الرئيسية » أرشيف الوسم : الأمم المتحدة

أرشيف الوسم : الأمم المتحدة

قضية جمال خاشقجي تعود إلى السطح: الأمم المتحدة تدعو لاستجواب محمد بن سلمان ومسؤولين آخرين

دعا تقرير صادر عن الأمم المتحدة حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، إلى استجواب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى في المملكة. وقُتل جمال خاشقجي العام الماضي في قنصلية السعودية في مدينة اسطنبول التركية. وقال خبير في الأمم المتحدة إن ثمة دليلاً يمكن التعويل عليه يشير إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ومسؤولين آخرين رفعي المستوى يتحملون المسؤولية بشكل فردي في مقتل خاشقجي. وأفاد تقرير الأمم المتحدة الذي أعدته أنغيس كالامارد، المقررة الخاصة بالأمم المتحدة المكلفة بملف “القتل خارج نطاق القانون”، بأن الدليل يستحق إجراء المزيد من التحقيق من جانب جهة دولية مستقلة ومحايدة. وتسعى السلطات السعودية إلى إعدام خمسة من أصل أحد عشر متهماً مجهولاً زجّت بهم المملكة خلف القضبان في محاكمة قتلة خاشقجي.  وتقول كالامارد إن المحاكمة التي تجريها السعودية فشلت في الوفاء بالمعايير الإجرائية الدولية وبالمعايير الموضوعية، ومن ثمّ دعت كالامارد إلى تعليق تلك المحاكمة. وقال تقرير الأمم المتحدة إن السلطات السعودية لم تقدم أية معلومات عما أجرته من تحقيق عن “موقع الجريمة”، وأن التحقيق السعودي الداخلي لم يُجر بـ “نية حسنة”. وقُتل جمال خاشقجي وقطعت أوصاله داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عندما كان يسعى إلى استخراج أوراق لزواجه، وفقاً لمسؤولين أتراك. وكان خاشقجي قتل على أيدي عملاء سعوديين وصلوا إلى اسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في حادث أثار غضباً واسعاً على نطاق عالمي. وكانت السلطات السعودية أقرت، بعد أن أصدرت العديد من التصريحات المتناقضة، بأن خاشقجي قتل بعد أن فشل موظفو القنصلية في إقناعه بالعودة إلى السعودية. وقال مسؤولون في الشرطة التركية إنهم يعتقدون أن أشلاء خاشقجي قد أحرقت وأتلفت، وإن مقر القنصلية السعودية في اسطنبول به “بئران وفرن خشبي تصل درجة الحرارة فيه الى ألف درجة مئوية، مما يتلف أي أثر لحمض نووي”. وانتقد متحدث باسم الرئاسة التركية ما وصفه بـ “غياب الشفافية الكامل” من جانب السلطات السعودية في التحقيق بقضية اغتيال الصحفي جمال ...

أكمل القراءة »

الأمم المتحدة تقترح حلاً عادلاً لمسألة لم الشمل في ألمانيا

دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى التحلي بمزيد من المرونة في تطبيق مبدأ لم الشمل بين لاجئي الحروب الأهلية في إلمانيا. يذكر أنه كان تم تعليق العمل بمبدأ لم الشمل بالنسبة للاجئين ذوي وضعية الحماية المؤقتة في ألمانيا، في عام 2016، ولكن ذلك أصبح ممكناً من جديد منذ شهر آب/ أغسطس عام 2018. وكان الائتلاف الحاكم في البلاد وضع حداً أقصى لتطبيق مبدأ لم شمل الأسرة بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، بمقدار ألف شخص شهرياً. ولكن لم يتم استنفاد الحصة الإجمالية للعدد خلال الأشهر الخمسة الأولى. غير أنه في الوقت الحالي يتم اتخاذ القرارات بوتيرة أسرع. وقال ممثل مفوضية الأمم المتحدة في ألمانيا دومنيك بارتش: “يجب عدم الاستمرار في تمرير التأخيرات الأولية في الإجراءات على حساب المعنيين بالأمر”، وشدد على أنه يجب إحالة الأماكن غير المستخدمة من الحصة خلال العام الماضي إلى عام 2019. وأضاف بارتش: “لا يزال هناك آلاف الآباء والأمهات والأطفال بعيدين عن بعضهم… العمل بحصص قابلة للتحويل كان سيمثل حلاً عملياً للإدارة وعادلاً بالنسبة للأسر”. ولكن وزارة الداخلية الألمانية استبعدت بالفعل تحويل الحصة المتبقية من عام 2018 إلى عام 2019 في شهر كانون الثاني/يناير الماضي. اقرأ/ي أيضاً: الداخلية الألمانية تكشف عن حصيلة المتقدمين للم الشمل العائلي اللاجئون ولم الشمل: دراسة تبحث في تأثيره على مستوى الرضا لدى اللاجئين الزاوية القانونية: ماذا يحصل للإقامة بعد الانفصال أو الطلاق إذا كانت عن طريق لم الشمل؟ محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أنغيلا ميركل في مؤتمر مراكش: الهجرة الشرعية تحقق الرخاء

أشادت أنغيلا ميركل بميثاق الأمم المتحدة للهجرة معتبرة إياه نقلة نوعية في السياسة الدولية للتعامل مع هذه القضية. وتبنى ممثلو نحو 150 دولة الميثاق، فيما انتقد أنطونيو غوتيريش “الأكاذيب الكثيرة” التي أحاطت بنص الميثاق. أشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الاثنين (العاشر من ديسمبر/ كانون الأول 2018) بميثاق الأمم المتحدة للهجرة، معتبرة إياه نقلة نوعية في السياسة الدولية للتعامل مع هذه القضية. وقالت ميركل عقب إقرار الميثاق خلال مؤتمر للأمم المتحدة في مدينة مراكش المغربية إن الميثاق يعلن بوضوح الحرب على الهجرة غير الشرعية ويكافح جرائم تهريب البشر. وذكرت ميركل أن الهجرة حركة طبيعية “وعندما تكون شرعية تكون أمراً جيداً”، مضيفة أن العمالة المهاجرة إلى ألمانيا تحقق أيضا الرخاء لبلدها. وأشارت ميركل إلى أن تصرفات الدول منفردة لن تحل المشكلة، مؤكدة في ذلك أهمية التعاون على المستوى الدولي، مضيفة أنه يمكن صياغة العولمة على نحو إنساني عندما يكون لكافة الدول في العالم إمكانيات عادلة للتنمية. وطالبت ميركل أيضا بالاعتراف بالمغرب كدولة منشأ آمنة لمواجهة الهجرة غير الشرعية. وأضافت أن المغرب كان مصدراً لوفود العديد من المهاجرين غير الشرعيين خلال العام الماضي. وذكرت أنها أعربت خلال محادثاتها مع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني أمس الأحد عن شكرها للتعاون في إعادة طالبي اللجوء المرفوضين، مضيفة أن عملية إعادة اللاجئين تحسنت على نحو واضح خلال الأعوام الماضية. وأوضحت ميركل أنه من هذا المنطلق حان الوقت لأن تعلن ألمانيا من جانبها المغرب دولة منشأ آمنة، “لتحسين مكافحة الهجرة غير الشرعية بين المغرب والاتحاد الأوروبي”. وأكدت ميركل أهمية أن تعتني بلادها بتوفير المزيد من فرص التنمية للمغرب، معلنة عزمها التوجه مجددا إلى المغرب خلال الشهور القليلة المقبلة لإجراء لقاءات ثنائية تهدف إلى تعزيز العلاقات بين البلدين، مشيرة في الوقت نفسه إلى وجود إمكانيات لتوسيع التعاون في المجال الاقتصادي والتنموي، موضحة أن المغرب شريك استراتيجي مهم في شمال أفريقيا وشريك مهم لأفريقيا أيضا. واعتبرت ميركل إقرار ميثاق الأمم المتحدة للهجرة إشارة جيدة، مضيفة أنه من المحتمل ...

أكمل القراءة »

حتى المتفائلين يئسوا من حل الأزمة السورية: دي ميستورا يرفع الراية البيضاء

بعد أكثر من أربع سنوات، ها هو الدبلوماسي الإيطالي السويدي “المتفائل” دوماً يغادر منصبه كمبعوث أممي لسوريا دون أي إنجاز يذكر. دي ميستورا أعلن أنه سيتخلى عن منصبه نهاية الشهر المقبل بعد أن ينهي زيارة إلى دمشق. أعلن موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا الأربعاء (17 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) أمام مجلس الأمن الدولي أنه سيتخلى عن منصبه “لأسباب شخصية” في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر. وقال دي ميستورا إنه سيتوجه الأسبوع المقبل إلى دمشق بدعوة منها لبحث تشكيل لجنة دستورية مكلفة صياغة دستور جديد. وإذا دخلت استقالته حيز التنفيذ سيكون دي ميستورا بذلك بقي في المنصب مدة أربع سنوات وأربعة أشهر. وكان المبعوث الأممي موضع خلاف كما رأى البعض أن مهمته إلى سوريا شبه مستحيلة. ورغم ذلك لم يدّخر دي ميستورا جهداً منذ أن تسلم منصبه عام 2014. ونظم تسع جولات من المفاوضات غير المباشرة في جنيف وفيينا بدون أن يتوصل إلى نتيجة. وعلى الأرض، بات النظام المدعوم عسكرياً من روسيا يسيطر على حوالى ثلثي البلاد. ويشيد المدافعون عن الدبلوماسي الإيطالي السويدي بمرونته وإصراره وقدرته على ابتكار طروحات وحلول في مواجهة حكومة سورية لم تبد برأيهم أي اهتمام للدخول جدياً في مفاوضات. حرصاً منه على المضي قدماً، سعى دي ميستورا في الأشهر الأخيرة لإنشاء لجنة دستورية تكلف وضع دستور جديد لسوريا، وفق خطة وضعت في كانون الثاني/يناير في سوتشي على ضفاف البحر الأسود خلال قمة جمعت إيران وروسيا وتركيا. وحذر دي ميستورا من مشاورات تتواصل بلا نهاية، مشيراً إلى وجود عقبات كبرى ما زال يتحتم التغلب عليها قبل أن يتفق الأطراف على تشكيلة اللجنة. لكن الموفد الذي يصف نفسه بأنه “متفائل لا يعرف الكلل”، أعلن أنه “سيحدد موعداً” الشهر المقبل لإنشاء اللجنة. وها قد أعلن دي ميستورا “المتفائل” استقالته دون أن يحدد موعداً لإنشاء اللجنة وهو ما يعزز وجهة النظر التي تقول إن هذه المهمة شبه مستحيلة. الأمين العام للأمم المتحدة لم يعلق بعد على استقالة دي ميستورا ولم ...

أكمل القراءة »

الرعب القادم .. انهيار تمثال الحرية، وغرق البندقية وهذه فقط قمة جبل الثلج

بيّن تقريرٌ صادر عن الأمم المتحدة ونشرته الغارديان البريطانية أن التهديد الأكبر لمواقع التراث الأشهر في العالم ناتج عن التغير المناخي. حيث درس الباحثون واحدًا وثلاثين موقعاً من مواقع التراث العالمي الطبيعية والثقافية في 29 دولة بين الدول المُعرضة لنواتج تغير المناخ مثل: ارتفاع درجات الحرارة، وذوبان الأنهار الجليدية، وارتفاع منسوب مياه البحار، وزيادة مخاطر الفيضانات، زيادة ضراوة العواصف، وتفاقم الجفاف، وزيادة مدة مواسم حرائق الغابات. كما يعتقدون أن هذا العدد لا يُمثل إلا قمة جبل الثلج. وخلُصت الدراسة التي أجراها اتحاد العلماء المهتمين (UCS)، مع مؤسسة اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) إلى أن “هناك حاجة ملحة وواضحة” للحد من ارتفاع درجات الحرارة لحماية مواقع التراث الرئيسي. ومن المواقع المعرضة للتهديد: جزر جالاباجوس، حيث وضع تشارلز داروين بذور نظريته الشهيرة عن التطور، بالإضافة للعديد من مواقع الآثار والعجائب الطبيعية بداية من ميناء قرطاجنة في كولومبيا حتى حديقة شيريتوكو الوطنية في اليابان تحت التهديد.     تمثال الحرية في نيويورك أيضًا معرض للخطر من ارتفاع مستوى البحر والعواصف. ستونهنغ، دائرة التماثيل الحجرية التي يبلغ عمرها 5000 عام التي لا يزال غرضها الأصلي غامضاً، يقع تحت تهديد الفيضانات المحلية. بعض التماثيل بجزيرة الفصح مُعرضة لخطر الضياع في البحر بسبب تآكل السواحل. والشعاب المرجانية ابيضّ لونها بسبب ارتفاع درجات الحرارة. بالإضافة للتهديد الواقع على الحياة البرية في المناطق المتضررة، وكذلك السياحة، التي تعتبر مصدراً هاماً للدخل ما يساعد على الحفاظ على العديد من هذه المواقع، مثل حديقة بويندي الوطنية المنيعة بأوغندا، حيث إن ارتفاع درجات الحرارة قد يؤثر على بيئة الغوريلا الجبلية المهددة بالانقراض. قال العلماء المشاركون في التقرير إن الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بحيث لا يزيد ارتفاع درجة الحرارة على درجتين سيلزيوس أمر ضروري للغاية. ويعتبر العلماء هذا الرقم بمثابة الحد الآمن الذي إذا تخطيناه فستكون الآثار مُدمرة وغير قابلة للإصلاح. اتفقت الحكومات في مؤتمر المناخ التاريخي في ديسمبر/كانون الأول الماضي على أنها ستخفض انبعاثات الغازات الدفيئة إلى المستوى المطلوب ...

أكمل القراءة »

جنوب السودان: شهادات مرعبة من الناجين عن حالات اغتصاب وعنف جنسي

أفاد تقرير للأمم المتحدة بارتكاب العديد من الانتهاكات لحقوق الأطفال في جنوب السودان ، من ضمنها إجبار أطفال على مشاهدة أمهاتهم يتعرضن للاغتصاب والقتل. ويقول تقرير الأمم المتحدة الذي أعده محققون في مجال حقوق الإنسان، إن 40 موظفاً رسمياً في جنوب السودان قد يكونون متورطين بصورة فردية عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. ومن بين المسؤولين ال 40 الذين يشتبه في ضلوعهم بارتكاب انتهاكات، خمسة برتبة كولونيل، وثلاثة من حكام الولايات. وتقول الأمم المتحدة إن الشهادات التي جمعت من الناجين “مرعبة”، بما في ذلك حالات أجبر فيها أشخاص على اغتصاب أفراد من عائلتهم “ما يذكر بحالات وقعت أيام حرب البوسنة”. وقالت إحدى النساء إن ابنها البالغ من العمر 12 عاماً أجبر على ممارسة الجنس مع جدته، من أجل البقاء على قيد الحياة. كما أجبرت المرأة نفسها على مشاهدة عملية إخصاء زوجها. وروى رجل آخر مشاهدته لعصابة تغتصب رفيقه، وتتركه يموت في الأدغال. وتقول ياسمين سوك، رئيسة لجنة حقوق الإنسان في جنوب السودان: “العنف الجنسي ضد الرجال في جنوب السودان يفوق بكثير ما هو موثق، إن ما رشح حتى الآن هو على الأرجح مجرد غيض من فيض”. وتقول إحدى الناجيات، وهي امرأة حامل في مقاطعة لينيا، إنها شاهدت مقاتلي الجيش الشعبي لتحرير السودان يحتجزون ويعذبون ويشوهون أشخاصاً يشتبه بأنهم أنصار المعارضة. وتضيف أنها احتُجزت مع جثث الضحايا المتحللة، التي كانت من بينها جثة زوجها. ويجمع محققو الأمم المتحدة أدلة لاستخدامها في محاكمات جرائم الحرب في المستقبل، وسيقدم التقرير إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف. لكن المحكمة لم تنشئ بعد لأن برلمان جنوب السودان لم يوافق عليها حتى الآن. ومازال الصراع بين الفصائل الحكومية في جنوب السودان مستمراً على الرغم من توقيع اتفاق للسلام بين الحكومة والمتمردين عام 2015. المصدر: (بي بي سي عربي). اقرأ أيضاً: “التايمز”: عاملون في الأمم المتحدة ارتكبوا 60 ألف حالة اغتصاب خلال 10 سنوات ألغام على طريق إلغاء المادة 522 في لبنان.. كيف تقونن ...

أكمل القراءة »

“التايمز”: عاملون في الأمم المتحدة ارتكبوا 60 ألف حالة اغتصاب خلال 10 سنوات

نشرت صحيفة “التايمز” البريطانية، الأربعاء 14 شباط/ فبراير، تقريراً بعنوان “كوادر الأمم المتحدة مسؤولون عن 60 ألف اغتصاب خلال عقد واحد”، سلطت فيه الضوء على الانتهاكات الجنسية التي وقعت على يد العاملين في المنظمة الدولية. وتنقل الصحيفة عن أندرو ماكلاود، الرئيس السابق للعمليات في مركز تنسيق الطوارئ التابع للأمم المتحدة، تقديره “لوقوع نحو 60 ألف حالة اغتصاب ارتكبها موظفون في الأمم المتحدة خلال العقد الماضي في مختلف أنحاء العالم”. وأشار ماكلاود إلى “وجود نحو 3300 من الغلمانيين أو المولعين جنسياً بالأطفال والقصر، يعملون في المنظمة الدولية ووكالاتها”. ووفقاً لتقرير الصحيفة، فإن ماكلاود توصل إلى تقديراته تلك بناء على أن “نسبة حالة اغتصاب أو اعتداء جنسي واحدة مما يرتكبه العاملون الأمميون يبلغ عنها من بين كل عشر حالات”. يشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنتونيو غوتيريش، أقر في تقرير نشره العام الماضي بوجود حالات استغلال وانتهاك جنسي. وأكد غوتيريش في التقرير، “وجود 103 مزاعم عن حالات استغلال جنسي وانتهاكات ارتكبها عاملون في الأمم المتحدة رُفعت في عام 2016، من بينها 52 حالة ضد بعثة حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى”، مضيفاً “أن الأمم المتحدة ظلت تصارع لسنوات عدة قضية الاستغلال والانتهاك الجنسية”.    وشدد التقرير الأممي على أن نسبة النصف من هذه الحالات شملت وجود “طفل واحد أو أكثر”. يذكر أن الأمم المتحدة تنشر 100 ألفاً من عديد قوات الجيش والشرطة المحترفة ونحو 95 ألف موظف مدني حول العالم. اقرأ أيضاً: حفل لجمع التبرعات يتحول إلى فضيحة جنسية، ويطال وزيراً في الحكومة البريطانية اغتصاب الأطفال السوريين، جريمة النظام المسكوت عنها ألغام على طريق إلغاء المادة 522 في لبنان.. كيف تقونن الدولة الاغتصاب؟   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أن تكون لاجئاً تسكن العالم الافتراضي

خولة دنيا. أنت لاجئ! تبدو الكلمة ذات وقع ثقيل على أسماع السوريين، يحاولون تجميلها وقد ينجحون بينما هم يحاولون رسم حياة جديدة، ومع ذلك لا يمكن التخلص من تبعات كل ما تعنيه هذه الكلمة من حياة يومية قاسية، وظروف نفسية تعرضهم لشتى أنواع الاضطرابات. يحاولون التغلب عليها من خلال التمسك بروابطهم مع عائلاتهم وأصدقائهم، ومع من شاركوهم نفس ظروفهم خلال سنوات سبع عجاف مروا فيها بمراحل متتالية من الاعتزاز بالقيام بشيء لم يكونوا يتخيلون أنهم سيكونون شهوداً عليه في يومٍ ما، إلى خسارتهم لبيوتهم، أعمالهم، عائلاتهم  أو أصدقائهم، وأخيراً لبلدهم لينتقلوا خطوة خطوة خارج حدود المكان. كثيراً ما تحيلنا الصور ومقاطع الفيديو التي يتدفق بثّها كل ثانية إلى حياة الآخرين ليس أيّ آخرين، بل هم صورتنا في مرآة. كيف يبتسمون، كيف يحزنون، وكيف يعيشون حياتهم؟  تبدو حياة طبيعية. فنغار ونكتئب، ونتساءل كيف نعجز نحن عن الحياة، بينما يستمر الآخرون؟ وكيف يتجاوزون إشكالياتهم وبؤسهم بينما نحن مستمرون فيها؟ في درب اللجوء “السوشيال ميدياوي”، كثيراً ما أصابتنا الصدمة كما أصابت الآخر المستقبِل لنا، فقرأنا وسمعنا الانتقادات المقدمة للاجئين، أصحاب الملابس الأنيقة، والهواتف الحديثة وقصات الشعر الغريبة، صور تمَّ التعامل معها حسب السياسات المرحلية للإعلام، لتغلب صورة البؤس والموت والدمار. فمن نحن حقاً ومن هم هؤلاء السوريون البادون سعداء في صور ترحالهم وتنقلهم عبر حدود البلدان؟ الانتحار، بين اللاجئين السوريين في إحصائياتٍ نشرتها منظمة الصحة العالمية، وتناولت حالات الانتحار في بلدان العالم، ذُكر أن سوريا شهدت بعد عام 2011 ارتفاعاً في معدلات الانتحار مقارنةً بما قبله، وخاصة بين اللاجئين السوريين. وأظهرت دراسة صندوق الأمم المتحدة للسكان على اللاجئين السوريين في لبنان، أن نحو 41% من الشباب السوري في لبنان سبق لهم التفكير بالانتحار، من بينهم 17% تمكنت منهم الفكرة لمدة طويلة، بينما شعر 24% أن الانتحار خيار لديهم عندما تصبح جميع الأبواب مغلقة. من جهة ثانية وفي مقال نشر على موقع DW الالماني ذكر فيه أن إحصائيات ألمانية كشفت أن معدلات الانتحار بين ...

أكمل القراءة »

عندما تعجز الأمم المتحدة عن التصدي للفضائح الجنسية

“مئات الاتهامات بارتكاب انتهاكات وأعمال عنف ذات طابع جنسي تعلقت في السنوات الأخيرة بموظفي الأمم المتحدة العسكريين والمدنيين المشاركين في مهمات حفظ السلام. هذه الفضائح المتواترة تضرب مصداقية المنظمة الدولية. وعلى الرغم من كل الوعود بتطبيق سياسة “صفر تسامح” فإن عدد الضحايا في ازدياد. سنغوص في أعماق هذه الآلة التي تحسن إدارة الإفلات من العقاب.” هذا التحقيق ينشر في إطار عملية “صفر افلات من العقاب” “اتصلي بكامي وقولي له إنك صديقة من الجامعة. تحدثي إليه بالفرنسية. هو ينتظر مكالمتك”. كاميل هو موظف في منظمة الأمم المتحدة منذ عشر سنوات. وافق على الالتقاء بنا في مانهاتن على الجهة المقابلة لمقر المنظمة الدولية. طيلة أربع ساعات، سيكشف لنا كامي عن إشكال الخلل الوظيفي المتعددة في الجهاز التأديبي الداخلي الذي ينتمي إليه. هذا الجهاز يفترض به أن يحقق ويقر عقوبات في قضايا العنف والاعتداء الجنسي، التي يتورط فيها موظفون من الأمم المتحدة. لأنه ورغم النوايا النبيلة الهادفة إلى النهوض بحقوق الإنسان – والنساء – فإن فضائح الانتهاكات الجنسية التي يقترفها عناصر قوات “القبعات الزرقاء” أو الموظفون الأمميون تصبغ التاريخ المعاصر للمنظمة.   حسب “التقرير التقييمي لجهود الإحاطة في حالات  الاستغلال والانتهاك الجنسي المتعلقة بموظفي بعثات السلام” الصادر في أيار / مايو 2015 فإنه تم احصاء 480 اتهام بارتكاب انتهاك في الفترة الممتدة ما بين 2008 و2013. كل المعطيات تدفعنا للاعتقاد بأن هناك عددًا كبيرًا من الحالات لم يتم التبليغ عنها وإحصائها. البوسنة، تيمور الشرقية، كمبوديا، ليبيريا، غينيا ومؤخرًا هايتي وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية: القائمة طويلة. “في حين  يفترض بقوات حفظ السلام أن تحمي الأهالي، كما تذكّر بذلك عالمة الاجتماع فانيسا فارغنولي، فإن هناك  بعض المنظمات التي لاحظت أن عدد حالات الاغتصاب يزداد في ظل وجود عسكري”. وكل فضيحة جديدة يصحبها سيل من الوعود. في 2005 فضح تقرير الأمير زايد (مستشار الأمين العام للأمم المتحدة) ممارسات الاستغلال والانتهاك الجنسي التي يقوم بها موظفون تابعون للأمم المتحدة. كان للتقرير أثر القنبلة. لكن وبعد ...

أكمل القراءة »

ست دول بينها ليبيا والسودان تفقد حق التصويت في الأمم المتحدة لأسباب مالية

أُعلن اليوم أنّ ست دول من بينها، ليبيا والسودان، فقدت حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بسبب عدم سداد المستحقات السنوية. وتحتاج الدول الأعضاء إلى دفع مبلغ معين لتحتفظ بحق التصويت، ما لم يكن ذلك ناتجا عن ظروف خارجة عن إرادتها. وكانت ست دول، هي ليبيا والسودان وفنزويلا وبابوا غينيا الجديدة وفانواتو والرأس الأخضر، قد فقدت حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لعدم سداد المستحقات المالية السنوية الإلزامية. وتحتاج بابوا غينيا الجديدة إلى سداد ما لا يقل عن 139 ألف دولار للأمم المتحدة لاستعادة حقوق التصويت، بينما تدين دولة فانواتو الفقيرة الواقعة في المحيط الهادئ بـ 19 ألف دولار، وفقا لوثيقة للأمم المتحدة. وفقدت فنزويلا، التي تشهد اضطرابات سياسية وأزمة اقتصادية حادة، حق التصويت للمرة الثانية في ثلاثة أعوام بعدما بلغت قيمة المستحقات غير المسددة 24 مليون دولار. وذكرت دويتشيه فيليه، أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أبلغ رئيس الجمعية العامة  للأمم المتحدة يوم الثلاثاء الماضي، بتعليق حق التصويت للدول الست. وجاء هذا الإعلان كمؤشر إضافي على المشكلات الاقتصادية لبابوا غينيا الجديدة، فقد كانت شركة “بي إن جي باور” وهي الشركة الحكومية التي توفر إمدادات الكهرباء قد قطعت الخدمات عن البرلمان الوطني ومقر الحكومة ومقار للشرطة والعديد من الهيئات الحكومية لعدم سداد الفواتير التي بلغت 8.5 مليون دولار. يذكر أن الدول الأعضاء بالأمم المتحدة يجب أن تدفع مبلغًا معينًا من المال، لكي تحتفظ بحق التصويت. وتقوم إحدى اللجان بحساب النسبة المستحقة بناء على عوامل مثل: الناتج المحلي الإجمالي للدولة، والديون الخارجية، وحصة الفرد من الدخل القومي. ووفقًا لميثاق الأمم المتحدة، فإن الدولة العضو يمكن أن تفقد حقها في التصويت إذا فشلت في دفع “مبلغ يساوي أو يتجاوز المساهمة المستحقة عن سنتين سابقتين،” ما لم تظهر الدولة أن الظروف المتسببة في عدم قدرتها على السداد خارجة عن إرادتها. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »