الرئيسية » أرشيف الوسم : الأعياد

أرشيف الوسم : الأعياد

احتفالات آذار/ مارس

شهر آذار الأغنى بين الشهور، حافلٌ دوماً بالاحتفالات من عيد المرأة في الثامن منه، لعيد الأم في بعض الدول واحتفالات النوروز البديعة مع ابتداء الربيع في الواحد والعشرين، وهو أيضاً اليوم العالمي لمناهضة التمييز العنصري.. وبين هذه الأيام يمر عيد المعلم أيضاً، وذكرى الثورة السورية، وأيضاً يوم السعادة العالمي. احتفل محرك البحث العالمي “غوغل” google بعيد الأم لعام 2019 ، بتغير شعار الاحتفال هذا العام حيث وضع صورة للاحتفال بهذه المناسبة يضم بطة وحولها اطفالها الصغار. أما السوريون فقد احتفلو على مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة، وأقامت عدة منظمات وجمعيات في ألمانيا مناسبات وحفلات بسيطة للأمهات بجنسيات مختلفة. وتم في ألمانيا الاحتفال بيوم مكافحة التمييز العنصري بأن أصدر عمدة برلين ميشائيل مولر بياناً عبر فيه عن قلقه من تزايد العنصرية ومعاداة الإسلام والسامية والأجانب، مشيراً إلى المأساة الأخيرة في نيوزيلندا، ودعا إلى رفض هذه التوجهات المعادية لروح التسامح والديمقراطية والحرية. ويعود الاحتفال بيوم 21 آذار كيوم عالمي لمناهضة العنصرية إلى عام 1966 حين اختارت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا اليوم في ذكرى مذبحة ارتكبها نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا عام 1960، وأودت بحياة 69 شخص سلمي من المشاركين في مظاهرة سلمية في مدينة شاربفيل، بعد أن فتحت الشرطة النار على المتظاهرين. احتفل الكرد أيضاً بعيد النوروز في الواحد والعشرين من آذار ويوافق رأس السنة وفق التقويم الكوردي الشمسي، والنوروز عند أغلب الشعوب الآرية هو بداية سنة جديدة بحلول الربيع، يعتبر الشعب الكوردي أحد الشعوب التي تحتفل به كاحتفالٍ قومي منذ أكثر من ألفي عام يتشارك به الكوردي المسلم والمسيحي واللاديني، وهو يرمز لانتصار النور على الظلام والخلاص من العبودية بحسب ملحمة كاوا الحداد، الذي حرر الكُرد حسب الأسطورة من سلطة ملك ظالم. ويتضمن الاحتفال به إشعال النيران أو الشموع ليلة 21 آذار وفي اليوم التالي يخرج المحتفلون إلى الطبيعة ليقيموا حلقات الرقص والغناء والمسرح والنوروز كلمة مركبة (نو= جديد، روز = يوم) وبالتالي تعني اليوم الجديد. أما بمناسبة يوم السعادة، فلعل أجمل الأقوال ...

أكمل القراءة »

2018 على الأبواب: ما تحتاجون لمعرفته عن العطل والإجازات في ألمانيا للعام المقبل

تمنح ألمانيا جرعةً سخية إلى حدٍ ما من العطل الرسمية، وخاصة في الجنوب الكاثوليكي. ولكن ما يعرقل بعض هذه العطل، أنها إذا صادفت في عطلة نهاية الأسبوع لا يتم استبدالها. لهذا سنرتب معاً أيام العطل الرسمية التي تأتي ضمن أسبوع العمل . نذكر جميعاً موسم الأعياد في العام الماضي، حيث صادف عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة في عطلة نهاية الأسبوع. ولم يكن ذلك لطيفاً على الإطلاق، لكن العطل في ألمانيا لهذه السنة ستكون أفضل، وسنبدأ من موسم أعياد العام الحالي المشارف على الانتهاء: شهر كانون الأول/ديسمبر 2017، وكانون الثاني/يناير 2018: عطلة عيد الميلاد 25/12/2017 تأتي يوم الإثنين والثلاثاء، مما يوفر أربعة أيام عطلة دون الحاجة للتضحية بيوم عطلة واحد. عطلة رأس السنة تصادف يوم الإثنين في 1/1/2018، فإذا جمعتها مع عطلة نهاية الأسبوع السابقة وأخذت إجازة لأربعة أيام تالية يليها نهاية الأسبوع اللاحق، فستحصل على عطلة طويلة وممتعة لمدة تسعة أيام، على حساب أربعة أيام إجازة فقط. يذكر أن عيد الملوك الثلاثة، الذى يُحتفل به فى ولايتي بافاريا وبادن فورتمبيرغ  في 6 كانون الثاني، يصادف للأسف يوم السبت. أما بالنسبة إلى شهر شباط، فهو شهر بارد، ولا توجد فيه عطل رسمية. شهر آذار /مارس، ونيسان/إبريل: تبدأ العطل في نهاية شهر آذار، بيوم الجمعة العظيمة: من 30 آذار حتى 2 نيسان، عيد الفصح. ويمكن بهذه المناسبة أخذ بضعة أيام إجازة قبل أو بعد عطلة الفصح، مع الانتباه إلى أن الرحلات والفنادق غالباً ما تكون باهظة التكاليف في هذه الفترة. شهر أيار: هو فصل الربيع و العطل، أولئك الذين يحبون العطلات القصيرة، سيستمتعون حقاً: عيد العمال 1 أيار: يأتي في يوم الثلاثاء. ويوم الصعود 10 أيار: يأتي يوم الخميس. يعتبر الألمان أنفسَهم محظوظين عندما تأتي الاجازة يوم الثلاثاء و الخميس، وهذا يعني أنه يمكنهم أخذ إجازاتهم يوم الإثنين أو الجمعة، وبالتالي الحصول على استراحة متواصلة لمدة أربعة أيام، وفي الواقع الكثير من الألمان سيصادفون ثلاثة أيام بهذا الشكل . فإذا كنت تعمل ...

أكمل القراءة »

تقاليد أهم الأعياد في ألمانيا: مهرجانات، كرنفالات، واحتفالات في الشوارع

غيتا كيلادا Gitta Kilada* عيد الميلاد، أربعاء الرماد، عيد الفصح، الصعود، عيد العنصرة، يوم سانت مارتن هي بعض أهم الأعياد التي يحتفل بها الألمان بطريقة تقليدية. في قراءتنا لأهم الأعياد في ألمانيا نعود أولا إلى 11 نوفمبر، حيث احتفل الألمان بعيد سانت مارتن، وهو القديس الشهير بمساعدته للفقراء، ومن أهم تقاليد هذا العيد أن الأطفال يحملون الفوانيس التي صنعوها بأنفسهم لهذذه المناسبة، ويسيرون بها في موكب عبر الشوارع المليئة بالمحتفلين وأصوات الطبول والأغاني. يبدأ الموكب عادةً من الكنيسة البروتستانتية إلى الكنيسة الكاثوليكية. فيما نيران سانت مارتن تشتعل في الفناء، ويتم توزيع كعكات سانت مارتن، بينما تعرض مسرحية صغيرة يظهر فيها القديس ممتطياً حصاناً أبيض، وهو يساعد أحد المتسولين، ويشاركه عباءته ليحميه من التجمد. مع اقتراب نهاية السنة تصبح الليالي أطول، ويصبح الجو في الخارج أبرد، أكثر عتمةً ورطوبة وأقل راحة، بينما تصبح أجواء المنازل في الداخل أكثر دفئاً وحميمية. يتم إحضار الشموع وأضواء الميلاد، وتعليق تقويم الميلاد في غرف الأطفال، وتزيين أشجار الصنوبر، وتزيين البيت بأغصان التنوب والزعرور، بينما تخترق البيوت رائحة مخبوزات عيد الميلاد الأولى. يقترب بعدها يوم سانت نيكولاوس في 6 كانون الأول، ومن تقاليد هذا العيد، وضع طاولة صغيرة عليها كأس من الماء وقليل من الكعك، وقائمة بأمنيات الأطفال للعيد. وتقول الأسطورة أن سانت نيكولاوس يأتي ليلاً ليشرب الماء ويأكل الكعك، ويترك الهدايا ويمضي بهدوء. ولذلك عادةً ما يصحو الأطفال في هذا اليوم ليتقافزوا نحو الطاولة ويجدوا بسعادة أن كأس الماء قد شُربت الماء والبسكويت قد تم أكله، والحمد لله، لم ينس القديس قائمة الأمنيات. العرف بالنسبة لمعظم الأسر، في الأمسية السابقة لـ 6 ديسمبر، هو تنظيف الأحذية جيداً ووضعها على عتبة الباب. ليجدوها في اليوم التالي مليئةً الحلويات. كان لسانت نيكولاس العديد من المعجزات كما كان محسناً للفقراء، يوزع عليهم الهدايا سراً، أو يدس النقود المعدنية في أحذيتهم. وأصبح لاحقاً نموذجاً لسانتا كلوز الشهير في أنحاء العالم. على تقويم الميلاد (الروزنامة) توجد 24 نافذة من بداية ...

أكمل القراءة »

الموسيقا تجمع الجميع في موسم الأعياد

الموسيقا هي هذا السحر الجميل الذي يُخرج الانسان من رتابة أيامه. ترمم أحزانه وتغذي حنينه. ومع شهر ديسمبر .. شهر الأعياد في أوروبا تكثر الحفلات الموسيقية وأغلبها يحيي أغاني عيد الميلاد وتقاليده. “أبواب” كانت حاضرة في إحدى هذه الحفلات في منطقة تسيلندورف، والمفاجأة الجميلة أن الأغاني الاحتفالية بعيد الميلاد كانت مترجمة وتُغنّى باللغة العربية. الثلاثي الموسيقي المؤلف من المغنية السورية لميس سيريس، وعازف العود السوري وسيم مقداد والموسيقي الإيراني علي رضا، والذين أطلقوا على نفسهم إسم “أورابيا” انتقوا هذا الإسم ليكون جسرا للتبادل الثقافي ما بين أوروبا و البلاد العربية. يهدف نشاطه إلى نقل صورة عن أعياد الميلاد باللغة العربية ليتمتع القادمون الجدد بجو هذا العيد وتجدر الإشارة ان الفكرة هي فكرة لميس سيريس منذ عامين وهي من قام بترجمة أغاني الميلاد الألمانية وصياغتها شعرياً. ما جعل من هذه الحفلة حفلاً مميزاً هو أن الثلاثي الموسيقي (لميس، وسيم و علي رضا) شمل الجمهور في برنامجه الموسيقي. فقد وزعت نصوص الأغاني الألمانية ليغني الجمهور بين الحين و الآخر مقطعا من هذه الأغاني على أنغام الآلات الشرقية مما أدى إلى مشاركة جميع الحضور من عرب وألمان وأفغان بهذا الحفل و شعورهم بالمشاركة الفعلية. وكان من ضمن الحضور فئة لا بأس بها من اللاجئين الأفغان ففاجأتهم هذه الفرقة الصغيرة بعزف أغنيتين أفغانيتين معروفتين مما أدى إلي مشاركة غنائية من قبل الجمهور الأفغاني الذي شعر للحظات جميلة بأنه يخاطب بشكل مباشر و أنه مرحب به. فرقة “أورابيا” لديها عدة حفلات قادمة وذلك في التواريخ و الأماكن التالية: ‏‪14.12.2017, um 17:30 Uhr‬ ‏http://clab-stahnsdorf.de/wordpress/begegnung-und-gestaltung/lebendiger-adventskalender-2017/ ‏‪17.12.2017 um 17:00 Uhr‬ ‏Dorfkirche Marienfelde ‏Alt-Marienfelde (ohne Hausnummer) ‏12277 Berlin اقرأ أيضاً زاوية أخرى ل ” اندماج اللاجئين ” في ألمانيا هل من الطبيعي أن يحتفل المسلمون بعيد الميلاد؟  تقاليد أهم الأعياد في ألمانيا: مهرجانات، كرنفالات، واحتفالات في الشوارع محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »