الرئيسية » أرشيف الوسم : الأطفال (صفحة 5)

أرشيف الوسم : الأطفال

مظاهرات في تركيا ضد قانون قد يشرع اغتصاب الأطفال

احتج آلاف الأتراك ضد مشروع قانون مثير للجدل طرحه حزب العدالة والتنمية الحاكم، يتيح إسقاط تهمة اغتصاب القاصر في حال تزوج الجاني من ضحيته. خرج الآلاف في مظاهرات السبت (19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016)  في اسطنبول ومدن أخرى في تركيا بما فيها أزمير وطرابزون، ضد مشروع قانون قد يبرئ المتهم باعتداء جنسي (أو اغتصاب) على قاصر في حال تزوجها. وأفادت (BBC) أن الحكومة بررت طرح هذا القانون بانه يعالج ظاهرة زواج الأطفال المنتشرة على نطاق واسع، في حين يعتبر معارضو القانون إنه يشرع اغتصاب الأطفال. حيث قال وزير العدل التركي بكير بوزداغ، في اجتماع لحلف شمال الأطلسي الناتو الجمعة بمدينة اسطنبول، إن مشروع القانون لن يعفو عن المغتصبين، وإنما “هي خطوة اتخذت لحل مشكلة في بعض مناطق بلدنا.” وردد المتظاهرون هتافات:” لن نصمت، لن نطيع، اسحبوا هذا القانون فورا.” كما رفعوا لافتات كتب عليها “إلى حزب العدالة والتنمية (الحاكم): ارفع يديك عن جسدي”، إشارة إلى الحزب الذي طرح مشروع القانون، ويترأسه رجب طيب إردوغان. وشارك في المظاهرات نساء وأطفال وبلغ المشاركون حوالي ثلاثة آلاف شخص على الأقل. وقالت متظاهرة لبي بي سي:” إنه لا يمكن تبرير الاغتصاب، ماذا يعني سؤال الطفلة إذا كانت راضية؟ فحتى سن الثامنة عشر تظل طفلة، لذلك يجب إدانة هذا القانون ونحن هنا لنحول دون صدور هذا القانون.” وينص القانون على إسقاط الإدانة والعقوبة عن المعتدي في حال زواجه من الضحية، أو في حالة وقوعه دون أي شكل من أشكال القوة والإكراه. وكان البرلمان التركي قد أقر القانون في قراءته الأولى الخميس، وسوف يطرح للتصويت عليه ثانية في البرلمان الثلاثاء. ومن جهته أعرب صندوق الطفولة التابع للأمم المتحدة عن “قلقه العميق” إزاء هذا القانون. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مرض الحنين المزمن

أمجد عطري* يكون الحنين عادةً بعد بعاد وفراق، أما أن تحن إلى ما هو بين يديك فهذا أمر غريب! كذلك أن تحن إلى الشقاء كما تحن إلى الرخاء! تحن إلى المرحلة، الأماكن، الأشخاص.. والإحساس المعاش سابقًا. أظن أن حنين الإنسان إلى مكان أو زمان لا يعني بالضرورة أنه يتمنى العودة إليهما. منذ سنوات، كانت أختي الكبرى حاملاً وكان زوجها يقول لها طيلة فترة الحمل: إن كان المولود ذكرًا أم أنثى سنسميه “رياض”. اسم أخيه المفقود في ثمانينات القرن الماضي! ولكن لما ولدت بنتًا اتفقا على تسميتها “حنين”. سأبدأ القصة من أولها: لا أذكر بالضبط إن كنت في طفولتي الأولى قد حننت إلى الحياة الجنينية، لكني أذكر تمامًا أني -كحال أغلب الأطفال- سألت كثيرًا عن مجيئي إلى الدنيا وكيف ولماذا وأي يوم وأي ساعة… إلخ. كما أذكر أولى مشاعر الحنين في سنواتي الأولى؛ حيث خرجت من المدينة الجريحة مع عائلتي في بداية الثمانينات، وكنت ابن ثلاث سنوات وبضعة أشهر. أذكر حتى الآن بعض ملامح بيت أهلي في تلك المدينة، كأنها خيالات من منام. وقد وصفتها سابقًا لأهلي وأكدوها. أحن إلى ذلك البيت وأتمنى لو أقدر أن أعيش فيه لو فترة قصيرة. أحن أيضًا إلى البيت الأول الذي سكنته مدة سنتين مع عائلتي في القرية البعيدة في ريف العاصمة، وكان عمري حينها من ثلاث إلى خمس سنوات! أحن إلى رفاقي الأولاد في تلك الحارة، أحن إلى صوت جارتنا الأجش التي كانت لما تزورنا تصرخ وهي داخلة من الباب: “شو نايمين؟!” فأحس حيطان البيت ترج! وأهرب من البيت لألعب مع أولادها في الحارة. وما زلت كلما نقلت سكني من بيت إلى بيت آخر أحن إلى البيت السابق، حتى إن كان الجديد أفضل! أذكر أني مع بداية ذهابي إلى المدرسة صرت أحن إلى حياة بلا مدرسة. وفي الأيام الأولى كنت كلما خرجنا إلى الساحة استراحة بين الدروس أهرب إلى البيت، فترسل المديرة المستخدَم ليعيدني. في المرة الأولى تمكنت من الوصول إلى البيت وجاء “أبو ...

أكمل القراءة »

“الشجاعة والقدرة” مشروع لتمكين النساء اللاجئات

أبواب-لايبزيغ. واجهت النسبة الأكبر من اللاجئين ظروفًا صعبة في أوطانهم دفعتهم لمغادرتها، وعانوا الكثير في طريقهم إلى بلدان اللجوء. ومعلومٌ أنّ النساء هنّ أكثر الفئات تضرّرًا في الحروب والأزمات، لاسيما في بلدان تتعرّض فيها المرأة للتمييز والعنف والنظرة الدونية، كالبلدان التي قدم منها مئات ألوف اللاجئين إلى أوروبا. وقد تعرّضت النساء خلال رحلة اللجوء إلى تجارب قاسية أضيفت إلى ما يحملنه من معاناة. ذلك الرصيد من الألم إضافة إلى الكثير من القيود التي كرّستها العادات والتقاليد الموروثة، كثيرًا ما تحدّ من فرص النساء للانخراط في مجتمعات البلدان المضيفة، التي تضمن لهنّ الحماية القانونية وتمنحهنّ حقوقًا لطالما افتقدنها في بلدانهن الأصلية. انطلاقًا من هذه المعطيات بدأ “الاتحاد الألماني للمنظمات النسائية المهاجرة DaMigra” بمشروع “MUT” أو “الشجاعة والقدرة، SEID MUTIG MACHT MIT”، لدعم النساء اللاجئات وتمكينهنّ. مشروع “الشجاعة والقدرة، SEID MUTIG MACHT MIT” السيدة آنّا غريشاكه (Anna Greshake) منسقة المشروع في مدينة لايبزيغ، قدّمت لأبواب شرحًا عن “MUT” والغاية منه بالقول: “يقوم المشروع على تمكين المرأة وحقوق الإنسان، ونعمل على تعريف النساء اللاجئات والمهاجرات بحقوقهن في ألمانيا. للنساء احتياجات ومصالح خاصة بهن، فلا يجب أن تُترك خياراتهن رهنًا لمشيئة الآخرين. لهذا نرغب في بناء الجسور بين النساء المهاجرات واللاجئات اللواتي عشن في بلدان لا تنظر إليهن كأعضاء متساوين في المجتمع. نريد مساعدتهن على امتلاك الشجاعة للحديث وتبادل خبراتهن حول مشكلاتهن وتجاربهن القاسية، كخطوة نحو امتلاك القدرة على تجاوزها والشروع بحياة أفضل تقوم على الاستقلالية والمبادرة، وتعزيز المشاركة الاجتماعية”. نشاطات المشروع أما عن الشق العملي، فتقول آنا: “نشاطاتنا متعددة، كورشات العمل حول حقوق الإنسان وحقوق المرأة، والدورات الإعلامية التي تغطي مواضيع مثل تربية الأطفال والتعليم والصحة، فضلا عن تنظيم زيارات إلى أماكن عامة كالمكتبات والنوادي الرياضية والمراكز الاجتماعية، ومن خلال ذلك يمكننا التعرف جيدا على ما تريد النساء معرفته والقيام به لأن اللاجئات يردن أن يفعلن أكثر من الطبخ والخياطة في ألمانيا”. “أبواب” التقت السيدة علياء أحمد، الباحثة السورية والمدربة في قضايا المرأة والطفل، ...

أكمل القراءة »

إنقاذ حياة امرأة باستخراج كرة عملاقة من الشعر من معدتها

اكتشف الأطباء داخل معدة مريضة كرة عملاقة من الشعر تصل لحجم جوزة الهند، وكانت المريضة قد نقلت إلى المشفى في حالة من الغثيان والتقيؤ والإمساك، بعد فشل التشخيصات الأولية في تحديد مشكلتها. وكانت المرأة البالغة 38 عامًا تعاني من الإرهاق والشحوب وفقدان الشهية، وخسرت الكثير من وزنها خلال الأشهر الـ 8 الماضية. وعند نقلها إلى المستشفى في ولاية أريزونا الأميركية، لم يستطع الأطباء مواصلة إجراء اختبارات إضافية عليها، بسب التدهور المتزايد في حالتها، حيث كان بطنها ممتلئًا ومتمددًا بسبب الغازات. وقرر الأطباء إجراء عملية جراحية لها. بحسب ما نقلت “العربية.نت”. ومن ثم وجد الجراحون أنفسهم أمام مفاجأة، حيث اكتشفوا كرة الشعر العملاقة التي تزيد أبعادها عن (10X15 سم)، مستقرة في معدة المريضة، ولها ذيل يصل إلى داخل الأمعاء الدقيقة. كما عثروا في الأمعاء الغليظة على كرة صغيرة أخرى بأبعاد (3.8X2.5 سم) . واضطرت المصابة بعد الجراحة، لقضاء ستة أيام في المستشفى تحت العناية، قبل أن يسمح لها بالخروج ومقابلة طبيب نفساني وخبير تغذية. وتسمى حالة المرأة؛ بمتلازمة نادرة تعرف باسم “رابونزيل”، السبب فيها حالة نفسية يعاني منها المريض، حيث يلجأ إلى نتف الشعر والتهامه، وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى شخصية خرافية في قصص الأخوين غريم، تدعى رابونزيل كان ذات شعر طويل ذهبي اللون. ويلجأ المصاب بمتلازمة رابونزيل إلى أكل الشعر، بسبب شعور لا يقاوم يجعله يكرر فعله المستمر في نتف الشعر وأكله. ولأن جسم الإنسان لا يمكنه هضم الشعر فإنه يتراكم في المعدة والأمعاء، ليسبب مشاكل مع الوقت. وبالإضافة إلى هذه الحالة فقد قام الأطباء بتسليط الضوء على 88 حالة أخرى من هذه المتلازمة النادرة ليجدوا أنها أكثر انتشارا لدى الأطفال والمراهقين، وتترافق مع اضطرابات نفسية في الأساس، كما وثقوا للمضاعفات التي تنتج عن الحالات غير المعالجة وتوصيات العلاج. “العربية.نت”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

استكمال الاستعدادات لافتتاح فعّاليات “أيام سينمائية” الدولية في فلسطين

استكمال الاستعدادات لافتتاح فعّاليات “أيام سينمائية” الدولية في فلسطين وبمشاركة سينمائيين عرب وعالميين فيلم لاب – رام الله. استكملت مؤسسة “فيلم لاب – فلسطين” والتي تهدف إلى إعادة إحياء وتنشيط صناعة الأفلام في فلسطين، كافة الاستعدادات لانطلاقة فعاليات “أيام سينمائية” بدورتها الثالثة والتي من المقرر ان تنطلق منتصف الشهر القادم في الفترة ما بين 15 الى 21 تشرين الاول\ أكتوبر، في خمسة مدن فلسطينية تشمل القدس ورام الله وبيت لحم وجنين وغزة. مشاركة أكثر من 60 فيلم يشارك في فعاليات هذه السنة أكثر من 60 فيلـمًا منها نحو 45  فيلـماً طويلاً (روائي ووثائقي) و25 فيلـماً قصيرًا ومجموعة من الأفلام المتحركة للأطفال. ومن بين الأفلام البارزة المشاركة الفيلم الأرجنتيني “الطريق إلى لاباز” والذي يروي قصة رجل يرافق سائق سيارة في دول أميركا اللاتينية يريد أن يصل إلى مكة للحج، والفيلم الايطالي “فوكوشيما قصة نووية” عن صحفي ايطالي تصادف وجوده خلال الزلزال والتسرب النووي في اليابان، ومن الأردن يشارك الفيلم الروائي “المنعطف” من تمثيل الممثل الفلسطيني أشرف برهوم وفيلم “باب الوداع” من مصر والفيلم الوثائقي “بيت التوت من اليمن. فلسطينيًا يشارك الفيلم الروائي “أمور شخصية” للمخرجة مها الحاج والذي عرض في مهرجان “كان” هذا العام، والفيلم الوثائقي “خارج الاطار” للمخرج مهند يعقوبي والذي عرض في مهرجان تورونتو خلال الشهر الحالي أيلول \ سبتيمبر. مسابقة للأفلام الوثائقية والروائية القصيرة ولأول مرة ضمن فعاليات “ايام سينمائية”، تنظم هذا العام مسابقة “طائر الشمس” والتي خصصت لأفلام فلسطينية أو أفلام عن فلسطين، على أن تكون أفلام من فئتي الوثائقي والروائي القصير. تستهدف هذه المسابقة مخرجات ومخرجين تحت سن 35 عامًا. وتشكلت لجنة تحكيم مكونة من سينمائيين ومختصين، محليين ودوليين وعرب ستقوم باختيار الأفلام الفائزة بالمسابقة. فيلم عن كل فئة. يشار إلى إن جائزة “طائر الشمس” من تصميم الفنان الفلسطيني خالد جرار، دعمًا منه لأيام سينمائية. ورشات عمل ومثل كل عام، لا تقتصر الفعاليات هذه السنة على عرض الأفلام المختلفة، إنما تعقد على هامش فعاليات”أيام سينمائية” ورشات ...

أكمل القراءة »

الاحتفال بالتسجيل بالمدارس ومشاركة الأهل – عادات غريبة وهيكلية مهمة

ليزي فوليك* صحافية ألمانية ترجمة: دينا أبو الحسن   بعد انقضاء عطلة الصيف، سوف يلتحق عدد كبير من الأطفال بالمدارس لأول مرة في حياتهم. إلى جانب المعلومات المتوفرة باللغة العربية وغيرها حول نظام المدارس الألماني، هناك الكثير مما يجب معرفته حول كيفية تأثير الحياة المدرسية بالحياة الأسرية، والتفاعل بين الأطفال ورفاق صفهم وأهلهم كذلك. تعد المدرسة المكان الذي تلتقي فيه العائلات خلال الأعوام القادمة، وتقام فيه الحفلات الصيفية، ويدعو فيه المعلمون الأهل للقاء في أمسيات مخصصة لهم، والمكان الذي ينشئ الأطفال والأهل فيه صداقات جديدة.   اليوم الأول في السنة الأولى، والعامل السحري  يعد اليوم الأول في السنة الدراسية الأولى يوم احتفال، باعتباره بداية فصل جديد في الحياة. تدعو المدارس الابتدائية عادة إلى احتفال في يوم السبت الأول من السنة الدراسية الجديدة، وترحب بانضمام الأطفال والآباء والأمهات والأجداد إلى هذا الحفل، الذي يتطلع إليه الأطفال بشوق. يحضر الأطفال معهم أول حقيبة مدرسية كانوا قد اختاروها قبل أسابيع، ويحملونها بفخر. ولكن العامل السحري في هذا الحفل هو مخروط الحلوى، وهو عبارة عن طبق كرتون يتراوح طوله بين 70 و85 سنتيمترًا ملفوف على شكل مخروط، يحتفظ به الوالدان أو الجدان في مكان سري قبل الحفل. من المنطقي طبعًا وضع أشياء مفيدة في المخروط. يحصل الآباء قبل بدء الفصل الدراسي على قائمة من المدرسة بما يجب شراؤه، خاصة المحايات وأقلام التلوين والأقلام الشمعية والألوان المائية، حيث تجد هذه الأغراض طريقها إلى المخروط، ولكن نظرًا لكون الحياة المدرسية قد تفتقد إلى الحلاوة على المدى البعيدة، لا بد من وجود بعض الحلوى أيضًا في المخروط، بالإضافة إلى الشوكولاتة، وربما توضع فيه تفاحة أو برتقالة. يمكن شراء مخروط الحلوى جاهزًا أو صنعه منزليًا، حيث أصبح ذلك أكثر شيوعًا بين الآباء والأمهات المبتكرين في الأعوام الأخيرة. تعرض بعض المدارس مخاريط الحلوى الخاصة بالأطفال بطريقة منظمة، مثلاً على شكل شجرة، وتقدمها للأطفال بعد الحفل وقبل أن يذهبوا إلى صفوفهم. إذا كنتم من متابعي أفلام هاري بوتر، يمكنكم تصور ...

أكمل القراءة »

الأكاديميون في ألمانيا نادمون على إنجاب الأطفال

نشرت صحيفة “دي تسايت” الألمانية في عددها الصادر يوم الخميس 8 أيلول\سبتمبر، نتائج دراسة جديدة تبين أن أغلب الأكاديميين يندمون على إنجاب أطفال. وأجرى الدراسة مركز برلين العلمي للأبحاث الاجتماعية، (دبليو زد بي)، وشملت الدراسة التي شارك فيها معهد (إينفاس) 3100 شخص في ألمانيا. وصرحت يوتا المنديجر رئيسة المركز للصحيفة إنه: ”يبدو أن الجمع بين ارتفاع مستوى شهادة التعليم، وإنجاب الأطفال، يدفع إلى الندم لدى الكثيرين”. وأوضحت المنديجر، أن ”هذا الأمر يبدو غير مناسب ولاسيما بالنسبة للأمهات”. كما قالت المنديجر، وهي عالمة اجتماع، إنه يتوجب على المجتمع أن يتفهم في النهاية، أن النساء يرغبن أيضًا في الحصول على عمل وتحقيق حياة مهنية ناجحة، ولاسيما الحاصلات على قدر جيد من التعليم. وفي هذا المجال أكدت رئيسة المركز على أن النساء اللاتي شملهن الاستطلاع، أبدين تأييدهن لتقسيم عادل لعمل المنزل والعائلة ما بين الزوجين، وهو ما حظيَ بتأييد عدد قليل جدًا من الرجال المستطلعة آراؤهم. واختتمت عالمة الاجتماع تصريحها للصحيفة بالقول، إن على الرجال أن يشرعوا في ”تقليل أوقات العمل، وأداء المزيد من العمل الأسري”. وفي نفس السياق، لفتت المنديجر النظر إلى نتيجة أخرى، مفادها أن الرجال والنساء الذين لم ينجبوا أطفالاً على الإطلاق، نادمون أيضًا على ذلك، مضيفةً إنه ”ثمة رغبة قوية في إنجاب أطفال، لدى هؤلاء الذين لم يتعرفوا بعد على خبرات وجهد وتناقضات الأبوة، ولاسيما لدى الرجال”. المصدر: موقع ألمانيا عن د ب أ. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

القوانين الألمانية والعنف الجسدي أو النفسي ضد الأطفال

القوانين الألمانية تمنع ضرب والضغط النفسي للأطفال منعاً باتاً ، ويتضمن ذلك المنع أبوي الطفل وتعتبر ذلك جريمة بنظر القانون. أثبتت علوم النفس و الإجتماع الحديثة إن العنف في التربية يؤدي الى أمراض نفسية عميقة لدى الطفل، ويؤثر على قدراته في الدراسة والعلاقات الإجتماعية في الحاضر “مع زملائه في المدرسة و أشقائه في البيت” وفي المستقبل “في عمله و مع عائلته.“ الدولة الألمانية تدرب معلمي المدارس على الانتباه للأطفال الذين يتعرضون للعنف المنزلي، والمعلمون مجبرون قانوناً على تبليغ السلطات المتخصصة وبالتالي .”Jugendamt” في حال ملاحظة تشوهات جسدية أو نفسية عند الطفل يتوجب تبليغ الشرطة والسلطات الأمنية المتخصصة بالجرائم . وحتى لو حاول الأهل إخفاء عنفهم ضد أطفالهم في البيت، فإن ذلك لن يستمر طويلاً، والإخفاء نفسه يعتبر سبباً لسحب حق الرعاية للطفل. عند التثبت من وقوع العنف المنزلي يمكن نقل الطفل الى رعاية الدولة، ويمكن أيضًا في حال أراد الطفل عدم البقاء في منزل الأبوين بسبب العنف المنزلي أن ينقل بشكل مباشر الى رعاية الدولة، حتى لو لم تكن إشارات العنف ظاهراً عليه. من الجدير بالذكر أن الدولة الألمانية تؤمن دورات مجانية لتمكين الأهالي وزيادة قدراتهم على تربية أطفالهم بأساليب خالية من العنف. والتعمق في بعض هذه الدورات تؤهل المنتسبين إليها للعمل في روضات الأطفال ومراكز رعاية الأطفال. والأهم أنها تنتج بيتاً أهدأ و أطفالاً أكثر نجاحاً.  مئة نصيحة للقادمين إلى ألمانيا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تحديات تواجه الأسرة بعد لم الشمل في بلد اللجوء

تقرير: علياء أحمد*   “الله يلم الشمل” الدعاء الأحدث، والأكثر تكرارًا بين اللاجئين السوريين، يختصر أمنية وحيدة يشترك فيها الآلاف ممن فارقوا أسرهم، وتركوها تنتظر في سوريا المشتعلة بالحرب أو في غيرها من الدول المجاورة، ولجؤوا إلى دولة أوروبية تضمن لهم الحد الأدنى من حقوق الإنسان في العيش بسلام، على أمل إنهاء هذه الفرقة ولم شمل أسرهم من جديد بعد حصولهم على حق اللجوء والإقامة. لم شمل الأسرة بعد انقطاع قد تطول مدته أو تقصر، يعني أن تستكمل الأسرة حياتها مع بعضها، في ظروف مختلفة كليًا ومتغيرات جديدة في جميع المجالات، الأمر الذي يشكل تحديات خارجية في وجه التأقلم مع الواقع الجديد، ولكن هذه التحديات لا تعدو أن تكون شيئًا يذكر، أمام التحديات الداخلية في الأسرة والمتغيرات الجذرية التي قد تطالها نتيجة أسباب مختلفة. بوجه عام، يمكن ملاحظة أربعة نماذج من العلاقة الأسرية ظهرت بعد “لم الشمل”، ويحوي كل منها في طياته تفصيلات أكثر دقة حسب كل تجربة وخصوصيتها، وهي: أسر تتجاوز أي خلافات أو مشكلات سابقة وتحقق المزيد من التفاهم والانسجام. أسر تستعيد طبيعة العلاقة بكل تفصيلاتها، مع اختلاف المكان فقط. أسر تستمر تحت شعار حماية العائلة من دمار الطلاق وسط مشاحنات قد تزداد أو تنخفض شدتها. أسر تنتهي إلى الطلاق. هذا التقرير يستطلع آراء ووجهات نظر عدد من الزوجات (تحدثن جميعًا بأسماء مستعارة) حول تغيرات العلاقة الأسرية بعد لم الشمل، ويتيح مساحة قدر الإمكان ليعبرن عن تجاربهن الخاصة، على أمل استطلاع أراء الأزواج في الموضوع ذاته لاحقًا. عن تجربتها تقول هناء: “علاقتي مع زوجي أصبحت أفضل نتيجة سببين، الأول أن الحرب دفعتنا إلى الترفع عن صغائر الأمور، حيث كنت أتشاجر مع زوجي على كل صغيرة وكبيرة، والآن بتنا ننظر بعيون مختلفة تجاه الأمور نفسها، والسبب الثاني أن الشوق والحب جعلانا نفكر بأخطائنا الماضية تجاه بعضنا ونسعى لتلافيها”. تغير الطباع واعتياد حياة يومية مختلفة تجربة هناء تختلف كليًا عن غيرها، فهناك من سافرت معه مشكلاته السابقة، وأضافت عليها الحياة ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: مصلون يعترضون على إقامة بيت دعارة أمام مسجد تركي

احتج رواد مسجد تابع للجالية التركية في مدينة بينيببيرغ قرب هامبورغ على إقامة “دار دعارة” مقابل المسجد وطالبوا بإغلاقها. تواجه رواد مسجد مدينة بينيببيرغ الوحيد قرب هامبورغ، مشكلة ظهرت منذ مدة قصيرة. حسبما يقول مسؤول الجالية التركية سيريف كيفتكي. يقع المسجد في موقع رئيسي في مدينة بينيببيرغ الصغيرة التي لا يتجاوز سكانها 42 ألف شخص، لكن كيفتكي والجالية التي تعود أصولها إلى تركيا، وجمعيتهم لديهم مشكلة مع أحد جيرانهم. إذ أن البناية التي تقع مقابل المسجد التركي أصبحت بيتًا للدعارة، بعد ما كانت جزءًا من ورشة لصيانة للسيارات، كما ذكر الموقع الالكتروني لصحيفة “أبيندبلات” الألمانية. وروى كيفتكي للصحيفة الألمانية مشاهداته “لصدور عارية” تظهرمن خلف زجاج شبابيك المبنى. وأوضح أنه قدم شكوى عند رئيسة بلدية المدينة أورته شتاينبيرغ وأنه سيقوم بحملة ضد بيت الدعارة. وطالب بعدم السماح بإقامة “دور دعارة أمام دور العبادة”. وذكر “أنه لا يمكنه تخيل بيت دعارة يقام أمام كنيسة أيضا”. أما زميله في إدارة الجمعية التركية سيريف يلدريم فذكر من جانبه أن سيارات ليموزين تجلب النساء كل صباح إلى الدار. ويمتلئ الشارع بالرجال المتوجهين إليها، والذين يتواعدون مع النساء عبر الهاتف، على ما يبدو. وأضاف يلدريم:” عندما يغادر المصلون المسجد في المساء بعد الصلاة تكون الستائر مفتوحة في دار الدعارة ويشاهد المصلون مشاهد عري”. وذكر يلدريم أن جمعيته ترعى 170 طفلا ويخشى يلدريم أن يضطر الوضع أهالي هؤلاء الأطفال إلى ترك أبناءهم في المنازل خوفا من إرسالهم إلى المسجد، كما نقل الموقع الالكتروني لصحيفة “أبيندبلات” الألمانية. من جانبها نفت موظفة في “سلطة الرقابة المحلية” في المدينة وجود أية مشاكل قانونية تعارض وجود وعمل الدار. ونفت الموظفة في “سلطة الرقابة المحلية” بيترا ييلينيك، معرفة دائرتها بعناوين أماكن عمل النساء اللواتي يمارسن الجنس مقابل المال في المدينة. وذكرت الموظفة أنه لا توجد قوانين تجبر النساء على التسجيل، عندما يمارسن “تجارة الجنس”. وذكرت صحيفة “أبيندبلات” أن هنالك 12 بيتا للدعارة في المدينة، بالإضافة إلى بعض الشقق. فيما ذكرت الموظفة في “سلطة الرقابة ...

أكمل القراءة »