الرئيسية » أرشيف الوسم : الأطفال

أرشيف الوسم : الأطفال

الهويات الجنسية للأطفال وهوَس “الجندر”

غيثاء الشعار* هاجس جديد يلاحق بعض الأهالي في أوربا وأميركا، وهو النوع الاجتماعي “الجندر”، وكيفية تربية الأطفال بحذر دون التدخل في توجيه هوياتهم الجنسية بشكل أو بآخر أو حتى التأثير فيها. هؤلاء الأهالي يريدون إعطاء الحرية المطلقة لأطفالهم في تحديد نوعهم الاجتماعي عندما يصبحون قادرين على ذلك، ولا يخبرونهم إن كانوا ذكوراً أم إناثاً أو حتى جنساً ثالثاً (في حال خلقوا بأعضاء جنسية ذكورية وأنثوية معاً)، يبدو أن المشكلة لم تعد المساواة بين الجنسين فقط، بل تجاوزتها ليصبح مجرد ذِكر الجنس هو مشكلة بحد ذاته. يحاول اليوم بعض الناس في أميركا تنشئة أطفالهم خارج الأعراف التقليدية الجنسانية، حيث لا يخبرون الناس حولهم عن جنس مواليدهم، ويختارون لهم أسماء وثياب محايدة لا يمكن من خلالها تحديد الجنس، ويتحدثون عنهم بالضمير (هم) فلا يقولون هو أو هي، وفي حال تم الضغط عليهم من المحيط لمعرفة إن كان لديهم صبي أو فتاة يكون الجواب (لدي طفل، وليس من المهم لك أن تعرف نوع أعضائه التناسلية). بعض السويديين أيضاً لا يرغبون باستخدام ضمير المذكر والمؤنث أمام الأطفال، فابتكروا ضمير المحايد (هِن) الذي لا يمكن من خلاله تحديد الجنس، كما لا يعلمون أطفالهم ربط أعضاء جسمهم بنوعهم الاجتماعي خوفاً من إقحامهم في القوالب الجندرية النمطية وآثارها، والتي تبدأ بالثياب الزهرية والزرقاء وتتكرس مع الزمن عبر المواقف والإعلانات والألعاب، وما إلى ذلك. لهذه الأسباب تم إنشاء دور حضانة توفر هذه الخدمة حيث يُستخدم الضمير المحايد أو أسماء الأطفال دون أي إشارة إلى جنسهم، وتبع ذلك طرق تدريس تحاول الخروج عن النمطية في التعامل مع الأفراد وتقسيمهم حسب الجنس، لأنهم يعتبرون أن الهوية الجنسية والمعرفية تتطور في مراحل الطفولة المبكرة، والنوع الاجتماعي سيحدد الأدوار والمسؤوليات والأنشطة التي سيقوم بها الشخص فيما بعد، بالاضافة الى حقوقه وواجباته. يلاقي هذا النوع من الهوس بالجندر رفضاً من بعض النقاد والأطباء النفسيين الذين يعتبرون هذه الطريقة مبالغاً فيها في التربية وتعتبر غسيل دماغ للأطفال، تكمن خطورتها في أنها (أحياناً) تخلق قضية ...

أكمل القراءة »

“الأيدي الصغيرة” في المهجر: مشروع تعليم اللغة العربية للأطفال في لايبزغ الألمانية

مازالت سوريا ترزح تحت وطأة حرب طاحنة عبرت البلاد وسكنتها، وإلى اليوم لم تفصح عن نهايتها فكانت أشبه بسرطان يأكل البلاد وأهلها. حين بدأت الأشياء تأخذ شكلاً لا يمكن التعايش معه، لجأت أيادٍ صغيرة إلى بلاد بعيدة برفقة آبائهم، تلك البلاد لم تكن يوماً جزءً من أحلامهم حيث سكنوا وكونوا مجتمعاً صغيراً ضمن عالم كبير. وهنا بدت الأشياء أكثر تعقيداً حيث المسائل متشابكة بين ثقافة ولغة جديدة وبين لغتهم الأم. ثمة أفكار كثيرة على الساحة ومشاريع أخرى تنتظر، ولأن الحاجة لإبقاء واستمرارية التعلم ضرورة، كان لابد من مشروع ينتقل بالأيدي الصغيرة من مشاكل اللغة إلى صفوف الاستقرار. أبواب التقت بمؤسسي مشروع “الأيادي الصغيرة” لتعليم أطفال القادمين الجدد اللغة العربية، وهم خمسة أشخاص جمعتهم الخبرة الطويلة وقدرتهم على التعامل مع الأطفال والإرادة القوية لإفادة أولادنا في مجتمعاتهم الجديدة وهم أعضاء في نقابة معلمي لايبزغ في ألمانيا: عبير موعد، لما الرفاعي، رئيفة الشيخ ياسين، مرشد الكردي، وفاضل الشيخ ياسين. اتفقوا جميعاً أن مشروعهم موجّه إلى كل من يهمّه تعلم وإتقان اللغة العربية، وتحول إلى ملتقى أسبوعي بسيط بمفهوم عميق. كما أكدّوا جميعهم أن أسلوبهم يعتمد على التعلّم عن طريق اللعب، ولكن لا بد أولاً من خضوع معظم الطلاب لامتحان تحديد مستوى، ليحصل الطالب على مكانه المناسب ويوظّف قدراته اللغوية بطريقة صحيحة. في لقائنا معهم كانت هناك عدة أسئلة ملحّة حول المشروع طرحناها على الفريق العامل أولها: كم مستوى يوجد ضمن مشروع الأيدي الصغيرة؟ أجاب “فاضل الشيخ ياسين”: يضم مشروعنا ثلاثة مستويات تتدرج من عدم قدرة الطالب على الكتابة من اليمين إلى اليسار إلى مستوى يستطيع الطالب فيها كتابة الأحرف وأخيراً إلى طلاب نحاول معهم تأليف جمل بكتابة صحيحة، وفي كل مستوى نلجأ إلى استخدام صحيح للوسائل التعليمية، تتدرج من تعامل الطالب مع الورقة والقلم إلى قدرته على الكتابة بالورقة والقلم. على السؤال الثاني: هل تواجهون صعوبات إلى الآن وما هي إن وجدت؟ أجابت “عبير موعد”: من الطبيعي أمام هكذا المشاريع تنمو في ...

أكمل القراءة »

المنظمة الألمانية للأطفال تتطالب السلطات بالبحث عن الأطفال اللاجئين المفقودين

طالبت المنظمة الألمانية لمساعدة الأطفال ببذل المزيد من الجهود للعثور على الأطفال اللاجئين المفقودين. وبالرغم من انخفاض عدد المفقودين من اللاجئين اليافعين، زاد في المقابل عدد الأطفال المفقودين منهم. قالت المنظمة الألمانية لمساعدة الأطفال يوم الجمعة (12 تشرين الأول/أكتوبر) إن عدد الأطفال اللاجئين المفقودين في ازدياد، مؤكدة على ضرورة إجراء عمليات بحث دقيقة عنهم. وأشارت المنظمة إلى أن عدد الأطفال اللاجئين المفقودين المسجلين في نظام المعلومات الخاص بالشرطة يبلغ 902 طفلاً (تحت 13 عاماً)، فيما يبلغ عدد اليافعين المفقودين 2566 شخصاً (بين 14 و17 عاماً)، وذلك حسب إحصائيات المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة. وأضافت المنظمة أنه في الوقت الذي انخفض فيه عدد المفقودين من اللاجئين اليافعين، ازداد في المقابل عدد الأطفال منهم، ما اعتبرته المنظمة أمراً “مثيراً للغرابة”، وذلك بسبب انخفاض عدد اللاجئين القادمين إلى ألمانيا بشكل ملحوظ. وأكد رئيس المنظمة الألمانية لمساعدة الأطفال هولكر هوفمان، على ضرورة تحسين الأنظمة الوطنية لحماية الأطفال الذين يعبرون الحدود، مشيراً إلى أنه يجب التعامل مع مثل هذه الحالات على افتراض وجود خطر على حياة أولئك الأطفال. وشدّد هوفمان على ضرورة إجراء بحث أكثر دقة عن الأطفال اللاجئين المفقودين. المصدر: ( DW غربي، مهاجر نيوز) اقرأ/ي أيضاً: أليسار، تعيش في شوارع أثينا وتساعد غيرها من الأطفال الأطفال اللاجئون: التحدي الكبير أمام الترف الظاهري تعرف أكثر على حقوق اللاجئين القاصرين في ألمانيا؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تقرير الأمم المتحدة: أرقام مرعبة عن موت الأطفال

أفاد تقرير لوكالات تابعة للأمم المتحدة، الثلاثاء، بأن ما يقدر بنحو 6.3 مليون طفل ماتوا قبل بلوغ سن الخامسة عشر، أي بواقع طفل كل خمس ثوان. وذلك بسبب عدم توفر المياه والصرف الصحي والتغذية والرعاية الصحية الأساسية. وأوضح التقرير أن الغالبية العظمى من هذه الوفيات، 5.4 مليون حالة، حدثت في السنوات الخمس الأولى من العمر، إذ يمثل حديثو الولادة نحو نصف الوفيات. ونقلت رويترز عن لورنس تشاندي وهو خبير لدى منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف): “بحلول بسيطة مثل الأدوية والمياه النظيفة والكهرباء والتطعيمات” يمكن تقليص هذا العدد كثيراً. لكن 56 مليون طفل ممن تقل أعمارهم عن خمس سنوات، ونصفهم من حديثي الولادة، سيموتون في الفترة من الآن حتى عام 2030، إذا لم يكن هناك تحرك عاجل. ووقعت نصف وفيات الأطفال ممن هم أقل من خمس سنوات في عام 2017، في دول أفريقيا جنوبي الصحراء، حيث توفي طفل بين كل 13 طفلاً قبل عيد ميلاده الخامس عشر. وجاء في تقرير يونيسف أن هذا المعدل في الدول ذات الدخل المرتفع بلغ واحدا بين كل 185 طفلا. واشتركت “يونيسف” مع منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي في وضع التقرير. وجاء في التقرير أن معظم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات يموتون لأسباب يمكن الوقاية منها، أو علاجها مثل مضاعفات الولادة، والالتهاب الرئوي، والإسهال وتسمم الدم لدى حديثي الولادة والملاريا. والإصابات هي السبب الأكثر شيوعاً للوفاة بين الأطفال بين سن الخامسة والرابعة عشر خاصة الغرق وحوادث السير. وذكر التقرير أن أخطر فترة بالنسبة للأطفال في كل مكان هي الشهر الأول. وفي 2017، توفي 2.5 مليون طفل حديث الولادة في شهرهم الأول. وكان المواليد في أفريقيا جنوبي الصحراء، أو في جنوب آسيا أكثر عرضة تسع مرات للوفاة في الشهر الأول مقارنة بنظرائهم في الدول ذات الدخل المرتفع. اقرأ/ي أيضاً: هم مشغولون بحروبهم وأطفال الفقراء يموتون في كل مكان مليون طفل يمني مهددون بالموت إذا أصيبوا بالكوليرا في اليوم العالمي للطفل: 69 مليون طفل على الأقل ...

أكمل القراءة »

الأطفال اللاجئون: التحدي الكبير أمام الترف الظاهري

علياء أحمد. باحثة سورية في قضايا المرأة والطفل مقيمة في ألمانيا. في خضم الصعوبات الكثيرة التي تواجه اللاجئين والمجتمع المضيف، يبدو أن اللاجئين الصغار يحظون باهتمام أقل من المطلوب، نتيجة أسباب متعددة تبدأ مع صعوبات حصول الأهل على الإقامة أو لم الشمل وتأمين سكن لائق، ولا تنتهي بالمراسلات البيروقراطية لمكتب العمل ودورات اللغة وغيرها. الترف (الظاهري) والاهتمام الممنوح للأطفال في الروضات والمدارس وأماكن اللعب الكثيرة والإمكانيات المتاحة لتوفير راحة الطفل وسعادته، يدفع للاعتقاد بأن لا وجود لمشكلات جدية عند الأطفال اللاجئين، وإن وجدت فهي على سبيل الصدفة، أو نتيجة ظروف خاصة.  لكن من خلال أحاديث الأهل من القادمين الجدد، وعند الاستماع لوجهات نظر المعلمين والمربين في المدارس والروضات، وكذلك عند التمعن في المشاهدات اليومية في الشوارع أو المواصلات والأماكن العامة، يتبين أن الأمر يستحق الوقوف طويلاً عنده، ويحتاج مزيداً من الاهتمام والجرأة في التعامل مع التحديات الكبرى التي تواجه جميع الأطراف (الأهل، المجتمع المضيف، الأطفال أنفسهم). بالنسبة للأطفال، لا يعتبر موضوع اللغة التحدي الأكبر، فالأطفال يتعلمون اللغة بسرعة تذهل الجميع، لكنهم سرعان ما يدفعون ثمن هذه السمة الإيجابية، إذ يتحولون إلى مترجميين لأسرهم في الدوائر الرسمية وعند الأطباء وحتى في السوبر ماركت أو أية حالة تتطلب تواصلاً لغوياً لا يمكن للأهل القيام به. كثيرا ما يفخر الأهل بطفلهم/ طفلتهم الأذكياء، ولا ينتبهون إلى أن استخدام الطفل كمترجم فيه شيء من الانتهاك لطفولته، حتى وإن كانت الدوافع والغايات بريئة والأمر يتم بصورة عفوية، إلا أنه شكل من أـشكال عمالة الأطفال، وإقحام للطفل في مجالات ومهام ليست له، بل إنها غالباً ما تعود عليه بالضرر النفسي أو المعنوي، كالأطفال الذين يرافقون ذويهم إلى الأطباء مثلا، فتراهم يخوضون في مسائل تفوق قدرتهم على الفهم والاستيعاب. لا يقف الأمر عند كون الطفل مترجماً لأهله، بل يتعدى هذا ليصبح معلمهم، وأحيانا يجعله ذلك متعالياً عليهم، فهو يعرف الآن مالا يعرفونه، ويفهم ويلحظ ما لا يلحظونه. وهكذا يبدأ بعض الأطفال بالتمرد والاستخفاف بأهلهم خاصة الأطفال في ...

أكمل القراءة »

Jugendamt… دائرة رعاية الأطفال والقاصرين

Make it German: سمر الساري   انتشرت في الآونة الأخيرة الكثير من المقالات والاستفسارات والفيديوهات حول دائرة رعاية الأطفال والقاصرين بشكل جعل الكثيرين ينظرون إليها على أنها الهيئة التي تريد ان تخطف منا أطفالنا. سأحاول هنا توضيح مهام وأهداف دائرة رعاية الأطفال والقاصرين. سأقتصر في الحديث على ألمانيا، لأني على اطلاع على طبيعة عملها وماهيتها خفاياها وكيف يفكر العاملون فيها. أنوّه هنا إلى أن المعلومات التي سأطرحها هي معلومات من واقع العمل اليومي. الهدف الرئيسي لهذه المنظمة هو: الحفاظ على وحدة العائلة وحماية الأسرة وتوفير الظروف المناسبة لها لحياة كريمة وسليمة. أحد أهم بنودها: الحفاظ على سلامة الأطفال وحمايتهم بما يتناسب مع حقوق الطفل التي ينص عليها الدستور الألماني. لمنظمة رعاية الشباب فروع كثيرة ومهمات عديدة منها: • تقديم المشورة للأسرة. • مساعدة الأبوين في التربية. • التدخّل من أجل حل مشاكل الوالدين ومساعدة العائلة في مرحلة انتقالية مثل حالات الطلاق. • التدخل الإسعافي والسريع في حالات الجرائم العائلية أو الخصومات أو حتى الحوادث. • تقديم مساعدة تعليمية للأطفال وللشباب. • رعاية القاصرين اللاجئين إلى ألمانيا من دول أخرى، حيث تراقب المنظمة صحتهم ووضعهم النفسي والمعيشي في دور الإيواء. • مساعدة المراهقين في اختيار المهنة والتخصص. • مساعدة العائلات التي ترغب في حماية أو تبني طفل للحصول على طفل مناسب لظروفهم. • مساعدة الأطفال الذين فقدوا والديهم في الحصول على أسرة ترعاهم وتوفر لهم جو أسري سليم. • قسم الروضات والمدارس والمساعدة في التعليم. مساعدة الوالدين في التربية نستفيض هنا في الحديث عن مساعدة الوالدين في التربية، حيث لاحظت تخوفاً كبيراً لدى الأهالي من منظمة رعاية الشباب ورغم محاولة التوعية وتوضيح دورها، إلا أن ما شاع عن هذه المنظمة في مواقع التواصل الاجتماعي من معلومات مغلوطة جعلها مرعبة وتسبب الخوف لدى المهاجرين الجدد. بينما هي تقدم لهم الكثير من الخدمات. فالمهاجرون الجدد يحتاجون لمساعدة هذه المنظمة في كثير من المواقف من أجل شؤون أطفالهم وهي مستعدة لتقديم المشورة مع مترجمين ...

أكمل القراءة »

أرقام صادمة لضحايا جرائم العنف و الاستغلال الجنسي من الأطفال في ألمانيا

رغم التحقيقات المكثفة للشرطة وحملات التوعية المبدوءة منذ سنوات عديدة، لا يزال يسقط عشرات الآلاف من الأطفال في ألمانيا ضحايا لجرائم العنف و الاستغلال الجنسي. فقد سجلت الشرطة العام الماضي تعرض 4,247 طفلاً لإساءة بالغة في المعاملة (4,237 عام 2016). وبحسب بيانات الإحصائية الجنائية التي أعلنها رئيس المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية هولجر مونش، ورئيس منظمة إغاثة الأطفال الألمانية راينر بيكر يوم الثلاثاء الماضي في برلين، فإن من بين هؤلاء الضحايا 1,830 طفلاً دون ستة أعوام. وتضمنت الإحصائية مقتل 143 طفلاً العام الماضي (133 طفلاً عام 2016). وأظهرت الإحصائية أن 13,539 طفلاً سقطوا العام الماضي ضحايا للاغتصاب وجرائم جنسية أخرى. كما سجلت الشرطة 16,317 حالة لحيازة ونشر مواد إباحية عن الأطفال. وبحسب البيانات، فإن هذه الأعداد جزء وليس كل وقائع إساءة المعاملة التي يتعرض لها أطفال في ألمانيا، حيث كثيراً ما يتعرض أطفال للضرب على يد آبائهم أو أقاربهم، كما يتعرضون لإساءة معاملة داخل الأسرة، لذلك لا يتم في الغالب الإبلاغ عن الجناة. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: التحرش يتهدد أطفالنا أينما كانوا بالفيديو: وكأن بؤسهن وفقرهن لا يكفي، التحرش الجنسي أيضاً يطال طفلات مغربيات بالفيديو: التحرش في أماكن العبادة. نساء تعرضن للتحرش أثناء قيامهن بمناسك مقدسّة قانون الاغتصاب والتحرش الجنسي الجديد في ألمانيا “لا تعني لا” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

في واحدة من أكثر الدول الإسلامية تشدداً، الباشا بازي: غلمانية وعبودية جنسية للأطفال

الباشا بازي: غلمانية وعبودية جنسية.. تقليد أفغاني ضحيته الأطفال. شاهد أيضاً: بالفيديو: وكأن بؤسهن وفقرهن لا يكفي، التحرش الجنسي أيضاً يطال طفلات مغربيات بالفيديو: مهربو سبتة ومليلة بين مطرقة الفقر وسندان الموت بالفيديو: هل سوريا بلد آمن؟ مسؤول في حزب البديل لديه أجوبة صادمة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: الأطفال فقط.. ينامون أينما كان

مشاهد طريفة لبعض الأطفال وهم يستسلمون للنوم حيثما كان وكيفما كان شاهد أيضاً بالفيديو: الطفلة التي لا تنام بالفيديو: ستاند أب كوميدي – كيف يدفع العرب فاتورة المطعم بوجود ضيوف معهم؟ بالفيديو: كيف تمسي السعادة وهماً تحت نير نمط حياتنا الطاحن بالفيديو، شاهد كيف يكون الخيال هو المهرب الوحيد محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: وكأن بؤسهن وفقرهن لا يكفي، التحرش الجنسي أيضاً يطال طفلات مغربيات

شهادات صادمة.. طفلات يحكين كيف مارس خمسيني عليهن شذوذه الجنسي بنواحي أكادير شاهد أيضاً: بالفيديو: مهربو سبتة ومليلة بين مطرقة الفقر وسندان الموت مناجم الموت.. حين يخاطر المغاربة بحياتهم من أجل لقمة العيش الرد بهاشتاغ “أليس لديك أخت ؟” على فيديو الاغتصاب الصادم في المغرب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »