الرئيسية » أرشيف الوسم : الأسد

أرشيف الوسم : الأسد

انتصار آخر للأسد: معبر نصيب الحدودي يعود للعمل بين الأردن وسوريا

أعلن الجانبان الأردني والسوري عن عزمهما فتح معبر “جابر – نصيب” الحدودي بين البلدين اليوم الاثنين. وأوضح كل من وزير الداخلية السوري محمد الشعار والمتحدثة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات أن اللجنة الفنية السورية الأردنية اجتمعت الأحد في مركز جابر الحدودي على الحدود السورية الأردنية، وجرى الاتفاق على الترتيبات والإجراءات الخاصة لإعادة فتح المعبر بين البلدين اعتباراً من يوم الاثنين. وذكرت جمانة غنيمات، أن معبر جابر نصيب الحدودي بين البلدين، يعد شريانا حيويا لحركة التجارة بين الأردن وسوريا وعبرهما إلى العديد من الدول. وأواخر الشهر الماضي، أعلنت وزارة النقل الأردنية رسمياً يوم الـ10 من أكتوبر الجاري، موعداً لفتح معبر “جابر – نصيب” الحدودي بين الأردن وسوريا، مؤكدة أنها أنهت الاستعدادات اللوجستية لذلك، واستكملت كافة الإجراءات والتحضيرات لتشغيله وعودة تنشيط حركة نقل البضائع وعبور الترانزيت والشحن والمواطنين بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية. المصدر: وكالات اقرأ/ي أيضاً: وزيرة الإعلام الأردنية: الحل ليس في فتح الحدود بالفيديو: توبيخ ملك الأردن لوزرائه، “ضحك على الذقون” أم انصياع لقوة الناس؟ ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين العائدين طوعاً من الأردن إلى بلدهم محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

منظومة صواريخ إس-300 للأسد بسبب إسقاط الطائرة الروسية

قال مكتب الرئيس السوري بشار الأسد إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ الأسد بأن موسكو ستزود حليفتها سوريا بمنظومة صواريخ إس-300 المضادة للطائرات، وهو ما أكده لكرملين ووزارة الدفاع الروسية. قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يوم (الاثنين 24 سبتمبر / أيلول 2018) إن قرار روسيا تزويد سوريا بمنظومة إس-300 المضادة للطائرات يهدف إلى تعزيز سلامة الجيش الروسي. وأجاب رداً على سؤال عن العلاقات مع إسرائيل بالقول إن القرار ليس موجهاً ضد أي دولة ثالثة. وجاء الإعلان عن تزويد سوريا بمنظومة إس-300 بعد أسبوع من اتهام الجيش الروسي لإسرائيل بالتسبب بشكل غير مباشر في إسقاط طائرة عسكرية روسية في سوريا مما أسفر عن مقتل 15 عسكرياً. من جهتها قالت الرئاسة السورية في بيان اليوم إن بوتين “أبلغ الرئيس الأسد بأن روسيا ستطور منظومات الدفاع الجوي السورية وتسلمها منظومة إس-300 الحديثة”. في سياق متصل، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم إن روسيا ستشوّش على اتصالات أي طائرة تحاول ضرب سوريا من فوق البحر المتوسط، وذلك بعد إسقاط المقاتلة الروسية. وقال شويغيو إن “الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية ورادارات الطائرات وأنظمة اتصالات الطائرات الحربية التي تهاجم أهدافاً أرضية ستلغى في المناطق المحاذية لسوريا في البحر المتوسط”. وبشأن منظومة إس-300 قال شويغو إن هذه المنظومة “قادرة على اعتراض أي طائرة على بعد أكثر من 250 كيلومترا ويمكن أن تضرب عدة أهداف في الجو في وقت واحد”. وأوضح أن تسليم هذه الأنظمة الحديثة لم يتم من قبل بسبب تحفظات إسرائيلية.   المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ س.ك (رويترز / أ.ف.ب) اقرأ/ي أيضاً: المرصد السوري: قصف إسرائيلي على مواقع إيرانية في سوريا إيران وسوريا توقعان اتفاقية لإعادة “بناء الجيش السوري”؟ فأي جيشٍ سوري سيُبنى؟ روسيا شريكة نظام الأسد في الإجرام، تدعو إلى جلسة طارئة بمجلس الأمن بالفيديو: شاهد لماذا تحارب روسيا عرض الفيلم الكوميدي “موت ستالين”   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بشار الأسد وإسرائيل: متى تظهر الحقيقة؟

عام 2010، أرسل الرئيس السوري بشار الأسد إلى نظيره الأمريكي باراك أوباما مقترحاً سرياً للسلام مع إسرائيل، فقام الأخير بمشاركته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حسبما كتب وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري في مذكراته. وبحسب ما نقل مراسل صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أمير تيبون عن هذه المذكرات التي نُشرت الثلاثاء، “تفاجأ” نتنياهو من المقترح لأنه أظهر له أن الأسد مستعد لتقديم تنازلات أكبر من تلك التي طُرحت في مفاوضات سابقة. بعد هذه الرسالة، دخلت سوريا مع إسرائيل، بوساطة أمريكية، في مفاوضات استمرت حتى بدايات عام 2011، دون التوصل إلى أي اتفاق أو تفاهم مشترك. كيري والأسد في مذكراته المعنونة “كل يوم هو يوم إضافي”، روى كيري أنه زار دمشق أول مرة عام 2009، وكان حينذاك رئيساً للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، في إطار جولة شرق أوسطية، وعقد اجتماعاً مطولاً مع الأسد. وكتب: “في اجتماعنا الأول، واجهتُه بشأن المنشأة النووية السورية التي قصفتها إسرائيل”، في إشارة إلى تدمير حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت مفاعلاً نووياً سورياً عام 2007. وبرأي وزير الخارجية الأسبق، “كانت هذه المنشأة نووية” و”هذا أمر غير قابل للجدل”. لكن الرئيس السوري أنكر ذلك حتى حين اختلى بكيري خلال الاجتماع. كتب الأخير: “وضع الأسد عينيه في عيني وأخبرني أنها لم تكن منشأة نووية دون أن تختلف تعابيرة عمّا بدت حين قال لي أي شيء آخر”، وأضاف: “كانت كذبة غبية، غير مقبولة أبداً، ولكنه كذب بدون أي تردد”. وفي الاجتماع الثاني بينهما، ضغط كيري بشأن دعمه لحزب الله اللبناني فأجابه الرئيس السوري: “كل شيء قابل للتفاوض”، ملمحاً إلى أنه يمكن أن يغيّر سياساته بحال نجحت مفاوضاته مع إسرائيل. وجرت مفاوضات بين سوريا وإسرائيل في ظل حكومات إسحق رابين وشيمون بيريز وإيهود باراك وإيهود أولمرت ونتنياهو نفسه (أثناء ولايته الحكومية الأولى في تسعينيات القرن الماضي)، وفشلت كلها لكن الأسد أظهر أنه لا يزال مهتمّاً بالتوصل إلى “نوع من الاتفاق مع إسرائيل” بحسب كيري. وكتب وزير الخارجية ...

أكمل القراءة »

الموت تحت التعذيب في أقبية الأسد يتحول إلى سكتة قلبية في آلاف الخطابات إلى ذوي المعتقلين

بدأت دمشق بإرسال آلاف الخطابات لذوي معتقلين تخبرهم فيها بوفاتهم في السجون. السكتة القلبية، كانت السبب الأغلب للوفاة، حسب الخطابات، فهل هذا صحيح؟ وما الذي يدفع النظام السوري إلى القيام بذلك رغم أن أغلبهم مات منذ سنوات؟ مئات من الأسر السورية تلقت في الأسابيع الأخيرة خطابات رسمية تعلمهم فيها السلطات بموت ذويهم في السجون موتة طبيعية، أغلبها بسبب سكتة قلبية، وتطالبهم بعدم الحديث مع أحد عن حالة الوفاة. وكانت بعض الخطابات يرفق معها أمتعة شخصية تخص بعض هؤلاء المعتقلين، حسب ما كتب موقع “شبيغل أولاين” الألماني على موقعه اليوم الخميس (19 يوليو/ تموز 2018). إعلام بالوفاة بعد سنوات من وقوعها نيراز سعيد، المصور الفلسطيني السوري، ابن مخيّم اليرموك، هو واحد من أشهر تلك الحالات حيث تلقت أسرته خطاباً رسمياً بوفاته، وقالت السلطات لزوجته لميس الخطيب يوم الإثنين الماضي إن زوجها مات موتة طبيعية. بينما قيل إن أحد ممثلي الحكومة أخبر والدة نيراز أن ابنها أعدم في سبتمبر/ أيلول 2016 في سجن صيدنايا العسكري. كانت السلطات قد اعتقلت نيراز سعيد في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، بعدما سجل بعدسة كاميرته التوابع الرهيبة لقيام جيش الأسد بحصار مخيم اليرموك قرب دمشق وحصلت صورة له لثلاثة أطفال فلسطينيين ينتظرون ترحيلهم من المخيم على جائزة الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في عام 2014. حالة أخرى لسجين شهير يذكرها الصحفي كريستوف زيدو بموقع “شبيغل أونلاين”. إنه طالب الهندسة  إسلام دباس، الناشط السلمي، الذي شارك في تنظيم مظاهرة في بداية الاحتجاجات ضد الأسد في داريا فتم اعتقاله بعدها بأسابيع في يوليو/ تموز 2011. كانت آخر مرة تراه فيها أسرته في السجن بعدها بعام أي في يوليو/ تموز 2012. وبعد ذلك كانت السلطات تخبر والدي إسلام دباس بأن ابنهما لم يعد معتقلاً ولا أحد يعرف شيئاً عن مصيره. لكن الإثنين الماضي وصل والديه خبر وفاة ابنهما وأن الوفاة وقعت في سجن صيدنايا في ديسمبر/ كانون الأول 2013. ويقول الموقع الألماني، نقلا عن شبكة حقوق الإنسان السورية، إن تاريخ ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: في لقاء جديد مع بشار الأسد.. ترامب وصفك بالحيوان، فبماذا تصفه؟

الأسد يجيب على سؤال RT.. ما اللقب الذي تطلقه على ترامب؟ يعتبر الأسد نفسه مترفعاً عن الرد على لغة ترامب التي لا تناسبه، فهو لا يتأثر بمثل هذا الكلام، ويقول الأسد أن الشيء الوحيد الذي يؤثر به هو ما يقوله الناس الذين يثق بهم، وهم من يصفهم بالعقلاء واللبقون والأخلاقيون، بينما شخصٌ مثل ترامب لا يحرك لديه أي مشاعر. شاهد أيضاً بالفيديو: 5,000 متظاهر لحزب البديل في برلين و25,000 متظاهر مضاد بالفيديو: مجهولون يضرمون النار في متجر سوري والبلدة تهُب للمساعدة بالفيديو: الجانب المتوحش لفرنسا المتنورة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا تلحق بدول أخرى وتبدأ بتعبيد الطريق أمام الأسد

كشفت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، بأن هناك فرص متزايدة لتحقيق هدنة في الحرب الأهلية في سوريا بعد الضربات الجوية، معتبرة أن تحقيق السلام يتطلب إجراء مفاوضات مع جميع الأطراف بما فيهم نظام الأسد أيضاً. قالت فون دير لاين إن الجيش الألماني كان قادراً على المشاركة في الضربة العسكرية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد الأسبوع الماضي. وأضافت الوزيرة في تصريحات خاصة لصحيفة “فيلت أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر الأحد (22 نيسان/ أبريل 2018): “إننا قادرون أيضاً على ما قامت به بريطانيا جواً في هذه الحالة”، مضيفة بقولها: “لم يُطلب منا في هذه المرة”. وأعربت فون دير لاين عن اعتقادها بأن هناك فرص متزايدة لتحقيق هدنة في الحرب الأهلية في سوريا بعد الضربات الجوية، وقالت: “الضربات الجوية أدت إلى إعادة إحياء مبادرات سلام. الأمر الحاسم هو أن يتم إعادة إحياء مباحثات جنيف للسلام مع قبل جميع الأطراف مجدداً”، مؤكدة أن تحقيق ذلك يستلزم إجراء مفاوضات أيضاً مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد. وأضافت وزيرة الدفاع الألمانية قائلة: “يتعين علينا الانتباه إلى أن لا تتهاوى سوريا تماماً”، مؤكدة ضرورة التحدث مع نظام بشار الأسد من أجل تحقيق خطوات أولى وهي وقف إطلاق النار ودخول مساعدات إنسانية. وقالت الوزيرة الألمانية إن “الحصول على مقعد في مجلس الأمن يرتبط بمسؤولية خاصة وتوقعات من جانب المجتمع الدولي”، موضحة أن ذلك يبدأ من المساعدة الإنسانية وحتى الدعم العسكري. وتابعت قائلة: “يتعين على أي بلد ذات ثقل سياسي واقتصادي عالي الامتثال لهذه المسؤولية”. من جانب آخر، حث وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم السبت روسيا على المساعدة في حل الأزمة السورية وذلك لدى مغادرته لحضور اجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في تورونتو. وأبلغ ماس الصحفيين قبل مغادرته قائلاً “نحن بحاجة إلى إسهامات بناءة من روسيا من أجل التوصل إلى حل سلمي” مضيفاً أن الأمر ذاته ينطبق على الصراع الأوكراني الذي من المقرر أن يناقشه وزراء خارجية مجموعة السبع. في غضون ذلك، ...

أكمل القراءة »

طرح سيناريو بقاء الأسد في أروقة الحزب المسيحي الديمقراطي

اقترح سياسي في الحزب المسيحي الديمقراطي، بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إشراك بشار الأسد في الحل السلمي للأزمة السورية. وأشار يورغن هارت خبير الشؤون الخارجية في الحزب، في تصريح له لصحيفة “فيلت” الألمانية الصادرة يوم الاثنين: “من الواضح أن روسيا لن توافق مطلقاً على أي خيار بدون الأسد… يتعين علينا الإقدام على الفكرة غير المريحة حول كيفية إشراك نظام الأسد في حل سلمي”. ومن الجدير بالذكر أن حكومة نظام الأسد تقوم بمشاركة المعارضة في مفاوضات جنيف للسلام التي تنظمها الأمم المتحدة، غير أنه ليس هناك مفاوضات مباشرة بين حكومة الأسد والغرب حتى الآن. فيما تتبنى الحكومة الألمانية موقفاً تدعو فيه إلى عملية انتقال سياسي في سورية تقوم على شرط عدم بقاء الأسد في السلطة. وأضاف هارت: “الأسد سيظل حتى المستقبل القريب عاملاً لا يمكن تجاهله. لا يوجد حل مع وجود الأسد، لكن لا يوجد أيضاً حل بدونه”. وقد عبر هارت عن تبنيه لموقف الحكومة الألمانية حيث لا مستقبل لسورية مع الأسد، وقال: “مرحلة انتقالية مع الأسد، لكن مستقبل بدون الأسد – على هذا الأساس ينبغي أن تعمل الدبلوماسية الآن”. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: بن سلمان: “بشار باقٍ، لكن أعتقد أنه من مصلحته ألا يدع الإيرانيين يفعلون ما يحلو لهم.” إجرام الأسد مستمر في الغوطة قبل التصويت في مجلس الأمن اليوم روسيا شريكة نظام الأسد في الإجرام، تدعو إلى جلسة طارئة بمجلس الأمن   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بن سلمان: “بشار باقٍ، لكن أعتقد أنه من مصلحته ألا يدع الإيرانيين يفعلون ما يحلو لهم.”

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع مجلة تايم الأميركية إن على واشنطن أن تبقي قواتها في سوريا للتصدي للنفوذ الإيراني، كما رأى أن الرئيس السوري بشار الأسد باقٍ في السلطة، وتمنى ألا يصبح “دمية” بيد إيران. ووفقاً للحوار الذي نشرته المجلة على موقعها مساء الجمعة، استبعد ابن سلمان إزاحة الأسد من السلطة، وقال إن “بشار باقٍ، لكن أعتقد أنه من مصلحة بشار ألا يدع الإيرانيين يفعلون ما يحلو لهم”. وبشأن الوجود الأميركي في سوريا قال ولي العهد السعودي -الذي يقوم بجولة في الولايات المتحدة- “نعتقد أن على القوات الأميركية أن تبقى، على الأقل في المدى المتوسط إن لم يكن في المدى الطويل”. وجاء هذا التصريح بعد ساعات من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب نيته الانسحاب من سوريا “قريباً جدا” بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية. ورأى ابن سلمان أن وجود القوات الأميركية في سوريا هو المجهود الأخير لمنع إيران من توسيع نفوذها مع حلفاء إقليميين، حسب تعبيره. وأضاف أن هذا الوجود العسكري سيتيح لواشنطن الاحتفاظ بدور في تحديد مستقبل سوريا. الهلال الشيعي وأشار ولي العهد السعودي إلى ما يعرف باسم “الهلال الشيعي”، قائلاً إن إيران ستنشئ -بالاستعانة بالمليشيات التابعة لها والحلفاء الإقليميين- ممر إمداد بري من بيروت عبر سوريا والعراق وصولا إلى طهران. ولفتت المجلة إلى أن الولايات المتحدة لها قاعدة نائية في دير الزور شرقي سوريا في منتصف ذلك الممر. وقال ابن سلمان “إذا سحبتم تلك القوات (الأميركية) من شرق سوريا فستخسرون ذلك الحاجز الأمني، وقد يصنع هذا الممر أموراً كثيرة في المنطقة”. ويوجد في سوريا حالياً نحو ألفي جندي أميركي يدعمون ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- في قتالها لتنظيم الدولة الذي لم يعد يسيطر على أي مدينة رئيسية في سوريا أو العراق. الخبر منشور على موقع الجزيرة. المصدر: تايم اقرأ أيضاً: التايمز: الأطفال يذبحون بقصف قوات الأسد للغوطة الشرقية روسيا شريكة نظام الأسد في الإجرام، تدعو ...

أكمل القراءة »

إجرام الأسد مستمر في الغوطة قبل التصويت في مجلس الأمن اليوم

يُنتظر أن يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم السبت في جلسة الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش على مشروع قرار يطالب بهدنة إنسانية في سوريا، بعد إدخال تعديلات عليه، وذلك في محاولة لتجنب فيتو روسي أثناء التصويت . وكان التصويت على مشروع القرار قد تعرض للتأجيل عدة مرات منذ اقتراحه يوم الخميس من جانب الكويت والسويد. ولم يعرف بعد الموقف الروسي من التعديلات الأخيرة التي تضمنت اكتفاء القرار بمطالبة جميع الأطراف بوقف الأعمال القتالية دون تأجيل في عموم سوريا، وذلك بدلاً من الصيغة الأصلية التي كانت تطالب بوقف القتال بعد 72 ساعة من اعتماد القرار، وبدء إدخال المساعدات وإجلاء الجرحى والمصابين بعد 48 ساعة من سريان الهدنة. وتطالب روسيا بإدخال تعديلات على نص المشروع الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً بهدف إدخال المعونات الغذائية والطبية للمواقع المتضررة علاوة على إجلاء المصابين لتلقي العلاج. وأعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة أولوف سكوغ عن أمله في أن يجتمع أعضاء المجلس اليوم من أجل إصدار القرار بعد فشلهم في إقراره أمس. وتابع سكوغ خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة الدولية بنيويورك أن الموقف يبعث فعلاً على الإحباط، خاصة إذا ما وضعت الحقائق على الأرض في الاعتبار. بدوره، أكد منصور العتيبي رئيس مجلس الأمن الدولي مندوب الكويت لدى الأمم المتحدة أن التصويت على مشروع قرار الهدنة سيجرى ظهر السبت بتوقيت نيويورك. وأضاف “أعتقد أننا قريبون للغاية من الهدف، وسوف نعقد اجتماعاً آخر للمجلس السبت للتصويت على مشروع القرار”. وتتعرض منطقة الغوطة الشرقية لقصف عنيف منذ أيام وصفته وسائل إعلام مختلفة بأنه عبارة عن “مذابح” للمدنيين. كما قال نشطاء بأن عدد الضحايا هناك يناهز 462 خلال الأسبوع الماضي. وفي غضون ذلك، أكد نشطاء أن المقاتلات الحربية واصلت قصف الغوطة الشرقية طوال يوم الجمعة. اقرأ أيضاً: تقرير التلفزيون الألماني عن الوضع المأساوي للمدنيين في الغوطة الشرقية ميركل تدعو إلى وقف المجزرة في الغوطة التايمز: الأطفال يذبحون بقصف قوات الأسد للغوطة الشرقية روسيا شريكة نظام ...

أكمل القراءة »

إبادة حلب: من الدولة البيزنطية إلى حافظ الأسد ومرورًا بتيمور لنك

بعد مرور أكثر من شهر على المحاولة الأخيرة لإبادة حلب، قد لا يعلم الكثيرون أنها لم تكن المرة الأولى التي تتعرض فيها هذه المدينة لإبادات وحشية مماثلة، عبر التاريخ الإسلامي والحديث. وأوردت “ساسة بوست” ثلاث محاولاتٍ سابقة هدفت إلى إبادة حلب باءت كلها بالفشل بسبب صمود أهلها بدءًا من هجوم الروم على الدولة الحمدانية، إلى ذبح تيمور لنك لأهل المدينة، إلى مئات القتلى على يد حافظ الأسد، قبل أن يتابع بشار الأسد جرائم أبيه. احتلال البيزنطيين للدولة الحمدانية كانت حلب عاصمة للدولة الحمدانية، التي قامت في الموصل وحلب، تحت حكم سيف الدولة الحمداني، الذي شهد العديد من الانتصارات على البيزنطيين،حتى ذاع  اسمه في العالم الإسلامي. لكنَّ كثرة الحروب والمؤامرات أوهنت الجيش الحمداني، الذي فوجئ بوصول الروم إلى أبواب عاصمتهم عام 351هـ، واستكثر جنود سيف الدولة «حشود الروم الضخمة»، فدب الخوف فيهم لدرجة اضطرار الأمير إلى تحفيزهم بالمال. ثم دخل الروم إلى حلب وعلى رأسهم الدمستق (ملك الروم) فقتل الكثير من الناس، فيما اضطر سيف الدول للفرار بعدد قليل من أصحابه. استمات أهالي حلب في الدفاع عنها، ولم يدخلها الروم إلا بعدما عاث بعض الناس في المدينة فسادًا وسرقوا أرزاق الناس مستغلين حالة الحرب، فنزل حماة حلب من الأسوار لحماية منازلهم، وعندها استطاع الروم دخول المدينة. قتل الروم من المسلمين الكثير ونهبوا الأموال وأخذوا الأولاد والنساء، وخربوا المساجد وأحرقوها. بقي الروم في حلب تسعة أيام، إلا أن الدمستق عزم على الرحيل لخوفه من سيف الدولة الذي لم يزل حرًا. وبعد عودة الأمير وهنت الدولة وعانت أواخر أيام سيف الدولة من نكسات متتالية. لكنه استطاع في عام 335هـ استعادة أسرى مدينته الذين كان من بينهم أبو فراس الحمداني والعديد من قادة الإمارة وأهل حلب. مذبحة أهل حلب على يد تيمورلنك زحف تيمورلنك بجيوشه وفيلته نحو حلب، فتجمع الناس عند أبوابها لحمايتها مما تسبب بمقتل الكثيرين، “وأخذ تيمورلنك حلب عنوة بالسيف”. دخل جيش تيمورلنك حلب؛ فنهب الأموال، وخرب المباني وحرقها، وقتل الكبار والصغار، وأخذوا ...

أكمل القراءة »