الرئيسية » أرشيف الوسم : الأحزاب

أرشيف الوسم : الأحزاب

الائتلاف الحاكم في ألمانيا، بداية النهاية وأسباب الزعزعة

مصطفى قره حمد، ماجستير دراسات سياسية – جامعة زيغن ألمانيا جاءت نتائج الانتخابات الألمانية للبرلمان الأوروبي في 25 أيار (مايو) 2019، كمفاجأة سياسية لا يمكن اعتبارها إلا أنها صاحبة وقع تغييري لقواعد اللعبة السياسية، وانعكاس لتغير المزاج العام في البلاد. خسر الائتلاف الحاكم منذ عام 2005 أصواته لصالح حزب الخضر و حزب البديل لألمانيا اليميني على الترتيب، ولصالح الحزب الليبرالي وأحزاب المعارضة الأخرى بدرجة أقل.  يتناول هذا المقال أسباب التغيير المفاجئ في وضع الائتلاف وسيتبعه مشاركات أخرى حول تبعات هذا التغير، وما يمكن أن يعني ذلك للجاليات العربية المهاجرة في ألمانيا.  اللجوء والأمن، ظاهرياً ليس بخفي على المراقب للوضع العام في ألمانيا، أو على المقيم فيها المتحدث مع أبنائها، أن هنالك حالة من عدم الرضا بدأت تتصاعد تدريجياً منذ أوائل عام 2016. فتحت ألمانيا أبوابها لأعداد من المهاجرين القادمين من عدة مناطق نزاع وعدم استقرار حول العالم، أهمها الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. استحوذ اللاجئ السوري موقعاً مركزياً في النقاش الأوروبي كونه صاحب أحقية في اللجوء ضمن التعريفات التي يتبناها الاتحاد للاجئ “الجيد” واللاجئ الاقتصادي الغير مرحب به. غرقت البلاد المتصدرة أوروبياً في الاقتصاد، بنقاش عاطفي حول صحة الموقف الألماني القيادي في أوروبا.  بعد أحداث العنف في احتفالات رأس السنة في كولون، وهجمات باريس الإرهابية، وحادثة الدهس في برلين، والاعتداءات الفردية هنا وهناك. هذا وذاك، بالإضافة للتركيز الإعلامي على الجرائم المرتكبة من لاجئين ومهاجرين وأشخاص ذوو أصول أجنبية، وربط هذه الجرائم بالأصل الثقافي للمجرمين، كل هذا، أشعل فتيل الخوف في ألمانيا.  انتقل المزاج العام تدريجياً، من مشاهد الترحيب باللاجئين في محطات القطار الرئيسية في ميونيخ وفرانكفورت، إلى علو في صوت اليمين المتطرف المناهض للأجانب بشكل عام، بخطاب تحريضي ضد اللاجئين الذين “قدموا وأحضروا معهم أعباء اقتصادية للبلاد وثقافة عنيفة” حسب وصف اليمينيين.  هذه الأسباب اللوجستية، أو المتعلقة بصناعة القرار، أدت لخسارة الأحزاب الحاكمةCDU, CSU , SPD أصواتها. بشكل رئيسي، فإن الحجة الشعبية المترددة، هي أن قرارات الـ2015 المتعلقة باللجوء كانت وردية ...

أكمل القراءة »

استطلاع ـ ألمانيا لاتزال تتجه نحو الكارثة: البديل يواصل صعوده وأغلب الأحزاب الأخرى تتراجع

عقب الجدل حول وقائع العنف المعادية للأجانب في كمنيتس والأزمة التي تلت إقالة رئيس الاستخبارات الداخلية، تراجعت شعبية التحالف المسيحي المنتمية إليه المستشارة الألمانية بزعامة أنغيلا ميركل، لأدنى مستوى لها في استطلاع للرأي. لو أجريت انتخابات تشريعية عامة في ألمانيا اليوم فإن الائتلاف الحكومي الذي يضم التكتل المسيحي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي لن يحصلا على أكثر من 45 بالمائة من أصوات الناخبين، حسب استطلاع للرأي أجرته شبكة “أ.إر.دي” التلفزيونية وأعلنت نتائجه اليوم (الجمعة 21 سبتمبر/ أيلول 2018). الاستطلاع أكد أن التكتل المسيحي لا يزال يمثل القوة السياسية الأولى في البلاد رغم خسارة هائلة في الأصوات، لكن حزب البديل من أجل ألمانيا، الشعبوي يأتي مباشرة في المرتبة الثانية. فالتكتل المسيحي لن يحصل حسب الاستطلاع على أكثر من 28 بالمائة من الأصوات، فيما سيحصل الاشتراكيون على 17 بالمائة فقط كثالث قوة سياسية وراء حزب البديل (18 بالمائة). أما حزب الخضر فيراوح مكانه في حدود 15بالمائة يتبعه حزب اليسار بنسبة 10 بالمائة ثم الحزب الليبرالي الحر 9 بالمائة. وبسبب الأزمة الحالية التي تواجهها الحكومة، لا تزال شعبية وزير الداخلية هورست زيهوفر (الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري) تواصل تراجعها بنسبة 28 بالمائة من المؤيدين، مقارنة بـ 39 بالمائة في شهر أبريل/نيسان الماضي. شعبية زيهوفر تراجعت أيضا داخل صفوف التكتل المسيحي الذي ينتمي إليه لتصل إلى 31 بالمائة بدلا من 45 بالمائة. الصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ س.ك (د.ب.أ) اقرأ/ي أيضاً: ألمانيا: إبعاد رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية هانس ـ غيورغ ماسن من منصبه هل تحولت أزمة رئيس هيئة حماية الدستور الأسبق إلى حلبة استعراض قوى بين أحزاب الإئتلاف؟ الحضارة مقابل الهمجية: امتحان ألمانيا في كيمنتس هل سيحدث في مدينة كوتن في شرقي ألمانيا ما حدث في مدينة كيمنتس؟ حفل “نحن أكثر” في كيمنتس: 65 ألف شخص ضد الكراهية والعنصرية محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

استطلاع: البديل يتراجع للمرة الأولى وتقدم طفيف لحزب ميركل وحزب الخضر

في أحدث استطلاع للرأي فقد حزب البديل لأجل ألمانيا المناهض للاجئين بعضاً من شعبيته وتأييد المواطنين ليحل في المركز الرابع. هذا في وقت حقق كل من حزب ميركل وحزب الخضر تقدماً طفيفاً مقابل تراجع الديمقراطيين الاشتراكيين. كشف استطلاع حديث أن حزب البديل لأجل ألمانيا اليميني الشعبوي المعارض يحتل المركز الرابع في تأييد المواطنين بألمانيا. وأوضح استطلاع “زونتاغس ترند” (اتجاه الأحد) الذي يجريه معهد “إمنيد” لقياس مؤشرات الرأي بصفة دورية لصالح صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية نشرته في عددها الصادر يوم الأحد (12 آب/أغسطس 2018)، أن حزب البديل لأجل ألمانيا المعارض فقد نقطة مئوية من تأييد المواطنين له في الاستطلاع، إلا أنه احتل المركز الرابع وحصل على نسبة 14%. وكشف الاستطلاع عن زيادة تأييد المواطنين للاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بنسبة نقطة مئوية، ووصل إلى 31%، ليحتل بذلك المركز الأول. وفي المقابل، تراجع تأييد المواطنين للحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك بالائتلاف الحاكم، بنسبة نقطة مئوية مقارنة بالأسبوع الماضي، وبلغ 17% فقط. وجاء حزب الخضر في المركز الثالث بنسبة 15% بعد طرفي الائتلاف الحاكم، وهما الحزب الاشتراكي الديمقراطي واتحاد ميركل المكون من حزبها المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا. وأظهر الاستطلاع زيادة تأييد المواطنين لحزب اليسار بنسبة نقطة مئوية ليبلغ 10%، فيما ظل الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) عند نسبة 8%. تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء هذا الاستطلاع في الفترة بين يومي 2 و8 آب/أغسطس الجاري، وشمل 2502 شخصاً. المصدر: دويتشه فيله – خ.س/ع.ج (د ب أ) اقرأ أيضاً: استطلاع: التكتل المسيحي يهبط والخضر يرتفع… تغييرات في نسب تأييد الأحزاب في ألمانيا استطلاع: تأييد الألمان لحزب البديل اليميني نحو الأعلى ولاتحاد ميركل نحو الأسفل استطلاع رأي: ارتفاع تأييد حزب البديل الشعبوي المعادي للمسلمين والأجانب محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الاشتراكي الديمقراطي يصوت لصالح تشكيل إئتلاف حكومي

أعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا أن 66,2% من أعضائه صوتوا لصالح تشكيل إئتلاف حكومي مع التحالف المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه المستشارة أنجيلا ميركل. بذلك يمهد الاشتراكيون الطريق أمام تشكيل حكومة جديدة في ألمانيا بعد نحو خمسة أشهر من الانتخابات التي أجريت أواخر أيلول/سبتمبر 2017 والتي أعقبها مفاوضات فاشلة بين تحالف ميركل المسيحي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر مما اضطر ميركل للتفاوض مع الاشتراكيين لتشكيل إئتلاف حكومي موسع. وأعلن الاشتراكيون أن نسبة التصويت بين الأعضاء بلغت 78,39% من إجمالي الأعضاء وأن 239 ألف و 604 أعضاء صوتوا بنعم لصالح إئتلاف حكومي مع الحزب المسيحي الديمقراطي مقابل 123 ألف و 329 عضواً رفضوا النسخة الجديدة من الإئتلاف. ومن المقرر أن ينتخب البرلمان الألماني المستشارة ميركل في الرابع عشر من آذار/مارس الجاري. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً:  التأمين الصحي الشامل، نقطة خلافية أخرى في تشكيل الائتلاف الحاكم في ألمانيا 581 مليون يورو حصلت عليها الأحزاب الألمانية في العام الماضي الحكومة الألمانية تواجه اتهامات بالفساد الأخلافي بسبب تصدير للأسلحة الحكومة الألمانية تفكر في جعل المواصلات العامة مجانية 5 مدن ألمانية تعترض على خطة الحكومة لجعل النقل العام مجانياً   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »