الرئيسية » أرشيف الوسم : استقدام

أرشيف الوسم : استقدام

وزير الداخلية هورست زيهوفر يُمعن بوضع العراقيل أمام استقدام عائلات اللاجئين

توقعت وزارة الخارجية الألمانية أن تتسبب خطط جديدة لوزارة الداخلية في الحد بشدة من استقدام أسر اللاجئين، وذلك على خلفية القواعد المنتظر إقرارها لاستقدام عائلات اللاجئين الحاصلين على وضع حماية مؤقت في ألمانيا، من بينهم الكثير من السوريين. وذكرت مجلة “دير شبيجل” الألمانية في عددها الصادر يوم السبت الفائت أنه بحسب خطط داخلية لوزارة الداخلية، فإنه من المفترض أن تتولى السفارات الألمانية دراسة حالة أي فرد من أفراد عائلة اللاجئ المقيم خارج ألمانيا أحق بالالتحاق به في ألمانيا. وبحسب تقرير المجلة، فإن وزارة الخارجية ترى أن هذا الإجراء قد يتسبب في إبطاء عملية استقدام اللاجئين بشدة. وقال مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الألمانية في تصريحات للمجلة إنه من المتوقع أن يبلغ عدد الطلبات التي سيجرى الموافقة عليها في إطار هذا الإجراء 20 طلباً فقط شهرياً. تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الحاكم في ألمانيا اتفق على استقدام ما يصل إلى ألف فرد من عائلات اللاجئين شهرياً. ويضم الائتلاف الحاكم التحالف المسيحي، بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي. ولا يجوز للاجئين الحاصلين على وضع حماية مؤقت الآن عملياً استقدام عائلاتهم إلى ألمانيا. ومن المقرر أن يسمح الائتلاف الحاكم باستقدام ألف فرد شهرياً كحد أقصى بحلول آب/أغسطس المقبل، إلا أن هذا الإجراء يتطلب تعديلات في القانون الألماني، وهو ما يتفاوض حوله أطراف الائتلاف الحاكم حالياً بصعوبة. وبحسب تقرير المجلة، يعارض وزير الخارجية هايكو ماس، المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، خطط وزير الداخلية هورست زيهوفر، المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، في هذا الشأن. وذكرت المجلة أن ماس يرى أن هذا الإجراء من اختصاص الهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين، وأن أقسام منح التأشيرات في سفارات مثل السفارة الألمانية في بيروت أو عمان مثقلة في الأساس بأعباء جمة، وليس بمقدورها النظر في المزيد من الطلبات الجديدة. وترى وزارة الخارجية أن المراجعة الأولية لطلبات استقدام أسر اللاجئين يتعين أن تتولاها الهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين، بينما يمكن للسفارات أن تتولى بعد ذلك إتمام باقي الإجراءات عقب حصول ...

أكمل القراءة »

التشديد على لم الشمل يفلح بتقليص تأشيرات استقدام عائلات اللاجئين لعام 2018

تراجع عدد حالات استقدام عائلات اللاجئين في ألمانيا خلال الربع الأول من عام 2018، وخاصة بالنسبة للسوريين. فقد ذكرت صحيفة “هايلبرونر شتيمه” الألمانية ،الصادرة يوم السبت الفائت استناداً إلى مصادر في وزارة الخارجية الألمانية، أن عدد حالات استقدام عائلات اللاجئين السوريين تراجعت بمقدار النصف مقارنة بالربع الأول من عام 2017. وبوجه عام، أصدرت السفارات الألمانية في الربع الأول من هذا العام 27,551 تأشيرة لاستقدام عائلات لاجئين، مقابل 32,459 تأشيرة في الربع الأول من عام 2017. وبحسب البيانات، حصل 6,783 سورياً على تاشيرة لاستقدام عائلاتهم في الربع الأول من العام الجاري، مقابل 14,365 تأشيرة في الربع الأول من 2017. وحل العراقيون في المرتبة الثانية بواقع 2,592 تأشيرة. وفي المقابل، سجل الأفغان ارتفاعاً طفيفاً في عدد تأشيرات استقدام العائلات، حيث بلغت 436 تأشيرة، مقابل 431 تأشيرة في الربع الأول من 2017. تجدر الإشارة إلى أن طالبي اللجوء المعترف بهم في ألمانيا هم من يحق لهم حالياً استقدام عائلاتهم. وحتى نهاية تموز/يوليو المقبل سيتعين على الحكومة الألمانية التوصل إلى قواعد تنظم هذا الشأن بالنسبة للاجئين الحاصلين على وضع حماية مؤقت. وكان طرفا الائتلاف الحاكم في ألمانيا – التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي – اتفقا على نحو مبدئي على ألا يتجاوز عدد حالات استقدام عائلات اللاجئين عن ألف حالة شهرياً. ولا يزال هناك خلاف حول تفاصيل هذا الاتفاق. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: ألمانيا: قانون لم الشمل الجديد سيكون أكثر تشدداً لم الشمل: نهاية انتظار أم نهاية حياة؟ لم الشمل حقّ انساني.. يُحرم منه الكثيرون محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

منظمة “برو أزول” تنتقد المطالبات الحزبية بمنع اللاجئين من استقدام أسرهم

انتقدت منظمة “برو أزول” الألمانية والتي تُعنى بالدفاع عن حقوق اللاجئين بشدة، مطالبة الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا بمواصلة منع لاجئين حاصلين على وضع الحماية المؤقتة في ألمانيا من استقدام عوائلهم. وقد أعلن رئيس المنظمة جونتر بوركهارت، في تصريح له، أن الاستمرار لوقت أطول في مواصلة فصل أسر اللاجئين، يعد مخالفاً للدستور. وقال: “إن فصل الأسر لسنوات قادمة يعد غير لائق وغير دستوري ويدمر أسراً ويهدد حياة أفراد الأسرة الذين لا يزالون مقيمين جزئياً في منطقة الحرب بسورية”. وقد أطلق بوركهارت اتهامات موجهة إلى هورست زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا، قال فيها بأن زيهوفر يرسم “لوحة رعب”. بدوره  صرح زيهوفر لصحيفة “بيلد” الألمانية، بأنه لا يمكنه تصور التوصل لاتفاق مناسب مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي بشأن لم شمل الأسرة، وقال: “سيكون ذلك بمثابة هجرة هائلة للغاية لدرجة تثقل كاهل قدرة ألمانيا على الدمج بشكل تام”. يذكر أن قرار استقدام أفراد أسر اللاجئين الحاصلين على وضع الحماية المحدودة لا يزال معلقاً في الوقت الحالي حتى شهر آذار/مارس عام 2018. ويجهد الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للحفاظ على إبقاء هذا القرار قيد التعليق في البداية، على عكس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وقد يؤدي هذا الخلاف إلى نزاع محتمل في أية مفاوضات ومباحثات ممكنة بين الاتحاد المسيحي والاشتراكيين الديمقراطيين بشأن تشكيل حكومة. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاُ: خطط الاشتراكيين الديمقراطيين لاستقدام أسر اللاجئين تُواجَه بالرفض من قبل تحالف ميركل المسيحي         محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »