الرئيسية » أرشيف الوسم : استفتاء

أرشيف الوسم : استفتاء

في مواجهة الارتفاع الجنوني للإيجارات في برلين.. هل تصادر الدولة ملكية الشركات الكبرى؟

في البحث عن حلول جذرية لأزمة السكن في ألمانيا، ازدادت المطالبات الشعبية بإجراء استفتاء شعبي من أجل نزع ملكية شركات الإسكان الكبرى وتحويل ممتلكاتها من شقق وبيوت إلى الدولة أو البلديات. صرح رئيس حزب الخضر روبرت هابيك، باقتناعه بفكرة نزع الملكية من شركات الإسكان الكبرى وعودة ملكيتها للمجتمع والدولة. حيث تمكنت المبادرة الشعبية لنزع ملكية شركات العقار في برلين وحدها من جمع أكثر من 20 ألف توقيع لتقديم طلب رسمي بشأن الإعداد لإجراء استفتاء شعبي حول مشروع نزع ملكية شركات العقار. وكانت شخصيات وأحزاب محافظة بينها المستشارة ميركل وحزبها قد رفضوا الفكرة، واعتبروها فكرة اشتراكية مرفوضة أولاً، وأنها لا تحل المشكلة ثانياً، بحسب ما أفادت دوتشيه فيلليه. لكن هابيك قال في حديث مع مجموعة صحف شبكة التحرير في ألمانيا يوم السبت (13 نيسان/ابريل 2019) إن القانون الأساسي في البلاد (الدستور الألماني) يدعم توجهه، مجدداً قبوله بفكرة نزع ملكية شركات العقار للإسكان. كما أكد زعيم الخضر أن الملكية العقارية لها التزامات وتبعات قانونية، ولهذا، فإن المطالبة بعودة ملكية العقارات إلى المجتمع نابعة من صميم نظام اقتصاد السوق المرتبط بآليات اجتماعية معمول بها في ألمانيا. وقال هابيك إن النقاش الجاري حول فكرة نزع ملكية الشركات العقارية يعكس حجم مشكلة ارتفاع الإيجارات في عموم المجتمع وبات موضوعا مجتمعيا بامتياز.في حين رفضت المستشارة ميركل فكرة نزع ملكية الشركات وقالت أن “هذا الطريق خاطئ مؤكدة في المقابل ضرورة اتخاذ المزيد من الإجراءات المحددة في الإعمار السكني. في المقابل، رفض الحزب الاجتماعي المسيحي، الحزب الشقيق لحزب مريكل في بفاريا الفكرة لكونها لم تحل مشكلة السكن في الماضي ولن تحلها في الحاضر، حسب تعبير قيادة هذا الحزب الصغير في ألمانيا. وكذلك رفضها الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم مشيراً إلى ضرورة إلزام شركات البناء بتوفير شقق سكنية مناسبة لعموم السكان  ووضع سقف للإيجارات قانونياً. دوتشي فيلليه اقرأ/ي أيضاً: بالفيديو: أزمة السكن وسماسرة العقارات في برلين شكاوى غالبية الألمان تتزايد بسبب تكاليف السكن المرتفعة تكاليف السكن لها ...

أكمل القراءة »

في أعقاب الاستفتاء: إربيل ترفض تسليم المنافذ الحدودية للحكومة العراقية

في أعقاب استفتاء انفصال كردستان، ومع تصاعد الأزمة بين أربيل وبغداد، أعلنت حكومة الإقليم رفض السلطات المحلية تسليم المنافذ الحدودية للحكومة العراقية.  وصرح مصدر في حكومة كردستان العراق، مجهول الاسم للشبكة الإعلامية الكردية رووداو، اليوم الجمعة، إنه “لن يتم تسليم أي منفذ حدودي إلى الجهات العراقية”. وكانت هيئة المنافذ الحدودية العراقية، قد أعلنت “إرسال ثلاث قوافل من الضباط والمراتب لاستلام المنافذ الحدودية في إقليم كردستان”، من أجل استلام المنافذ الثلاثة في إقليم كردستان العراق. وذلك على إثر استفتاء انفصال كردستان الذي أثار الكثير من ردود الفعل الحادة. وكان الأكراد قد صوتوا لصالح استقلال الإقليم في استفتاء الاستقلال الذي أجري يوم الإثنين 25 أيلول \ سبتمبر 2017. وشمل محافظات أربيل والسليمانية والدهوك، إضافةً إلى مناطق متنازع عليها بين أربيل وبغداد ولا تشكل جزءا من الإقليم، وتشمل كركوك (شمال) الغنية بالنفط، ومناطق في محافظات نينوى (شمال) وديالى وصلاح الدين (شمال بغداد). وسارعت بغداد إلى الرد بسلسة إجراءات على الاستفتاء. كما نقلت سكاي نيوز أن الحكومة المركزية في بغداد أعطت الإقليم مهلة تنتهي اليوم الجمعة، لتسيلم لسيطرة على مطارين دوليين أو وقف الرحلات الدولية من وإلى المطارين. إلا أن حكومة كردستان العراق أصدرت بياناً أمس الخميس، رفضت بموجبه جميع قرارات حكومة بغداد مجلس النواب، واعتبرتها “عقوبة جماعية بحق شعب كردستان”. مواضيع ذات صلة ضغوط هائلة من بغداد ضدّ استفتاء الاستقلال لأكراد العراق إردوغان بعد الاستفتاء: البرزاني خائن والأكراد سيتضورون جوعاً محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البرلمان الأوروبي يحذر من “اللعبة الخطيرة” لدولة المجر بشأن اللاجئين

وجّه رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز، يوم الأحد، تحذيرًا مما وصفه بـ “اللعبة الخطيرة” لدولة المجر\هنغاريا، في تعليقه على الاستفتاء الذي تنظمه الحكومة رفضًا لخطة توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي. جاء في تصريحات شولتز لمجموعة “فانك” الإعلامية الألمانية، إنه “وفقًا لشروط توزيع (اللاجئين)، ليس على المجر استقبال سوى ألفي لاجئ تقريبًا. وبالتالي فإن تنظيم استفتاء حيال هذه المسألة يشكل لعبة خطيرة”. وأفادت “العربية نت” أن شولتز اعتبر أن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الذي دعا للاستفتاء يمس “بمبدأ أساسي للاتحاد الأوروبي، إذ أنه يشكك في أسس التشريع الأوروبي الذي شاركت المجر نفسها” في وضعه. ودعى رئيس البرلمان الأوروبي قادة الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد، إلى تشديد لهجتهم إزاء أوربان. وأضاف أن على هؤلاء القادة “أن يقولوا لزميلهم إنه لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو (…)”. وكان أوربان قد دعى 8,3 ملايين ناخب الأحد إلى التصويت بـ”نعم”، على قراره المعارض لتوزيع اللاجئين في الاتحاد الأوروبي. خطر الاستفتاءات على سلطة القانون وتؤكد المفوضية الأوروبية من جهتها، أن الاستفتاء ليس له أي تأثير قانوني على الالتزامات المتخذة. وقال مفوض الهجرة ديمتريس افراموبولوس “تقع على الدول الاعضاء مسؤولية قانونية بتطبيق القرارات المتخذة” وحذر جان-كلود يونكر رئيس المفوضية هذا الصيف “من انه اذا ما نظمت استفتاءات حول كل قرار يتخذه الوزراء الأوروبيون او البرلمان الاوروبي، فهذا يعني أن سلطة القانون في خطر”. ودخلت خطة أوروبية أولى لإعادة توزيع 160 ألف طالب لجوء على الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد حيز التنفيذ منذ سبتمبر. لكن المجر لم تقترح حتى الآن استضافة أي طالب لجوء، وإذا صوت المجريون لصالح قرار اوربان فستتحرر المجر نهائيا من أي التزام بالمشاركة في الجهود الأوروبية. ورغم أن فوز معسكر أوربان في الاستفتاء شبه مؤكد، إلا أن الاقتراع قد يشكل محطة مزعجة لرئيس الوزراء المجري، الباحث عن تأييد جارف لسياسته المناهضة للاجئين في حال كانت المشاركة في الاستفتاء دون العتبة الواجبة والبالغة 50 بالمئة من الناخبين المسجلين. العربية نت – فرانس برس مواضيع ذات صلة استفتاء في المجر: توقعات ...

أكمل القراءة »

صاحب مقولة لا مكان للإسلام بيننا، رئيسًا للاتحاد الأوروبي

تترأس سلوفاكيا الاتحاد الأوروبي حتى نهاية العام الجاري. مع توقعات بتأثيرٍ محدود لها على السياسة الأوروبية، خاصة بعد قرار بريطانيا مغادرة الاتحاد. وقد أجمعت الأطراف السياسية في سلوفاكيا على سياسة عدم استقبال اللاجئين من جهة، وعلى رفض المسلمين من جهةٍ أخرى. وكان رئيس حكومتها روبرت فيكو قد أطلق وعودًا خلال حملته الانتخابية بعدم التساهل مع الجاليات المسلمة في البلاد قائلاً “ليس هناك مكان للإسلام بيننا”، مما يتنافى مع مواقف غالبية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وسيتولى فيكو رئاسة الاتحاد لمدة ستة أشهر، وهو من الحزب الاشتراكي الديمقراطي التابع لليسار رغم أن آراءه حول اللاجئين تقارب اليمين المتشدد. وكانت سلوفاكيا التي لا يتجاوز عدد سكانها 5.5 مليون نسمة، قد رفضت اتفاقية توزيع اللاجئين التي صادقت عليها أغلبية الدول الأعضاء العام الماضي، وتقدمت بشكوى ضدها لدى المحكمة الأوروبية في لوكسمبورغ. كما أنها منحت اللجوء خلال عام 2015 لثمانية أشخاص فقط. وسيواصل رئيس الحكومة فيكو هذه الخطط في بلاده، ولهذا السبب لا تحظى خططه في إصلاح إجراءات اللجوء في الاتحاد والتوزيع العادل للاجئين في دوله بثقة كبيرة لدى ألمانيا. وكان سفير سلوفاكيا لدى الاتحاد الأوروبي بيتر يافورشيك قد ألمح إلى استحالة مناقشة اقتراحات المفوضية الأوروبية بخصوص استقبال اللاجئين. لكن يافورشيك رغم ذلك يقول أنه واثق من الوصول إلى “أجندة إيجابية” فيما يتعلق بسياسة الهجرة خلال الأشهر الستة القادمة. مطالبات باستفتاء للخروج من الاتحاد الأوروبي يجدر بالذكر أن نسبة السلوفاكيين المشككين في الاتحاد الأوروبي قد تزايدت في أنحاء البلاد، وذلك بحسب السفير يافورشيك. وتشير استطلاعات للرأي إلى أن نسبة السلوفاكيين الراغبين في البقاء بالاتحاد أعلى من تلك الموجودة في دول أعضاء أخرى، لكن حزب “سلوفاكيا بلدنا” اليميني المتطرف يعمل عكس التيار، ويسعى إلى جمع توقيعات تمكنه من تنظيم استفتاء للتصويت على الخروج من الاتحاد. وبهذا الصدد يقول السفير السلوفاكي “قمنا بالتحضير لهذه الرئاسة منذ ثلاث أو أربع سنوات، لكن لم نضع في الحسبان أن أزمة اللاجئين ستتبعها خروج بريطانيا”. ويسعى السلوفاكيون بترأسهم للاتحاد الأوروبي إلى تحقيق نجاحات سياسية واقتصادية، وسيشجعون على القيام باستثمارات من أجل دفع النمو في منطقة اليورو، ...

أكمل القراءة »

على خطى بريطانيا رئيس التشيك يدعو إلى استفتاء لمغادرة الاتحاد الأوروبي

دعا الرئيس التشيكي ميلوس زيمان يوم الجمعة، إلى استفتاء بشأن عضوية التشيك في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، في أعقاب التصويت في بريطانيا على مغادرة الاتحاد، لكنه قال إنه يؤيد استمرار بلاده في عضوية الكيانين. ولا يملك زيمان صلاحية الدعوة إلى الاستفتاء الذي يتطلب إجراؤه تعديلا دستوريا. إلا أنه يحظى بتأثير كبير في البلاد التي يتشكك فيها كثير من المواطنين حيال الاتحاد الأوروبي منذ الانضمام منذ عام 2004. ونقلت الإذاعة التشيكية عن زيمان، قوله في لقاء مع المواطنين في بلدة فيلكه مازيريتشي، في شرق التشيك ليل الخميس، “أختلف مع من يؤيدون الخروج من الاتحاد الأوروبي.” وأضاف زيمان الذي ينتمي إلى يسار الوسط “لكنني سأفعل كل ما بوسعي لإجراء استفتاء، يمكنهم من التعبير عن أنفسهم. وهذا ينطبق على حلف شمال الأطلسي أيضا.” ويواجه الاتحاد الأوروبي صعوبات لاحتواء التداعيات السياسية والاقتصادية لقرار بريطانيا في الأسبوع الماضي الانسحاب من الاتحاد. وانخفضت نسبة الرضا عن عضوية الاتحاد إلى 25 في المئة، بعد أن كانت 32 في العام الماضي، وفق استطلاع للرأي أجراه معهد سي.في.في. إم، في أبريل نيسان. وأثارت طريقة تعامل الاتحاد مع مسألة المهاجرين العام الماضي، غضب الناخبين في شرق أوروبا حيث رفضت الكثير من الحكومات حصص المهاجرين التي حددتها المفوضية الأوروبية. ويستلزم أي استفتاء في البلاد على الخروج من الاتحاد الأوروبي، تعديلاً دستوريًا يجب أن يحصل على موافقة 60 في المئة من النواب. ويعتزم اليمين المتشدد في دولة سلوفاكيا المجاورة إطلاق عريضة الجمعة من أجل إجراء استفتاء على عضوية البلاد في الاتحاد الأوروبي والناتو. وأحدث خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إثر استفتاء جرى الأسبوع الماضي زلزالا سياسيا واقتصاديا في أوروبا والعالم، وشحع دولا أخرى للتفكير في إجراء مماثل وهو ما يهدد وحدة أقوى تجمع إقليمي. رويترز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

انسحاب بريطانيا، وبوادر أزمة اقتصادية عالمية جديدة تلوح في الأفق

آمال الطالبي. بدأت ملامح أزمة اقتصادية عالمية جديدة تلوح في الأفق، بعد حلول الكارثة بالاتحاد الأوروبي وخروج بريطانيا منه. حيث اهتزت بُعيد ظهور نتائج استفتاء البريطانيين حول مغادرتهم الاتحاد، أهم المؤسسات المالية العالمية. ومنذ الساعات الأولى لإعلان القرار التاريخي الصعب للبريطانيين يوم الجمعة، تراجعت قيمة أسهم عدد كبير من الشركات الأوروبية، ووصلت قيمة اليورو والجنيه الاسترليني إلى مستويات متدنية، مقابل الدولار الذي فقد بدوره جزءًا من قيمته، لتتعدى التداعيات السلبية المستويات المالية والنقدية، إلى اضطراب الأسواق الدولية للنفط والذهب. فيما يتوقع محللون أن تتجاوز الانعكاسات الوخيمة للانفصال، الأوضاعَ الاقتصادية والمالية للطرفين البريطاني والأوروبي، إلى تباطؤ درجات النمو الاقتصادي العالمي. فضلاً عن تصدع بنيان الاتحاد، وخصوصًا بعد ارتفاع احتمالات مراجعة دول أخرى لوضعها داخل الاتحاد، لاسيما بعد تعكر المزاج العام للمنظومة الاتحادية . وفي انتظار خروج بروكسل بقرارات واضحة لمجابهة المشاكل المالية، الاقتتصادية، التجارية والتسييرية الناجمة عن فقدان الاتحاد الأوروبي لأحد أكبر المراكز المالية الدولية، وثاني قوة اقتصادية داخله، أصبح الاتحاد مطالبًا باتخاذ إجراءات، لتعزيز ثقة الفاعلين الاقتصاديين في السوق الأوروبية المشتركة، وثقة مواطنيه قي بلدانه السبعة والعشرين. سيما بعد تعكر المزاج العام لمواطني الدول الأعضاء، إثر التوترات الناجمة عن “أزمة اللاجئين”، والتي لم يتعافَ بعد من آثارها، وبعد ارتفاع بعض الأصوات في أكثر من دولة تنادي باللحاق ببريطانيا، والانفصال عن المنظومة الاتحادية الأوروبية، حيث دعت فعاليات حزبية معارضة في كل من فرنسا وهولندا، مباشرة بعد إعلان انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد، إلى إجراء استفتاء مماثل لذلك الذي قام به البريطانيون. على الرغم من التطمينات الصادرة عن قيادات الاتحاد الأوروبي، بعد خروج أحد أقوى أعضائه حول استمرار هذا التكتل. إلا أن هناك شبه إقرار بخطورة الصعوبات التي سيخلفها فقدان الأخير لبريطانيا، وبالأزمة الكبيرة التي ستترتب عن هذه “الضربة الموجهة لأوروبا،” حسب وصف المستشارة الألمانية، التي دعت بدورها الرئيسين الفرنسي والإيطالي ورئيس المجلس الأوروبي، إلى عقد اجتماع قي برلين. فيما أعلن البنك المركزي الأوروبي، عزمه ضخ السيولة اللازمة في حال ظهور الحاجة ...

أكمل القراءة »

موجة من جرائم الكراهية مباشرةً بعد نتيجة الاستفتاء

أثارت موجة من جرائم الكراهية ذات الدوافع العنصرية، قلق زعماء بولنديين ومسلمين في بريطانيا. وبدأت الجرائم في أعقاب استفتاء الأسبوع الماضي، للخروج من الاتحاد الأوروبي والذي كانت الهجرة عاملا أساسيا في نتيجته. وقالت الشرطة، إن منشورات عدائية ضد البولنديين وزعت في مدينة بوسط انجلترا، كما لُطخ مركز ثقافي بولندي في لندن، برسم جرافيتي بعد ثلاثة أيام من الاستفتاء. في الوقت ذاته، قالت منظمات إسلامية إنها رصدت ارتفاع حاد في عدد الحوادث ضد المسلمين، منذ يوم الجمعة الماضي، الكثير منها مرتبط مباشرة بقرار خروج بريطانيا من الاتحاد. وأدان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الهجمات في البرلمان وقال إنه تحدث مع نظيرته البولندية، ليعبر عن قلقه ولطمأنتها بأن البولنديين في بريطانيا سيتمتعون بالحماية. وأضاف “لن نتهاون مع جرائم الكراهية أو هذه الأشكال من الهجمات. يجب استئصالها.” وبرزت الهجرة كموضوع رئيسي في حملة الاستفتاء البريطاني، إذ قال الداعون للخروج من الاتحاد إن انضمام بلادهم للتكتل، سمح بدخول عدد لا يمكن السيطرة عليه من المهاجرين القادمين من شرق أوروبا. منشورات عدائية وردود أفعال قالت شركة كمبريدج شاير، إنها تجري تحقيقًا بعد العثور على منشورات عدائية، وضعت فوق السيارات وفي منازل في هانتجدون. وأفادت صحيفة محلية بأن المنشورات حملت عبارة “الخروج من الاتحاد الأوروبي/لا للحشرات الطفيلية.” وفي خارج الجمعية الاجتماعية والثقافية البولندية في لندن التي افتتحت في 1974 والمقر لأغلب المنظمات البولندية في بريطانيا رسم جرافيتي على المبنى يطلب من البولنديين مغادرة بريطانيا. وقال المجلس الإسلامي في بريطانيا، الذي يضم الكثير من المنظمات الممثلة لنحو 2.7 مليون مسلم، إنه جرى الإبلاغ عن أكثر من 100 جريمة كراهية منذ نتيجة الاستفتاء. وقال شعاع شافي الأمين العام للمجلس، “تواجه بلادنا أزمة سياسية أخشى أن تهدد السلام الاجتماعي.” وقال فياض مورغال مؤسس جماعة تراقب الهجمات ضد المسلمين، إن جماعته تلقت تفاصيل نحو 30 حادث، منها هجوم على مسلمة عضو بأحد المجالس البلدية في ويلز والتي طلب منها حزم أمتعتها للمغادرة وصياح رجلين في وجه سيدة ترتدي حجابا خلال توجهها إلى مسجد ...

أكمل القراءة »

مطالبات اليمين المتطرف في فرنسا وهولندا باستفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي

على إثر نتائج الاستفتاء في بريطانيا، وخروجها من الاتحاد الأوروبي، اليمين المتطرف في فرنسا وهولندا يدعو إلى استفتاء حول عضوية هذين البلدين. أفادت فرانس 24 أن زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبان طالبت الجمعة باستفتاء حول الخروج من الاتحاد الأوروبي “في فرنسا وفي دول الاتحاد”. وقالت زعيمة الجبهة الوطنية في تغريدة على حسابها على تويتر “انتصار الحرية! كما أطالب منذ سنوات، يجب الآن إجراء الاستفتاء نفسه في فرنسا والدول الأخرى في الاتحاد”. هولندي يميني متطرف يدعو إلى استفتاء حول عضوية بلاده في الاتحاد الأوروبي من جهته طالب النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فيلدرز بإجراء استفتاء حول إمكانية خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي. وأكد فيلدرز في بيان “يحق للهولنديين إجراء استفتاء أيضًا. حزب الحرية يطالب أيضا باستفتاء حول خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي أو نيكسيت”. وأشار حزب الحرية (يمين) في بيانه إلى استطلاع للرأي أجراه مؤخرًا التلفزيون الحكومي الهولندي يفيد أن غالبية الهولنديين يرغبون في إجراء استفتاء و”مزيد من الهولنديين يفضلون الخروج من الاتحاد الأوروبي على البقاء فيه”. وأجرت هولندا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد، في نيسان/أبريل استفتاء حول اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا. ورغم نسبة المشاركة الضئيلة في الاستفتاء، رفض ستون بالمئة من المقترعين اتفاق الشراكة الذي يهدف إلى تعزيز الحوار السياسي والمبادلات السياسية والتجارية بين الاتحاد الأوروبي وكييف. ويفترض أن تنظم انتخابات في هولندا العام المقبل بينما تشير استطلاعات الرأي إلى أن شعبية حزب الحرية تزداد في مواجهة أزمة اللاجئين. وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن حزب فيلدرز سيحصل على أكبر عدد من الأصوات ليشغل 31 مقعدا من أصل 150 في البرلمان، أي أكثر من ضعف عدد مقاعده الحالية البالغ 15 مقعدا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »