الرئيسية » أرشيف الوسم : احتجاجات

أرشيف الوسم : احتجاجات

احتجاجات إيران.. منظمة العفو الدولية توثق مقتل 106 متظاهرين في 21 مدينة

قالت منظمة العفو الدولية أن تقارير موثوقة تشير إلى أن أكثر من 100 متظاهر قتلوا في أنحاء إيران منذ أن أمرت السلطات قوات الأمن بقمع التظاهرات التي اندلعت عقب رفع أسعار البنزين. وتابعت منظمة العفو أنه “وفقاً لتقارير موثوقة فإن 106 متظاهرين على الأقل قتلوا في 21 مدينة”. وأضافت أن “حصيلة القتلى الحقيقية ربما تكون أعلى من ذلك بكثير، حيث تشير بعض التقارير إلى مقتل نحو 200 متظاهر”. وذكرت أن قوات الامن تلقت “ضوءاً أخضر لقمع” التظاهرات التي اندلعت الجمعة وامتدت إلى أكثر من 100 مدينة في أرجاء ايران. ودعا مدير المنظمة فيليب لوثر السلطات الإيرانية الى “إنهاء هذا القمع الوحشي والدامي فوراً”. واستند تقرير المنظمة الى “تسجيلات فيديو تم التحقق من صحتها، وأقوال شهود عيان على الأرض، ومعلومات” من نشطاء حقوقيين من خارج ايران. ودعت المنظمة السلطات الإيرانية الى “رفع الإغلاق شبه التام للانترنت الذي يهدف إلى تقييد خروج المعلومات حول حملة القمع إلى العالم الخارجي”. وذكرت أن تسجيل فيديو أظهر أن “قناصة أطلقوا النار كذلك على حشود من اسطح المباني، وفي إحدى الحالات من مروحية”. وقالت أنه رغم أن معظم التظاهرات سلمية على ما يبدو، إلا أن “عدداً صغيراً من المحتجين قاموا بإلقاء حجارة وأعمال تخريب لبنوك وحوزات علمية”. وقالت المنظمة أن عناصر من قوات الأمن شوهدوا ينقلون جثث قتلى وأشخاص جرحى من الطرق والمستشفيات، بحسب شهود عيان، ورفضوا تسليم جثامين الضحايا إلى عائلاتهم. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: ضربات جوية إسرائيلية على مواقع سورية وإيرانية في محيط دمشق مسؤول عراقي لإيران: “جميع استخبارات الجيش العراقي ، اعتبروها تحت أمركن” بعد حرق “الفتاة الزرقاء” لنفسها.. دعوات لمنع إيران من المشاركة في مسابقات كرة القدم الدولية قيادي إيراني يحول البيت الأبيض وقصر باكينغهام وفيرساي إلى حسينيات شيعية عام 2065 محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الشرطة الإيرانية تقمع احتجاج آخر في طهران

تفاقمت الاحتجاجات على غلاء الأسعار وسوء الأوضاع الاقتصادية في العاصمة الإيرانية طهران اليوم ووقعت مناوشات بين الشرطة والمحتجين. وكانت احتجاجات ومواجهات مع الشرطة اندلعت في شارع لالة زار وساحة الإمام الخميني في العاصمة، وردد المتظاهرون في ساحة حسن آباد هتافات منها: “لا نريد تضخماً ولا غلاء… لا غزة ولا لبنان حياتي فداء إيران”. كما تظاهر المحتجون أمام مقر البرلمان الإيراني. وتستمر الاحتجاجات في العاصمة الإيرانية لليوم الثاني على التوالي. وأدت المظاهرات لإغلاق سوق الأجهزة الإلكترونية لمدة معينة، قبل زيارة وزير الاتصالات الإيراني، وهدأت الأمور بعد ذلك. وتواجه إيران أزمة اقتصادية،  وأدى الهبوط الحاد للعملة الإيرانية أمام الدولار والعملات الأجنبية الأخرى إلى ارتفاع ملحوظ في أسعار السيارات والعقارات والسلع وخصوصاً المستوردة منها. متظاهرون إيرانيون في طهران: “اتركوا سوريا”! وكانت قد اندلعت مظاهرة سابقة في طهران احتجاجاً على هبوط قيمة العملة الوطنية تطالب الحكومة بتركيز مقدرات البلاد الاقتصادية على الشأن الداخلي والكف عن دعم التواجد العسكري الإيراني في سوريا. وكان العديد من المواطنين قد احتشدوا أمام وداخل سوق الأجهزة الإلكترونية في طهران رافعين شعارات احتجاج أبرزها: “اتركوا سوريا”. تعطیلی بازار موبایل تهران و تجمع موبایل‌فروشان زیر پل حافظ در خیابان جمهوری “سوریه رو رها کن/فکری به حال ما کن دلار ده تومانی نمی‌خوایم نمی‌خوایم بسه دیگه بریدیم بریدیم”https://t.co/A32kfqIhwT pic.twitter.com/BAgeUBoe7q — Taghato (@taghato) 24 June 2018 وفي وقت لاحق غرد وزير الاتصالات الإيراني قائلاً إنه زار سوق الجوالات، مشدداً على أن عمل السوق عاد إلى وضعه الطبيعي، وأن الحكومة سوف تسعى لتأمين العملة الأجنبية لأجل إعادة الاستقرار إلى السوق، داعياً إلى التصدي لمن يستغلون الأوضاع الحالية. كما بث التلفزيون الإيراني صوراً لعودة الهدوء إلى سوق الجوالات وإعادة فتح المحلات التجارية. اعتصاب و اعتراض موبایل فروشان چهارسو و علاءالدین تهران به خاطر التهاب در بازار ارز!امروز سوم تیر۹۷ لطفأ برای آگاهی عمومی و بالا رفتن هیجان اعتراضات رررررریییییییتتتتتتت شود#مملکتداری#اعتراضات_سراسری #اعتصابات_سراسری #دیگه_تمومه_ماجرا pic.twitter.com/EVUo1f0OBI — روشنا (@iranroshna) 24 June 2018 وهبط سعر صرف التومان الإيراني اليوم ...

أكمل القراءة »

الأردنيون يجبرون رئيس الوزراء على الاستقالة، والثورة مستمرة…

شهدت العاصمة الأردنية عمان الليلة الماضية تظاهرات جديدة ضد قانون ضريبة الدخل المزمع طرحه قريباً على مجلس النواب، وذلك على الرغم من تقديم رئيس الوزراء هاني الملقي استقالته، الاثنين 4 حزيران/ يونيو، على خلفية الاحتجاجات الشعبية المتواصلة منذ أيام. وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس أن نحو ألفي شخص تجمعوا قرب مبنى رئاسة الوزراء في وسط عمان مساء الاثنين حتى الساعة الثانية والنصف فجر الثلاثاء وسط إجراءات أمنية مشددة، ورددوا هتافات غاضبة ضد صندوق النقد الدولي مثل “فليسقط صندوق النقد الدولي”. كما رددوا “شعب الأردن سير سير، أنت الريس والوزير”، و”راح الملقي طار طار حقي أطالب بالإصلاح”. وينص قانون الضريبة على زيادة الاقتطاعات الضريبية على المداخيل، ويطال أصحاب الرواتب الصغيرة والمرتفعة. ويأتي القانون بعد سلسلة تدابير حكومية في السنوات الثلاث الماضية شملت إجراءات تقشف ورفع أسعار خصوصاً بالنسبة الى المحروقات والخبز، وذلك استجابة لتوجيهات صندوق النقد الدولي بإجراء إصلاحات اقتصادية تمكن المملكة من الحصول على قروض جديدة في ظل أزمة اقتصادية متفاقمة وتجاوز الدين العام 35 مليار دولار. وردد المتظاهرون الذي حملوا أعلاماً أردنية ليلاً “بدنا حقوق وواجبات مش مكارم ولا هبات”، و”طاق طاق طاقية حكومات حرامية”. وقام بعض المحتجين بجلب أطباق من حلوى البقلاوة وتوزيعها على عناصر قوات الدرك والأجهزة الأمنية كتعبير عن فرحتهم باستقالة حكومة الملقي. وكان بين المحتجين العديد من الاطفال. وتجري التظاهرات منذ حوالي أسبوع في المساء بعد إفطارات رمضان، وتمتد حتى ساعة متأخرة من الليل. وقالت الدكتورة الصيدلانية بشرى أبو جبارة (34 عاماً) التي شاركت في التجمع لوكالة فرانس برس “الحراك عندما نزل إلى الشارع لم يكن موجهاً ضد الملقي كشخص بل ضد مشروع قانون ضريبة الدخل وزيارة الأسعار”. وأضافت “نحن نريد ان تستجيب الحكومة لمطالبنا وتسحب مشروع القانون، وهذا لم يحصل حتى الآن”، متابعةً “سوف نستمر بالحراك الشعبي لحين تحقيق مطالبنا بسحب مشروع القانون”. وأكدّ الطالب الجامعي أحمد أبو غزال (23 عاماً) أن “مطالبنا تتمثل بتغيير نهج الحكومة الاقتصادي وليس فقط تغيير رئيس الوزراء، لقد ...

أكمل القراءة »

السلطات الروسية تعتقل مئات المعارضين في موسكو ومدن أخرى

اعتقلت السلطات الروسية أمس الاثنين المعارض اليكسي نافالني وأكثر من ألف من مناصريه خلال تظاهرات دعا إليها في موسكو ومختلف أنحاء البلاد للاحتجاج على فساد الحكومة. وهذه المظاهرات التي شهدتها موسكو وغيرها من المدن الروسية، هي ثاني احتجاج كبير منذ تحرك 26 آذار/مارس الذي دعا إليه نافالني الذي أعلن نيته الترشح للرئاسة العام المقبل، ويشارك فيه جيل جديد من الأنصار من خلال حملة منظمة ومستمرة على الانترنت. ونقلت دويتشه فيليه عن منظمة “او في دي-انفو” غير الحكومية قولها لوكالة فرانس برس إنها أحصت توقيف 770 شخصًا على الأقل في موسكو و200 في سان بطرسبرغ (شمال غرب) موضحة أن هذه الأرقام لا تزال أولية. وكانت المنظمة قد أشارت سابقًا على تويتر إلى عدة اعتقالات في مدن بالأقاليم الروسية مثل فلاديفوستوك (أقصى الشرق) وجيب كاليننغراد (البلطيق) مرورًا بنوريلسك (أقصى الشمال) وسوتشي (جنوب). ودان البيت الأبيض اعتقال مئات المتظاهرين المحتجين على الفساد في روسيا الاثنين(12 حزيران/يونيو 2017)، في انتقاد نادر من إدارة دونالد ترامب لانتهاكات حقوق الإنسان وللكرملين. ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر “الحكومة الروسية إلى الإفراج الفوري عن جميع المحتجين السلميين” الذين اعتقلوا في المسيرات التي عمت البلاد، معتبرا أن “الشعب الروسي يستحق حكومة تدعم التعبير عن الأفكار بحرية والحكم الشفاف الخاضع للمساءلة والمعاملة العادلة بموجب القانون والقدرة على ممارسة الحقوق بدون خوف من العقاب”. وأعرب رئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني عن “قلقه” حيال اعتقال نافالني فيما نددت منظمة العفو الدولية ب”مشاهد مقلقة” لأعمال عنف بحق المتظاهرين. واعتقل نافالني لدى خروج من منزله على أن يمثل مساء الاثنين أمام قاض. وأوضح محاميه فاديم كوبزيف انه يواجه عقوبة الاحتجاز الإداري لثلاثين يوما لانتهاكه قواعد تنظيم التظاهرات. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محكمة في موسكو تقرر سجن زعيم المعارضة الروسية

تعتقال أليكسي نافالني زعيم المعارضة الروسية

قضت محكمة في موسكو بسجن زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني، 15 يومًا لاتهامه بعدم الامتثال لأوامر الشرطة خلال الاحتجاجات التي جرت يوم الأحد. وكان نافالني قد اعتقل مع  500 شخص على الأقل في أعقاب خروج المعارضة الروسية في مظاهرات في موسكو ومدن أخرى احتجاجا على الفساد. وقضت المحكمة في وقت سابق الاثنين بتغريم نافالني 20.000 روبيل، أي ما يعادل 350 دولارًا، لاتهامه بتنظيم احتجاجات غير مشروعة. كما اتهم الكرملين المعارضة – في رده على الاحتجاجات الحاشدة الأحد – بتشجيع الناس على انتهاك القوانين، وإثارة العنف. وقال متحدث باسم الرئاسة الروسية إن بعض الشباب دُفع لهم ليشاركوا في الاحتجاجات. في حين كرر نافالني في المحكمة الاتهامات بالفساد لرئيس الوزراء الروسي، ديميتري ميدفيدف. وكانت تلك الاتهامات هي السبب الرئيسي وراء خروج احتجاجات الأحد، التي اجتذبت آلاف المتظاهرين في أنحاء روسيا، بما في ذلك سانت بطرسبورغ، وفلاديفستوك، ونوفوسيبيرسك، وتومسك، ومدن أخرى، إلى جانب موسكو. ونقلت الـ بي بي سي عن المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، قوله في أول تعليق للرئاسة على الاحتجاجات: “ما شاهدناه أمس في الأساس في عدة أماكن – خاصة في موسكو – هو استفزاز وكذب”.  وأضاف أن “بعض الشباب وُعدوا بجوائز مالية في حال اعتقال الشرطة لهم”. وأثنى بيسكوف على أداء قوات الأمن ووصفه بإنه “ملائم ومهني وقانوني”، ورفض في الوقت نفسه دعوات الاتحاد الأوروبي، إلى إطلاق سراح المعتقلين “دون تأخير”. وقال المتحدث ردًا على سؤال من بي بي سي عن إن كان ينبغي لميدفيدف أن يرد على الادعاءات بالفساد التي وجهت إليه من قبل الحشود في الشوارع: “لا تعليق”. ولكنه أضاف: “إن كانت المسيرات خرجت بطريقة مشروعة، فإن الشعارات التي رفعت والانتقادات التي وجهت – في مثل هذه الحالة كما هو واضح – ستحظى بالانتباه”. وتواردت أنباء عن أن المسيرات فيما يبدو كانت الأكبر منذ المظاهرات المناوئة للحكومة في عامي 2011 و2012. وكان زعيم المعارضة نافالني – البالغ من العمر 40 عامًا – قد كتب في تغريدة من مبنى المحكمة قبل مثوله ...

أكمل القراءة »

موجة إحتجاجات تتحول لأعمال عنف في واشنطن

حطم ناشطون يرتدون ملابس سوداء، استبد بهم الغضب من تنصيب ترامب رئيسًا، نوافذ متاجر وسيارات في واشنطن واشتبكوا مع الشرطة التي ردت برش رذاذ الفلفل وإطلاق قنابل صوتية، كما أعتلقت العشرات منهم. وسار حوالي 500 شخص بعضهم يضعون أقنعة في شوارع وسط واشنطن، وحطموا نوافذ فرع لمصرف بنك أوف أمريكا، وأحد مطاعم مكدونالز، ومتجرًا لستارباكس، وهي شركات تُعتبر رموزًا للنظام الرأسمالي الأمريكي. وقد نقلت الـ بي بي سي عن مسؤول في شرطة واشنطن، أن شرطيين أصيبا بجراح ” لا تهدد حياتهما”، ونقلا لمعالجتهما في مكان لا يعرفه. وكان آلاف من أنصار ترامب جاؤوا من أرجاء مختلفة إلى واشنطن لحضور مراسم أداء القسم، الذي أصبح منذ أمس الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة. كما شهدت مدن سان فرانسيسكو وهيوستن، أعمالاً احتجاجية.   لم تقتصر الإحتجاجات على الولايات المتحدة: إذ تجمع نحو ثلاثة آلاف شخص، في سيدني كبرى مدن أستراليا، من أجل مظاهرة في هايد بارك، قبل السير إلى مبنى القنصلية الأميركية وسط المدينة.  وقالت منظمة المسيرة ميندي فرايباند لرويترز: “لا نقوم بالمسيرة كحركة مناهضة لترمب بحد ذاته، إنما احتجاجًا على خطاب الكراهية، ولهجة الخطاب البغيضة، وكراهية النساء، والتعصب، وبغض الأجانب، ونريد طرح صوت موحد للنساء في كل أنحاء العالم”. كما قام نحو ألفي شخص بمسيرة سلمية في أربع مدن في نيوزيلندا، حسبما قالت بيتي فلاغلر منظمة مسيرة ويلنغتون لرويترز. وشهدت لندن وبرلين وبروكسل احتجاجات مماثلة. ومن المزمع تنظيم نحو 673 مسيرة نسائية في شتى أنحاء العالم اليوم السبت بالإضافة إلى احتجاج في العاصمة واشنطن، وذلك حسبما قال موقع لمنظمي المسيرات على الإنترنت، مشيرًا إلى أن من المتوقع مشاركة أكثر من مليوني شخص فيها.   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »