الرئيسية » أرشيف الوسم : إيسن

أرشيف الوسم : إيسن

مراهقون عرب يتهجمون على شرطية في أحد مقاهي تدخين الشيشة

أُصيبت شرطية ألمانية بجروح وتعرضت لمحاولة خنق من قبل مجموعة من المراهقين من أصول لبنانية خلال قيامها مع زميلها بجولة تفتيش في أحد مقاهي تدخين الشيشة، فيما هددت عائلة أحد المراهقين بـ”التعبئة” ضد الشرطة، وفق تقارير صحفية. كشفت صحيفة “بيلد” الألمانية يوم الأربعاء (12 أيلول/ سبتمبر 2018) أن شرطية ألمانية تعرضت للضرب في مدينة إيسن الألمانية. وكانت الشرطية تقوم مساء الجمعة برفقة زميل لها بدورية عادية، للتأكد من عدم وجود قاصرين في مقهى لتدخين الشيشة. وسرعان ما تصاعد الوضع، بعد أن وجه عدة أشخاص من أصول لبنانية إهانات للشرطيين أولاً، ومن ثم أخذوا يوجهون لهما الضربات والركلات، لينتهي الأمر بمحاولة خنقهما. وفي حين هربت بقية المجموعة، لم يتمكن الشرطيان إلا من اعتقال أحد القاصرين (17 عاماً) بمساعدة اثنين من المارة. وبعد إيداعه الحبس الاحتياطي لليلة واحدة، تم إطلاق سراحه مجدداً، ثم رُفعت ضده دعوى قضائية بتهمة الإيذاء الجسدي ومقاومة السلطات. وأُصيبت الشرطية الألمانية بكدمات وبآثار خنق على رقبتها، ما توجب نقلها إلى أحد المستشفيات. من جانبه قال المتحدث باسم الشرطة أورليش فاسبيندر للصحيفة الألمانية: “بات الهجوم على رجال الشرطة واقعاً يومياً للأسف، ولا يمكن أن نقبل بهذا”، معتبراً أن هذا العنف أخذ بعداً جديداً غير مسبوق. وأضاف المتحدث بالقول: “كانت عملية تفتيش عادية، ولا ينبغي أن يحدث مثل هذا التصعيد فيها. مستقبلاً، سنقوم بإرسال سيارة شرطة في مثل هذه المهام. هؤلاء الأشخاص لا يريدون الالتزام بنظام القيم والقانون لدينا، ولا يمكن أن يقبل المجتمع بأسره بهذا“. أما عائلة اللبناني القاصر فقد قصدت فيما بعد مركز الشرطة وهددت بالتصعيد و”تعبئة” بقية أفراد العائلة والأقارب الآخرين. وفي حين أدان عمدة مدينة إسين، توماس كوفين، الحادثة قائلاً: “أُدين العملية وشعور الشاب اللبناني بالغبن وعدم العدالة بأشد العبارات. ونقلت صحيفة “بيلد” عن صاحب المقهى (26 عاماً) قوله إنه ينأى بنفسه عن العنف تجاه الشرطة“. المصدر: دويتشه فيلله – ع.غ/ع.ج.م اقرأ أيضاً: المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة غاز الأعصاب في محل حلاقة ...

أكمل القراءة »

الحكومة الهنغارية لم تفقد أخلاقها فقط في قضية اللاجئين وأسلمة أوروبا، بل عقلها أيضاً…

“تغيير اسم مدينة ألمانية بسبب رمضان”..خبر نقله موقع ألماني ساخر، لكن يبدو أن التليفزيون الرسمي الهنغاري لم يدرك سخرية الموقع إذ نقل الخبر بشكل جدي بل وقام بتحليله سياسياً وربطه بما سماه “أسلمة ألمانيا”. Hungarian state TV (M1) fell for a German satirical site’s fake story on Ramadan name change 🤦🏼‍♀️ they reported that the town of Essen decided to change its name to Fasten because of muslims #hirado #noktara pic.twitter.com/rRQm1Jo42T — Flora Garamvolgyi (@floragaramvolgy) 22 May 2018 ورغم الإشارات الكثيرة التي تدل على سخرية الخبر، إلا أن القناة الهنغارية الرسمية نقلت الخبر بشكل جدي. وذكر موقع مجلة “فوكوس” الألماني أن المجلة الإخبارية (M1 Hirado) التي يقدمها التلفزيون الهنغاري الرسمي (MTVA) قدمت تقريراً مدته 30 ثانية يتحدث عن هذه القصة. لأنه بالنسبة للمجريين كان الخبر إشارة أخرى على أسلمة ألمانيا المزعومة. das passiert ausgerechnet in Hungary #Ramadansatire #Noktarahttps://t.co/jPEXbWcCa1 — JeanLucStewart (@Data2364) 23 May 2018 وتحدث الخبر الساخر عن مدينة إيسن غرب ألمانيا، والتي يعني اسمها بالعربية “الطعام”. ووفقاً للخبر الساخر الذي نشره موقع “نوكتارا” قررت المدينة تغير اسمها من “إيسن” إلى “فاستن” وتعني الصيام. أي تغير اسمها من “الطعام” إلى “الصيام”، وزعم الموقع أن عمدة المدينة أراد تغير اسم المدينة مؤقتاً بسبب رمضان كدلالة على الاندماج. وخاصة بعد استبعاد منظمة “تافل” الخيرية للأجانب لفترة مؤقتة من قائمة المستفيدين من تبرعات الطعام، وهو ما سبب ضرراً لصورة المدينة. ورغب العمدة لذلك، نقلاً عن الخبر الساخر، بأن يغير اسم المدينة ليغير هذه الصورة عن مدينته. ونشر المقال الساخر يوم السبت الماضي (19 أيار/مايو 2018) في “نوكتارا”، وجاء فيه :” تم تغيير اللوحات التي تحمل اسم المدينة قبل عطلة عيد “العنصرة” المسيحي وستبقى اللوحات بالاسم الجديد حتى نهاية شهر رمضان”. ووضع الموقع صورة “غرافيك” تظهر لوحة باسم المدينة الجديدة “مدينة فاستن” (مدينة الصيام). المصدر: دويتشه فيله – ز.أ.ب/ ا.ف اقرأ أيضاً: حصص اللاجئين وخلاف لا ينتهي بين دول الاتحاد الأوروبي كلاوديا روت:”سياسة الاتحاد الأوروبي اتجاه اللاجئين تشبه ...

أكمل القراءة »

“تافل” تستثني اللاجئين من مساعداتها في مدينة “إيسن” وسط انتقادات واسعة

ذكر موقع فوكس الألماني، يوم الخميس 22 شباط/ فبراير، أن منظمة “تافل”، وهي منظمة معنية بتقديم مساعدات غذائية للمعوزين في ألمانيا، قررت تقديم مساعداتها الغذائية في مدينة “إيسن”، للأشخاص الذين يحملون جواز سفر ألماني حصراً. وأكدت “تافل” على موقعها الإلكتروني أن ارتفاع عدد اللاجئين في السنوات الأخيرة، جعلهم يُشكلون 75% من زبائن “تافل”، وأضافت أنه لضمان اندماج عقلاني وجدت “تافل” نفسها مضطرة “في هذه الآونة إلى استقبال الزبائن، الذين يمتلكون بطاقة شخصية ألمانية فقط”. وقال، يروغ سارتور، رئيس “تافل إيسن”: “أدعم هذا القرار.. نريد أن تستمر الجدة الألمانية في القدوم إلينا”، وأضاف في مقابلة له يوم الجمعة مع جريدة “فيست دويتشه تسايتونغ” أن النساء الكبيرات المستفيدات من “تافل”، وكذلك الأمهات الوحيدات يتم استبعادهن من الاستفادة من هذه الخدمات التي تقدمها تافل تدريجياً، وأردف أن المستفيدين الألمان خاصة من كبار السن من النساء، شعروا بأن استفادتهم من المساعدات مهددة بوجود هذا العدد الكبير من الرجال الأجانب صغار السن في مراكز توزيع المساعدات. وأوضح سارتور أن قرار وقف قبول منتفعين جدد من المهاجرين إجراء مؤقت، “وربما لا يمتد حتى الصيف المقبل”. في حين انتقدت زابينه فيرت، رئيسة فرع المنظمة في برلين، القرار وقالت في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) يوم الجمعة، إن المساعدات الغذائية التي تقدمها المنظمة موجهة لكل المعوزين لهذا الدعم، وفقاً لمبادئ منظمة “تافل دويتشلاند”. وأضافت فيرت قائلةً: “بالنسبة لفرع المنظمة في برلين لا يوجد معوزين من الدرجة الأولى أو الثانية”. كما أدلى مسؤولون في فروع أخرى للمنظمة في ولايات سكسونيا السفلى وبريمن وهيسن على سبيل المثال بتصريحات مشابهة، حيث قال رئيس المنظمة في ولاية تورينغن، نيكو شيفر لـ(د.ب.أ): “نحن هنا من أجل كافة المعوزين، بصرف النظر عن لون بشرتهم أو جنسيتهم”. من جهته عبر غونتر سبيكوفسكي مدير فرع المنظمة في مدينة دويسبورغ الألمانية، عن صدمته من القرار وقال في هذا الصدد: “الوضع صعب بيد أنها إشارة خطيرة ولا أعتبرها الحل الصحيح لذلك” وأضاف: “من يتجه إلينا يجب أن نُحاول ...

أكمل القراءة »

ملتقى المرأة العربية الرابع في مدينة إيسن Essen

تغطية: أمل محمد سعيد العكش للمرأة العربية حضور لافت وإثبات للذات أينما حلت، نساؤنا العربيات القادرات على توجيه بوصلة الحياة على نحو صحيح يتألقن مجدداً في الملتقى الرابع للمرأة العربية في مدينة Essen في مقاطعة شمال الراين في ألمانيا. نساء اجتمعن من جديد ليثبتن ان نساءنا على قدر المسؤولية وأنهن يستطعن تجاوز كل العقبات في سبيل تحقيق مايتمنين ملتقى المراة العربية الرابع صورة لهؤلاء الناجحات المثابرات المرأة العربية في ألمانيا :جمعية نسائية توعوية تهدف إلى النهوض بالمرأة العربية في ألمانيا في كافة المحالات الاجتماعية والثقافية. تقوم مجلة المرأة العربية بالتعاون مع منظمة هيومن ريستارت Human Restart Organlzation اليوم السبت بتنظيم ملتقى المرأة العربية الرابع في مدينةEssen تحت عنوان Arabische Frau Talk، وذلك في 4 تشرين الأول / نوفمبر 2017. ويتضمن الملتقى الفعاليات التالية: كلمة افتتاحية للدكتورة علياء كيوان. كلمة منظمة هيومن ريستارت، ثم كلمات المشاركات في الملتقى والداعمات له ككلمة السيدة منى مديرة الجمعية التونسية الألمانية، ومداخلة السيدة سماح بالحاج سعد حول تعليم اللغة العربية في النظام التربوي الالماني والاوربي وكلمات السيدات: السيدة أماني الغريب التي ستتحدث عن هموم المراة العربية المهاجرة الى أوروبا. السيدة مليكة جزماتي في ( رحلتي من الصحافة إلى المطبخ). السيدة أنيسة قصوري في مداخلة كيف تتغلبين على ضغوطات الحياة. السيدة رندا الأشقر في (من ربة منزل إلى سيدة مجتمع). السيدة ديما نجارفي (عمل المراة المغتربة). السيدة عائشة مزاحم في (اخرج من عتمة ذاتك ) . السيدة نديدة في ( المرأة العرببة تتحدى الصورة النمطية) اقرأ أيضاً: سيدة سوريا في برلين: ورشة العمل الخامسة في برلين للتدريب على كتابة القصة القصيرة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »