الرئيسية » أرشيف الوسم : إيران

أرشيف الوسم : إيران

القيادة المركزية الأمريكية تعلن عن إصابات في صفوف جنودها جراء الهجوم الإيراني

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية ، الخميس 16 كانون الثاني/ يناير، أن 11 جندياً أمريكياً على الأقل قد أصيبو في الهجوم الإيراني على قاعدة عراقية ينتشر فيها جنود أمريكيون، وذلك بالرغم من نفي البنتاغون سابقاً وقوع إصابات جراء الهجوم. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية الكابتن “بيل أوربان” في بيان “في حين أنه لم يقتل أي من الجنود الأمريكيين في الهجوم الإيراني في 8 كانون الثاني/ يناير على قاعدة عين الأسد الجوية، إلا أن العديد منهم خضعوا للعلاج من أعراض الارتجاج الناتجة عن الانفجار، ولا يزالون يخضعون للتقييم”. وعند وقوع الهجوم، كان معظم الجنود الأميركيين ال1500 في القاعدة قد تحصنوا داخل ملاجىء بعد تلقيهم تحذيرات من رؤسائهم. ووفق تقارير سابقة للجيش الأمريكي فإن الضربة الإيرانية تسببت بأضرار مادية جسيمة لكن دون وقوع إصابات. وحتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في الصباح بعد القصف الصاروخي أنه “لم يصب أي أمريكي في هجوم الليلة الماضية”. ومع ذلك قال أوربان أنه “في الأيام التي تلت الهجوم، وبسبب إجراءات احترازية مكثفة، تم نقل بعض الجنود من قاعدة عين الأسد”. وأضاف “حالياً تم نقل 11 جندياً إلى مركز لاندستول الطبي الإقليمي في ألمانيا، وثلاثة إلى كامب عريفجان في الكويت”. وبالإضافة إلى القصف الصاروخي الإيراني الذي استهدف قاعدة عين الأسد في غرب العراق، فقد طال القصف الإيراني أيضاً قاعدة في أربيل تضم جنوداً أمريكيين وأجانب آخرين يحاربون ضمن التحالف الدولي بقايا جماعة تنظيم الدولة الاسلامية. وقال أوربان “عند اعتبارهم لائقين للخدمة، من المتوقع أن يعود الجنود مرة أخرى إلى العراق بعد خضوعهم لفحوص طبية”. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: أحدهم يعمل على متن الطائرة.. تورط موظفين في مطاري دمشق وبغداد بمقتل سليماني تفاصيل مقتل مجرم الحرب قاسم سليماني.. كيف طالته الضربة الأمريكية؟ إغلاق البيت الأبيض والكونغرس وانطلاق مقاتلات عسكرية إثر “انتهاك محتمل” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أحدهم يعمل على متن الطائرة.. تورط موظفين في مطاري دمشق وبغداد بمقتل سليماني

وصل قاسم سليماني إلى مطار دمشق في سيارة بزجاج داكن. وكان بصحبته في السيارة أربعة جنود من الحرس الثوري الإيراني. توقفت السيارة بالقرب من درج يقود إلى طائرة إيرباص إيه 320 تابعة لشركة أجنحة الشام للطيران متجهة إلى بغداد. ولم يُدرج اسم سليماني ولا جنوده على قوائم الركاب، حسبما أفاد موظف من شركة أجنحة الشام وصف لوكالة رويترز مشهد مغادرتهم من العاصمة السورية. وقال مصدر أمني عراقي أن سليماني تجنب استخدام طائرته الخاصة بسبب مخاوف متزايدة على أمنه الشخصي. كانت تلك آخر رحلة جوية لسليماني. فقد قتلته صواريخ أطلقتها طائرة أمريكية مسيرة لدى مغادرته مطار بغداد في موكب من سيارتين مدرعتين. وقتل معه أيضاً الرجل الذي استقبله في المطار، وهو أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية، وهي جماعة تابعة للحكومة تمثل مظلة تنضوي تحتها الفصائل المسلحة. وقال مسؤولان أمنيان عراقيان لوكالة رويترز إن التحقيق العراقي في الضربات التي قتلت الرجلين بدأ بعد دقائق من الضربة الأمريكية. وأغلق أفراد من جهاز الأمن الوطني المطار ومنعوا العشرات من موظفي الأمن من المغادرة، بما في ذلك أفراد الشرطة وموظفو الجوازات ورجال المخابرات. ركزت التحقيقات على كيفية تعاون أشخاص يشتبه بأنهم مخبرون داخل مطاري دمشق وبغداد مع الجيش الأمريكي لمساعدته على تتبع وتحديد موقع سليماني، وذلك حسبما أظهرت لقاءات أجرتها رويترز مع اثنين من المسؤولين الأمنيين العراقيين مطلعين بشكل مباشر على التحقيق الذي يجريه العراق واثنين من موظفي مطار بغداد واثنين من مسؤولي الشرطة واثنين من موظفي شركة أجنحة الشام، وهي شركة طيران خاصة مقرها دمشق. يقود التحقيق فالح الفياض، وهو مستشار الأمن الوطني العراقي ورئيس هيئة الحشد الشعبي، الجهة التي تنسق مع فصائل عراقية معظمها شيعية، والتي يحظى عدد كبير منها بدعم إيران ولها علاقات وثيقة بسليماني. وقال أحد المسؤولين الأمنيين العراقيين لرويترز إن لدى محققي جهاز الأمن الوطني ”مؤشرات قوية على ضلوع شبكة من الجواسيس داخل مطار بغداد في تسريب تفاصيل أمنية بالغة الأهمية“ للولايات المتحدة عن وصول سليماني. ...

أكمل القراءة »

تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران: عدة أسباب محتملة للحادث منها الهجوم الصاروخي

أفاد تقرير أولي لمحققين إيرانيين في حادثة تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران بأن النار اشتعلت في الطائرة قبل تحطمها جنوب غربي طهران مما أسفر عن مقتل 176 شخصاً كانوا على متنها. وجرى حادث تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران من طراز بوينغ 800-737 أثناء رحلتها إلى كييف، وكان أغلب ركابها من الإيرانيين والكنديين، بعد فترة وجيزة من إقلاعها أمس الأربعاء من مطار الخميني في طهران. وأورد تقرير هيئة الطيران المدني الإيرانية إفادات شهود على الأرض وفي طائرة أخرى كانت تحلق على ارتفاع عال قالوا إن النيران اندلعت في الطائرة أثناء تحليقها. وأضاف التقرير أن الطائرة، وعمرها ثلاث سنوات والتي أجريت أحدث صيانة لها يوم الاثنين، واجهت مشكلة فنية بعد فترة وجيزة من إقلاعها وبدأت في التوجه إلى مطار قريب قبل تحطمها. ولم يحدد التقرير نوع المشكلة الفنية وقال إن الطيار لم يجر اتصالاً لاسلكياً والطائرة اختفت من على شاشات الرادار وهي على ارتفاع 2440 متراً. وقال مصدر أمني كندي إن هناك أدلة على ارتفاع درجة حرارة محركات الطائرة. وتحطمت طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية بعد ساعات من شنّ إيران لهجوم صاروخي على قوات تقودها الولايات المتحدة في العراق مما دفع البعض للتكهن بأن الطائرة ربما تكون ضُربت بصاروخ. وفي كييف، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن الحكومة تدرس عدة احتمالات لأسباب تحطم الطائرة. وأعلن الحداد في البلاد يوم الخميس 9 كانون الثاني/ يناير. بينما وصل طهران اليوم الخميس فريق رسمي أوكراني للمشاركة في التحقيقات الجارية حول الطائرة المنكوبة. وقال أولكسي دانيلوف أمين عام مجلس الأمن الوطني الأوكراني اليوم إن المحققين الأوكرانيين يريدون البحث في احتمال وجود حطام صاروخ في موقع تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران. وكتب في منشور على فيسبوك يقول إن أوكرانيا تدرس عدة أسباب محتملة لتحطم الطائرة التابعة للخطوط الدولية الأوكرانية بما في ذلك هجوم صاروخي محتمل أو تصادم أو انفجار محرك أو عمل إرهابي. المصدر: (DW عربية) اقرأ/ي أيضاً: تحطم طائرة ركاب أوكرانية في طهران والإيرانيون يحتفظون بالصندوقين الأسودين استثناء مكسيكي للقاعدة: الطائرة ...

أكمل القراءة »

تحطم طائرة ركاب أوكرانية في طهران والإيرانيون يحتفظون بالصندوقين الأسودين

تحطم طائرة ركاب أوكرانية بعد دقائق من إقلاعها من مطار الخميني الدولي في طهران تحطمت طائرة ركاب أوكرانية كانت تقل 176 شخصاً غالبيتهم من الإيرانيين والكنديين فجر الإربعاء في إيران بعيد إقلاعها من طهران، ما أدى الى مقتلهم جميعاً كما أعلنت السلطات الإيرانية والأوكرانية. والطائرة من طراز بوينغ 737 تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية، تحطمت فيما يشهد الشرق الأوسط فترة توتر خطير بعدما أطلقت إيران صواريخ استهدفت القوات الأميركية في العراق. والطائرة التي كانت تقوم بالرحلة “بي اس 752” التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية، كانت أقلعت عند الساعة (2:40 توقيت غرينتش) من مطار الخميني الدولي في طهران متجهة إلى كييف قبل أن تختفي عن شاشات الرادار بعد دقائق. وتحطمت الطائرة فوق أراض زراعية في منطقة شهريار على بعد 45 كلم شمال غرب المطار بحسب وسائل الإعلام الرسمية. وذكر الإعلام الإيراني أن النيران اشتعلت في الطائرة بعد تحطمها، إلا أن تسجيل فيديو بثه التلفزيون الرسمي أظهر الطائرة وقد اشتعلت فيها النيران أثناء سقوطها. وأعلنت هيئة الطيران المدني الإيرانية العثور على الصندوقين الأسودين لطائرة البوينغ 737. إلا أنها أكدت أنها لن تسلمهما إلى السلطات الأميركية. وقال رئيس هيئة الطيران المدني علي عابد زاده “لن نعطي الصندوقين الأسودين للمصنّع (بوينغ) والأميركيين” بحسب ما نقلت عنه وكالة مهر للأنباء. في حين قال نائب رئيس شركة الخطوط الأوكرانية الدولية، ايغور سوسنوفسكي، للصحافيين في كييف أن الشركة لا تعتقد أن طاقم الطائرة ارتكب خطأ. وصرح “احتمالات ارتكاب الطاقم خطأ قليلة جداً، لدرجة أننا لا ننظر فيها”. من جهته أعلن وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو أن الطائرة المنكوبة كانت تقل 82 إيرانياً، 63 كندياً، 11 اوكرانياً، 10 سويديين، 4 أفغان، 3 ألمان و3 بريطانيين. ونشرت الخطوط الجوية الأوكرانية قائمة بأسماء وتواريخ ولادة الركاب. وأظهرت القائمة أن 25 على الأقل من الركاب هم دون 18 عاماً. وصرح رئيس مجلس الأمن القومي الأوكراني اولكسي دانيلوف أن اثنين من المسافرين المسجلين على الرحلة لم يستقلا الطائرة قبل إقلاعها. وأعلنت الخطوط ...

أكمل القراءة »

تفاصيل مقتل مجرم الحرب قاسم سليماني.. كيف طالته الضربة الأمريكية؟

يوم الجمعة 3 كانون الثاني/ يناير في حدود الساعة الثانية فجراً بتوقيت بغداد، بدأت قصة مقتل مجرم الحرب قاسم سليماني قائد فليق القدس في الحرس الثوري الإيراني، والرجل المهم في سياسات طهران الخارجية بالمنطقة. كان الأمر يبدو اعتيادياً، إذ نشرت خلية الإعلام الأمني نبأ مقتضباً على صحفتها الرسمية بموقع “فيسبوك”، تقول فيه إن 3 صواريخ كاتيوشا سقطت قرب مطار بغداد. وقبلها نشرت العديد من الأخبار التي تحدثت عن سقوط صواريخ كاتيوشا على المنشآت الواقعة قرب المطار، وهذا ربما ما دفع السلطات العراقية للاعتقاد بأن الأمر قد يكون هجوماً من تنظيم “داعش”. وكتبت خلية الإعلام الأمني: “سقوط 3 صواريخ كاتيوشا على مطار بغداد الدولي قرب صالة الشحن الجوي أدى إلى احتراق عجلتين اثنين وإصابة عدد من المواطنين، وسنوافيكم التفاصيل لاحقاً”. صواريخ أميركية أطلقتها طائرة مسيرة لكن الأمر كان أكبر بكثير، فقد أطلقت صواريخ أميركية من طائرة مسيرة (من دون طيار)، والهدف قاسم سليماني، مهندس حروب إيران في المنطقة وقائد ميليشياتها، وبجانبه أبو مهدي المهندس نائب قائد ميليشيات الحشد الشعبي العراقية الموالية لطهران. بقايا إحدى السيارات في موكب سليماني بعد الهجوم الأميركي وذكرت مصادر في داخل المطار لـ”سكاي نيوز عربية”، أنه تم إغلاق المنشأة عقب سماع دوي الانفجارات، وتبع ذلك تحليق مكثف لمروحيات في سماء المطار. وقتل في الغارة إضافة إلى سليماني والمهندس 10 أشخاص، من بينهم مسؤول التشريفات في ميليشيا الحشد محمد رضا الجابري، وفق ما أورد مراسلنا. وقالت مصادر عراقية في البداية إن القصف طال قيادات رفيعة من ميليشيات كتائب حزب الله في العراق والحرس الثوري الإيراني، دون أن تعرف هويتهم، ليعرف لاحقاً أن سليماني من بينهم. ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” لاحقاً عن مسؤول أميركي، قوله إن عملية اغتيال سليماني (62 عاماً) تمت عبر طائرة مسيرة أطلقت صواريخ استهدفت موكبه في مطار بغداد. وقال مسؤول أمني عراقي كبير إن القصف الجوي تم بالقرب من صالة الشحن في المطار، بعد أن غادر سليماني طائرته التي هبطت للتو في مطار بغداد. وذكرت مصادر عراقية لـ”سكاي نيوز ...

أكمل القراءة »

احتجاجات إيران.. منظمة العفو الدولية توثق مقتل 106 متظاهرين في 21 مدينة

قالت منظمة العفو الدولية أن تقارير موثوقة تشير إلى أن أكثر من 100 متظاهر قتلوا في أنحاء إيران منذ أن أمرت السلطات قوات الأمن بقمع التظاهرات التي اندلعت عقب رفع أسعار البنزين. وتابعت منظمة العفو أنه “وفقاً لتقارير موثوقة فإن 106 متظاهرين على الأقل قتلوا في 21 مدينة”. وأضافت أن “حصيلة القتلى الحقيقية ربما تكون أعلى من ذلك بكثير، حيث تشير بعض التقارير إلى مقتل نحو 200 متظاهر”. وذكرت أن قوات الامن تلقت “ضوءاً أخضر لقمع” التظاهرات التي اندلعت الجمعة وامتدت إلى أكثر من 100 مدينة في أرجاء ايران. ودعا مدير المنظمة فيليب لوثر السلطات الإيرانية الى “إنهاء هذا القمع الوحشي والدامي فوراً”. واستند تقرير المنظمة الى “تسجيلات فيديو تم التحقق من صحتها، وأقوال شهود عيان على الأرض، ومعلومات” من نشطاء حقوقيين من خارج ايران. ودعت المنظمة السلطات الإيرانية الى “رفع الإغلاق شبه التام للانترنت الذي يهدف إلى تقييد خروج المعلومات حول حملة القمع إلى العالم الخارجي”. وذكرت أن تسجيل فيديو أظهر أن “قناصة أطلقوا النار كذلك على حشود من اسطح المباني، وفي إحدى الحالات من مروحية”. وقالت أنه رغم أن معظم التظاهرات سلمية على ما يبدو، إلا أن “عدداً صغيراً من المحتجين قاموا بإلقاء حجارة وأعمال تخريب لبنوك وحوزات علمية”. وقالت المنظمة أن عناصر من قوات الأمن شوهدوا ينقلون جثث قتلى وأشخاص جرحى من الطرق والمستشفيات، بحسب شهود عيان، ورفضوا تسليم جثامين الضحايا إلى عائلاتهم. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: ضربات جوية إسرائيلية على مواقع سورية وإيرانية في محيط دمشق مسؤول عراقي لإيران: “جميع استخبارات الجيش العراقي ، اعتبروها تحت أمركن” بعد حرق “الفتاة الزرقاء” لنفسها.. دعوات لمنع إيران من المشاركة في مسابقات كرة القدم الدولية قيادي إيراني يحول البيت الأبيض وقصر باكينغهام وفيرساي إلى حسينيات شيعية عام 2065 محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مسؤول عراقي لإيران: “جميع استخبارات الجيش العراقي ، اعتبروها تحت أمركن”

كشفت مئات التقارير الاستخباراتية الإيرانية المسرّبة عن عمق نفوذ طهران في العراق الذي يشهد احتجاجات منذ أسابيع عدة، بحسب ما نقلت صحيفة نيويورك تايمز وموقع ذي انترسبت اليوم الاثنين 18 تشرين الثاني/ نوفمبر. وقالت الصحيفة والموقع الأميركيان إنهما تحققان في ما يقارب 700 صفحة من تقارير كتبت في عامي 2014 و 2015 عن الوضع العراقي من قبل وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، وأرسلت إلى “ذي إنترسبت” من قبل شخص رفض الكشف عن نفسه. وقال المصدر المجهول، الذي رفض اللقاء بالصحافي شخصياً، إنه يريد أن “يرى العالم ما تفعله إيران في بلدي العراق”. وللعراق علاقات وثيقة ومعقدة في آن مع كل من جارتها الشرقية إيران، والولايات المتحدة التي تعارض نفوذ طهران في المنطقة. وتقدم الوثائق “صورة مفصلة عن مدى القوة التي عملت فيها طهران لترسيخ نفسها في الشؤون العراقية، والدور الكبير للجنرال قاسم سليماني في ذلك”. ويعتبر سليماني، وهو قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، رجل طهران الأساسي في العراق الذي يتردد إليه بشكل متكرر في أوقات الاضطرابات السياسية. وفي خضم أكبر وأكثر الاحتجاجات دموية في العراق منذ عقود، ترأس سليماني اجتماعات في بغداد والنجف خلال الأسابيع الأخيرة، لإقناع الأحزاب السياسية برص الصفوف حول رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، بحسب ما ذكرت مصادر لوكالة فرانس برس. في أحد التسريبات الإيرانية، يوصف عبد المهدي بأنه كانت له “علاقة خاصة” بطهران حين كان وزيراً للنفط في العراق عام 2014. وقال مكتب رئيس الوزراء لفرانس برس إنه “لا يملك تعليقاً” على التقرير في الوقت الحالي. وذكرت الوثائق أيضاً أن رئيسي الوزراء السابقين حيدر العبادي وإبراهيم الجعفري، ورئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، هم سياسيون لهم صلات وثيقة بإيران. ووفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز”، تمكنت طهران من حصد المزيد من المكاسب والنفوذ بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق في العام 2011، والتي قالت إنها تركت المخبرين العراقيين لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “عاطلين ومعدمين”. وقال التقرير إن هؤلاء لجأوا بعد ذلك إلى إيران، وقدموا معلومات عن عمليات ...

أكمل القراءة »

بعد حرق “الفتاة الزرقاء” لنفسها.. دعوات لمنع إيران من المشاركة في مسابقات كرة القدم الدولية

يعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” إرسال وفد رسمي إلى إيران، من أجل إمكانية السماح للنساء بالدخول إلى ملاعب كرة القدم لمتابعة المباريات. وتأتي خطوة الفيفا بعد أسبوع من إقدام شابة ملقبة بـ “الفتاة الزرقاء” على حرق نفسها أمام محكمة بعدما حبست لفترة 6 أشهر على خلفية محاولتها الدخول إلى ملعب في طهران متنكرة بزي رجل. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن “فيفا” إن “وفداً من فيفا سيتواجد قريباً في إيران لتسريع الاستعدادات للسماح للنساء بدخول ملاعب كرة القدم لحضور المباريات المقبلة (للمنتخب الوطني) ضمن تصفيات كأس العالم (2022) في أكتوبر المقبل”. واستناداً إلى مصدر مقرب من الملف، سيتألف الوفد من ثلاثة أشخاص يمثلون قسمي المسابقات والأمن في “فيفا”. وبحسب المصدر ذاته، سيلتقي الوفد مع مسؤولين في الاتحاد الإيراني لكرة القدم، رافضاً تأكيد محادثات محتملة مع السلطات الإيرانية من عدمه. واعتقلت السلطات العام الماضي سحر خضيري (30 عاماً) عندما حاولت الدخول إلى ملعب مرتدية زي رجل لمشاهدة فريقها المفضل “الاستقلال”، بحسب ما نقلت مؤسسة فارزيش 3 للأخبار الرياضية عن شقيقتها. وقالت الصحيفة إن المرأة التي يطلق عليها اسم “الفتاة الزرقاء” بسبب ألوان فريق الاستقلال، أشعلت النار في جسدها خارج المحكمة الأسبوع الماضي بعدما سمعت أحدهم يقول إنه سيتم سجنها لمدة ستة أشهر. لكن موقع ميزان أونلاين القضائي قال الثلاثاء أنه لم يصدر أي حكم بحق المرأة لأن محاكمتها لم تجر كما أن القاضي في عطلة. ووجهت نائبة الرئيس لشؤون المرأة والأسرة معصومة ابتكار رسالة الى رئيس السلطة القضائية تطلب فتح تحقيق، بحسب وكالة أنباء إيرنا الرسمية. وأثارت وفاة خضيري غضباً على مواقع التواصل الاجتماعي، ودعا كثيرون الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” إلى منع إيران من المشاركة في المسابقات الدولية كما دعوا المشجعين إلى مقاطعة المباريات. ودعا لاعب كرة القدم الإيراني الشهير علي كريمي متابعيه على إنستغرام وعددهم 4,5 ملايين متابع الى مقاطعة الملاعب حتى إشعار آخر. وكتب إلى جانب صورة للمرأة “النساء في بلادنا أفضل من الرجال”. فيما عبر نادي “الاستقلال” عن حزنه ...

أكمل القراءة »

هجوم جديد على ناقلتي نفط في خليج عمان والتوتر يدفع أسعار النفط للقفز

أنباء عن تعرض ناقلتي نفط مملوكة لشركة نرويجية لهجوم قبالة سواحل الإمارات، والأسطول الأمريكي يؤكد تلقيه طلبي استغاثة منفصلين. بينما قفزت أسعار النفط وسط تخوفات من انفلات الوضع في منطقة مشتعلة أصلا. نقلت صحيفة (تريد ويندز) المعنية بالشحن اليوم الخميس (13 يونيو/حزيران) عن مصادر لم تحددها إن طوربيدا أصاب ناقلة نفط مملوكة لشركة (فرونت لاين) النرويجية قبالة سواحل إمارة الفجيرة بالإمارات. وفور صدور التقرير أكد مركز عمليات التجارة البحرية التابع للأسطول الملكي البريطاني اليوم درايته  بوقوع حادث شحن في خليج عمان قرب الساحل الإيراني، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل. في المقابل أكد الأسطول الخامس بالبحرية الأمريكية تليقه طلب استغاثة من ناقلتين. وقال جوشوا فراي من الأسطول الخامس الذي تستضيفه البحرين “نحن على علم بأنباء الهجوم على ناقلتين في خليج عمان. فقد تلقت القوات البحرية الأمريكية في المنطقة نداءي استغاثة منفصلين في الساعة 6:12 صباحا بالتوقيت المحلي وآخر في السابعة صباحا”. ووفقاً لوكالة “بلومبرغ” للأنباء فإن أحد مشغلي الناقلتين أكد وجود شبهة في أن الحادث ناجم عن هجوم. بينما ذكرت تقارير أخرى بأن النيران اشتعلت في ناقلة في خليج عمان بعد هجمات تخريبية استهدفت ناقلات في وقت سابق بالقرب من إمارة الفجيرة، أحد أكبر مراكز تزويد السفن بالوقود في العالم ويقع خارج مضيق هرمز القريب. ويُخشى أن يؤدي الحادث إلى إذكاء التوترات السياسية المشتعلة بالفعل في المنطقة. ويأتي الحادث بعد أسابيع من تعرض أربع سفن، منها ناقلتا نفط سعوديتان، لأعمال تخريب، في عملية قالت الولايات المتحدة إنها هجوم إيراني تم باستخدام ألغام بحرية. وقد نفت إيران هذا الاتهام. وفور تأكيدات الأسطول الملكي البريطاني قفزت أسعار النفط في البورصات العالمية، وبحلول الساعة السابعة إلا الربع صباحاً بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بمعدل 3.3 بالمئة لتصل الى 61.97  دولار للبرميل. كما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي  بمعدل 2.7 بالمئة لتبلغ 52.55  دولارا للبرميل. المصدر: دويتشه فيلله – و.ب/ح.ز (أ ف ب، رويترز) إقرأ/ي أيضاً: سفارة إسرائيلية “افتراضية” في ...

أكمل القراءة »

وزير الخارجية البحريني: إن مواجهة إيران تعد أكثر إلحاحًا من حل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الخميس، عن مقطع فيديو مسرب عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ظهر فيه وزراء خارجية ثلاث دول عربية خليجية يدافعون عن إسرائيل ويهاجمون إيران. وتضمن فيديو مدته 25 دقيقة قول وزير الخارجية البحريني إن مواجهة الجمهورية الإسلامية تعد أكثر إلحاحًا من حل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. ويمثل الفيديو، الذي تقول وسائل إعلام إن مكتب نتنياهو أرسله لعدد من الصحفيين الإسرائيليين، جزءًا من حلقة نقاش مغلقة على هامش افتتاح مؤتمر الشرق الأوسط المنعقد حالياً في وارسو ببولندا. وجاءت تصريحات وزراء الخارجية العرب مؤكدة إلى حد بعيد ما أفاد به نتنياهو الصحفيين الإسرائيليين بشأن المؤتمر في وقت سابق، متحدثا بإسهاب عن مواقف الوزراء العرب. وبعد أقل من 30 دقيقة من تداول الفيديو، حذفه مكتب رئيس الوزراء من قناته على يوتيوب. وقال وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، في حضور نتنياهو ووفود من 60 دولة أخرى، إن “عملية السلام بين الإسرائيليين والعرب كانت لتكون في وضع أحسن الآن لولا تصرفات إيران الشريرة”. وأدان آل خليفة ما وصفه بـ “النظام الفاشي الجديد” في طهران، متهماً إياه بتدبير هجمات في بلاده وبزعزعة الاستقرار في اليمن وسوريا والعراق. وأضاف أن “أموالاً سامة، وأسلحة وقوات برية تابعة للجمهورية الإسلامية” أعاقت إحراز تقدم على صعيد الجهود المبذولة لإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأضاف آل خليفة: “كبرنا ونحن نتحدث عن القضية الإسرائيلية-الفلسطينية كأهم قضية يجب أن تُحلّ بطريقة أو بأخرى. لكن وفي مرحلة لاحقة، تراءى لنا تحدّ أكبر وأكثر سُمِيّة – في الحقيقة هو الأكثر سُمِّيةً في تاريخنا- هو ذلك التحدي الآتي من الجمهورية الإسلامية”. وتابع الوزير البحريني: “لكن هذا تحدّ خطير يعوقنا عن التقدم للأمام على أي صعيد، سواء في سوريا أو اليمن أو العراق أو أي مكان. ومن ثم فهذا هو التحدي الذي علينا مجابهته من أجل التعامل مع التحديات الأخرى”. أما وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، فأشار إلى حق إسرائيل في مهاجمة أهداف إيرانية في سوريا. وفي جواب ...

أكمل القراءة »