الرئيسية » أرشيف الوسم : إيران

أرشيف الوسم : إيران

وزير الخارجية البحريني: إن مواجهة إيران تعد أكثر إلحاحًا من حل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الخميس، عن مقطع فيديو مسرب عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ظهر فيه وزراء خارجية ثلاث دول عربية خليجية يدافعون عن إسرائيل ويهاجمون إيران. وتضمن فيديو مدته 25 دقيقة قول وزير الخارجية البحريني إن مواجهة الجمهورية الإسلامية تعد أكثر إلحاحًا من حل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. ويمثل الفيديو، الذي تقول وسائل إعلام إن مكتب نتنياهو أرسله لعدد من الصحفيين الإسرائيليين، جزءًا من حلقة نقاش مغلقة على هامش افتتاح مؤتمر الشرق الأوسط المنعقد حالياً في وارسو ببولندا. وجاءت تصريحات وزراء الخارجية العرب مؤكدة إلى حد بعيد ما أفاد به نتنياهو الصحفيين الإسرائيليين بشأن المؤتمر في وقت سابق، متحدثا بإسهاب عن مواقف الوزراء العرب. وبعد أقل من 30 دقيقة من تداول الفيديو، حذفه مكتب رئيس الوزراء من قناته على يوتيوب. وقال وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، في حضور نتنياهو ووفود من 60 دولة أخرى، إن “عملية السلام بين الإسرائيليين والعرب كانت لتكون في وضع أحسن الآن لولا تصرفات إيران الشريرة”. وأدان آل خليفة ما وصفه بـ “النظام الفاشي الجديد” في طهران، متهماً إياه بتدبير هجمات في بلاده وبزعزعة الاستقرار في اليمن وسوريا والعراق. وأضاف أن “أموالاً سامة، وأسلحة وقوات برية تابعة للجمهورية الإسلامية” أعاقت إحراز تقدم على صعيد الجهود المبذولة لإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأضاف آل خليفة: “كبرنا ونحن نتحدث عن القضية الإسرائيلية-الفلسطينية كأهم قضية يجب أن تُحلّ بطريقة أو بأخرى. لكن وفي مرحلة لاحقة، تراءى لنا تحدّ أكبر وأكثر سُمِيّة – في الحقيقة هو الأكثر سُمِّيةً في تاريخنا- هو ذلك التحدي الآتي من الجمهورية الإسلامية”. وتابع الوزير البحريني: “لكن هذا تحدّ خطير يعوقنا عن التقدم للأمام على أي صعيد، سواء في سوريا أو اليمن أو العراق أو أي مكان. ومن ثم فهذا هو التحدي الذي علينا مجابهته من أجل التعامل مع التحديات الأخرى”. أما وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، فأشار إلى حق إسرائيل في مهاجمة أهداف إيرانية في سوريا. وفي جواب ...

أكمل القراءة »

قيادي إيراني يحول البيت الأبيض وقصر باكينغهام وفيرساي إلى حسينيات شيعية عام 2065

قد تبدو مزحة للوهلة الأولى، لكن نبرة الرجل جدية جداً، حسن عباسي، أحد أبرز منظري قوات الحرس الثوري الإيراني، والتيار المحافظ، أعلن أن إيران تخطط لتحويل البيت الأبيض في واشنطن وقصر فرساي الفرنسي، وقصر باكينغهام بلندن، إلى حسينيات شيعية، وستحيي فيها المراسم الدينية عام 2065. وأضاف عباسي، الجنرال السابق في الحرس الثوري، أن بلاده موجودة بقوة حالياً في عدن اليمنية، وحلب السورية، بالإضافة إلى الموصل العراقية. ونشر موقع انتخاب المقرب من الرئاسة الإيرانية، مقطع فيديو لعباسي وهو يتحدث حول ما سماها “رؤية إيران لعام 2065” وهو المقطع الذي جرى تداوله على نطاق واسع في إيران. عاشورای قبل،فقط قطب شمال و ج بود که بیرق عزای امام حسین درش برپا نشد. آمریکایی‌های دوستدار امام حسین،حتی تا دم درِ کاخ سفیدو حسینیه کردند.حماسه‌ی اربعین و زائرانی از ۷۰کشور به کنار! چنین روایتی، ۴۰سال پیش، معجزه نمی‌ماند؟ چرا تصور #حسینیه_کاخ_سفیدتخیله خانم طباخی؟#حسن_عباسیpic.twitter.com/KF13f7mUpK — هاجر (@M_Hajarr)January 28, 2019 وفي المقطع أكد عباسي أن رؤية إيران للعام 2065، تتضمن الاحتفال “بيوم ميلاد الإمام المهدي، في الـ 15 من شعبان 2065 بمقر الحكومة البريطانية، في باكينغهام بالعاصمة لندن”، مضيفاً أن “ليالي القدر في شهر رمضان، سنحتفل بها في قصر فرساي، بالعاصمة الفرنسية باريس”. ورأى أن هناك دلائلَ وعلاماتٍ لتحقيق ذلك ومنها “امتداد عمر الثورة الإسلامية، إلى 40 عاماً” مشيراً إلى أن الأنبياء والأئمة “لم تدم لهم تلك المدة”، فضلاً عن انهيار الاتحاد السوفيتي وتفككه، مضيفاً أن “اليساريين لم يكن يخطر ذلك ببالهم”. وأضاف عباسي: “هزيمة إسرائيل وركوع الجنود الأمريكان أمام الجنود الإيرانيين، تؤكد على أن كل شيء قابل للتحقق” على حد تعبيره، لكنه لم يحدد كيف حدث ذلك ومتى. وقال إن بلاده كانت لديها أزمة حول مدينتي المحمرة وعبادان في الأحواز، لكن اليوم “موجودة بقوة في حلب والموصل وعدن”. وأشار إلى أن زيارة القدس “ستكون بذات الطريقة التي نزور بها شاه عبد العظيم في شيراز، وستقام بها الاحتفالات الجماهيرية”. وزعم عباسي الذي يلقبه مناصروه بـ”كيسنجر”، في إشارة إلى السياسي ...

أكمل القراءة »

الاتحاد الأوروبي: لا نزال ملتزمين بتطبيق الاتفاق النووي مع إيران

أعلن الاتحاد الأوروبي وألمانيا وفرنسا وبريطانيا الالتزام بتطبيق الاتفاق النووي مع إيران ضمن احترام الاتفاقيات الدولية. وتحاول الأطراف الباقية في الاتفاق النووي الحفاظ على التجارة مع إيران رغم الشكوك في إمكانية ذلك. قال الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا اليوم في بيان مشترك إنهم يأسفون لقرار الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على إيران وسيسعون لحماية الشركات الأوروبية التي‭ ‬ترتبط بتعاملات تجارية مشروعة مع طهران. وقالوا في بيان صدر يوم الجمعة وأعيد إصداره مجددا اليوم (الاثنين الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني 2018) “هدفنا حماية اللاعبين الاقتصاديين الأوروبيين الذين لهم تعاملات تجارية مشروعة مع إيران بما يتماشى مع التشريع الأوروبي وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231”. وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن بلاده مقتنعة بأنها يجب أن تسمح بإقامة علاقات تجارية مشروعة مع إيران، مضيفا أن الحكومة تدرس حاليا كيفية حماية الشركات المتضررة من العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على طهران. وذكرر المتحدث شتيفن زايبرت “ندرس كيف سنتمكن من حماية أسس ارتباطاتنا التجارية هناك”. من جهته قال بيير موسكوفيسي مفوض الشؤون الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي اليوم إن الاتحاد يعارض قرار الولايات المتحدة بإعادة فرض العقوبات النفطية والمالية على إيران. وقال موسكوفيسي لراديو فرانس إنفو قبل ساعات من دخول العقوبات حيز التطبيق “الاتحاد الأوروبي لا يوافق عليها”. في سياق متصل، أكد بهرام قاسمي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم أن طهران على اتصال مع الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي. وأضاف قاسمي في مؤتمر صحفي أسبوعي في طهران “نحن على اتصال دائم مع الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي… إنشاء آلية لمواصلة التجارة مع الاتحاد الأوروبي رغم العقوبات سيستغرق وقتا”. أما الرئيس الإيراني حسن روحاني فأعلن اليوم أن طهران ستبيع النفط وستخرق العقوبات، وقال في اجتماع مع مجموعة من الاقتصاديين ونقله التلفزيون الرسمي مباشرة “أرادت أمريكا أن تخفض مبيعات النفط الإيرانية إلى الصفر… لكننا سنواصل بيع نفطنا… وخرق العقوبات”. واستطرد روحاني بالقول “اليوم يستهدف العدو (الولايات المتحدة) الاقتصاد… الهدف الأساسي للعقوبات هو شعبنا”. ومن أجل ...

أكمل القراءة »

بدأ القصف. هل ستكون إدلب قصص موت مُعلنة جديدة للسوريين؟

قصفت مقاتلات روسية وسورية بلدات في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة بعد يوم من إخفاق قمة طهران التي ذكر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إثرها أن بلاده لن تقف موقف المتفرج على خسارة أرواح المدنيين في سوريا. قصفت طائرات حربية روسية وسورية بلدات في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة يوم السبت (8 أيلول/ سبتمبر 2018) بعد يوم من إخفاق قمة جمعت رؤساء تركيا وإيران وروسيا في الاتفاق على وقف لإطلاق النار من شأنه الحيلولة دون شن هجوم تدعمه موسكو. وقال شهود وعمال إغاثة إن 12 ضربة جوية على الأقل أصابت سلسلة من القرى والبلدات في جنوب إدلب وبلدة اللطامنة في شمال حماة، وهي بلدة لا تزال تحت سيطرة المعارضة. وركزت قمة طهران التي عقدت أمس الجمعة على عملية عسكرية تلوح في الأفق في إدلب التي تعد آخر معقل كبير لمعارضي الرئيس السوري بشار الأسد. وسعى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال القمة للاتفاق على وقف لإطلاق النار، لكن نظيره الروسي فلاديمير بوتين قال إن الهدنة ستكون بلا فائدة لأنها لن تشمل جماعات إسلامية متشددة يصفها الأسد وحلفاؤه بالإرهابية. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية أن الرئيس التركي، قال بعد القمة إن بلاده لن تقف موقف المتفرج على خسارة أرواح المدنيين في سورية. وقال أردوغان في سلسلة تغريدات في وقت متأخر من أمس الجمعة: “إذا غض العالم الطرف عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص الأبرياء من أجل مصالح النظام، فلن نقف موقف المتفرج أو نشارك في مثل هذه اللعبة”. وبدأ مئات المدنيين منذ الخميس الفرار من مناطق إدلب خوفاً من هجوم وشيك. وتتركز عمليات النزوح خصوصاً في الريف الجنوبي الشرقي الذي يستهدف منذ أيام بقصف جوي سوري وروسي والذي يتوقع أن يشهد المعارك الأولى في حال بدأ الهجوم. تأتي هذه التطورات في وقت طالب فيه مبعوث الامم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أمام مجلس الامن المنعقد في نيويورك الجمعة بإجراءات ملموسة. وقال دي ميستورا بهذا الخصوص “يجب منح الناس ممرًا آمنًا إلى الأماكن ...

أكمل القراءة »

المرصد السوري: قصف إسرائيلي على مواقع إيرانية في سوريا

قالت مصادر أمنية وأخرى بالمعارضة السورية إن قصفاً صاروخياً يعتقد أنه إسرائيلي، وقع على مواقع عسكرية في حماة وطرطوس. وقد أسفر هذا القصف الذي قيل إنه على مواقع عسكرية إيرانية في سوريا، عن قتلى وجرحى، حسب رواية رسمية. استهدفت صواريخ إسرائيلية مساء الثلاثاء (الرابع من سبتمبر/ أيلول 2018) مواقع عسكرية إيرانية في محافظتي حماة وطرطوس المحاذيتين في سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.  وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن “ضربات صاروخية إسرائيلية طالت مواقع تحوي منشآت عسكرية إيرانية، ما تسبب بدمار وأضرار مادية”، مشيراً إلى أن القصف استهدف منطقة قرب مدينة بانياس في ريف طرطوس الشمالي وجبال منطقة مصياف في ريف حماة الغربي. وقالت مصادر أمنية سورية لوكالة الانباء الألمانية (د. ب. أ) إن “6 صواريخ استهدفت مبنى قيد الانشاء على أطراف مدينة مصياف في ريف حماة الغربي وسط سوريا”. وأضافت “استهدفت عدة صواريخ أيضاً مقالع للحجارة بين قريتي الزلة ودير البخت قرب مدينة بانياس في محافظة طرطوس على الساحل السوري “. ورجحت المصادر أن “يكون مصدر الصواريخ التي استهدفت منطقة مصياف وبانياس هو الجيش الإسرائيلي”. وقال مصدر في المعارضة السورية لـ ( د. ب. أ ) إن “الموقع الذي تعرض للقصف في قرية حير عباس على طريق مصياف وادي العيون في محافظة حماة هو مستودع ضخم للسلاح للقوات الحكومية والإيرانية”. وأضاف “الموقع الذي تم استهدافه في قرية حرف بنمرة وهو محجر سابق وتتخذه القوات الحكومية مستودعاً للسلاح باعتباره يقع وسط واد عميق ” وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدورها نقلاً عن مصدر عسكري أن “منظومات دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي” بالطائرات في محافظتي حماة (وسط) وطرطوس (غرب). وأضاف المصدر أن الغارات استهدفت “بعض مواقعنا العسكرية (…) وقد تم التعامل مع الصواريخ المعادية وإسقاط بعضها”. وأسفر القصف، وفق ما نقلت سانا عن مدير مستشفى مصياف، عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين. وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف منطقة مصياف، إذ اتهمت دمشق ...

أكمل القراءة »

إيران وسوريا توقعان اتفاقية لإعادة “بناء الجيش السوري”؟ فأي جيشٍ سوري سيُبنى؟

وقعت إيران وسوريا اتفاقية للتعاون بين البلدين في المجال العسكري. ووفقاً لوزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي فإن بلاده ستقدم لدمشق كل أشكال الدعم لإعادة بناء القوات المسلحة والصناعات العسكرية الدفاعية السورية، بما في ذلك الصواريخ.  وقعت كل من إيران وسوريا يوم الإثنين اتفاقية، يقول البلدان إنها ستمكن دمشق من إعادة بناء قواتها المسلحة وصناعاتها العسكرية الدفاعية. ووقع الاتفاقية عن الجانب الإيراني وزير الدفاع أمير حاتمي خلال زيارة قام بها لدمشق، وفق ما تم الإعلان عنه. ووصل حاتمي الأحد إلى دمشق في زيارة تستغرق يومين التقى خلالها الرئيس السوري بشار الأسد فضلاً عن وزير الدفاع السوري علي عبد الله أيوب.  تعزيز الدفاعات السورية ونقلت وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية الإثنين عن حاتمي قوله إن الاتفاقية تهدف إلى “تعزيز البنى التحتية الدفاعية في سوريا التي تعتبر الضامن الأساسي لاستمرار السلام والمحافظة عليه“، وتسمح بمواصلة “التواجد والمشاركة”الإيرانية في سوريا. واعتبر حاتمي أن سوريا “تتخطى الأزمة وتلج إلى مرحلة هامة للغاية هي مرحلة إعادة البناء“. وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) مساء الأحد الفائت أن حاتمي وأيوب وقعا “اتفاقية مشتركة للتعاون بين جيشي البلدين” من دون إضافة تفاصيل. وفي مقابلة مع قناة الميادين الفضائية بثت مساء الاثنين، أوضح حاتمي من دمشق أن “أهم بند في هذه الاتفاقية هو إعادة بناء القوات المسلحة والصناعات العسكرية الدفاعية السورية لتتمكن من العودة الى قدرتها الكاملة“. وأضاف في المقابلة باللغة الفارسية والتي ترجمتها قناة الميادين إلى العربية “من خلال هذه الاتفاقية مهدنا الطريق لنبدأ بإعادة بناء الصناعات الحربية السورية“. الصواريخ أيضاً ورداً على سؤال عما إذا كانت الاتفاقية تشمل كل القطاعات العسكرية بما فيها الصواريخ، قال حاتمي إنها تشمل “أي شيء تعلن الحكومة السورية أنها بحاجة إليه لحفظ أمنها وتستطيع إيران أن تقدمه“. وتعد إيران حليفاً رئيسياً لدمشق، وقد قدمت لها منذ بداية النزاع دعماً سياسياً واقتصادياً وعسكرياً. واعتبر حاتمي أن الوضع في سوريا اليوم “أفضل بكثير“، مضيفاً في الوقت نفسه أن الحرب “لم تنته بعد، لذلك يجب أن تستمر المواجهة حتى تطهير كل الأراضي السورية وأعتقد أننا لسنا بعيدين عن هذا اليوم“. وتأتي ...

أكمل القراءة »

إيران وأوليائها المقدسين… السجن 10 سنوات لصحفي أخطأ بإطلاق دعابة عن الإمام رضا

رغم اعتذاره ونفيه “توجيه إهانة للإمام الرضا بأي شكل من الأشكال”، حكمت إيران بالسجن عشر سنوات على الصحافي محمد حسين مير إسماعيلي. اعتقال الصحافي والحكم عليه كان بسبب تغريدة ذكر فيها الإمام الرضا معتبرا إياه “واحدا منا”. حكم على صحافي إيراني بالسجن 10 سنوات “لإهانة” الإمام الرضا (ثامن الأئمة الأثنى عشر حسب عقيدة الشيعة الإثنا عشرية، وهو مدفون بمدينة مشهد غربي إيران) على تويتر، بحسب ما أعلن محاميه لوسائل إعلام محلية. واعتقل الصحافي مير محمد حسين مير إسماعيلي العامل في صحيفة جهان صنعت، أثناء محاولته مغادرة البلاد في نيسان/أبريل 2017. وسبب الاعتقال تغريدة على موقع تويتر ذكر فيها أنّ الأمام الرضا “واحد منا” في إشارة إلى أن الإمام كان ليسمح للشبان بالاستمتاع بحياتهم. وشكلت التغريدة انتقادا لإمام صلاة الجمعة آية الله أحمد عالم الهدى الذي أمر بحظر إقامة الحفلات الموسيقية في مدينة مشهد حيث مرقد الإمام الرضا. وكتب مير إسماعيلي في تغريدة شطبت من الموقع لكن أعادت تغريدتها وسائل إعلام “يقول عالم الهدى إن الرقص والموسيقى إهانة للإمام الرضا! دعك من ذلك، لا تكذب، الإمام الرضا واحد منا”. ودين مير إسماعيلي بإهانة الإسلام ومسؤولي الحكومة ونشر أكاذيب ومحتوى لاأخلاقي، بحسب ما ذكره محاميه حسين أحمدي نياز لوكالة ايسنا يوم الاثنين (20 آب/ أغسطس 2018). وقال أحمدي نياز “العديد من الأخطاء تشوب هذا الحكم إذ أن موكلي انتقد المسؤولين مازحا لكن لسوء الحظ اعتبروا ذلك إهانة”. وأكد بعد تبليغه الحكم أنه يعتزم تقديم استئناف، بحسب المحامي. واعتذر مير إسماعيلي بعد وقت قصير على التغريدة الأولى قائلا “لم أوجه الإهانة للإمام الرضا بأي شكل. أنا مسلم شيعي أردت فقط انتقاد (آية الله أحمد) عالم الهدى”، وهو إمام صلاة الجمعة. ولمّح إلى تلقيه تهديدا قائلا “للذين يقولون إنهم مسلمون، لمّ تهددون بالحمض الكاوي والقتل؟”. المصدر: دويتشه فيله – م.م/أ.ح (ا ف ب) اقرأ أيضاً: بالفيديو: إيّاكِ من الرقص في إيران، إياكِ أن تكوني سعيدة… الشرطة الإيرانية تقمع احتجاج آخر في طهران إيرانيات يقتحمن الملاعب ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: إيّاكِ من الرقص في إيران، إياكِ أن تكوني سعيدة…

انتهى الأمر بفتاة إيرانية خلف القضبان لنشرها فيديو لها وهي ترقص على أنغام أغنية. فعلى ما يبدو أن رقص الفتيات يهدد الأمن القومي لحكومة ملالي إيران. التفاصيل في الفيديو التالي… شاهد أيضاً: أين اختفت المرأة الإيرانية التي خلعت حجابها وسط طهران؟ الشرطة الإيرانية تقمع احتجاج آخر في طهران إيرانيات يقتحمن الملاعب – هل تخطو إيران باتجاه خطى السعودية نحو الانفتاح؟ إيرانيات يقتحمن الملاعب – هل تخطو إيران باتجاه خطى السعودية نحو الانفتاح؟ نظيرة زين الدين وكتابها: “السفور والحجاب” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الشرطة الإيرانية تقمع احتجاج آخر في طهران

تفاقمت الاحتجاجات على غلاء الأسعار وسوء الأوضاع الاقتصادية في العاصمة الإيرانية طهران اليوم ووقعت مناوشات بين الشرطة والمحتجين. وكانت احتجاجات ومواجهات مع الشرطة اندلعت في شارع لالة زار وساحة الإمام الخميني في العاصمة، وردد المتظاهرون في ساحة حسن آباد هتافات منها: “لا نريد تضخماً ولا غلاء… لا غزة ولا لبنان حياتي فداء إيران”. كما تظاهر المحتجون أمام مقر البرلمان الإيراني. وتستمر الاحتجاجات في العاصمة الإيرانية لليوم الثاني على التوالي. وأدت المظاهرات لإغلاق سوق الأجهزة الإلكترونية لمدة معينة، قبل زيارة وزير الاتصالات الإيراني، وهدأت الأمور بعد ذلك. وتواجه إيران أزمة اقتصادية،  وأدى الهبوط الحاد للعملة الإيرانية أمام الدولار والعملات الأجنبية الأخرى إلى ارتفاع ملحوظ في أسعار السيارات والعقارات والسلع وخصوصاً المستوردة منها. متظاهرون إيرانيون في طهران: “اتركوا سوريا”! وكانت قد اندلعت مظاهرة سابقة في طهران احتجاجاً على هبوط قيمة العملة الوطنية تطالب الحكومة بتركيز مقدرات البلاد الاقتصادية على الشأن الداخلي والكف عن دعم التواجد العسكري الإيراني في سوريا. وكان العديد من المواطنين قد احتشدوا أمام وداخل سوق الأجهزة الإلكترونية في طهران رافعين شعارات احتجاج أبرزها: “اتركوا سوريا”. تعطیلی بازار موبایل تهران و تجمع موبایل‌فروشان زیر پل حافظ در خیابان جمهوری “سوریه رو رها کن/فکری به حال ما کن دلار ده تومانی نمی‌خوایم نمی‌خوایم بسه دیگه بریدیم بریدیم”https://t.co/A32kfqIhwT pic.twitter.com/BAgeUBoe7q — Taghato (@taghato) 24 June 2018 وفي وقت لاحق غرد وزير الاتصالات الإيراني قائلاً إنه زار سوق الجوالات، مشدداً على أن عمل السوق عاد إلى وضعه الطبيعي، وأن الحكومة سوف تسعى لتأمين العملة الأجنبية لأجل إعادة الاستقرار إلى السوق، داعياً إلى التصدي لمن يستغلون الأوضاع الحالية. كما بث التلفزيون الإيراني صوراً لعودة الهدوء إلى سوق الجوالات وإعادة فتح المحلات التجارية. اعتصاب و اعتراض موبایل فروشان چهارسو و علاءالدین تهران به خاطر التهاب در بازار ارز!امروز سوم تیر۹۷ لطفأ برای آگاهی عمومی و بالا رفتن هیجان اعتراضات رررررریییییییتتتتتتت شود#مملکتداری#اعتراضات_سراسری #اعتصابات_سراسری #دیگه_تمومه_ماجرا pic.twitter.com/EVUo1f0OBI — روشنا (@iranroshna) 24 June 2018 وهبط سعر صرف التومان الإيراني اليوم ...

أكمل القراءة »

إيرانيات يقتحمن الملاعب – هل تخطو إيران باتجاه خطى السعودية نحو الانفتاح؟

مباراة إيران وإسبانيا في منافسة كأس العالم روسيا 2018 ستبقى خالدة في أذهان الإيرانيات بشكل خاص، باعتبارها أول مباراة منذ 37 عاماً تشاهدها نساء إيرانيات إلى جانب الرجال، وذلك عبر شاشات في ملعب أزادي بالعاصمة طهران. مشاركة المنتخب الإيراني في مونديال روسيا 2018 تركت صدىً طيباً لحد الآن، ليس فقط داخل الملعب، حيث لا تزال حظوظ الفريق الإيراني قائمة للتأهل للدور المقبل، بل أيضا خارجه. فلأول مرة منذ 37 عاماً سُمح للنساء في إيران بدخول الملاعب وتشجيع المنتخب في الساحات العمومية جنباً إلى جنب مع الرجال. فقد تجمع حوالي 20 ألف مشجع بملعب أزادي بطهران لمشاهدة مباراة إيران وإسبانيا وبدأوا بالأهازيج والاحتفال حاملين الأعلام الإيرانية والتقطوا صوراً جماعية ونشروها على مواقع التواصل الاجتماعي. وكان الموقع الرسمي للمنتخب الإيراني من الأوائل الذين نشروا تدوينة على تويتر تضمنت صورة لمشجعات إيرانيات وهن يحتفلن في مدرجات ملعب أزادي يوم أمس. وجاء في التعليق على الصورة “حدث بارز وانتصار شاق”،  في الإشارة إلى دخول النساء في إيران لأول مرة إلى الملاعب منذ 37 عاماً. وكان المسؤولون عن ملعب أزادي يريدون فتح الملعب في وجه المشجعين النساء والرجال الجمعة الماضي خلال مباراة إيران والمغرب، بيد أن السلطات الأمنية منعت ذلك في آخر لحظة. وفي مباراة إيران وإسبانيا كان الأمر يبدو وكأن الشرطة ستمنع المشجعين مرة أخرى من دخول ملعب أزادي بعد أن حاصرته، لكن المشجعين من النساء والرجال رفضوا العودة إلى منازلهم واحتجوا وتظاهروا أمام الملعب قبل أن يتم فتح أبواب الملعب لهم وذلك قبل ربع ساعة من انطلاق المباراة. ورزشگاه آزادی، هم‌اکنون! pic.twitter.com/02j1CiBPVq — Team Melli IRAN (@TeamMelliIran) 20 June 2018 وتحدثت مصادر مقربة من صناع القرار في إيران عن أن الرئيس الإيراني حسن روحاني هو من أمر بفتح أبواب الملعب أمام الجماهير المختلطة. وسيبقى مونديال روسيا 2018 حدثاً راسخاً في أذهان الجماهير الإيرانية خاصة النسائية، لأنه منذ 37 عاماً تم السماح لنساء ورجال بالاستمتاع معاً بمشاهدة مباراة في كرة القدم من داخل الملاعب ...

أكمل القراءة »