الرئيسية » أرشيف الوسم : إنغبورغ باخمان

أرشيف الوسم : إنغبورغ باخمان

“سنعلّم الزمن كيف يمشي”

جولان حاجي * شاعران ألمانيان كلاهما ليسا ألمانيين، تبادلا عبر الرسائل الكثير من القلق والجمال والحزن والحب. عابراً بوخارست وبودابست، وصل “بول تسيلان” إلى فيينا أواخر سنة 1947، قادماً من تشيرنوفتسي، الرومانية سابقاً والأوكرانية حالياً، البلدة التي كانت معبراً حدودياً على تخوم الإمبراطورية النمساوية المجرية، وجزء من الإقليم الناطق بالألمانية هناك. في تلك الفترة نفسها، كانت”إنغبورغ باخمان” تدرس الفلسفة، وما كان قد انقضى على وجودها في فيينا أكثر من سنة واحدة، وكانت بدورها آتيةً من بلدة كلاجنفورت النائية المتاخمة للحدود مع سلوفينيا. كانت تصغر “بول تسيلان” بستّ سنين، التقته للمرة الأولى في أيار/مايو 1948، ودام التواصل الحميم بينهما حتى بداية الستينيات، عندما رفعت “كلير غول” ضد “بول تسيلان” دعوى باطلة بالانتحال الأدبي وسرقته الشعرية لقصائد زوجها “إيفان غول”. زعزعزته تلك الاتهامات وأتت بمثابة ضربة قاضية أنهت الكثير من صداقاته لأن ردود أفعال أصدقائه قد خيّبت ظنه، فلم يولوا الدفاع عنه الاهتمام الذي ارتجاه ولم يأبهوا كثيراً بتلك الضجة التي كان وقعها عليه شديداً، حتى لو كانت تلفيقات لا أساس لها من الصحة. يشكر “تسيلان””باخمان”، في رسالة أخيرة إليها سنة 1967، لأنها رشحته كمترجم محتمل لآنا أخماتوفا، وهو الذي اعتمد غالباً على الترجمة الأدبية في تأمين عيشه؛ وفي وقت لاحق كفّت “باخمان”عن التعامل مع ناشريها، بعد اعتمادهم ترجمة أخرى أنجزها شخص آخر كان قد ألف أغنية نازية. “الشاعر السريالي الذي التقيته مساء البارحة، بصحبة فايغل في بيت الفنان ينيه، ويا له من شخص فاتن حقاً، قد وقع في غرامي وقوعاً مدوّياً”، هكذا أشهرت “باخمان” بداية علاقتهما في رسالة إلى والديها. “لسوء الطالع، سيغادر إلى باريس خلال شهر. غرفتي في هذه اللحظة كحقل من شقائق النعمان، تلك الزهور التي يحبّ أن يمطرني بها”. لكن ثمة العديد من المفارقات التي لفت علاقتهما بالتوتر منذ بدايتها، وإحداها هو أن والدَي تسيلان قد قضيا في معسكر من معسكرات الموت، في حين كان والد “باخمان” عضواً في الحزب النازي (حزب العمال القومي الاشتراكي الألماني). كان “تسيلان” ...

أكمل القراءة »