الرئيسية » أرشيف الوسم : إمام

أرشيف الوسم : إمام

الشرطة الألمانية تعزز حماية المراكز الإسلامية في دريسدن بعد تفجير مسجد

قامت الشرطة الألمانية بتعزيز حمايتها لمؤسسات إسلامية، في مدينة دريسدن الواقعة في شرق ألمانيا، على إثر انفجار عبوتين ناسفتين في المدينة يوم الإثنين. وكان الادعاء الألماني بدأ التحقيق في وقوع انفجارين في دريسدن، أحدهما أمام مسجد والآخر أمام مركز للمؤتمرات بواسطة عبوتين ناسفتين بدائيتي الصنع. ولم يصب أحد بسوء في الانفجارين بيد أن الإمام كان داخل المبنى مع زوجته وأبنائه. ونقلت رويترز عن هورست كريتشمار قائد شرطة دريسدن في بيان، بأنه رغم عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن الشرطة تتحرك على أساس أن الدافع هو الخوف من الأجانب.” وأضاف أن الشرطة تعتقد أن هناك صلة بين الهجوم واحتفالات مقررة مطلع الأسبوع المقبل، بالمدينة بمناسبة ذكرى إعادة توحيد ألمانيا في الثالث من أكتوبر 1990. الشرطة تشدد على تأمين الحماية اللازمة لثلاثة مساجد ومركز اجتماعي للمسلمين ومصلى وأفادت سكاي نيوز، أن محمد دميرباس، إمام المسجد الذي تضرر، إن الجالية المسلمة تتوقع الهجوم منذ فترة طويلة. وأضاف “سبق أن كسرت ألواح زجاجية أو رُسم على الجدران (غرافيتي). لكن هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها شيء مثل هذا. ونأمل أن تكون الأخيرة ونواصل العيش بسعادة في دريسدن”. يذكر أن دريسدن هي مهد حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيغيدا) المناهضة للإسلام التي كانت مسيراتها الأسبوعية تجتذب نحو 20 ألف شخص في مطلع 2015 عندما كانت في أوج شهرتها. وزاد الدعم لحزب البديل من أجل ألمانيا الذي يقول إن الإسلام ليس متوافقا مع الدستور بسبب سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها المستشارة أنجيلا ميركل تجاه اللاجئين. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

امرأة سورية ترفع الأذان وتؤم المصلين في صلاة الجمعة في كوبنهاغن

احتشدت أكثر من 60 امرأة، في مسجد مريم الواقع فوق مطعم للوجبات السريعة في وسط العاصمة الدانمركية. وعمل متطوعون حتى ساعة متأخرة من ليل الخميس لإتمام تجهيز المسجد. كانت صلاة جمعة تاريخية في كوبنهاغن، حيث كانت أول صلاة في المدينة يؤمها إمامان من النساء، ليصبح أول مسجد في اسكندنافيا فيه إمام امرأة، بل وأحد المساجد المماثلة المعدودة حول العالم. كانت صلاة جمعة مختلفة عن المعتاد. خارج المصلى كانت امرأة ترضع صغيرها بينما كانت أخرى تضع أحمر شفاه. عمت المكان أجواء من الضحك والبهجة، قبل أن يرتفع الآذان بصوت نسائي واضح. وتؤم المصلين في المسجد الإمامان شيرين خنكان وصالحة ماري فتاح. ورفعت خنكان الأذان بصوتها وألقت كلمة بمناسبة افتتاح المسجد، وألقت فتاح خطبة الجمعة، التي كان موضوعها “المرأة والإسلام في العصر الحديث”. افتتح مسجد مريم في فبراير/شباط الماضي، واستغرق الأمر ستة أشهر أخرى لإجراء المزيد من الاستعدادات، قبل إقامة أول صلاة جمعة في المسجد. وقالت خنكان للصحيفة “نحن في رحلة، ولم نأخذ سوى الخطوة الأولى”. تحدي البنية الذكورية داخل المؤسسات الدينية ومنذ افتتاحه أقام المسجد خمسة مراسم عقد قران، من بينها زيجات متعددة الأديان. ووضع المسجد شروطه الخاصة لعقد القران: يشترط عدم تعدد الزوجات، من حق المرأة أن تطلق زوجها، يجوز إبطال الزواج في حال حدوث عنف نفسي أو جسدي، وفي حال حدوث طلاق يكون للمرأة حق مساو للرجل فيما يتعلق بالاطفال. وقالت خنكان إن أحد أهداف المسجد “تحدي البنية الذكورية داخل المؤسسات الدينية”. “المؤسسات الدينية الإسلامية يسيطر عليها الرجال”. وأضافت “ومن أهداف المسجد ايضًا تحدي “التفسيرات الذكورية للقرآن”. وقالت خنكان إنها واجهت معارضة من بعض الأقارب والأصدقاء، ولكن ليس من والدها، الذي وصفته بأنها كان داعمًا لها على الدوام. ووالد خنكان لاجئ سوري مسلم، فر من بطش النظام السوري إلى الدنمارك، وانتقلت والدتها المسيحية من فنلندا إلى الدنمرك للعمل في التمريض، حسبما قالت الصحيفة. وحصلت خنكان على درجة الماجستير من دمشق وعادت لكوبنهاغن عام 2000. صالحة ماريا فتاح مسلمة دنماركية، وتعمل ...

أكمل القراءة »

برلين: مليون يورو لبيت عبادة مشترك للمسيحيين واليهود والمسلمين

“بيت الواحد” هو مشروع مكان عبادة للمسليمين والمسيحيين واليهود في العاصمة الألمانية برلين. وتجاوزت مداخيل حملة تمويله المليون يورو. يهدف مشروع بيت الواحد العملاق، إلى بناء أول بيت للعبادة في ألمانيا، يشمل مسجد إسلامي وكنيس يهودي وكنيسة مسيحية، تحت سقف واحد في قلب برلين التاريخية. أطلقت هذه المبادرة عام 2010، وواجهت العديد من الصعوبات المالية، ثم نظمت لتخطيها حملة تمويل جماعي، كانت في الأول بطيئة ومبالغها صغيرة. يعود هذا المشروع اليوم إلى الواجهة بعد أن تخطى مرحلة جديدة في التمويل، فتجاوزت الحصيلة مليون يورو بفضل أكثر من 1700 مانح. تقوم الحملة على مبدأ أن يشتري كل مانح لبنات، سعر الواحدة 10 يورو، لتستخدم لاحقًا في تشييد المبنى. رغم ذلك، يبقى المليون يورو الواحد بعيدًا عن الـ 43 مليون يورو اللازمة لإتمام مشروع “بيت الواحد” للديانات السماوية الثلاث. لكن هذا المبلغ في حد ذاته مهم خصوصًا وأنه كاف لإقناع السلطات بالمساعدة في تشييد المبنى. مكان عبادة مبنى على التبادل والانفتاح على الآخر ومن خلال هذا المبنى يسعى ثلاثة رجال دين، وهم الحاخام توفيا بن شورين، والقسيس غريغور هوبيرغ، و إمام مسجد قادر سنجي، إلى التعبير عن التسامح في وسط مدينة برلين. سيكون للمجمع مدخل موحد لكل المؤمنين، وثلاث قاعات للصلاة من نفس الحجم لكن مختلفة الشكل. وتتوسط المجمع قاعة مفتوحة يتشاركها الجميع ويجتمعون فيها وهي الأكبر من حيث المساحة. وإذا سارت الأمور حسب الخطة فإن البيت الواحد سيبنى في موقع تاريخي بوسط برلين، هو موقع كنيسة القديس بتري من القرن الرابع عشر، التي ظلت قائمة حتى عام 1964، عندما هدمتها سلطات ألمانيا الشرقية بعد تعرضها لأضرار جراء الحرب. ويقول الحاخام توفيا بن تشورين إن “هذا المكان الذي يضم تاريخه صفحات قاتمة مرشح ليكون مكان سلام”. وهو ما يشهد عليه ميثاق “بيت الواحد” الذي يكرس مبادئ التضامن والاحترام والمساواة ومعاداة العنف. فرانس 24 محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مقتل إمام مسجد ومساعده بإطلاق نار في نيويورك

قتل إمام مسجد ومساعده، السبت 13 أغسطس/آب، في حادث إطلاق نار في نيويورك، أثناء عودتهما إلى منزلهما بعد صلاة الظهر من أحد المساجد في منطقة كوينز التابعة لمدينة نيويورك. في ما قالت الشرطة إنه كان سطوًا مسلحًا. وبحسب الشرطة وشهود، فإن الحادث وقع بالقرب من مسجد الفرقان الجامع في حديقة أوزون (حي كوينز بنيويورك)، حيث أصيب كلاهما في رأسه. وقال الشهود إن إمام المسجد ومساعده توفيا متأثرين بجروحهما. وذكر الشهود أن مطلق النار كان يرتدي قميصا أزرق داكن وفي يده مسدس كبير وفر من المكان فور الهجوم. ولم تكشف الشرطة دوافع الاعتداء، إلا أنها رجحت أن الحديث لا يدور عن جريمة من جرائم الكراهية. RT Arabic محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إيطاليا طردت ثلاثة مغاربة بينهم إمام جامع، تعرف على الأسباب

قامت السلطات الإيطالية خلال الـ48 ساعة الأخيرة، بطرد ثلاثة مغاربة لأسبابٍ تتعلق بتهديد أمن البلاد. وتناول الطرد إمام “متشدّد” تم ترحيله الأربعاء 27 تموز \ يوليو، فيما جرى يوم الخميس ترحيل مغربيين آخرين، بسبب “تهجمهما على الكنيسة الكاثوليكية”. كما ألقت السلطات القبض على مغربيين آخريين يشتبه في موالاتهما لـ”داعش”. وأعلن وزير الداخلية الإيطالي، أنخليو ألفانو، يوم الخميس أن السلطات الإيطالية رحلت مغربيين، الأول يبلغ من العمر 25 سنة، “حطم صليبًا خشيبًا عنوة في كنيسة في مدينة البندقية”. أما الثاني فيبلغ من العمر 69 عامًا، فقد اعتقل في بداية عام 2015 بعدما “اقتحم كنيسة وتهجم على من كانوا يتعبدون بها”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإيطالية. كما رحلّت السلطات الإيطالية إمامًا مغربيًا انتقل مؤخرًا إلى مدينة فيتشنزا، حيث كان يدير مركزًا ثقافيًا إسلاميًا، وذلك بسبب “انتمائه إلى الإسلام الراديكالي” حسب الوكالة ذاتها، ونقلًا عن مصادر أمنية فقد شككت الشرطة في إمكانية “تسهيله للإرهاب الدولي”، خاصة بالنظر إلى خطبه “المضادة للغرب”، كما وجدت أنه أطلق على إحدى بناته اسم “جهاد”. وأوقفت السلطات الإيطالية كذلك مغربيين آخرين يوم الخميس 28 تموز \ يوليو 2016، وشخص ثالث لم تحدد جنسيته في إقليم سافونا، بتهمة الاشتباه في مبايعتهم لتنظيم الدولة الإسلامية، بناءً على رسائل واتس آب وصلت من هواتفهما تشيد بالتنظيم، وقالت الشرطة إن للمغربيين الاثنين عدد من السوابق. هذا وقال وزير الداخلية إن السلطات الإيطالية رحلّت منذ يناير 2015 ما يبلغ 102 “متشددًا”، بينهم ثمانية أئمة، وذلك في سياق “عمليات استباقية لحماية إيطاليا من العمليات الإرهابية”.  CNN محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »