الرئيسية » أرشيف الوسم : إفريقيا

أرشيف الوسم : إفريقيا

بالفيديو: الكويكب اصطدم أخيراً بالأرض، وها نحن ننشر الخبر وأنتم تقرأون

أظهرت لقطات مصورة نشرت أخيراً لحظة سقوط كويكب جنوبي القارة الأفريقية، وذلك بعد أن فاجأ العلماء، الذين لم ينجحوا في رصده، إلا قبل وقت وجيز على اختراقه كوكب الأرض. ورصد الفيديو، الذي نشره موقع “gizmodo” التقني، الثلاثاء 5 حزيران/ يونيو، الكويكب وهو يضرب أرضاً خالية في جمهورية بوتسوانا متسبباً بكرة لهب ضخمة، دون أن يسفر عن سقوط ضحايا. ولم يرصد العلماء الكويكب سوى قبل ساعات من وصوله إلى الأرض، حسب المصدر نفسه، الذي أشار إلى أن عرض الجرم السماوي بلغ نحو مترين فقط. وأطلق العلماء على هذا الكويكب اسم “2018 LA”، مشيرين إلى أن سرعته بلغت عندما دخل في المجال الجوي، 61 ألف كيلومتر في الساعة. وتقول وكالة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” إنها ترصد 90% من الأجرام السماوية التي تصل الأرض، على أن تكون دائرة قطر الأجسام أكثر من 150 متراً. وهذا يعني أن هناك الكثير من الأجرام الصغيرة، التي لا تستطيع وكالة “ناسا” رصدها. المصدر: (سكاي نيوز عربية).  شاهد/ي أيضاً: بالفيديو: هل سمعت باكتشاف القارة الجديدة في المحيط الهادي؟ تعرف عليها بالفيديو: الأرض تنشق نتيجة زلزال في شرق إفريقيا بالفيديو: 14 مليار سنة من عمر الكون في 10 دقائق محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: الجانب المتوحش لفرنسا المتنورة

بينما تتباهى فرنسا بالتنوير والتحرر وينادي رئيسها بأن يتعلم الناس منها، يكشف هذا التقرير  من موقع ميدان التابع لشبكة الجزيرة عن وجه قبيح لفرنسا، استعماري متخف بالفساد والدم، ينهب ثروات أفريقيا، ويديم عمر الاستبداد في دولها عبر التدخلات العسكرية والانقلابات. مواضيع ذات صلة: الاعتداءات الجنسية في أفريقيا الوسطى : بصمات الجنود الفرنسيين ماكرون: فرنسا ستضرب سوريا إذا ثبت استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين فرنسا بين دورها الإنساني وخوفها من اللاجئين: استقبال انتقائي وسياسة طرد صارمة اللغة الفرنسية تُعلن غيرتها من هيمنة اللغة الإنكليزية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: الأرض تنشق نتيجة زلزال في شرق إفريقيا

ظهرت في شبكة الإنترنت لقطات لتصدع عملاق في القشرة الأرضية، نجم عن تحولات تحت الأرض في شرق القارة السمراء (إفريقيا). ويرى الجيولوجي الكيني ديفيد أحيدي، أن الزلزال الذي وقع في شرق إفريقيا خلق شرخاً عملاقاً يمكن أن يواصل توسعه في أية لحظة ويؤدي في المستقبل إلى انقسام القارة إلى جزئين. وقال الخبير: “هذا التصدع العظيم سيقسم إفريقيا، وقد ثبت لنا أن جزءاً من القشرة الأرضية – الصفيحة الصومالية – ابتعد عن الجزء الآخر بمقدار 2.5 سم. وفي المستقبل القريب، إذا استمرت العملية، فستنفصل عن الصفيحة الليثوسفية النوبية”. وشدد على ضرورة دراسة تضاريس المنطقة بشكل دقيق لتحديد أماكن البناء الآمن للطرق والمباني. ووقع الانفصام على أراضي كينيا، التي هي جزء من الوادي المتصدع في شرق إفريقيا. وبلغ عمق الشرخ حوالي 20 مترا  وعرضه 15 مترا. وهجر السكان المحليون المنازل الواقعة بالقرب من مكان التصدع. اقرأ أيضاً: بالفيديو: 14 مليار سنة من عمر الكون في 10 دقائق الاعتداءات الجنسية في أفريقيا الوسطى : بصمات الجنود الفرنسيين البشر مستمرون بتحويل الأرض إلى جهنم محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

دليل المواد الغذائية الأساسية في ألمانيا ونصائح مجرَّبة-7- القهوة

تلقي هذه السلسلة من المقالات الضوء على تنوع المواد الغذائية الأساسية الموجودة في ألمانيا، كالأرز والسكر والزيت والقهوة والشاي والبطاطا والطحين والحبوب الأخرى، لتكون دليلاً يعمل على زيادة معرفتكم بها وبأماكن توفر أفضلها. القهوة القهوة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بثقافتنا، فهي حاضرة في كل مكان: في المقاهي، عند بداية النهار وعند العصر، في الزيارات الرسمية وغير الرسمية. في الأفراح والمآتم. تأتي القهوة في بلادنا غالباً من البرازيل، وأحياناً من كولومبيا، تُصنع في بلادنا بتحميص حبات البن مع الهيل أو بدونه، وتطحن جيداً لتصبح ناعمة كالطحين. تفضل الغالبية القهوة جيدة التحميص إلا من يحبون الطعم الحامض للقهوة. تغلى القهوة في “الدلة” مع السكر، وبالتالي يُسأل الضيف عن كيفية تفضيله لقهوته قبل التقديم (سادة، حلوة أوعلى الريحة). ويقدم الرائق في فناجين صغيرة. تخصص القهوة المرة للمآتم وفي الأرياف تكون حاضرة في الأفراح أيضاً، وهي تصنع من القهوة المحمصة جيداً والمطحونة بشكل خشن والمغلية طويلاً مع حبات الهيل ثم تصفى وتصب في مصبات النحاس المبيض وتقدم في فناجين خاصة. تنمو القهوة تقريباً في كل جزء من المنطقة الاستوائية ضمن مايدعى “حزام القهوة”، بين خطوط العرض 25 درجة شمالاً و 30 درجة جنوباً. وتنقسم من حيث نوع الحبة إلى نوعين رئيسيين، أرابيكا Arabica وهي الأكثر جودة، تنمو حبوبها على ارتفاعات عالية في التربة الغنية، وفي المرتبة الثانية روبوستا Robusta التي تفضل زراعتها بدرجة حرارة أعلى وفي ارتفاعات أقل.   كل شيء تقريباً يؤثر على نوعية ونكهة القهوة: المناخ والصنف ونوعية التربة، الأمطار وأشعة الشمس، الرطوبة والارتفاع عن سطح الأرض، إضافةً إلى طريقة التخمير والتحميص والطحن والتحضير. تزرع القهوة في أكثر من 50 بلداً وهذه أهم خصائصها: قهوة الكاريبي وأمريكا الوسطى: تنحدر جميع أصناف الأرابيكا في منطقة البحر الكاريبي والأمريكتين من شتلة واحدة أخذها شخص يدعى Gabriel de Clieu  غابيرييل دي كليو إلى المارتينيك خلسةً من حدائق الملك لويس الرابع عشر. كوستاريكا: لها أقوى نكهة في أمريكا اللاتينية، كاملة القوام وحمضية. وتزرع أفضل الأصناف على الجبال على ...

أكمل القراءة »

الحزب الشريك لحزب ميركل يطالب بإغلاق مسار الهجرة عبر المتوسط

دعا حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، وهو الشريك الأصغر في الائتلاف الذي تتزعمه أنغيلا ميركل، إلى إغلاق طريق الهجرة عبر البحر المتوسط عن طريق إعادة المهاجرين إلى إفريقيا بدل السماح لهم باللجوء في أوروبا. وفي أعقاب الهجوم الإرهابي بالشاحنة في برلين في 19 ديسمبر كانون الأول، أعد الحزب ورقة يدعو فيها إلى تغيير سياسة اللجوء التي تسمح ببقاء اللاجئين الذين يجري إنقاذهم من البحر في أوروبا. بحسب رويترز. وكان الحزب قد وجه مسبقًا انتقادات لسياسة الباب المفتوح التي انتهجتها ميركل. كما يصر على تحديد سقف لأعداد اللاجئين لا تتجاوز 200 ألف سنويًا رغم اعتراض المستشارة. وأثار هجوم الدهس الذي نفذه الأسبوع الماضي في برلين طالب لجوء من تونس، المخاوف في ألمانيا من أن يزيد اللاجئون التهديدات الأمنية. وازداد قلق الاتحاد الاجتماعي المسيحي من فقد أصوات الناخبين لصالح حزب (البديل من أجل ألمانيا) اليميني المعادي للهجرة، والذي ازدادت شعبيته بسرعة، ويُحمّل الاتحاد سياسة ميركل المسؤولية بشكل مباشر في الهجوم. ونقلت رويترز عن صحيفة راينيشه بوست، تعليقًا على الورقة الداخلية التي أعدها نواب الحزب في البرلمان قولها “يتعين وقف القبول التلقائي لجميع اللاجئين في أوروبا … هذا هو السبيل الوحيد لوقف الجريمة المنظمة في البحر المتوسط.” وكان وزير الداخلية توماس دي مايتسيره، قد دعا أيضًا في أكتوبر تشرين الأول لإعادة المهاجرين إلى إفريقيا، ومن ثم يدرس الاتحاد الأوروبي طلبات اللجوء، مما قد يقضي على نشاط تهريب المهاجرين المربح. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هذا الرئيس تعهد بالحكم مليار عام واخترع علاجًا للإيدز

تعرض رئيس غامبيا، يحيى جامع، لهزيمة غير متوقعة في الانتخابات الرئاسية التي جرت الخميس، بعد 22 عاماً من استيلائه على السلطة في انقلاب. ويعرف الرئيس جامع بغرابة أطواره وأفكاره، فقد أعلن سابقاً أنه اخترع علاجاً من الأعشاب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) لكن هذا العلاج يكون ناجعاً فقط أيام الخميس. كما كان قد تعهد بأن يحكم غامبيا الواقعة في غرب إفريقيا “مليار عام”. وذكرت العربية. نت نقلاً عن رويترز، أن جامع أقر بالهزيمة أمام مرشح المعارضة أداما بارو، وذلك في خطاب بثته الإذاعة الرسمية الجمعة. وتعهد بأنه لن يطعن في النتائج. وكان الرئيس المهزوم قال في وقت سابق هذا الأسبوع إن “رئاسته وحكمه في يد الله، وإن الله وحده هو الذي يمكنه أن ينزعهما منه”. انتخابات في ظل إغلاق الحدود وغياب الإنترنت وأدلى الناخبون بأصواتهم وسط انقطاع كامل للإنترنت وجميع الاتصالات الدولية، ومع إغلاق الحدود البرية للبلاد، في انتخابات تشكل التحدي الجدي الأول لجامع منذ أن استولى على السلطة في انقلاب عام 1994 . ويعد التصويت ضد جامع تعبيراً نادراً عن التحدي لرئيس حكم فعلياً بقبضة حديدية، والذي تقول جماعات حقوق الإنسان إنه كان يسحق المعارضة بشكل ممنهج من خلال سجن وتعذيب خصومه. وبدأت الاحتفالات في شوارع العاصمة بانغول المدينة الساحلية الهادئة، التي تجتذب شواطئها المحفوفة بأشجار النخيل السياح الأجانب. كما هتف مواطنون: “نحن أحرار. لن نكون عبيداً لأحد” في حين لوح البعض بعلم غامبيا ورموز الأحزاب المعارضة. وسيكون التسليم السلمي للسلطة في غامبيا مفاجأة للديمقراطية في إفريقيا في وقت أقدم فيه زعماء آخرون على تزوير الانتخابات، وتحايلوا على الدساتير لتمديد فتراتهم الرئاسية وقمع الاحتجاجات السلمية. ووعد بارو – الذي وحد واستقطب المعارضة في غامبيا للمرة الأولى – بإحياء الاقتصاد الذي يدفع ركوده آلاف المواطنين إلى الفرار إلى أوروبا، بحثاً عن حياة أفضل. وتعهد أيضاً بإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان والتنحي بعد 3 سنوات من الحكم لإعطاء دفعة للديمقراطية. العربية. نت محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالصور: التوابيت بتصاميم فنية تشارك في معارض عالمية

تتعامل حضارة غرب إفريقيا مع الموت بطريقة احتفالية تذكر بأن الحياة تستمر بعد الموت، وأنّ الموت هو انتقال إلى الحياة الآخرة، لذا فمن المهم أن يذهبوا إليها بطريقة أنيقة. وتنعكس هذه الفلسفة في تصاميم فنية فريدة من النعوش، صنعها أكثر صانعي التوابيت والنعوش غزارة في الإنتاج في غانا، وهو “با جو” حيث احتفل بعمله في معرض كبير بالعاصمة الغانية أكرا. يهدف المعرض إلى الكشف عن تقاليد النعوش التصويرية وشعبيتها الخاصة في مجتمع “الغا” في غانا، حيث بدأت هذه العادة المميزة. وقالت الكاتبة والمؤرخة الغانية نانا أوفورياتا آييم عن الدور الكبير الذي لعبه “با جو” في الثقافة الغانية، “ما أحبه بشدة في هذه النعوش، أنها تؤكد فكرة امتزاج الفن بالحياة والموت في غانا، فنعوشه كانت ظاهرة في مولد الفن الإفريقي المعاصر في الغرب”. التوابيت بشكل سيارات بورش وزجاجات كوكا كولا يقوم “با جو” الذي يبلغ من العمر 69 عاما بصناعة التوابيت على شاكلة  سيارات بورش ونساء عاريات وأحذية رياضية وكاميرات وزجاجات كوكا كولا وفلفل حار بغية تمثّل حياة الفقيد، وجميعها تُصنع يدويا. ويلقى عمل “با جو” تقديرا دوليا حيث اجتذبت إبداعاته شخصيات مهمة قامت بزيارة ورشته كان من بينهم كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة، وجيمي كارتر الرئيس الأسبق للولايات المتحدة، الذي يُقال إنه ابتاع نعشين، بالإضافة إلى زيارة بيل كلينتون له خلال زيارة رسمية لغانا في عام 1998. مشاركات في معارض ومتاحف عالمية كما شاركت أعماله في معارض عدة منها مركز بومبيدو بباريس، والمتحف البريطاني، ومتحف فيكتوريا آند ألبرت بلندن، وكذلك متحف بروكلين في نيويورك. ويقول جاكوب: “كلما سافرنا إلى الخارج، نجد الناس في العالم الغربي يكنّون احتراماً بالغاً لعملنا، لكن في غانا لا يعتبرون هذا فنا” وكان “با جو” موضوع فيلم وثائقي أخرجه صانع الأفلام البريطاني بنجامين ويغلي يحمل عنوان “با جو والأسد”، عُرض لأول مرة بالمملكة المتحدة في أغسطس/آب. روسيا اليوم    محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل في مهمة اقتصادية إلى إفريقيا لكبح الهجرة نحو أوروبا

بدأت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، رحلتها إلى إفريقيا يوم الأحد 7 تشرين الأول\أكتوبر، سعيًا لإيجاد فرص استثمار لدعم التنمية الاقتصادية في القارة السمراء، أملاً في كبح تدفق المهاجرين نحو أوروبا. وصفت أنغيلا ميركل إفريقيا التي يعيش فيها 1.2 مليار نسمة، بأنها “المشكلة المحورية” في أزمة الهجرة، وقالت إن الاتحاد الأوروبي بحاجة لإبرام اتفاقات هجرة مع دول شمال أفريقيا على نهج الاتفاق مع تركيا. وذكرت رويترز أن ميركل ستزور مالي يوم الأحد، والنيجر يوم الإثنين، وإثيوبيا يوم الثلاثاء، وهي أول زيارة لها إلى القارة الإفريقية تستمر عدة أيام منذ عام 2011. وتريد ميركل مناقشة المساعدات الثنائية والاستثمار، أكثر من إبرام أي اتفاقات هادفة إلى ترحيل اللاجئين هناك. وقال وزير التنمية الألماني جيرد مولر لرويترز: “ضغط الهجرة سيتزايد بصورة كبيرة خلال الأعوام المقبلة إذا لم نتمكن من فتح آفاق اقتصادية في الدول الأفريقية.” مشيرًا إلى أهمية قطاع الطاقة الذي يحمل فرص شراكة مفيدة للطرفين بالنسبة لقطاع الأعمال الألماني والإفريقي. وقال “نحن لدينا الابتكارات وأفريقيا لديها الشمس وتحتاج للابتكارات.” كما نقلت رويترز عن مولر قوله “نحتاج لخطة مارشال لأفريقيا” من خلال البحث عن شركاء دوليين للمساهمة، مع استعداد ألمانيا لتجعل إفريقيا محور اهتمام رئاستها، لمجموعة العشرين في العام القادم. وتخطط كلٌ من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، لتنمية شراكات وثيقة مع النيجر ومالي، باعتبارهما دولتين محوريتين في قضية الهجرة. يذكر أن الاتفاق الأوروبي مع تركيا، ساعد على كبح تدفق اللاجئين من الشرق الأوسط وآسيا نحو أوروبا، لكن الآلاف مازالوا يخاطرون بعبور البحر المتوسط يوميًا من إفريقيا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وجهة نظر: هل اعترف الاتحاد الأوروبي بفشله في سياسة اللجوء

قدمت المفوضية الأوروبية يوم الثلاثاء 7 يونيو/ تموز 2016، خطة جديدة لمواجهة تدفق المهاجرين عبر البحر المتوسط وخصوصا القادمين من إفريقيا التي جاء منها معظم الذين قاموا برحلة العبور الخطيرة إلى أوروبا في الأسابيع الأخيرة، فيما يشبه استنساخًا للاتفاق مع تركيا. وهذه الخطة “تقضي باستخدام أموال أوروبية لتشجيع الاستثمار الخاص في الدول التي يأتي منها المهاجرون، وخصوصًا إفريقيا”. بهدف وقف “الأسباب العميقة” للهجرة من خلال تطوير آفاق المستقبل في هذه  البلدان عبر تمويل مشاريع عملية وعبر دفع الدول الأصلية إلى المشاركة في السيطرة على تدفق المهاجرين إلى أوروبا. ويفترض أن تمهد الأرضية قبل قمة الدول الأعضاء في الاتحاد المقررة في نهاية حزيران/يونيو في بروكسل والتي ينتظر أن تتخذ قرارات جديدة في مواجهة أزمة الهجرة. وبحسب  وجهة نظر خاصة نشرت في دوتشي فيلليه، فإن المفوضية الأوروبية تتبع أسلوب الجزرة والعصا لحل الأزمة، أو بحسب تعبير المفوضية بأسلوب أكثر لباقة إنه “مزيج ذكي” من “محفزات إيجابية وسلبية”. فقد اعتبرت مفوضة الشؤون الخارجية الأوروبية فدريكا موغريني، وثيقة “الشراكة للهجرة” المعروضة في ستراسبورغ بمثابة “تحول ثوري” في سياسة اللجوء للاتحاد الأوروبي. ولكن الحقيقة أن ما اعتُبر خطة رائدة ليست إلا اعترافاً بأن سياسة اللجوء المتبعة إلى الآن من قبل الاتحاد الأوروبي لاسيما تجاه إفريقيا قد فشلت، لأنه ليس هناك نقص في المشاريع والمخططات التي تحمل مسميات رنانة مثل عملية الخرطوم أو إعلان فاليتا التي من شأنها وقف تدفق اللاجئين. لكنها للأسف لا تأتي بنتيجة حتى في مهدها. العصا لا يلوح بها الأوروبيون، بل الحكام المتسلطون في إفريقيا الذين يوظفون أسراب اللاجئين بلا حرج كوسيلة تفاوض. وإلى الآن لم يُفهم في بروكسيل أن “الشركاء” المزعومين في إفريقيا ليس لهم أي اهتمام بوقف هجرة الغالبية من المهاجرين الشباب الذكور، بل العكس: ففي إريتريا تفيد مصادر موثوق بها أن عسكريين كباراً يكسبون المال من وراء تهريب البشر. والكثير من الصوماليين ونخبة السياسيين الفاسدة تستفيد هناك من تحويلات المقيمين في المهجر. وفي الكثير من المناطق الأخرى يقول الحكام ...

أكمل القراءة »