الرئيسية » أرشيف الوسم : إسطنبول

أرشيف الوسم : إسطنبول

إسطنبول: العثور على جثة “جيمس لو ميسورير” الحائز على وسام الإمبراطورية البريطانية لـ “خدماته لمنظمة الخوذ البيضاء”

على مقربة من مكتبه في إسطنبول، عُثر على جثة ضابط سابق في المخابرات الحربية البريطانية كانت الملكة قد كرمته على عمله مع منظمة الدفاع المدني المعروفة باسم “الخوذ البيضاء” في سوريا. وقالت مصادر من جماعة الخوذ البيضاء لبي بي سي إنه وفي الساعات الأولى من يوم الاثنين 11 تشرين الثاني/ نوفمبر اكتُشفتْ جثة جيمس لو ميسورير ، الحائز على وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة ضابط عام 2016. وكان جيمس لو ميسورير قد أسس جماعة للاستجابات الطارئة معروفة باسم “ميدي للإنقاذ”، والتي تتولى تدريب متطوعي الخوذ البيضاء. وبحسب مصادر الخوذ البيضاء، فقد عُثر على جثة جيمس لو ميسورير في حوالي الساعة 01:30 بتوقيت غرينيتش ملقاة على قارعة الطريق أمام مبنى مكتب تستخدمه جماعة “ميدي للإنقاذ”. ولم يتضح بعد سبب الوفاة. الخوذ البيضاء يُنظَر إلى لو ميسورير، الذي عمل أيضاً لصالح الأمم المتحدة، باعتباره أحد مؤسسي منظمة الخوذ البيضاء. وتعمل المنظمة، المعروفة أيضاً باسم الدفاع المدني السوري، على إنقاذ المدنيين الذين حاصرتهم الهجمات في مناطق سورية تخضع لسيطرة المعارضة. وفي عام 2016 حصلت المنظمة على جائزة لايفلي هود (نوبل البديلة) تقديراً “لشجاعتها المنقطة النظير، وتعاطفها ومشاركتها الإنسانية في إنقاذ المدنيين”. وفي وقت لاحق من العام نفسه رُشّحت الخوذ البيضاء لنيل جائزة نوبل للسلام. وتلقى لو ميسورير وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة ضابط من الملكة تقديراً لـ “خدماته لمنظمة الدفاع المدني السوري وحماية المدنيين في سوريا”. المصدر: (بي بي سي) اقرأ/ي أيضاً: فيلم “ذي وايت هلمتس” عن منظمة الخوذ البيضاء يفوز بجائزة الأوسكار أصحاب “الخوذ البيضاء” في سوريا ضمن أربعة فائزين بجائزة نوبل البديلة “ستُبتر الأطراف، هذه ليست مشكلة. الجثة ثقيلة…” قصة موت خاشقجي المُعلنة في قنصلية بلاده عادت جثة السائح البريطاني إلى بلاده، لكن أعضاءه بقيت في مصر تهريب البشر: العثور على 39 جثة داخل شاحنة تبريد في بريطانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إسطنبول: أعمال شغب ضد السوريين واحتجاجات على تواجدهم في تركيا

أصدرت مديرية أمن إسطنبول بياناً رسمياً نفت فيه صحة الإدعاءات المتداولة حول حادثة التحرش المنسوبة لشاب سوري، فيما أكدت رئيسة لجنة حقوق الإنسان لدى البرلمان التركي “ليلى شاهين أوسطى” أن التحقيقات بدأت لمحاسبة المسؤولين عن تأجيج التوتر. وشهد قضاء “كوشوك شكمجه” في إسطنبول ، ليلة السبت 29 حزيران/ يونيو، توتراً ما بين السوريين وأهالي المنطقة الأتراك على خلفية اتهام أحد السوريين بالتحرش بطفلة تركية، واستغلال الحادثة من قبل البعض على مواقع التواصل الاجتماعي لتأجيج الأتراك، وتحريضهم على النزول إلى الشارع، والاحتجاج على تواجد السوريين. ونشرت مديرية أمن إسطنبول الفرعية، يوم الأحد، بياناً رسمياً أكدت خلاله، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر تورك”، أن الحادثة لم تشهد أية تحرش، أو اغتصاب، أو حتى ملامسة. وأضاف البيان أن طفلاً سورياً (12 عاماً) قام بالتلويح لطفلة تركية (12 عاماً) من وراء النافذة داعياً إياها للنزول فقط. بدورها نفت نائبة حزب العدالة والتنمية ورئيسة لجنة حقوق الإنسان لدى البرلمان التركي “ليلى شاهين أوسطى” صحة الادعاءات المتداولة حول حادثة التحرش. كما دعت أوسطى المواطنين الأتراك لعدم تصديق الأخبار المغرضة المتداولة حول الحادثة عبر منصات التواصل الاجتماعي. وأكدت على أن الجهات المسؤولة قامت بتحديد حجم الأضرار التي لحقت بالممتلكات العامة والخاصة، وشرعت بالتحقيق لمحاسبة الأشخاص المسؤولين عن تأجيج التوتر وإثارة الفتنة ما بين السوريين والأتراك. من جهة أخرى، أطلق أتراك مناصرون لقضية السوريين على موقع “تويتر” وسماً بعنوان “” (السوريون ليسوا بمفردهم)، تربّع لساعات عدة على قائمة أكثر الوسوم انتشاراً في تركيا وعلى مستوى العالم. هذا وأظهر الأتراك من خلال الوسم وعياً كبيراً، حيث دعوا إلى عدم الاهتمام بالمنشورات الاستفزازية، كما عبروا عن رفضهم لدعوة ترحيل اللاجئين السوريين إلى “الموت” على حد تعبيرهم. المصدر: قناة الجسر الفضائية اقرأ/ي أيضاً: نيويورك تايمز: استغلال آلاف السوريين في تركيا لصالح شركات الشوكولاتة العالمية تفكيك المزيد من مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا وسط مخاوف من الترحيل اللغة التركية.. ضمن مشروع تشغيل السوريين في تركيا! حظر التجوال يلاحق اللاجئين السوريين في تركيا ...

أكمل القراءة »