الرئيسية » أرشيف الوسم : ألمانيا (صفحة 10)

أرشيف الوسم : ألمانيا

ماسبب غلاء رسوم الإنترنت على الموبايل في ألمانيا مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي؟

 أشار تقرير اقتصادي نشر يوم الثلاثاء الماضي، أن مستخدمي الهواتف الذكية في ألمانيا يدفعون أكثر منمن في دول الاتحاد الأوروبي لقاء التصفح غير المحدود للإنترنت عبر هواتفهم. وتبعاً لبيانات موقع “فيريفوكس” للمقارنات عبر الإنترنت، فإن المشتركين في شركة الاتصالات الألمانية “دويتشه تيليكوم” يدفعون 80 يورو (602. 98 دولار) شهرياً مقابل الاستخدام غير المحدود للإنترنت عبر الهواتف المحمولة، في الوقت الذي يدفع فيه العملاء في هولندا 35 يورو شهرياً، وفي بريطانيا وفرنسا 40 يورو، وفي السويد 49 يورو شهرياً. وكانت شركة “دويتشه تيليكوم” قد قدمت مؤخراً نظام اشتراك شهري موحد لاستخدام الإنترنت الغير المحدود للهواتف المحمولة في ألمانيا. حيث لا تعرض شركات الاتصالات المنافسة في ألمانيا وهي فودافون وتيليفونيكا/02 مثل هذه الخدمة. كما أجرى موقع “فيريفوكس” مقارنة بين شركات الاتصالات في 10 دول في الاتحاد الأوروبي تتوفر فيها خدمة الاشتراك الشهري الثابت للاستخدام غير المحدود للإنترنت عبر الهواتف المحمولة، حيث أشار إلى أن معظم شركات الاتصالات تمنح نظام الاشتراك الموحد مقابل الاستخدام غير المحدود، وتسمح بتنزيل التطبيقات بسرعة عالية لكمية محددة من البيانات، إلا أن سرعة الإنترنت تنخفض بشدة لدى المشترك إذا تجاوز هذا المقدار حتى نهاية الشهر. أما في بولندا، فتقدم شركة “تي موبايل” التابعة لمجموعة “دويتشه تيليكوم” خدمة التنزيل الشهري بمقدار 100 جيجابايت مقابل 19 يورو، وفي إسبانيا يمكن تنزيل ما يصل إلى 25 حيجابايت مقابل 32 يورو شهرياً، ويصل الاشتراك المحدود في النمسا إلى 69.73 يورو لتنزيل 60 جيجابايت شهرياً. ونقلاً عن “كريستيان شيله” المحلل في موقع “فيريفوكس” فإن الأسعار مرتفعة بهذا الشكل في ألمانيا، بسبب انخفاض مستوى المنافسة في السوق الألمانية مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي الأخرى. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: بالفيديو: لماذا من غير الممكن أن يتمّ إلغاء رسوم البث الإذاعي التلفزيوني الألماني؟ قراصنة الإنترنت يصلون إليك، وهذه المرة عبر التلفزيون الذكي الهاتف الذكي في طريقه ليصبح قابلاً للطي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وزير التنمية الألماني: الأديان تتعايش بسلام وعلى المسلمين النأي بأنفسهم بعيداً عن التطرف

بينما لايزال الجدل قائم حول الدور الذي يلعبه الإسلام في ألمانيا، أوضح وزير التنمية الألماني غيرد مولر أن “الأديان تعيش على نحو سلمي للغاية بوجه عام في ألمانيا”. وصرح مولر، المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية الصادرة يوم الثلاثاء: “الإسلام المتطرف، القائم على الشريعة والمنكر لنظامنا القانوني، لا ينتمي لذلك إلى ألمانيا”، مضيفاً: ” أن المسلمين والمنظمات الإسلامية مطالبون بالنأي عن هذه التيارات المتطرفة.” وجاءت هذه التصريحات لمولر في ظل الجدل الذي أثاره رئيس حزبه ووزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، بعدما صرح بأن “الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا”، لكنه استدرك قائلاً: ” إن المسلمين المقيمين هنا جزء من ألمانيا “بالطبع”. لكن ميركل ورئيس البرلمان الألماني فولفجانج شويبله استنكرا تصريحات زيهوفر. كما أثارت تصريحات زيهوفر انتقادات عديدة، حيث قال رئيس الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر، في تصريحات لمجلة “دير شبيجل” الألمانية: “لن نقيّم السيد زيهوفر بجدالات مثارة، بل بإدارة أفضل لملفات الهجرة والترحيل والاندماج”، وأضاف أنه ينوي تقييم أفعال الحكومة وليس أقوالها بعد مرور مئة يوم من توليها المهام. من جهة أخرى، طالب رئيس حزب الخضر، روبرت بابيك، الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بالتوقف عن “إدارة معارك انتخابية من داخل الوزارات”، وصرح بابيك لصحيفة “راينيشه بوست” الألمانية الصادرة يوم الثلاثاء: “هورست زيهوفر لم يجد دوره… بصفته وزيراً للداخلية، فهو الآن راع للقانون والحرية والدستور الألماني، الذي ينص على حرية الأديان، والإدلاء بتصريحات تقلل من هذا الشأن، غير ضرورية، بل وخطيرة”. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: قيادي في حزب ميركل: تصريحات زيهوفر حول الإسلام لاطائل منها وهدفها تكتيكي اتساع الشقاق داخل التحالف المسيحي حول الإسلام كجزء من ألمانيا بالفيديو: الشيخ حسين الحسيني: “باقي رجال الدين على بداوة وتخلف”   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قيادي في حزب ميركل: تصريحات زيهوفر حول الإسلام لاطائل منها وهدفها تكتيكي

طالب خبير الشؤون الخارجية في الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل نوربرت روتغين،بإنهاء الخلاف الذي أثاره زيهوفر وساسة آخرون في الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بشأن ما إذا كان الإسلام ينتمي إلى ألمانيا أم لا. وعن الجدل الذي أثاره زيهوفر حول ما إذا كان الإسلام جزءاً من ألمانيا أم لا، قال روتجن: “يتعين إنهاء هذا النوع من الجدل الذي لا طائل منه إلى حد كبير والذي يُثار بدافع تكتيكي”. يذكر أن زيهوفر صرح من قبل بأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا، لكنه استدرك قائلاً إن المسلمين المقيمين هنا جزء من ألمانيا “بالطبع”. ونأت ميركل ورئيس البرلمان الألماني فولفجانج شويبله عن تصريحات زيهوفر. وذكر روتجن أنه من المؤسف أن يثير طرف مسؤول خلافاً غير مثمر حول عبارة لا طائل منها من ناحية المضمون، وقال: “ليس هناك حزب، سواء التحالف المسيحي أو الحزب الاشتراكي الديمقراطي أو المعارضة، يخوض في قضايا أساسية مثل الهجرة والاندماج والرقمنة نقاشاً ملائماً للمشكلة، ناهيك عن وجود حلول منهجية لها”. ومن ناحية أخرى، طالب روتغين وزير الداخلية هورست زيهوفر بمشروع جديد لإدماج المهاجرين في المجتمع. وقال روتغن، الذي يترأس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني (بوندستاج)، في تصريحات لصحيفة “فيلت” الألمانية على موقعها الإلكتروني يوم الإثنين 2 نيسان/إبريل: “لدينا نوعية جديدة من المهاجرين، ونحتاج إلى نوعية جديدة من العمل المتعلق بالاندماج”. وذكر روتغين أن زيهوفر بإمكانه تطوير مشروع محدد وواعد وعملي لإدماج الأطفال المسلمين على سبيل المثال في المجتمع، مؤكداً أن الاندماج أساس السلام المجتمعي، موضحاً أنه يتعين الاهتمام بالتسامح والتقارب بين الأديان في المدارس بصورة أقوى، وذلك في إشارة إلى رصد وقائع اعتداء ذات دوافع معادية للسامية من قبل تلاميذ مسلمين في المدارس. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: هورست زيهوفر: من يريد العيش في ألمانيا يتوجب عليه “احترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية” انتقادات لوزير الداخلية الألماني جراء تصريحه بأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا ميركل بعد تصريح وزير داخليتها: الإسلام جزء من ألمانيا مسؤول ...

أكمل القراءة »

اتساع الشقاق داخل التحالف المسيحي حول الإسلام كجزء من ألمانيا

اتسعت حدة الخلاف داخل تحالف المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي، حول دور الإسلام والتعامل مع المسلمين في ألمانيا. وفي تصريحات لمجلة “فوكوس” الألمانية، قال الكسندر دوربينت، زعيم الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري إنه يؤكد أقوال وزير الداخلية هورست زيهوفر بأن ” الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا”. وأضاف دوربينت أن عبارة “الإسلام ينتمي إلى ألمانيا، هي عائق بالنسبة للاندماج لأنها ترسل إلى المهاجرين إشارة خاطئة”، ولفت إلى أن المهاجرين عليهم ” أن تكون لديهم الرغبة في الاندماج في مجتمعنا ولا ينبغي أن تكون لديهم الرغبة في العيش إلى جوارنا أو ضدنا”. وفي رده على سؤال حول ما إذا كان الحزب البافاري يمكنه أن يغامر بخلاف دائم مع شقيقه حزب ميركل المسيحي الديمقراطي في هذا الموضوع، قال دروبينت إن حزبه خاض النقاش في هذا الموضوع بنهج واضح وبشكل مباشر وبناء. وتابع دوربينت أن حزبه ” لن يغير موقفه في هذا الأمر لأن غالبية الشعب في النهاية ترى أن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا”، واستطرد أن الحزب البافاري يعطي للأغلبية صوتاً ” يحفظ هويتنا الثقافية للمستقبل”. يذكر أن ولاية بافاريا ستشهد انتخابات برلمانية في الخريف المقبل، وتتخوف قيادة الحزب المسيحي بزعامة ميركل من احتفاظ الحزب البافاري بنهجه الذي لا يقبل المساومة في هذا الموضوع. في المقابل، أكد فولفجانج شويبله، رئيس البرلمان الألماني على، أن الإسلام أصبح في الوقت الراهن جزءاً من ألمانياً وذلك في إطار النقاش حول دمج مئات آلاف المسلمين المهاجرين. وفي تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الإعلامية الصادرة اليوم السبت، قال وزير المالية الألماني السابق:” لا يمكننا أن نوقف مسار التاريخ، وعلى الجميع أن يتعامل مع حقيقة أن الإسلام أصبح جزءاً من بلادنا”. بهذا الرأي، ينضم شويبله إلى رأي ميركل البعيد عن رأي هورست زيهوفر، وزير الداخلية الجديد وزعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، الذي كان قد صرح بأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا لكن المسلمين المقيمين بها ينتمون إليها بشكل بديهي”. تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا يعيش بها نحو 4,5 مليون ...

أكمل القراءة »

هل ستتجه الحكومة إلى حل أزمة نقص الأطباء في ألمانيا ؟

أعلنت الغرفة الاتحادية للأطباء في ألمانيا أن أعداد الأطباء في ألمانيا في تزايد مستمر. وقالت الغرفة يوم الخميس الفائت في برلين إن عدد الأطباء في ألمانيا ارتفع العام الماضي بواقع 6,500 طبيب ليصبح إجمالي عددهم نحو 385 ألف. وبلغت نسبة الزيادة في عدد الأطباء العاملين في المستشفيات 2,1% ليصبح 198 ألف و 500 طبيب في حين تراجع عدد الأطباء العاملين في العيادات الخاصة بنسبة 1,1% ليصبح عددهم 118 ألف و 400 طبيب. يشار إلى أن ألمانيا لا تسمح للأطباء العاملين في المستشفيات بفتح عيادة شخصية. ورغم هذه الزيادة حذرت غرفة الأطباء من تعرض ألمانيا لنقص حاد في أعداد الأطباء بسبب تزايد الحاجة للرعاية الصحية على خلفية تزايد متوسط الأعمار وارتفاع نسبة الشيخوخة في ألمانيا. ورأى رئيس الغرفة فرانك أورليش مونتجومري أن “من يقتصر على حصر أعداد الرؤوس يبسط الأمر” وأضاف: “هناك نقص في عدد ساعات عمل الأطباء” وحذر من أن عدم مواجهة هذا النقص من خلال زيادة تخريج الأطباء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم هذا النقص. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: أخطاء الأطباء في ألمانيا كلّفت أكبر شركة تأمين 15 مليون يورو العام الفائت المحكمة الدستورية في ألمانيا تقُر بعدم دستورية بعض إجراءات اختيار الأطباء نقيب الأطباء الألمان: الاستعانة بالمهاجرين ليست هي الحل محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل توافق على أن ألمانيا تستحق الاحترام من الخارج؟

أظهرت دراسة ألمانية أن الخارج يكن احتراماً لألمانيا بسبب استضافتها لملايين اللاجئين وذلك على الرغم من الانقسام الداخلي بشأن هذه الأعداد الهائلة وغير المسبوقة من اللاجئين الذين تأويهم ألمانيا. واستطلعت جمعية GIZ الألمانية للتعاون الدولي خلال الدراسة آراء 154 شخصية من الاقتصاد والعلوم والسياسة والمجتمع المدني في 24 دولة. وحسب الدراسة فإن التعامل الألماني مع اللاجئين “أضاف للصورة المعروفة عن الألمان كمواطنين مهرة وفعالين وجهاً إنسانياً”. وعلى الرغم من أن الكثير ممن شملتهم الدراسة ودوا لو تصبح ألمانيا أكثر انفتاحاً تجاه آخرين إلا أنهم أكدوا إدراكهم حجم التحديات التي يمثلها دمج هؤلاء اللاجئين في المجتمع الألماني. وفي سياق مختلف طالب المشاركون في الاستطلاع بأن تلعب ألمانيا دوراً أكثر نشاطاً في الساحة العالمية بشكل يتناسب مع قوتها الاقتصادية وسمعتها السياسية وأن تكون ثقلاً موازياً للولايات المتحدة وروسيا والصين. يشار إلى أن هذه هي الدراسة الثالثة التي تعدها جمعية GIZ عن صورة ألمانيا في الخارج. وأكد المشاركون أن ألمانيا تقدر دولة القانون جداً ولديها مؤسسات مستقرة وينظر إليها في الخارج على أنها “ناضجة” و “نموذجية”. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: ازدياد ملحوظ في عدد البريطانيين المتقدمين للحصول على الجنسية الألمانية أي الدول أفضل لحياة الفتيات، علمًا أن فرنسا في المركز الـ 18؟ برغم التحفظات تجاههم، مسلمو ألمانيا مندمجون بشكل أفضل من بقية دول أوروبا فيلم ألماني يتناول أفضل وأسوأ ما في الألمان بشأن أزمة اللاجئين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل ينتقل العِداء التركي الكردي إلى داخل ألمانيا؟

ناشد رئيس الجالية التركية في ألمانيا، جوكاي صوفو أوغلو، أفراد المجموعات التركية المتعادية في ألمانيا النأي عن العنف. وقال صوفو أوغلو، اليوم السبت في مدينة شتوتجارت الألمانية: “العنف وحرب الشوارع ليس لهما مكان في دولة قانون”. وناشد صوفو أوغلو الأتراك والأكراد في ألمانيا النأي عن المجموعات التي تستخدم العنف في الجدل السياسي، مشيراً في ذلك إلى أنصار حزب العمال الكردستاني المحظور وأنصار مجموعة “أوسمانن جيرمانيا” التركية اليمينية المتطرفة. وذكر صوفو أوغلو أن هذه المجموعات تستغل الغزو التركي لشمال سوريا للفت الانتباه إليها. يذكر أن قوات تركية وميليشيات سورية حليفة فرضت مؤخراً سيطرتها بالكامل على منطقة عفرين السورية التي يقطنها أكراد. وكان الجيش التركي أطلق في كانون الثاني/يناير الماضي عمليته ضد منطقة عفرين التي كان يسيطر عليها مسلحو وحدات حماية الشعب الكردية. وتقول تركيا إن العملية تهدف إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً في شمال سورية. تجدر الإشارة إلى أن تركيا تعتبر المسلحين الأكراد في سورية فرعاً لمنظمة “حزب العمال الكردستاني”، التي تنشط في مناطق بجنوب شرق تركيا وشمال العراق، وتصنفها أنقرة على أنها منظمة إرهابية. وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، تسبب الهجوم التركي في تشريد نحو 170 ألف شخص. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: أمريكا وتركيا تستعدان لجولة محادثات صعبة، وعلى المحك: سوريا، داعش والأكراد، وتقليل الضحايا المدنيين العدوان التركي يقوض سلام وزيتون عفرين السورية إحراق مؤسسة تركية أخرى في دوسلدورف. هل بالفعل وصلت نيران عفرين إلى ألمانيا؟ تركيا تعتقل أكثر من 300 شخص لأنهم انتقدوا عملية عفرين على “الإنترنت” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مسؤول في الحزب المسيحي الاجتماعي يدعم تصريحات زيهوفر حول الإسلام في ألمانيا

أكد رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا في البرلمان الألماني “بوندستاج” موقف حزبه في ظل الخلاف القائم داخل الاتحاد المسيحي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المكون من حزبها المسيحي الديمقراطي والحزب البافاري حول التعامل مع الإسلام. وقال ألكسندر دوبرينت، في تصريحات خاصة لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر يوم أمس الأحد: “الحزب المسيحي البافاري يمنح صوتاً لأغلب الناس الذين يرغبون في الحفاظ على جذورنا الثقافية والصبغة المسيحية-اليهودية للبلاد في المستقبل أيضاً”. وأكد أن الحزب البافاري في البرلمان الألماني يساند بالإجماع تصريحات هورست زيهوفر. يذكر أن هورست زيهوفر الذي كان يرأس الحزب البافاري سابقاً ويتولى منصب وزير الداخلية الاتحادي حالياً قد صرح مؤخراً بأن “الإسلام لا ينتمي لألمانيا”، وتسبب بذلك في إثارة جدل شديد. وكان زيهوفر قد استدرك في تصريحاته: “ولكن المسلمين الذين يعيشون لدينا ينتمون بالطبع لألمانيا”. وفي ظل هذا الجدل الدائر حول الدور الذي يلعبه الإسلام في ألمانيا، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن الإسلام صار جزءاً من البلاد. وقالت ميركل الأربعاء الماضي خلال إدلائها ببيان حكومي في البرلمان الألماني (بوندستاج): “ليس هناك من شك في أن الطابع التاريخي المميز لبلدنا مسيحي ويهودي… لكن بنفس قدر صحة هذا الأمر، فإنه من الصحيح أيضا أن مع 4,5 مليون مسلم يعيشون لدينا، صار دينهم- الإسلام- الآن جزءاً من ألمانيا. ومن جانبه قال دوبرينت: “الحزب المسيحي البافاري ليس مستعداً للتخلي عن الهوية الثقافية لألمانيا”، مضيفاً بقوله: “التعددية الثقافية أخفقت”. ومن جانبه دعا المجلس المركزي للمسلمين جميع الأطراف إلى التحلي بالاعتدال، وقال رئيس المجلس أيمن مزيك في تصريحات للصحيفة ذاتها: “اقترح أن يهدأ الجميع مجدداً”. المصدر” د. ب. أ. اقرأ أيضاً: انتقادات لوزير الداخلية الألماني جراء تصريحه بأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا ميركل بعد تصريح وزير داخليتها: الإسلام جزء من ألمانيا تصريحات زيهوفر حول الإسلام تثير حفيظة اليسار والخضر محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وزير الداخلية الألماني :سياسة جديدة لردم فجوة الانقسام المجتمعي في ألمانيا

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر عزمه انتهاج سياسة جديدة للتغلب على الانقسام المجتمعي. وقال زيهوفر، المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، اليوم الجمعة في البرلمان الألماني (بوندستاج) إنه يعتزم تمرير قرارات في مجلس الوزراء الألماني بشأن أهم الخطط في هذه السياسة قبيل العطلة الصيفية. وأوضح زيهوفر أن هذه السياسة تتعلق بقضايا الأمن القومي وضبط الهجرة والحد منها وتحقيق سلام مجتمعي قائم على الاندماج. وأكد زيهوفر أن هدفه هو مواجهة الاستقطاب المجتمعي ودمج المجموعات وممارسة سياسة تصب في صالح مواطني هذا البلد. يذكر أن زيهوفر أثار جدلاً عقب توليه مهام منصبه بتصريحه بأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا، لكن المسلمين المقيمين هنا جزء منها. واتهم ناقدون زيهوفر بإحداث انقسام في المجتمع بهذه التصريحات، التي عارضتها المستشارة أنجيلا ميركل وأكدت أن الإسلام صار جزءاً من ألمانيا. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: هل يمكن أن تصبح ألمانيّاً؟ … أسئلة حول واقع الاندماج في المجتمع الألماني المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تصريحات زيهوفر حول الإسلام تثير حفيظة اليسار والخضر

اتهم حزب “اليسار” وحزب “الخضر” في البرلمان الألماني (بوندستاج) وزير الداخلية الجديد هورست زيهوفر، بالإخفاق في بداية توليه مهام منصبه. وقال نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب “اليسار” أندريا هان، يوم أمس الجمعة، إن زيهوفر كان بإمكانه التحدث عن الاندماج أو اختصاصات أجهزة الاستخبارات أو الديمقراطية المباشرة أو مكافحة التحريض، لكنه تجاهل الحديث عن المشكلات الحقيقة في بلدنا، وسعى إلى التقارب مع أصحاب المواقف المتشددة في ضوء انتخابات البرلمان المحلي في ولاية بافاريا الألمانية. تجدر الإشارة إلى أن زيهوفر يترأس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، الذي يشكل مع حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي ما يعرف باسم (التحالف المسيحي). وكان زيهوفر أعلن عن خطة رئيسية لترحيل اللاجئين المرفوضين، وقال في تصريحات إعلامية مؤخرا أن الإسلام ليس جزءا من ألمانيا. وقال هان: “بالتأكيد أن البداية الجيدة تبدو غير ذلك”. ومن جانبها، قال نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر كونستاتين فون نوتس، إن مراكز إيواء اللاجئين تتعرض لاعتداءات والمساجد لهجمات بمواد حارقة في ألمانيا، مضيفاً أن زيهوفر لا يحل بذلك المشكلات، بل يزرع الشقاق ويضعف التضافر المجتمعي، وقال: “قوة بلدنا في تعدديته، وأيضا التعددية الدينية”. وذكر فون نوتس أن حزب الخضر سيتصدى “بكافة السبل الديمقراطية” عندما تقلص الحكومة الألمانية حقوقاً أساسية أو تشكك في التعددية أو تهمل الأمن. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: هورست زيهوفر: من يريد العيش في ألمانيا يتوجب عليه “احترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية” ميركل بعد تصريح وزير داخليتها: الإسلام جزء من ألمانيا انتقادات لوزير الداخلية الألماني جراء تصريحه بأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »