الرئيسية » أرشيف الوسم : ألمانيا

أرشيف الوسم : ألمانيا

بالفيديو: تفاصيل الحكم بالسجن المؤبد على سوري في ألمانيا

الحكم بالسجن المؤبد على سوري في ألمانيا مدان بقتل عناصر من النظام السوري أصدرت المحكمة الإدارية العليا في مدينة شتوتغارت الألمانية، يوم الاثنين 13 كانون الثاني/ يناير، حكماً بالسجن مدى الحياة على سوري، شارك في عمليات قتل تابعة لتنظيم “جبهة النصرة”. تفاصيل الحكم بالسجن المؤبد على سوري في ألمانيا ، في هذا الفيديو من (WDRforyou): وقال قضاة المحكمة أنه من المثبت أن الرجل السوري (32 عاماً) قام بقتل شخصين، إلى جانب تورطه في 17 جريمة قتل أخرى. كما حكمت المحكمة الإدارية العليا في شتوتغارت بالسجن لسنوات عديدة على ثلاثة أشخاص آخرين يتشابهون مع المدان بالفكر وكانوا سوية في الوحدة القتالية التابعة لتنظيم جبهة النصرة. وبحسب الشهود، فإن هؤلاء المدانين، قتلوا ما لا يقل عن 19 شخصاً من أتباع النظام السوري في مكبّ نفيات بالقرب من مدينة الطبقة عام 2013. وجاء المدانون بصفة لاجئين إلى أوروبا في وقت لاحق بعد تنفيذ المجزرة، وكانوا يعيشون في مدن ألمانية مختفة مثل برلين ودسلدورف وغيرها. المصدر: (DW عربية/ WDRforyou) اقرأ/ي أيضاً: حملات مداهمة وتفتيش ضد إسلاميين متطرفين في عدة ولايات ألمانية ألمانيا: أوامر من جهة مجهولة أدت إلى مقتل الشاب السوري البريء حرقاً داخل زنزانته محاكمة سوري في ألمانيا بسبب صورة يحمل فيها رأساً مقطوعة إصدار الأحكام بحق خمسة سوريين في قضية إضرام النار بمسجد بألمانيا تقرير: هل بدأ ترحيل أصحاب السوابق السوريين من ألمانيا؟ أول حالة ترحيل للاجئ سوري ألمانيا: تفتيش ومداهمات للاشتباه في تمويل الإرهاب.. وأغلب المتهمين سوريون هولندا: رفض طلب لجوء “جاسوس سوري” يعمل لصالح مخابرات الأسد في ألمانيا هولندا: محاكمة “أبو خضير” السوري بتهمة إرتكاب جرائم حرب دعوى قضائية ضد الاستخبارات الألمانية لحماية المواطنين من “المراقبة الجماعية” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سيدات سوريات ينجحن في إقامة وإدارة مشاريعهن في ألمانيا.. “سبيل”

سبيل.. Richtung Heimatland منذ وصولنا إلى ألمانيا بدأتُ وزوجي بالبحث عن فكرة مشروع لنبدأ بها حياتنا هنا بعيداً عن الروتين والوظائف الثابتة، لاسيما أن اختصاصي هو إدارة أعمال وزوجي تيمور المراسي مهندس زراعي يؤمن بأن الوظيفة هي صيغة محدثة عن العبودية وهو خبرة عالية بإدارة المشاريع. نور الحاصباني تروي حكايتها لأبواب كانت فكرة تجارة المواد الغذائية غير متداولة كثيراً بين السوريين القادمين الجدد، إضافةً إلى أن التجار القلة الذين لديهم هذه التجارة كانوا يستغلونها بشكل سيئ جداً ابتداءً من رفع الأسعار وانتهاءً باحتكار بعض المواد الغذائية بحجة قلة المنافسين. من هنا بدأت الفكرة، كيف نؤمّن احتياجات الأسرة الشرقية بشكل مدروس، أسعار مقبولة وخدمة جيدة للزبائن والتي بالضرورة ستأتي لنا بأرباح جيدة.  تأخر للأسف تنفيذ المشروع قليلاً بسبب تأخر حصولنا على الإقامة في ألمانيا، لكننا استثمرنا هذه المدة في الدراسة وتطوير اللغة الألمانية، فحصل زوجي على مستوى c1 وأنا b2، كما حصل تيمور أيضاً على شهادة قيادة في الفترة التي أنجبت بها ابننا أُبيّ، وأنا الآن بصدد استخراج شهادة قيادة لي أيضاً.  بدأنا خطوةً بخطوة، لكن أول مشكلة واجهتنا كانت أن العديد من القادمين الجدد بدأوا بافتتاح المحلات والشركات الغذائية، مما جعلني أفكر بتغيير المشروع والتخطيط لمشروع آخر. لكن زوجي أصرّ على تنفيذ ما خططنا له منذ البداية، لأننا نملك الأفكار والدراسة الجيدة ومن حقنا أن ننفذ فكرتنا ونحن على ثقة بأننا سننجح بمشروعنا بإتقان. روح التحدي لدى تيمور هي الدافع الذي حققنا من خلاله حلمنا.  لماذا المواد الغذائية تحديداً؟ لأن هدفنا الاجتماعي كان دعم الأسر السورية بألمانيا، ليحافظوا على الطابع الشرقي في بيوتهم، بدءاً بدفء الالتفاف حول سفرة واحدة، إلى المحافظة على ثقافة المطبخ السوري وأطباقنا وطقوسنا الخاصة، إضافةً إلى تمكين العلاقة بين الشركة وزبائنها وهي علاقة win-win والتي تحقق الربح للطرفين.  ومن جهةٍ أخرى، هي منتجات نعرفها ونفهم محتوياتها إضافة إلى سهولة التعامل مع الزبون العربي والذي نعرف توجهاته الغذائية ومتطلباته، بعكس الزبون الألماني الذي يلزمنا زمن لفهم متطلباته ...

أكمل القراءة »

سيدات سوريات ينجحن في إقامة وإدارة مشاريعهن في ألمانيا.. “ياسمين كيترينغ”

حاورتها غيثاء الشعار. دبلوم في علم النفس التربوي، سورية مقيمة في ألمانيا ياسمين كيترينغ.. نجاحٌ بنكهة البلاد سلمى الآرمشي سيدة دمشقية رسمت طريقها في برلين ونجحت بعد جهدٍ كبير بذلته مع ولديها في ألمانيا، جاءت إلى ألمانيا في العام 2012 وقامت بتعديل شهادة الاقتصاد التي حصلت عليها من سوريا عقب انتهائها من تعلم اللغة الألمانية وإتقانها، وقدمت على العديد من الوظائف باختصاصها إلا أن العمر وقف عائقاً أمامها حيث أغلب فرص العمل التي تقدمت إليها كان يرغب القائمون عليها بأشخاص أصغر سناً، كما أن التسهيلات في ذلك الوقت لم تكن قد وضعت أمام القادمين الجدد كما حدث بعد عام 2015. تحدثت سلمى لأبواب عن تجربتها منذ المراحل الأولى، حين قامت بتدريب مع إحدى الجهات الحكومية وعملت بتعليم اللغة الألمانية ضمن برنامج محو الأمية للمهاجرين الذين لم تكن لديهم أي فكرة عن الأحرف اللاتينية. بعد تفكير طويل ودراسةٍ لوضعها الشخصي ولأنها كانت ترغب بالاستقلالية والنجاح، وجدت أن الطريق الأسرع هو العمل في الطعام والضيافة، فكانت من أوائل السيدات اللواتي بدأن بمشروع تقديم الأطباق السورية، ونجحت وحققت حضوراً ملفتاً في برلين، حيث نجد “ياسمين كيترينغ” في كثير من المناسبات البرلينية التي يقدمها في الغالبية ألمان، مائدةٌ سورية تُقدم بطريقة راقية ولائقة ومميزة. ربما أهم ما يميز العمل الذي تديره سلمى هو أنها تعتمد على مهاجرين جدد في متوسط العمر للعمل معها، لأنها عانت بنفسها سابقاً من الصعوبات التي يواجهها هؤلاء الأشخاص في الحصول على عمل، بسبب العمر أولاً وتحديات اللغة ثانياً. بدأت العمل بشكلٍ مستقل (فريلانس) من خلال المشاركة مع إحدى المنظمات الخيرية، ثم توالت الطلبات والحجوزات المفاجئة من سفارات ووزارات ومن شركات عالمية متواجدة في ألمانيا كفيس بوك وشركة زالاندو ومرسيدس وغيرها، وطلبات خاصة لمناسبات صغيرة، ما شجع سلمى بمساعدة ولديها على ترخيص شركة سجلت حضوراً جميلاً في برلين، وتوسع بالتدريج ليصل إلى براندنبورغ أيضاً. إحدى الميّزات الأساسية لعملها أنها تقوم بتحضيره كله في مطبخها، ولا تلجأ إلى مواد مسبقة الصنع حتى ...

أكمل القراءة »

سلاف كافي.. أصغر روائية سورية في ألمانيا تصل إلى القارئ الأوروبي.. و”ثانيتان” أولى خطواتها

حاورتها: رؤيا أبازيد. صحفية سورية مقيمة في ألمانيا إيصال الكلمة والتعبير عنها لا تقاس بعمر معين أو زمان ومكان، هي دائماً انعكاس لما نمر به، باختلاف القوالب التي توضع فيها وباختلاف اللغات، وربما الظروف التي تصنع قصص النجاح خصوصاً السورية منها في المجتمعات الغريبة. تمكن الكثيرون من إثبات تفوقهم في المجتمع الألماني والانخراط فيه خلال فترة قصيرة، ومن بين هذه القصص قصة نجاح للروائية “سلاف كافي” التي حملت في زوايا ذاكرتها من “سوريا إلى ألمانيا” قصصاً واقعية عن قضايا إنسانية مثقلة بالهموم والمعاناة، لتفكك رموزها على الأوراق وهي لم تتجاوز الأربعة عشر عاماً عند تأليفها آنذاك.  تمكنت سلاف من اللغة الألمانية بفترة وجيزة، وألّفت روايتها باللغة الألمانية مستهدفةً بها المجتمع المضيف، للدفاع عن اللاجئين السوريين، بعد ارتفاع الأصوات المنادية ضدهم إثر ازدياد وتيرة اللجوء إلى أوروبا.  التقت صحيفة “أبواب” بـ “سلاف كافي”، التي تحدثت بدورها عن الرواية فقالت: بدأت كتابة روايتي بعد ثلاث سنوات من وصولي إلى ألمانيا، واستغرقت في كتابتها حوالي عشرة أشهر، وبعدها بعامٍ تقريباً قمت بنشرها.  وتابعت سلاف: “بدأت الكتابة في الوقت الذي كان فيه الهجوم كبيراً من قبل العنصريين الألمان على اللاجئين السوريين، بسبب قدومهم إلى أوروبا بأعداد كبيرة سنة 2015، وكانت غايتي هي أن أجعلهم يغيرون معاملتهم السيئة مع أشخاص هم في أمس الحاجة إلى المساعدة.. في روايتي”Zwei Sekunden” تحدثتُ عن عائلةٍ أجبرتها الظروف على ترك وطنها لتبحث عن حياة أفضل في مكان آخر، ولكنها صادفت صعوبات كثيرة في رحلتها تلك”.  بالتأكيد واجهت سلاف صعوبات أثناء الكتابة أهمها إتقان اللغة، فهي مفتاح التواصل مع هذا المجتمع، لكها أيضاً تلقت الدعم المعنوي من عائلتها ومن أصدقائها في المدرسة ومدرسها “Phillip Unsinn” الذي قام بقراءة الرواية والمساعدة في تصحيحها وتنظيم حفلة توقيع الكتاب. مما كان له دور كبير بنجاح الرواية. حين غادرت سوريا كانت سلاف كافي ماتزال في العاشرة: “لم أكن أعي تماماً ما يجري من أحداثٍ سياسية، ولكني كنت أشعر أن شيئاً غير مألوف يحدث، الآن ...

أكمل القراءة »

سيدات سوريات ينجحن في إقامة وإدارة مشاريعهنّ في ألمانيا.. “بيت ستي”

“بيت ستي”.. اللمة الجميلة واللقمة الطيبة أشياء نفتقدها ونشتاقها في الغربة، تفاصيل البيوت القديمة التي تجمع العائلة الكبيرة، وحلمي من خلال العمل البسيط الذي أمارسه حالياً أن أفتتح مطعماً يشبه بيت الوطن، يعوض بشكل لطيف كل وحيد في هذه الغربة شوقه لأكلات أمه ونكهة جدته. فيستطيع أن يأكل وجبة نظيفة مطبوخة بحب ليستعيد من خلالها ذكريات أيام جميلة مضت ولكن لا شيء يستطيع محوها. اسمي زينة الجنيدي، عمري 43 سنة، سورية من مدينة حمص (الخالدية). متزوجة وأم لثلاثة أولاد. عملت لسنواتٍ طويلة كمدرسة لغة فرنسية. بدأت فكرة افتتاح المطعم بمجرد وصولنا إلى ألمانيا منذ أربع سنوات. فقد كان زوجي يعمل بمطعم وجبات سريعة إلى جانب عمله الأساسي في الخياطة، كما أنني أحب الطبخ كثيراً ولدي شغف كبير في هذا المجال. ويساعدنا أولادنا إلى جانب اهتمامهم بدراستهم حتى نستطيع أن نتجاوز محن الحياة ونبني مستقبل أفضل لنا جميعاً. مضت أول فترة من وصولنا إلى ألمانيا في حل أمور الأوراق الرسمية والإقامة والبحث عن سكن، بعد سنة تقريباً استطعنا الاستقرار في منزل والبدء بمشوار تعلم اللغة. ثم تعرفت على مجموعة تدعى Start with a friend، للتواصل وتحسين اللغة. بعد حوالي شهرين تعرض والدي المقيم في لبنان لذبحة قلبية أدت لدخوله المستشفى، وباءت محاولاتي للسفر إلى لبنان لرؤيته بالفشل، وتوفى بعد عشرين يوم، ما أدى إلى دخولي بحالة اكتئاب شديد فلم أستطع إكمال دراسة اللغة واعتزلت في البيت. بعد فترة معاناة نفسية وعاطفية، وعراك مع نفسي، قررت أن أعود للدراسة حتى أخرج من هذه الحالة. وبالفعل هذا ما حصل. وأخيراً قرأت على الفيسبوك إعلان لـ SINGA Business Lab ورد فيه أنه إذا كان لديك فكرة مشروع ولا تمتلك المعرفة الكاملة للبدء بها فنحن نستطيع مساعدتك. ورغم أنني لم أكن واثقة من جدية الإعلان إلا أنني مباشرةً ملأت البيانات المطلوبة، وبعد أسبوعٍ تقريباً تلقيت اتصالاً منهم لتحديد موعد للقاء. عندما وصلت إلى الموعد كان هناك أكثر من أربعين شخصاً من جنسيات مختلفة يجلسون في ...

أكمل القراءة »

الاقتصاد الألماني ما بين هجمات ترامب وبريكزيت بريطانيا.. حين يقف اليمين واليسار على ضفةٍ واحدة

سعياً لفهم ألمانيا الاتحادية ووضعها الاقتصادي أكثر فأكثر، التقت أبواب بالدكتورة سلام سعيد دكتورة الاقتصاد الدولي في برلين، التي قدمت لنا إجاباتٍ واضحة وعميقة على تساؤلات الكثير من المهاجرين المقيمين في ألمانيا.. ما هي باختصار وبلمحة عامة الحوامل الأساسية لاقتصاد ألمانيا الدولة الأقوى أوروبياً؟ لا بد من التوضيح أولاً بأن ألمانيا لا تعتبر دولة رأسمالية لأنها تتبع ما يدعى “اقتصاد السوق الاجتماعي”. وهو يقوم على ثلاثة محاور: اقتصاد حر يقوم على حرية حركة السوق والتداولات.قانون ديمقراطي.مراقبة الدولة في المجال الاجتماعي كتأمين صحي وأساسيات الأمان الحياتي.  بدأ هذا الاتجاه في الخمسينات كرد على صعود الاشتراكية التي قالت بفساد الأنظمة الغربية اقتصادياً. في تلك الفترة كان التسابق ليس بالتسلح فقط بل بالنظام الاجتماعي أيضاً وبتأمين حاجات الفرد. وهكذا نتج ما يدعى “دول الرفاه” مثل ألمانيا وهولندا وفرنسا. الاقتصاد الألماني هو اقتصاد متقدم يعتمد على الصناعات الثقيلة كصناعة الحديد والسيارات والكيماويات والتكنولوجيا والبحث والتطوير في المجال التكنولوجي والتقاني ويعتمد بشكل كبير على التصدير. فتتداور ألمانيا والصين على مركز الصدارة في العالم.  حامل آخر مهم هو الموارد البشرية وهم المفكرون ومطورو البرامج وخبراء التقانة والتكنولوجيا. وهناك كذلك اقتصاد تعليمي، وكما صناعة السياحة تقوم ألمانيا بصناعة التعليم إذ تقوم ألمانيا بإنشاء مدن طلابية بكل مرافقها وخدماتها وللطلاب قوة استهلاكية عالية، ورغم وجود جامعات خاصة بأقساط مرتفعة نسبياً لكنها تبقى أقل من الجامعات البريطانية مثلاً. خلال الأشهر الماضية انتشرت تقارير ومقالات اقتصادية عديدة تتنبأ بركود اقتصادي محتمل في ألمانيا، فما هي الأسباب التي قد تقود إلى مثل هذه الأزمة في بلدٍ لا يفتقر للمال كألمانيا؟ بالنسبة للتقارير التي ذكرتها، هنا يوجد معاهد أبحاث تقيم الوضع الاقتصادي بناءً على ما يدعى “مؤشرات الاقتصاد الكلي”، كمعدلات الدخل والبطالة والنمو ودراسة قطاعات الإنتاج والخدمات والزراعة ضمن الاقتصاد الإجمالي العام بالإضافة لحساب الضرائب والإعانات. بناءً على هذه المؤشرات تستطيع هذه المراكز توقع اتجاه الاقتصاد. وهذه التقارير عن اقتصاديات الأرباع تصدر قراءاتها وتوقعاتها ولا تقول بحتميات.  تقول التقارير الأخيرة أن الناتج ...

أكمل القراءة »

“القضية 3000” في “اسرائيل”.. فضيحة رشوة تتعلق بغواصات ألمانية!

قال مكتب المدعي العام الإسرائيلي، اليوم الخميس، إنه من المقرر أن يتم توجيه الاتهام إلى العديد من المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في فضيحة رشوة تتعلق بغواصات ألمانية. وقال المكتب إنه يعتزم توجيه اتهامات ضد المحامي الشخصي لنتنياهو والذي تربطه به صلة قرابة، ديفيد شمرون، وأيضاً ضد رجل الأعمال ميكي جانور، إلى جانب آخرين، إلى حين عقد جلسة استماع في القضية المتعلقة في فضيحة رشوة تتعلق بغواصات ألمانية. ويواجه شمرون تهماً تتعلق بغسل أموال، بينما يواجه جانور تهماً بتلقي رشاوى، بحسب بيان صادر عن مكتب النائب العام . وكان قد تم استجواب نتنياهو في هذه القضية، المعروفة في وسائل الإعلام الإسرائيلية باسم “القضية 3000” و”قضية الغواصات”، ولكن ليس كمشتبه به. وكان نتنياهو وقع في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2016، اتفاقية بمليارات الدولارات، للحصول على ثلاث غواصات وسفن بحرية من شركة “تيسنكروب” الألمانية، ضد رغبة وزير الدفاع آنذاك، موشيه يعلون، وآخرين في مؤسسة الدفاع. وتصدرت القضية عناوين الصحف لأول مرة، عندما تم الكشف عن التعاقد مع شمرون، من جانب الممثل الإسرائيلي لشركة “تيسنكروب”. يشار إلى أن شمرون ليس محامي نتنياهو فحسب، ولكنه محامي الدفاع عن جانور، الذي كان موزعاً للشركة الالمانية، وكان من المفترض أن يحصل على عمولة بقيمة مليون دولار من خلال الصفقة. ويعد جانور حالياً أحد الشهود الرئيسيين في القضية. المصدر: (د ب أ) اقرأ/ي أيضاً: صحيفة يديعوت أحرونوت: ترامب لم يعد حليفاً يوثق به لـ “اسرائيل” “حائط المبكى” في خلفية صورة عارضة عارية يثير غضباً في اسرائيل منتخب الأرجنتين يتضامن مع غزة ويلغي مباراته الودية أمام اسرائيل ناتالي بورتمان ترفض تسلم جائزة اسرائيلية بقيمة مليون دولار احتجاجاً على ضحايا غزة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

معلومات مؤكدة حول خطوات و شروط التسجيل التي تخص اللاجئين في الجامعات الألمانية

يرغب كثير من اللاجئين في إتمام دراستهم الجامعية، لكن قد توجد بعض العقبات التي تحول دون ذلك، من أبرزها الاعتراف بالشهادات الجامعية السابقة وتصديقها بالإضافة إلى كيفية تقديم المستندات المطلوبة بشكل صحيح. مهاجر نيوز يسلط الضوء على كيفية التسجيل في الجامعات الألمانية. وفقا لتقديرات مؤتمر رؤساء الجامعات الألمانية التحق حوالي 3800 طالب من اللاجئين بالجامعات الألمانية في الفصل الدراسي الشتوي 2018/2019 في حين شارك حوالي 5200 شخص آخر في ندوات أو أنشطة منظمة من أجل التحضير للتسجيل في الجامعات، كما حصل حوالي 27 ألف شخص على مشورات فردية من أجل الحصول على معلومات بشأن الدراسة و التسجيل . ومع وجود ما يقرب من ثلاثة ملايين طالب مسجلين في الجامعات الألمانية خلال الفصل الدراسي الشتوي 2018/ 2019 ، فإن هذا يعني أن أقل من واحد بالمائة من الطلاب في ألمانيا هم من اللاجئين. وتظهر الأرقام أن لاجئا واحدا من كل 100 لاجئ يعيش في ألمانيا يتلقى تعليما جامعيا، وهو ما يعتبر نسبة منخفضة مقارنة بالقياس العالمي الذي يشير إلى أن ما نسبته 36 بالمئة من الشباب في العالم يتلقى تعليما عاليا. موقع إلكتروني للإرشاد بالنسبة للاجئين الذين يودون التسجيل في الجامعات الألمانية وغيرهم من الأجانب، قد يكون مفيدا استخدام الموقع الإلكتروني uni-assist e.V ويقدم هذا الموقع معلومات عن الدراسة في ألمانيا باللغتين الألمانية والانجليزية ويساعد كذلك عبر تطبيق uni-help eV في  تقديم طلبات الالتحاق والتسجيل لأكثر من 180 جامعة ألمانية. ويفرض الموقع رسوما على التطبيق uni-help eV من أجل تقييم الشهادات الجامعية وفحص المستندات المطلوبة، وعبر إدارة رسوم حوالي 300 ألف طالب من أنحاء العالم يرسلون بطلباتهم سنويا من أجل الدراسة في ألمانيا يقوم الموقع بتغطية نقاقته وتمويل معالجة طلبات الالتحاق بالجامعة للطلاب ومواءمتها بالمتطلبات التي تطلبها الجامعات. ويذكر أن الطلاب اللاجئين في ألمانيا بمكنهم أيضا تقديم لطلب إعفاء من الرسوم وذلك حتى نهاية هذا العام 2019. ورغم من أن الجامعات المشتركة في هذا الموقع لا تفرض على الطلاب استخدام التطبيق ...

أكمل القراءة »

الائتلاف الحاكم في ألمانيا، بداية النهاية وأسباب الزعزعة

مصطفى قره حمد، ماجستير دراسات سياسية – جامعة زيغن ألمانيا جاءت نتائج الانتخابات الألمانية للبرلمان الأوروبي في 25 أيار (مايو) 2019، كمفاجأة سياسية لا يمكن اعتبارها إلا أنها صاحبة وقع تغييري لقواعد اللعبة السياسية، وانعكاس لتغير المزاج العام في البلاد. خسر الائتلاف الحاكم منذ عام 2005 أصواته لصالح حزب الخضر و حزب البديل لألمانيا اليميني على الترتيب، ولصالح الحزب الليبرالي وأحزاب المعارضة الأخرى بدرجة أقل.  يتناول هذا المقال أسباب التغيير المفاجئ في وضع الائتلاف وسيتبعه مشاركات أخرى حول تبعات هذا التغير، وما يمكن أن يعني ذلك للجاليات العربية المهاجرة في ألمانيا.  اللجوء والأمن، ظاهرياً ليس بخفي على المراقب للوضع العام في ألمانيا، أو على المقيم فيها المتحدث مع أبنائها، أن هنالك حالة من عدم الرضا بدأت تتصاعد تدريجياً منذ أوائل عام 2016. فتحت ألمانيا أبوابها لأعداد من المهاجرين القادمين من عدة مناطق نزاع وعدم استقرار حول العالم، أهمها الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. استحوذ اللاجئ السوري موقعاً مركزياً في النقاش الأوروبي كونه صاحب أحقية في اللجوء ضمن التعريفات التي يتبناها الاتحاد للاجئ “الجيد” واللاجئ الاقتصادي الغير مرحب به. غرقت البلاد المتصدرة أوروبياً في الاقتصاد، بنقاش عاطفي حول صحة الموقف الألماني القيادي في أوروبا.  بعد أحداث العنف في احتفالات رأس السنة في كولون، وهجمات باريس الإرهابية، وحادثة الدهس في برلين، والاعتداءات الفردية هنا وهناك. هذا وذاك، بالإضافة للتركيز الإعلامي على الجرائم المرتكبة من لاجئين ومهاجرين وأشخاص ذوو أصول أجنبية، وربط هذه الجرائم بالأصل الثقافي للمجرمين، كل هذا، أشعل فتيل الخوف في ألمانيا.  انتقل المزاج العام تدريجياً، من مشاهد الترحيب باللاجئين في محطات القطار الرئيسية في ميونيخ وفرانكفورت، إلى علو في صوت اليمين المتطرف المناهض للأجانب بشكل عام، بخطاب تحريضي ضد اللاجئين الذين “قدموا وأحضروا معهم أعباء اقتصادية للبلاد وثقافة عنيفة” حسب وصف اليمينيين.  هذه الأسباب اللوجستية، أو المتعلقة بصناعة القرار، أدت لخسارة الأحزاب الحاكمةCDU, CSU , SPD أصواتها. بشكل رئيسي، فإن الحجة الشعبية المترددة، هي أن قرارات الـ2015 المتعلقة باللجوء كانت وردية ...

أكمل القراءة »

الحكومة الألمانية ترفض طلباً أميركياً بإرسال قوات برية إلى سوريا

رفضت الحكومة الألمانية طلب الولايات المتحدة بإرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا في إطار مهمة مكافحة تنظيم “داعش”. أكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الاثنين (8 تموز/يوليو 2019) أن ألمانيا لا تنوي إرسال قوات برية إلى سوريا، مشيراً إلى إن الحكومة تعتزم فقط مواصلة الإسهامات العسكرية الحالية لتحالف مكافحة تنظيم “داعش”، والمتمثلة في طائرات استطلاع من طراز “تورنادو”، وطائرة تزود بالوقود، وإرسال مدربين عسكريين إلى العراق. وأضاف المتحدث في برلين: “عندما أقول إن الحكومة الاتحادية تنوي مواصلة الإجراءات الحالية في إطار تحالف مكافحة داعش، فإن ذلك لا يتضمن كما هو معروف قوات برية”. وطلبت الولايات المتحدة من ألمانيا دعم الحرب ضد فلول تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وذلك بإرسال قوات برية لدعم قوات سورية الديمقراطية التي يقودها الأكراد في شمال شرق سوريا.ويريد جيمس جيفري، مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سورية والتحالف الدولي ضد داعش، من الحكومة الألمانية أن ترسل قوات تدريب وخبراء لوجستيين وعمال تقنيين من الجيش الألماني.وقال جيفري لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) وصحيفة “فيلت آم زونتاج” الألمانية الأسبوعية: “نريد قوات برية من ألمانيا لتحل محل جنودنا جزئياً”، مضيفا أنه يتوقع الحصول على رد قبل نهاية هذا الشهر. المصدر: دويتشه فيلله – م.ع.ح/ح.ز (د ب أ – رويترز) إقرأ/ي أيضاً: أبناء “داعش”.. من مخيمات النازحين إلى أين؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »