الرئيسية » أرشيف الوسم : ألمانيا تتلون بالأخضر

أرشيف الوسم : ألمانيا تتلون بالأخضر

الطاقة النووية؟ لا شكرًا!

سلسلة ألمانيا تتلون بالأخضر حفظ الطاقة، تكرير النفايات، وعدم شراء البيض القادم من دجاج داخل الأقفاص! هذه الأمور قد تبدو غريبة جدًا لكثيرين ممن أتوا حديثًا إلى ألمانيا ليعيشوا بها. كيف وصلت ألمانيا إلى هذا الحد من الهوس بحماية البيئة والطبيعة؟ في هذه السلسلة من المقالات سنقوم بشرح الأمر وتبسيطه. ليليان بيتان | محررة القسم الألماني  ترجمة: د. هاني حرب الجزء الثاني: الطاقة النووية؟ لا شكرًا! المدينة الصغيرة فاغرزدورف، في منطقة جنوب البفالز معروف عنها موقعها الرائع، المثالي لمناطق حماية الطبيعة والطيور وكذلك أهميتها القديمة بأنها مكان مهم للحصول على الفحم الحجري. عبر سنوات طويلة اختلط اللون الأخضر للغابات النقية مع اللون البني الأسود للفحم الحجري القادم من مناجم الفحم المنتشرة في المنطقة. ولكن فاغرزدورف لم تصبح معروفة لجمال طبيعتها أو لوجود مناجم الفحم الحجري فيها! أصبحت معروفة عام 1985 حين أصبحت منطقة تجهيز النفايات النووية القادمة من المفاعلات النووية المختلفة. لم يتخيل أحد ضمن الحاشية السياسية في ألمانيا في ذلك الوقت أن سكان المنطقة سيسيرون وسيتظاهرون ضد أماكن تجميع النفايات النووية في منطقتهم. أحد المتظاهرين (فرانز كوربر) الميكانيكي، من منطقة وسط الفرانكن، أحد الأشخاص الذين تملكهم الرعب من خطورة الطاقة النووية وخطورة الإشعاعات الصادرة عنها: “طريقة رمي هذه النفايات وطريقة معالجة اليورانيوم المشع، هذا الشيء يملك طاقة تدميرية مرعبة” ويضيف “عبر هذه المظاهرات نلتقي بأناس من أحزاب مختلفة، من الحزب الديمقراطي الاشتراكي، من حزب الخضر، من أفراد النقابات المختلفة وحتى من إدارة المنطقة نفسها”. بدأت هذه التظاهرات ضد النفايات النووية من الطبقة الوسطى الألمانية ومازالت الحاضنة لها. فاغرزدورف، فايل في البادن – فورتنبرغ وغورليبين في منطقة جنوب الساكسن أصبحت هذه المدن رمزًا للحركة الألمانية ضد الطاقة النووية. من النشوة النووية إلى “الحادث العظيم” المحتمل!  خلال العديد من السنوات، اعتبرت الطاقة النووية طاقة المستقبل في ألمانيا. هذا الأمر بدء حوالي ثلاثين عامًا قبل الاعتصامات والمظاهرات في فاغرزدورف. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية اعتمد سياسة إعادة الإعمار خلقت الكثير من الفرص ...

أكمل القراءة »