الرئيسية » أرشيف الوسم : أكثم سليمان

أرشيف الوسم : أكثم سليمان

شاعر أم صعلوك أم نبيّ؟

د.مازن أكثم سليمان* (1) يتكاثفُ البخارُ على تلافيف الوقت، فنظنُّ أنَّ الزُّجاجَ المُقابِلَ هوَ أقصى ما تمنحُنا إيّاهُ النَّوافذ لنراهُ.. يتكاثفُ الغبارُ أمامَ مدى الخُطى المُترنِّحة، فنظنُّ أنَّ مُلامسةَ أرجُلنا للأرض هو التَّحليقُ الذي وعدَنا به الطَّريقُ.. لا النَّوافذُ قالت: هذا هو المشهدُ، ولا الطَّريقُ قالَ: هذا هوَ العُبورُ. (2) هكذا، وعلى هذا النَّحو المُريب للتَّقليد، يتسلَّلُ الكلسُ إلى مفاصل الأفكار، وتُنبسِطُ الصُّوَرُ النَّمطيّة في أساليبِ المَعيش، وينحسِرُ التَّخليقُ المُبدِعُ كسجّادةٍ مطويّة تحت درجٍ مهجور في زمنٍ كانَ يُفترَضُ بأنْ يُشارَ إليهِ أنَّه: زمنٌ جديد! كأنَّ الأشياءَ حينما جاءتْ أوَّل مرّة لم تكُنْ اختراقاً لما قبلَها، أو كأنَّ كُلّ ما يأتي من أحداثٍ هو مُطابِقٌ لما سبَق إلى ما لا نهاية! لكنَّ التِّكرارَ لم يكنْ يوماً سوى ربطات عنق مختلفة تُعقَدُ بالطَّريقة نفسِها. (3) إنَّهُ شاعرٌ، فاحذروه… /هوَ المجنونُ الصّعلوكُ السَّكّيرُ المُتشرِّدُ المُلحدُ المُتفلِّتُ من القيَمِ مُخترِقُ الثّالوث المُحرَّمِ (الصَّلبتجيُّ) سارقُ الكُتُبِ زيرُ النِّساء العبثيُّ العدميُّ الأشعثُ الذي ينشلُ من الأكذوبةِ أقنعةَ الحُرِّيّة، ولا يستحمُّ أبداً، فهوَ مُعطَّرٌ بسِحرِ النُّبوَّة التي تقمَّصَها عُكّازاً لألفاظِه المُهترِئة في كُلِّ زمانٍ ومكان!!/ (4) يا للكارثة؛ حينما تحتلُّ كتائبُ المُسبَّقاتُ ساحةَ المُستقبَل، وحينما يكونُ حبلُ الغسيل مُخصَّصاً لنوعٍ واحدٍ من الملابس البالية أو الفارهة، وشكلٍ واحدٍ من العصافير غير الفضوليّة. يا للكارثة؛ حينما نقطَعُ رأسَ المُخيِّلةِ تحتَ مقصلة الصُّوَر النَّمطيّة: التَّنميطُ القَبْليُّ للبحرِ والرّيحِ واللُّغةِ والفعلِ والمُبادَراتِ مُصادَرةٌ دؤوبة للقصيدة نفسِها: لكُلّ قصيدةٍ مهما احتالَتْ في ولادتِها، ولكُلِّ حداثةٍ وقد تحوَّلَتْ إلى جيفة. (5) – أينَ أنتَ أيُّها الشِّعر إذن؟ يا كُرَةً تتقاذفُها وقاحةُ التَّأطيرِ بفداحةٍ مريرة.. – أين أنتَ بينَ سُلطةِ ذاتٍ شاعرة طابَقَتِ أنموذجاً مُحدَّداً ومُسَبَّقاً للمُستوى الوقائعيّ، وغيبوبةِ ذاتٍ شِعريّة مطرودة بدعوى: هُنا في (البورتريه/القفص) يحيا الجوابُ الوحيدُ المُتعيِّنُ سرمديّاً عن كُلِّ أسئلةِ الشّاعر والقصائد والوجود؟ (6) قالَ لي الشّاعر (علي الجندي) ذاتَ مُنادَمة: “كنتُ أمارِسُ طبيعتي، ولم أختلَقْ أو أدَّعي ما ليسَ منِّي، ولم أبتذلْ بوهيميَّتي كما يفعلونَ الآن”. (7) ...

أكمل القراءة »