الرئيسية » أرشيف الوسم : إردوغان

أرشيف الوسم : إردوغان

جرَت رياح الانتخابات التركية على غير ما تشتهي سفن إردوغان

تشكل هزيمة حزب العدالة والتنمية في أنقرة ضربة موجعة لإردوغان، لكن خسارته لاسطنبول تشكل صدمة أكبر، حيث نشأ وترعرع وبدأت مسيرته السياسية فيها. فلماذا خسر الإسلاميون بزعامة إردوغان الانتخابات البلدية في المدن الكبرى؟ تشكل هزيمة حزب إردوغان ذي الجذور الإسلامية في أنقرة ضربة كبيرة للرئيس. ومن شأن الخسارة في اسطنبول، التي تبلغ مساحتها ثلاثة أمثال العاصمة واستهل فيها مسيرته السياسية وكان رئيساً لبلديتها في التسعينيات، أن تكون صدمة أكبر. فقد مُني الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بانتكاسات مذهلة في الانتخابات المحلية بخسارة حزبه الإسلامي الحاكم (العدالة والتنمية) السيطرة على العاصمة أنقرة للمرة الأولى منذ تأسيس الحزب عام 2001 واتجاهه لخسارة الانتخابات في اسطنبول أكبر مدن البلاد. و‭‬‬كان إردوغان، الذي هيمن على المشهد السياسي التركي منذ وصوله إلى السلطة قبل 16 عاماً وحكم البلاد بقبضة حديدية، قد نظم حملات انتخابية دون كلل على مدى شهرين قبل تصويت أمس الأحد الذي وصفه بأنه “مسألة مصيرية” بالنسبة لتركيا. لكن لقاءاته الجماهيرية اليومية والتغطية الإعلامية الداعمة له في معظمها لم تكسبه تأييد العاصمة أو تضمن له نتيجة حاسمة في اسطنبول، في وقت تتجه فيه البلاد نحو تراجع اقتصادي أثر بشدة على الناخبين. سبب الخسارة اقتصادي فقط؟ تجدر الإشارة إلى أن تركيا وفي عهد إردوغان، عندما كان رئيساً للوزراء في عام 2002، قد شهدت نهوضاً اقتصادياً كبيراً تمكن خلالها الكثير من فقراء المدن الكبيرة من الصعود اقتصادياً إلى الطبقة الوسطى في المجتمع. وبرزت مظاهر الرفاهية في كل المدن التركية، خصوصاً في أكبرها مثل اسطنبول وانقرة وأزمير وغيرها. وهو أمر ضمن الفوز لإردوغان وحزبه في كل الانتخابات الأخيرة. لكن البلاد تشهد ومنذ عدة سنوات، خصوصاً بعد الانقلاب العسكري الفاشل والانتقال إلى النظام الرئاسي إلى جانب تراجع الديمقراطية ودولة القانون، إثر الإجراءات التعسفية بحق المعارضين لإردوغان وحزبه الإسلامي، تشهد البلاد ركوداً اقتصادياً يصاحبه تراجع حاد في سعر الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية، مثل الدولار واليورو، لم تشهده تركيا من قبل. هاجس الخوف من السقوط مجدداً في أتون ...

أكمل القراءة »

هل يستمر الاتفاق الروسي-التركي حول إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب؟

أسفر لقاء القمة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب إردوغان في سوتشي عن الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مقاتلي المعارضة وقوات الحكومة في محافظة إدلب، ما يعني استبعاد هجوم عسكري على آخر معاقل المعارضة. قال الرئيس التركي إردوغان يوم أمس الاثنين (17 أيلول/ سبتمبر 2018) إن تركيا وروسيا قررتا إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مقاتلي المعارضة وقوات الحكومة في محافظة إدلب السورية. فيما قال الرئيس الروسي عقب المباحثات مع نظيره التركي” توصلنا مع إردوغان لحل جدي ومتفق عليه بشأن إدلب”. وخلال كلمة في مؤتمر صحفي مع الرئيس الروسي بوتين في مدينة سوتشي الروسية، قال إردوغان إن البلدين سينفذان دوريات عسكرية منسقة على حدود المنطقة منزوعة السلاح. وأضاف بوتين أن روسيا وتركيا تتفقان على خط فصل منزوع السلاح بين المعارضة المسلحة والجيش الحكومي في إدلب، بحسب وكالة سبوتنيك الروسية . وأشار الرئيس الروسي إلى أن القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية ستجري دوريات مشتركة في منطقة خط الفصل بإدلب. وتابع أن القيادة السورية ستجري خلال وقت قريب مباحثات حول التسوية في إدلب. وذكر أن روسيا وتركيا سوف تحاربان الإرهاب في سورية بكل الوسائل الممكنة. وقال إنه بحلول 15 تشرين أول/ أكتوبر سوف تصبح إدلب منطقة منزوعة السلاح، وسيتم إبعاد المسلحين بما في ذلك “جبهة النصرة”، حسبما نقل عن الرئيس الروسي. وذكر أنه سوف يتم في المحادثات التالية مع إردوغان، التطبيق العملي للإجراءات المتخذة اليوم لإعطاء قوة دفع إضافية لتحقيق تسوية عملية للنزاع السوري. من جانبه، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو للوكالات الروسية إن الاتفاق الذي وقعه الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان الاثنين حول إقامة منطقة “منزوعة السلاح” في إدلب سيمنع الهجوم على آخر معقل للفصائل في سوريا. ورداً على سؤال حول ما إذا كان هذا الاتفاق يعني أنه لن يكون هناك هجوم عسكري على إدلب، أجاب الوزير “نعم”، وفقا لوكالتي “انترفاكس” و”تاس”. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ع.ح/ ع.خ (د.ب.أ/ أ.ف.ب/ رويترز) اقرأ/ي أيضاً: بدأ القصف. هل ستكون إدلب قصص ...

أكمل القراءة »

بدأ القصف. هل ستكون إدلب قصص موت مُعلنة جديدة للسوريين؟

قصفت مقاتلات روسية وسورية بلدات في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة بعد يوم من إخفاق قمة طهران التي ذكر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إثرها أن بلاده لن تقف موقف المتفرج على خسارة أرواح المدنيين في سوريا. قصفت طائرات حربية روسية وسورية بلدات في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة يوم السبت (8 أيلول/ سبتمبر 2018) بعد يوم من إخفاق قمة جمعت رؤساء تركيا وإيران وروسيا في الاتفاق على وقف لإطلاق النار من شأنه الحيلولة دون شن هجوم تدعمه موسكو. وقال شهود وعمال إغاثة إن 12 ضربة جوية على الأقل أصابت سلسلة من القرى والبلدات في جنوب إدلب وبلدة اللطامنة في شمال حماة، وهي بلدة لا تزال تحت سيطرة المعارضة. وركزت قمة طهران التي عقدت أمس الجمعة على عملية عسكرية تلوح في الأفق في إدلب التي تعد آخر معقل كبير لمعارضي الرئيس السوري بشار الأسد. وسعى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال القمة للاتفاق على وقف لإطلاق النار، لكن نظيره الروسي فلاديمير بوتين قال إن الهدنة ستكون بلا فائدة لأنها لن تشمل جماعات إسلامية متشددة يصفها الأسد وحلفاؤه بالإرهابية. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية أن الرئيس التركي، قال بعد القمة إن بلاده لن تقف موقف المتفرج على خسارة أرواح المدنيين في سورية. وقال أردوغان في سلسلة تغريدات في وقت متأخر من أمس الجمعة: “إذا غض العالم الطرف عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص الأبرياء من أجل مصالح النظام، فلن نقف موقف المتفرج أو نشارك في مثل هذه اللعبة”. وبدأ مئات المدنيين منذ الخميس الفرار من مناطق إدلب خوفاً من هجوم وشيك. وتتركز عمليات النزوح خصوصاً في الريف الجنوبي الشرقي الذي يستهدف منذ أيام بقصف جوي سوري وروسي والذي يتوقع أن يشهد المعارك الأولى في حال بدأ الهجوم. تأتي هذه التطورات في وقت طالب فيه مبعوث الامم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أمام مجلس الامن المنعقد في نيويورك الجمعة بإجراءات ملموسة. وقال دي ميستورا بهذا الخصوص “يجب منح الناس ممرًا آمنًا إلى الأماكن ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: أوزيل “دريئة للرماية” بعد خسارة المانشافت المدويّة

هجوم شرس على اللاعب أوزيل بعد الخروج المبكر للمانشافت من مونديال روسيا 2018… مواضيع ذات صلة: في ملحمة سان بطرسبورغ… عندما باينغا ساعد ميسي تأهلت الأرجنتين المنتخب الإنكليزي.. حلم المونديال من الجزئيات الصغيرة كروس هو ميسي ورونالدو ألمانيا مونديال العوامل الغير مألوفة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بوتين، روحاني، إردوغان والطبخة سورية

جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء في سوتشي نظيريه التركي رجب طيب اردوغان والإيراني حسن روحاني “للعمل من أجل تسوية بعيدة الأمد للنزاع” في سوريا، بعد لقائه المفاجئ الثلاثاء مع الرئيس السوري بشار الأسد قبل أيام من استئناف المفاوضات برعاية الأمم المتحدة بهذا الصدد في جنيف. وتقوم روسيا وإيران حليفتا دمشق وتركيا التي تدعم فصائل معارضة سورية، برعاية مفاوضات تجري في أستانا بين المعارضة السورية والنظام، وقد نجحت في إقامة “مناطق لخفض التوتر” في إدلب (شمال غرب) وحمص (وسط) والغوطة الشرقية المتاخمة لدمشق، وكذلك في الجنوب. وقد جرت سبع جولات للمحادثات في أستانا هذه السنة، جمعت على الطاولة نفسها ممثلون عن النظام والمعارضة السورية وكانت ترتكز بشكل أساسي على المسائل العسكرية والفنية، فيما كانت محادثات جنيف لا تحرز أي تقدم. وستجري المحادثات بين الرؤساء الثلاثة عن إمكانية عقد “مؤتمر حوار وطني سوري” وهو مشروع أعلنته موسكو في أواخر تشرين الأول على أن يجمع بين النظام والمعارضة السورية في سوتشي، غير أن شخصيات رئيسية في المعارضة السورية رفضت المشاركة في هذا المشروع بسبب تمسكها تمسكها بمفاوضات جنيف. من جهة اخرى تجتمع في الرياض الأربعاء قوى المعارضة السورية، لتشكيل هيئة مفاوضات جديدة للذهاب إلى محادثات جنيف التي ستبحث مسألتي الدستور والانتخابات في سوريا، في الوقت الذي يتناول محللون ومعارضون الحديث عن ضغوط تمارس للقبول بتسوية تستثني مصير بشار الأسد. ولطالما شكل مصير الأسد العقبة الرئيسية التي اصطدمت بها جولات المفاوضات كافة، خصوصاً بعد رفض دمشق المطلق لمناقشة الحديث عن الانتقال السياسي أساساً ، رغم تمسك المعارضة السورية به كمقدمة للحل السياسي في سوريا بعد نزاع اوقع أكثر من 330 الف قتيل خلال الست سنوات الماضية. وفي حين يرفض المعارضون المدعومون من أنقرة ومعهم الغرب، أي حل يكون الأسد طرفاً فيه انطلاقاً من اعتبارهم أن النظام السوري مسؤول بشكل كامل عن ارتكاب المجازر بحق الشعب السوري، تعتبر موسكو وطهران أن تنحي حليفهما أي الأسد سيؤدي الى انقلاب الموازيين وحدوث الفوضى. ويرى النظام ...

أكمل القراءة »

إردوغان بعد الاستفتاء: البرزاني خائن والأكراد سيتضورون جوعاً

اتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان رئيسَ إقليم كردستان في العراق مسعود البرزاني بأنه خائن بسبب مضيه في إجراء الاستفتاء، كما توعد الأكراد العراقيين بأنهم “سيتضورون جوعاً” في حال قامت تركيا بمنع شاحناتها من عبور الحدود. وتعتبر تصريحات إردوغان هذه الأشد حدة بعد إجراء استفتاء الاستقلال أمس الإثنين 25 أيلول \ سبتمبر 2017، حيث قال في العاصمة أنقرة أنه “حتى اللحظة الأخيرة لم نتوقع أن يرتكب البرزاني خطأ إجراء الاستفتاء، لكننا كنا مخطئين فيما يبدو”، واعتبر إردوغان أن “قرار الاستفتاء هذا الذي اتخذ دون أي مشاورات يعد خيانة”. وحذر من أن أكراد العراق سيتضورون جوعاً عندما تمنع تركيا شاحناتها من عبور الحدود التركية العراقية. وفي ردود فعله على استفتاء الاستقلال هدد الرئيس التركي يوم الإثنين في تصريحات بثها التلفزيون التركي، بأن بلاده ستقوم بإغلاق خط الأنابيب الذي ينقل النفط ما بين شمال العراق والعالم الخارجي، وقد تسبب هذا الأمر بارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها في عامين. من جهةٍ أخرى نقلت رويترز اليوم الثلاثاء عن إردوغان قوله إن جميع الخيارات للرد على استفتاء الاستقلال متاحة، سواء باتخاذ إجراءات اقتصادية وصولاً إلى الخطوات العسكرية البرية والجوية. وصرح في كلمة في القصر الرئاسي في أنقرة، بأنه يتمنى أن تعود حكومة إقليم كردستان إلى رشدها، وبأن تركيا لن تتردد في استخدام الوسائل المتاحة لها، إذا وصل السلام إلى طريق مسدود. وترى تركيا أن الاستفتاء لاستقلال كردستان العراق سيسبب تهديداً لأمنها القومي وتخشى أن يثير النزعة الانفصالية بين الأكراد المتمركزين في جنوب شرقي تركيا. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

زيغمار غابرييل: تركيا لن تكون أبداً عضواً في الإتحاد الأوروبي طالما يحكمها إردوغان

صرح زيغمار غابرييل وزير الخارجية الألماني أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لا يأخذ محادثات الإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي على محمل الجد. وأن تركيا لن تنجح أبداً بلإنضمام إلى الإتحاد طالما يحكمها إردوغان. وقال غابرييل في مقابلة لصحيفة بيلد  “من الواضح مادام الحال كذلك … أن تركيا لن تصبح أبداً عضواً في الإتحاد الأوروبي”. وأضاف أيضاً ” وسبب ذلك ليس أننا لا نريدها ضمن الإتحاد ، بل لأن الحكومة التركية وإردوغان يهرولان بعيداً عن كل ما تدافع عنه أوروبا”. ومن المتوقع أن تثير تصريحات غابرييل مزيداً من التوتر في العلاقات بين الحكومتين خصوصاً بعد أن دعا إردوغان الألمان من أصول تركية إلى مقاطعة الانتخابات العامة المقررة في الشهر القادم. وكان زعماء الإتحاد الأوروبي قد انتقدوا بشدة سياسات إردوغان مع المعارضة التركية ليس فقط بعد الانقلاب العسكري الفاشل عليه في يوليو/تموز من العام الفائت، بل وتعامله معها قبل الإنقلاب أيضاً. وتوقفت بسبب ذلك محادثات الإنضمام إلى الإتحاد فعلياً مع العلم أن تركيا لاتزال مرشحة للعضوية حتى الآن. بحسب ما ورد من وكالة رويترز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أردوغان يؤكد سعيه لإقامة مناطق آمنة تشمل الرقة في سوريا

أكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن بلاده تهدف إلى إقامة مناطق آمنة داخل سوريا، وأنها ستوسع عملياتها العسكرية شمال سوريا، لتشمل الرقة ومنبج بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الباب. وأوضح اردوغان أن بلاده ترغب في العمل على هذا السيناريو بالتعاون مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والتي كان رئيسها ترامب قد أثار قضية المناطق الآمنة عقب فوزه بالانتخابات مؤخرًا. ونقلت الجزيرة نت، عن اردوغان في خطاب له في البحرين، قوله: إن مساحة المنطقة الآمنة المقترحة، ستتراوح بين أربعة آلاف وخمسة آلاف كيلومتر مربع وتتطلب إقامة منطقة حظر جوي. في الوقت نفسه، انتقد اردوغان قرار إسرائيل زيادة المستوطنات في الضفة الغربية وووصفه ” بالاستفزاز الصرف “، ويذكر أن تل أبيب أعلنت الشهر الماضي عن خطط لبناء 3 آلاف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية. كما أقرت قانونًا يعترف بأثر رجعي بنحو 4 آلاف وحدة استيطانية بنيت على أراض فلسطينية، كانت ملكية خاصة لمواطنين فلسطينيين وهو الأمر الذي أدانته الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. يُشار إلى أن تركيا قد استعادت علاقاتها الديبلوماسية والتجارية مع إسرائيل، بعد ست سنوات من القطيعة التي نشأت على أثر  هجوم قوات إسرائيلية على سفينة “مرمرة” التي حاولت اختراق الحصار على قطاع غزة، مما أدى لمقتل عشرة نشطاء أتراك. مواضيع ذات صلة. روسيا تحذر من القرار الأمريكي تشكيل المناطق الآمنة في سوريا رئيس النظام السوري يرفض إقامة مناطق آمنة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حظر إعلامي في تركيا على التحقيق في اغتيال السفير الروسي

أصدرت محكمة في تركيا حظرًا إعلاميًا على التحقيق في جريمة اغتيال السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف. أفادت وكالة فرانس برس أن الإعلام الرسمي الثلاثاء 27 كانون الأول 2016، بأن تركيا قررت فرض حظر إعلامي على التحقيقات في اغتيال السفير الروسي في تركيا، حين أقدم رجل شرطة تركي فتح النار على كارلوف في وقت سابق من هذا الشهر اثناء القائه كلمة في افتتاح معرض للتصوير في حادث اغتيال هز روسيا وتركيا. ووافقت محكمة انقرةن على طلب النيابة بفرض حظر على بث صور عملية الاغتيال التي صورتها الكاميرات التلفزيونية، وحظر على تغطية التحقيق نفسه، بحسب ما ذكرت وكالة الاناضول للانباء. ويشمل الحظر شهود العيان والضحايا او المشتبه بهم في الجريمة. وجاء في الحكم ان مثل هذه التغطية الاعلامية يمكن ان تؤثر على التحقيق وعلى الامن القومي. وسيستمر الحظر طوال فترة التحقيق. ولم يتضح السبب الذي دفع لفرض الحظر بعد اسبوع من عملية الاغتيال في 19 كانون الاول/ديسمبر، ولكنه ياتي بعد يوم من نشر صحيفة “حرييت” مقابلة مطولة مع شقيقة القاتل مولود ميرت التينتاش. وقالت شقيقة القاتل وتدعى سهير و. ان شقيقها تعرض “لغسيل دماغ” اثناء التحاقه بكلية الشرطة في ازمير. وفي السنوات الاخيرة فرضت السلطات التركية مرارا حظرا اعلاميا على قضايا حساسة بعد وقوع هجمات لاسباب تتعلق بالامن القومي. ويرى منتقدون ان حرية التعبير تدهورت في تركيا بعد ان تولى إردوغان رئاسة البلاد في اب/اغسطس 2014، الا ان الحكومة تؤكد ان كل ما تفعله هو في اطار القانون. فرانس برس محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كيف برر إردوغان لروسيا تصريحاته بشأن إنهاء حكم الأسد

أوضح الرئيس التركي إن العملية العسكرية التي تجريها تركيا دعمًا لمقاتلي المعارضة في شمال سوريا لا تستهدف أي بلد أو شخص وإنما تستهدف التنظيمات الإرهابية. وأدلى رجب طيب إردوغان بهذه التصريحات يوم الخميس 1 كانون الأول \ ديسمبر 2016، في قصر الرئاسة التركي، على إثر تصريحاته هذا الأسبوع بأن القوات التركية موجودة في سوريا من أجل “إنهاء حكم الأسد الوحشي”. بحسب ما أفادت رويترز. ونقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم عن يوري أوشاكوف المسؤول بالكرملين، قوله إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وضح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مكالمة هاتفية ما قصده بتصريحاته بشأن خطة إسقاط رئيس النظام السوري بشار الأسد. وكان إردوغان قد قال هذا الأسبوع إن قواته موجودة في سوريا بهدف إنهاء حكم الطاغية الأسد، وهو تصريح فاجأ موسكو التي طالبت إردوغان بالتوضيح. ولم يخض أوشاكوف في تفاصيل ما طرحه إردوغان في المكالمة. ووأفادت رويترز نقلاً عن الكرملين إن بوتين وإردوغان تحدثا هاتفيًا في وقت متأخر يوم الأربعاء، وناقشا قضايا تتعلق بسوريا لا سيما الوضع في مدينة حلب.   مواضيع ذات صلة موسكو تطالب إردوغان بتوضيحات بعد تصريحاته حول “الطاغية الاسد” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »