الرئيسية » أرشيف الوسم : أدب عالمي

أرشيف الوسم : أدب عالمي

رواية أروندهاتي روي المنتظرة، والخبر المتأخر!

رباب حيدر “بعد عشرين عامًا من الرواية الأولى “إله الأشياء الصغيرة” عام 1997 والتي حازت على جائزة البوكر في ذات العام، وجائزة حرية الإبداع الثقافية عام 2002، عن أعمالها حول المجتمعات المدنية التي تؤثر فيها سلبًا حكومات العالم؛ يقول هاميش هامبلتون إن الرواية الثانية لأروندهاتي روي، ستصدر في الشهر الخامس من 2017 بعنوان (وزارة السعادة القصوى)” هكذا ورد الخبر في الغارديان البريطانية في أكتوبر تشرين الثاني 2016: “أنا سعيدة أن أعلن أن الأرواح المجنونة –حتى الشريرة منها- في “وزارة السعادة القصوى” قد وجدت طريقها لعالمنا هذا، وأني وجدت ناشري” تقول روي عن روايتها الجديدة التي ننتظرها، على أمل العودة لعوالمها السحرية. سبق وأعلنت أروندهاتي –أو سوزان أرونداتي روي-أنها بصدد تأليف روايتها الثانية، وكان هذا في 2005، فحبسنا أنفاسنا نحن “الذين قرأوا إله الأشياء الصغيرة” لكن روي انسحبت إلى مقالات لا علاقة لها بالعالم المتخيل، بل تتابع مقالاتها عن المجتمعات المدنية المتضررة من بيروقراطية مؤسسات الدولة وفسادها واحتكارات الشركات العملاقة. كل ما سبق يمكن أن تقرأه وتحصل عليه من محرك البحث غوغل. وأن تكتشف كذلك أنّ روايتها المتخيلة الأولى متكئة على السيرة الذاتية للكاتبة التي تنتمي لتجمع صغير يطلق عليهم (المسيحيون السوريون) وهي فئة عريقة وبرجوازية ومغلقة في كيرالا. وربما كخبر صحفي يجب أن نقول إن الكاتبة رفضت جائزة الإبداع الهندية وأعادتها عام 2005، اعتراضًا منها على الجرائم المروّعة التي يرتكبها الجناح اليميني للحكومة في الهند، والمذابح الجماعية التي تلوّث أيدي الحكومة بالدماء، ولها مقالة تدين فيها التجارب النووية الهندية. وعلينا أن نذكر أنها وقعت خطابًا في الغارديان البريطانية، يسمى “حرب لبنان 2006” دعوة لإدانة إسرائيل ومقاطعتها، مع نعوم تشومسكي وهوارد زين وآخرون. وكتبت مقالة أخرى في الغارديان، ردًا على القوات الأميركية لاحتلال العراق والتفجيرات في أفغانستان، قالت فيها إن هذه الممارسات ليست انتقامًا من أحداث الحادي عشر من أيلول، بل عمل إرهابي آخر ضد شعوب العالم وحوّلت مرة أخرى البؤس الإنساني لملهاة سوداء “قال الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش “نحن أمة مسالمة” ...

أكمل القراءة »