الرئيسية » أرشيف الوسم : أدب ساخر

أرشيف الوسم : أدب ساخر

الدامج والمدموج والكامخ بينهما*

فادي جومر   استطاع مصطلح “الاندماج” أن يحقق تفوقًا باهرًا على “مثلث برمودا” و”تماثيل جزيرة الفصح” و”اختفاء الطائرة الماليزية”، باعتباره أحد أكثر الأشياء غموضًا على ظهر الكوكب. ونظرًا لتصريحات المسؤولين الألمان التي تربط الإقامة “الواضحة” في ألمانيا بضرورة الاندماج “الغامض”، فإن من الضروري أن يبحث اللاجئون عن معنى الاندماج ليستطيعوا تنفيذ المطلوب منهم للبقاء في الجنة الألمانية. تبدو القضية بدايةً بسيطةً، عليك أن تتلزم بالقوانين، تتعلم اللغة الألمانية، ثم تجد عملاً، وتدفع ضرائبك. لكن سلسلة القوانين والتصريحات الألمانية تظهر أنّ القضية أعقد من هذا بكثير. فمثلاً تحدد لك الحكومة الألمانية مكان إقامتك، دون أن توفره لك بالطبع فعليك أنت أن تبحث عنه، وذلك في خطوة مذهلة الحكمة والبراعة لإكمال عملية اندماجك. والتبرير العلمي لهذه الفكرة، بحسب المسؤولين الألمان: كي لا يتكتل اللاجئون في المدن. أي أنه من اللااندماج أن يسكن اللاجئون في مناطق متقاربة، أو يعملوا معًا أو يفتتحوا محالاً تبيع موادًا غذائيةً من مطبخهم التقليدي.. ولذلك احذر عزيزي اللاجئ: كل زيارة لشارع العرب في برلين، كل وجبة تأكلها من مطعم عربي، كل شراءٍ ترتكبه لعلبة ملوخية، أو كيلو “كشك” هو خطوة تعيق اندامجك.. التزم بسلاسل المحال الألمانية، وابحث عن المطبخ الألماني، وإن وجدته قبل أن تموت من الجوع: التزم به. وإلا ستصبح غير مندمج مثل ملايين الألمان الذين يأكلون “الدونر” والفلافل.   والحذر كل الحذر، من تواصلك مع لاجئين مثلك، أو زيارتهم أو الوقوع في المحظور وانشاء صداقات معهم.. ستكون هذه ضربة قاصمة لاندماجك الألماني، وستندم حين لا ينفع الندم.   ومع تطور الأبحاث الاندماجية بدأت تظهر معايير أعقد، ترتبط بالمزاج والنوايا والأفكار.. فانطباعاتك عن الرئيس التركي، والتركي فقط، ولا أحد غير التركي: يمكن أن تكون مؤشرًا خطرًا على مستوى اندماجك.. ولا تقلق إن كنت من عشاق الديكتاتوريات، فقواعد الاندماج تتيح لك التعبير عن غرامك ببشار الأسد، أو حتى يمكنك زيارة ملك السعودية، وعقد صفقات هائلة معه، دون أن يؤثر ذلك على اندماجك بأي شكل.. بل إنك قد تجد ...

أكمل القراءة »