الرئيسية » آخر الأخبارصفحة 20

آخر الأخبار

تأسيس “اتحاد الطلبة المنفيين” دعماً لحلم المهاجرين بالدراسة في فرنسا

أعلنت مجموعة من الشباب المهاجرين المقيمين في فرنسا عن تأسيس “اتحاد الطلبة المنفيين”، بهدف مساعدة الشباب الأجانب الذين يودون إكمال دراستهم في الجامعات الفرنسية. ويسعى اتحاد الطلبة إلى تحقيق المساواة في الحصول على فرصة التعليم الجامعي، مرتكزاً على قاعدة التمييز الإيجابي ليكون الطالب المنفي كما الفرنسي، شريطة تأمين الأدوات والوسائل الضرورية اللازمة لذلك، كما يعمل الاتحاد لتأمين استمرارية نضال المنفي في سبيل القضية التي نفي من أجلھا. وأوضح الشاب السوري رودي عثمان، وهو أحد مؤسسي الاتحاد، خلال حديثه لإذاعة مونت كارلو الدولية، أنه على الرغم من إمكانية حصول الطلاب المهاجرين على القبول الجامعي في فرنسا بشكل سهل نسبياً، إلا أن الصعوبات تبدأ بعدها وتتمثل غالباً بعدم القدرة على الاندماج والتواصل بسبب اللغة بالإضافة إلى عدم التمكن من المنھجیة بشكل كامل ما يمكن أن يؤثر على الطالب المنفي بشكل سلبي ويدفعه في بعض الأحيان للتخلي عن حلمه بمتابعة الدراسة. وتتركز جهود الاتحاد على التواصل مع ھیئات ومؤسسات التعليم العالي لتقدیم أدوات النجاح والتي تشمل: دورات لغة منتظمة وفعالة في الجامعة التي تستقبل طلاب منتسبين للاتحاد، تأمین المحاضرات المكتوبة من قبل شخص مكلف من الجامعة، تأمین تسجيلات صوتية أو فیدیوھات لكافة المحاضرات التي يتوجب على الطالب حضورھا، دروس إضافية أو دروس مساندة المنتسبين للاتحاد. كما يهدف الاتحاد إلى تأمین منح دراسية للطلاب المنفيين ليتمكنوا من متابعة دراستهم، وكذلك تأمین تدریب وعمل طلابي تبادلي مع الشركات الخاصة للطلاب الراغبين بالعمل. يذكر أن الاتحاد يضم أعضاء فخريين من المناضلين و السیاسیین، ممن يعملون على مساعدة اللاجئين ويكافحون ضد قضايا التمييز العنصري. اقرأ/ي أيضاً: ماهي طرق الحصول على تمويل لمتابعة الدراسة الجامعية في ألمانيا؟ ما هي أنواع الجامعات الألمانية؟ وبماذا تختلف الدراسة بينها؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

السجن المؤبد لرجل دفع ورمى رجل مسن في مترو أنفاق لندن “فيديو”

حكمت محكمة بريطانية بالسجن مدى الحياة على رجل قام بدفع ورمي مسن يبلغ من العمر 91 عاماً على مسار قطار الأنفاق في العاصمة البريطانية لندن، وصدر الحكم يوم الاثنين 24 حزيران/ يونيو بعد إدانته كذلك بمحاولتي قتل آخريين. وخضع بول كروسلي لأشهر من التقييم النفسي قبل صدور الحكم بالسجن، حيث سيقضي 12 عاماً على الأقل بحسب ما قالت شرطة المواصلات البريطانية. وأظهرت مقاطع الفيديو، التي سجلتها كاميرات المراقبة الأمنية، كروسلي وهو يحاول ويفشل بدفع رجل عمره 23 عاماً على المسار في محطة توتنهام رود في وسط لندن في 27 نيسان/ أبريل العام الماضي. ليعود ويركب قطار الأنفاق مجدداً ويترجل بعد عدة محطات في محطة ماربل آرش حيث دفع برجل مسن إلى مسار القطار، ما تسبب للرجل البالغ من العمر 91 عاماً بكسور في الحوض وقطع بالغ في الرأس . وأعرب المحقق دارين غوف، كبير ضباط التحقيق، عن فرحته برؤية كروسلي يدان بسبب جريمته. المصدر: يورو نيوز إقرأ/ي أيضاً: كيف أنقذ ثلاثة لاجئين عجوزاً ألمانية من تحت عجلات قطار الحب لا يعرف عمراً… ولا القتل أيضاً بعد من مخاوف من اختفائها من دار العجزة… اتضح أنها ذهبت إلى حفل زفاف بدلاً من السرير… محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا غير المجهّزة لقيظ الصيف … كيف تواجهه؟

الحر يدفع الألمان للقفز داخل النافورات أو أخذ حمام من البيرة، إذ بدأ موسم الصيف رسمياً في ألمانيا يوم الجمعة، ومن المتوقع أن تشهد البلاد موجة حر لم تشهد مثلها منذ 70 عاماً. طقس سيء بحسب الأرصاد الجوية ستشهد معظم المناطق الألمانية ارتفاعاً قياسياً في درجات الحرارة، وسيكون الطقس حاراً جداً وغير مقبول للكثيرين. إذ ستتجاوز الحرارة الـ30 درجة مئوية ويصبح حتى المشي مهمة صعبة. ويطلق الألمان على الطقس السيء بشكل عام مصطلح ” Hundewetter “. كلب متعب يبدو هذا الكلب المسكين متعباً جداً من الحرارة المرتفعة التي تجاوزت الـ30 درجة يوم الأحد الماضي، فأخذ قسطاً من الراحة في الشرفة. على أي حال، يواجه الناس – وربما الحيوانات أيضاً – صعوبة بالغة في النوم ليلاً نظراً لارتفاع درجات الحرارة هذه الأيام. احتفالات على الرغم من أن درجات الحرارة لم تتجاوز الـ30 درجة مئوية باستثناء يوم الأحد خلال عطلة نهاية الأسبوع، غير أن الطقس كان حاراً جداً بالنسبة لكثيرين. مثل زوار مهرجان ” Hurricane” في شمال ألمانيا بين مدينتي بريمن وهامبورغ، حيث يحتفل حوالي 65 ألف زائر. ولا يقتصر الاحتفال على الفرق الموسيقية فحسب، وإنما على الرغوة التي تغمر المحتفلين وتجلب بعض البرودة. تبريد من نوع خاص في المهرجانات التي تقام في الهواء الطلق، تطبق قواعد خاصة. وقد يكون حمام البيرة أحد أنواع التبريد المقبول. غير أن حضور حفلات لفرق موسيقية مشهورة عالمياً مثل “Foo Fighters” و “The Cure” و “Mumford & Sons” أو مغنين مثل “Macklemore” يتطلب الالتزام ببعض القواعد العامة لأي مهرجان. مظلة ضد الشمس الزوار في فعالية أو “مهرجان” يقام في دورتموند في الوقت ذاته يختلفون عن غيرهم. ففي يوم الكنيسة البروتستانتية الألمانية في دورتموند كانت هناك كمية أقل من المشروبات الكحولية، والموسيقى أقل صخباً، غير أن عدد الزوار أكثر. إذ تستقبل هذه الفعالية أكثر من 120 ألف زائر، هنا لا يحمي الزائرون أنفسهم من أشعة الشمس بالرغوة وإنما بالمظلة. مسبح للنباتات والمشروبات في “بركة” سباحة قابلة للنفخ ...

أكمل القراءة »

في ميلاده الـ32… ميسي الباحث عن الإنصاف في زمن الإلحاد

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا عند خسارة الأرجنتين تكون الأمور أسهل، انتقاد ميسي من الكارهين وتوجيه السكاكين اتجاهه، أما العشّاق يلحقون فكرة “الخشبات العشر” نوع من الإلحاد في المشاعر بين الطرفين، وبين هؤلاء يقف ميسي على باب المجد ينتظر ابتسامة الحظ ولو كلّفته مسيرته. شاءت الأقدار أن تكون مباراة تأهل منتخب الأرجنتين للدور الربع النهائي من كوبا أميركا قبل يوم واحد من عيد ميلاد ميسي، وبصفته القيادية “الغير محببة لعشّاقه وكارهيه”، وجّه رسالة كانت مفادها أن البطولة الآن قد بدأت مع تنويه لرفع المعنويات داخل معسكر الألبي سيليستي. في العودة إلى مشاكل التانغو سنقف عند مفترق طرق ستوصلنا إلى نفس النهاية وهي ميسي، أن يكون لديك أفضل لاعب في العالم فهو شيء إيجابي لكن في الأرجنتين تحوّل إلى سلبي وكل الظروف ساهمت بذلك حتى ميسي نفسه ليكون هو القاتل والضحية في نفس الوقت، هو الشر والخير لتقف الجماهير مرّة أخرى في خانة الإلحاد في المشاعر. في عام 2016 وبعد خسارة كوبا أميركا المئوية بركلات الترجيح، النهائي الثالث الذي يخسره مع الأرجنتين، قرر ميسي أن ينسحب ويبعد نفسه عن الأضواء ويخرج من عباءة المتخاذل بعد ركلة الجزاء أمام تشيلي، قرار جريئ أنهى به الليو مسيرته الدولية بأفضل مستوى مع الأرجنتين لكن دون لقب دولي. انشغاله الدائم بفكرة الأفضل دفعه للإلحاد الكروي مجدداً، العودة إلى المنتخب بعد عام من الاعتزال، أتوقع أنه أسوأ قرار لميسي لانه اقترن بعدّة أمور، تراجع لاعبين الأرجنتين وغياب المدربين مع قرارات سيئة من الاتحاد هناك، كل ذلك مع مقارنته بفترة تألقه مع برشلونة ليقع ميسي في فخ الضغط مجدداً، لكن هذه المرّة لا مجال للتراجع. محصلة العودة جاءت بهاتريك في الرمق الأخير أمام الإكوادور نقل بلاده إلى روسيا 2018، لتذهب الأرجنتين إلى المونديال بالاعتماد الكامل على ميسي لتضرب أقسى درجات الإلحاد، ليأتي ويقدّم مستوى متواضع ليس لأنه سيء بل لأن المنظومة كانت سيئة وبدون شخصية، استمرت هذه المهزلة حتى كوبا أميركا الحالية بل ...

أكمل القراءة »

الكاتب الألماني باتريك زوسكيند صاحب “العطر”… معه يمكنك أن تلامس الرائحة وتراها

محمدعبدالوهاب الحسيني. كاتب سوري مقيم في ألمانيا ولد باتريك زوسكيند عام 1949 في مدينة أمباخ جنوب ألمانيا، درس التاريخ في مدينة ميونيخ. ونشأ في عائلة مثقفة ومبدعة، كان والده فيلهلم إيمانويل زوسكيند كاتباً ومترجماً في صحيفة “جنوب ألمانيا”. كتب باتريك زوسكيند عدة قصص قصيرة وسيناريوهات للأفلام السينمائية، كان يقدّس عزلته وخلوته ويتجنب أضواء الشهرة. كتب روايته “العطر” التي ذاع صيتها في عموم العالم، وتحوّلتْ إلى فيلم سينمائي ناجح. في عام 1987 حصل على جائزة “جوتنبرغ” في باريس. كانت بداية شهرته عام 1981 حينما نشر مسرحية “عازف الكونترباس” التي جرى عرضها أكثر من 500 مرة، وترجمتْ إلى عدة لغات ومنها اللغة العربية. وتعد روايته “العطر، قصة قاتل” تحفة فنية، ترجمتْ إلى 46 لغة، بيع منها 15 مليون نسخة حول العالم وبذلك فاقت مبيعات رواية “طبل الصفيح” لمواطنه الكاتب “غونترغراس”، كما أن حقوق تحويلها إلى فيلم سينمائي بلغت 10 مليون يورو.  يعتبر باتريك زوسكيند، ظاهرة فريدة بين الكتّاب الألمان، فهو لم ينشر سوى أعمال قليلة، ومع ذلك حققتْ له شهرة عالمية لاسيما “العطر” التي استحوذت على ألباب القراء، من أعماله روايته القصيرة الحمامة الصادرة عام 1987، وكتاب ثلاث قصص عام 1995، وروايته حكاية السيد رومر 2003، ثم كتابه المعنون عن الحب والموت عام 2006. ومن سيناريوهاته الناجحة التي كتبها للسينما، سيناريو فيلم “عن البحث عن الحب وإيجاده”. ويشير أحد النقاد إلى أن سر نجاح زوسكيند هو المزج بين الأدب الجاد والشيّق والمثير، فهو يجمع في أعماله بين الجدية والمعلومات الغزيرة التي ينثرها في ثنايا عمله، بلغةٍ محمّلة بالرموز والإيحاءات، وبين الأسلوب التشويقي المسلي والعالم الغرائبي، وبالطبع بهذا الأسلوب الدرامي المتفاعل والحبكة المحكمة، مايغري القارئ ويشده للإقبال على قراءته بنهم. في روايته العطر يصور باتريك زوسكيند تحوّل الإنسان إلى وحش مفترس، فهل هي الحياة وقسوتها ومكر الناس ما أجبره على النفور من البشر وارتكاب جرائم القتل. هي رواية عن الحب والكراهية، الحياة والموت، الدين والأخلاق، وطرح الأسئلة الوجودية، تتميز بالسرد التفصيلي الدقيق للوقائع التي ...

أكمل القراءة »

“مهرجان الغذاء” 15 مدينة أوروبية تتناول طعام القادمين الجدد بمناسبة اليوم العالمي للاجئين

خلال شهر يونيو يقوم مهاجرون ولاجئون بطهي أطباق ووجبات من نحو 150 مطبخا حول العالم في إطار مهرجان “طعام اللاجئين” الذي يهدف لتعزيز النظرة الإيجابية إلى اللاجئين والمهاجرين ومساعدة الطهاة المتدربين على بدء مسار مهني جديد. يقول علي الكريزي، وهو طاهٍ عراقي – لبناني يبلغ من العمر 29 عامًا ويعمل حاليًا في مطعم لو ميس Le Mess في بروكسل: “أنا فخور بالعمل كطاه في هذا المطعم الرائع.. لقد جئت إلى هنا وليس معي الكثير.. كان لدي بعض الخبرة لكن الأمر ليس كما هو عليه اليوم تمامًا.” يقيم الكريزي – اللاجئ القادم من بغداد- في بلجيكا منذ أربع سنوات. كان يطبخ في بعض الأحيان لأكثر من 200 شخص في المناسبات الاحتفالية، وبعد وصوله إلى أوروبا درس ليكون طاهياً. وهذا الشهر طُلب منه المساعدة في تصميم القائمة في أحد المطاعم كجزء من مهرجان “طعام اللاجئين”. وقال الكريزي: “أشارك في المهرجان لأني مهتم جدًا بمشاركة التقاليد والأطعمة العراقية واللبنانية مع الآخرين”. ويستعمل الكريزي الغذاء كوسيلة عالمية للاتصال: “الكل يحتاج إلى تناول الطعام”. في فترة ما بعد الظهيرة المشمسة من شهر يونيو، أطلق الكريزي قائمة طعام الغداء المطعم والتي تشمل المقبلات، وسمك الدنيس المشوي، والفلافل ، والحلويات والمعجنات.  كانت ردود الفعل بين الزوار إيجابية، وقال أحد الزبائن بعد محادثة مع الطاهي: “عندما يقدم الشخص الذي يطبخ الطعام نفسه إلينا ويشرح ماهية الطعام الذي قام بإعداده، فهذا أمر جيد بالنسبة لنا، ويعطينا صورة إيجابية”. “خطاب إنساني” وتعد هذه اللقاءات هي جوهر مهرجان الغذاء اللاجئين والذي انطلق كمبادرة على مستوى القاعدة الشعبية في عام 2016 بهدف تعزيز القصص الإيجابية عن اللاجئين ودعم اندماجهم في بلدانهم الجديدة. تم إطلاق مبادرة مهرجان الغذاء في باريس لكنها امتدت منذ ذلك الحين إلى 15 مدينة حول العالم، بما في ذلك كيب تاون وسان فرانسيسكو وكوبنهاجن. ويتزامن المهرجان السنوي  “طعام اللاجئين” مع اليوم العالمي للاجئين في 20 يونيو/ حزيران. وقال رافائيل بوموند، منسق المبادرة في بروكسل، إن المهرجان له أهمية خاصة ...

أكمل القراءة »

ماهي مرتبة ألمانيا من ناحية تكاليف المعيشة مقارنة بجيرانها الأوروبيين؟

هناك تفاوت في التصورات السائدة حول التكاليف الحقيقية للمعيشة في ألمانيا، غير أن المقارنة مع باقي الدول الأوروبية تكشف صورة دقيقة ومتباينة في الوقت ذاته لتلك التكاليف لكل من يعيش في كنف القوة الاقتصادية الأولى في أوروبا. أظهرت بيانات رسمية أن تكاليف المعيشة في ألمانيا لا تزال أعلى من متوسط الاتحاد الأوروبي. وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي في مقره بمدينة فيسبادن اليوم الاثنين (24 يونيو/ حزيران 2019) أن تكاليف المعيشة في ألمانيا ارتفعت العام الماضي بنسبة 4.3% مقارنة بمتوسط الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، البالغ عددها 28 دولة. وأشارت البيانات إلى أن تكاليف المعيشة، التي من بينها الإنفاق على المواد الغذائية والسكن والطاقة، تقل في ألمانيا عن معظم الدول المجاورة لها على نحو مباشر، كما تتراجع بوضوح في بولندا والتشيك. وسجلت الدنمارك أعلى نسبة إنفاق على تكاليف المعيشة داخل الاتحاد الأوروبي، حيث ترتفع الأسعار هناك بنسبة 37.9% عن متوسط الاتحاد الأوروبي. وتليها إيرلندا بنسبة 27.3%، ثم لوكسمبورغ 26.6 ثم فنلندا 22.5 والسويد 18.5%. أما أرخص تكاليف المعيشة فهي في بلغاريا، حيث تقل تكلفة أسعار السلع والخدمات هناك بنسبة نحو 50% عن مثيلاتها في متوسط دول الاتحاد الأوروبي. المصدر: دويتشه فيلله – ص.ش/ ح.ز (د ب أ، رويترز) إقرأ/ي أيضاً: لمحة عن فرص العمل والرواتب وتكاليف المعيشة في ألمانيا تحدٍّ آخر للاجئين: تكاليف باهظة مقابل عادات الاستهلاك اليومية ما الفروقات بين المساعدات التي تقدم للاجئين في عدد من دول الاتحاد الأوروبي؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تطوّرمفهوم المواطنة وسياقاته التاريخية

بسام العيسمي. محامي سوري مقيم في النمسا مفهوم المواطنة مفهوم مركب، يتّصل ويتأثر بمجموعة من العوامل والمعطيات المختلفة السياسية والإجتماعية والثقافية والتاريخية لأي دولة من الدول. فالمدلول المادي والقانوني للمواطنة هو الذي يخلق أرضية لممارستها، ويُشرعن وجودها  الذي يرتبط بدرجة التطوّر الحضاري, وذاكرة المجتمعات وإرثها الذهني, وتجاربها السابقة عبر العصور. وهنا لابد لنا من توصيف بعض المصطلحات التي تتصل وترتبط بمفهوم المواطنة ومدلولاتها، مثل كلمة (وطن – مواطن – وطنية).. مفهوم المواطنة: المواطنة لغةً مشتقة من كلمة وطن، والوطن هو المساحة الجغرافية التي ينتسب إليها الفرد, وما يترتب على هذا الانتساب من حقوق وواجبات، والمواطن هو صفة المواطنة, والمطرح الصالح والحامل للحقوق، وماتولّده من التزامات، والدستور هو الذي يحدد مركزالفرد القانوني في هذه العلاقة، فالوطنية هي ثمرة المواطنة وانعكاس لمشاعر الولاء والإنتماء الوطني للبلد الذي احمل جنسيته. لم يتكون مفهوم المواطنة دفعةً واحدةً، بل تدرّج نسبياً كمفهوم متحرك عبر سيرورة تاريخية تطوّرية مستمرة، ساهمت كل شعوب الأرض قاطبةً بتضحياتها ونضالاتها على إنضاجه وتوسيع مداه ومطرحه، فظهرت أول صوره الجنينية في العصور القديمة قبل الميلاد في مدينة أثينا. وتطور هذا المفهوم تطوّراً نوعياً مع دخول أوروبا عصر التنوير ورموزه أمثال هوبز وجان جاك روسو ومنتسكيو، ودورهم الرئيس في تأصيله وتعميقه. فطرحوا لأول مرة مفهوم العقد الإجتماعي بين الحاكم والمحكوم, والآلية التي تحكم هذه العلاقة، وبمقتضى ذلك تحوّل المواطن إلى ذات حقوقية مستقلة, بعد أن كان عنصراً مدموجاً غير متمايز في الوحدة العضوية للعشيرة أو القبيلة. وحديثاً كان للمتغيرات العالمية، وتطور البشرية الإنساني قبل قرنين من الزمن الدور المهم في إنضاجه. مفهوم المواطن: مع تشكّل الدول الأوروبية الجديدة وترسيمها لحدودها, اعتبرت نفسها سيدةً مطلقة ضمن هذه الحدود, وأن أمرها نافذاً على كل من يقطن داخلها. نشأت فكرة المواطن الذي يملك الحقوق غير القابلة للتنازل أو الإلغاء، أو الإعتداء عليها من قبل الدولة، لاستدراك استبدادها والحد من سلطاتها التدخلية. هذه الحقوق هي نفسها التي وردت في لائحة الحقوق للثورة الفرنسية وماحملته من مبادئ ...

أكمل القراءة »