الرئيسية » آخر الأخبارصفحة 11

آخر الأخبار

من هو اللاجئ وما هي حقوقه وواجباته ومستندها القانوني

بسام العيسمي – محامي سوري مقيم في النمسا من يحدد المركز القانوني للاجئ وينظم مسألة اللجوء بشكل عام هو الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين التي صدرت عن الأمم المتحدة في جنيف بتاريخ 28 تموز 1951 وسميت (إتفاقية 1951 الخاصة بوضع اللاجئين) ولم تسمى باتفاقية جنيف رغم صدورها عنها وذلك للتفريق بينها وبين اتفاقيات جنيف الأربع المتعلقة بحماية المدنيين أثناء العمليات المسلحة. والبعض أحياناً لا يميز بينها وبين إتفاقية دبلن التي تنظم حق اللجوء على النطاق الأوروبي أما أساس الحق فهو يستند لهذه الاتفاقية. أول دولة صادقت عليها هي الدنمارك في 4 كانون الأول لعام 1952 ودخلت حيز التنفيذ في 22 نيسان عام 1954، لكن نطاق شمولها اقتصر على حماية اللاجئين الذين هربوا من بلادهم قبل تاريخ 1 كانون الثاني لعام 1951 أي بعد الحرب العالمية الثانية، واشترطت أيضاً أن تكون الوقائع والحوادث التي أدت لفقدان الأشخاص الحماية في بلدانهم وقعت داخل الحدود الأوروبية، مما يعني أن لهذه الاتفاقية حدود زمنية ومكانية تستهدف في الحماية فقط الأوروبيين وداخل النطاق الجغرافي الأوروبي، لكنها أعطت صلاحية اختيارية وليست إلزامية لكل طرف من الأطراف المصادِقة عليها أن تعلن أن هذه الأحكام تنطبق أيضاً على اللاجئين القادمين من أماكن أخرى.  صدر برتوكول عام 1967 المعدل لهذه الاتفافية والذي ألغى المهل الزمنية والحدود الجغرافية التي وضعتها ونقلها إلى العالمية، وهنا تكمن أهميته فأصبح المستهدف في الحماية بوجب هذا التعديل هو أي شخص على هذا الكوكب هرب من خطر محدق وجسيم يهدد حياته، أو من الاضطهاد في بلده الأصلي أو بلد إقامته دون التقييد بالزمن. بلغ عدد الدول التي وقعت على هذه الإتفاقية 145 دولة وعلى البروتوكول 146 دولة حتى نهاية عام 2013. الاتفاقية عرفت اللاجئ وحددت حقوقه وواجباته في الدولة التي قبلت لجوءه، ومن هم الأشخاص الذين لا يُقبل لجوؤهم. المادة الأولى منها عرفت اللاجئ بأنه الشخص الموجود خارج بلده أو بلد جنسيته أو بلد إقامته المعتاد بسبب خوفه من الاضطهاد بسب دينه أو قوميته أو انتمائه ...

أكمل القراءة »

في برشلونة … اذا أردت ألقاب فاسمع لـ دي يونغ

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا “الفريق قدّم مباراة سيئة وسرعة تناقل الكرة يجب أن يكون أعلى وكذلك الضغط لاستعادتها بعد خسارتها يجب أن تكون أعلى من ذلك بكثير”، هذا كان كلام الهولندي فرينكي دي يونغ بعد مباراة فريقه برشلونة أمام أرسنال في كأس غامبر الودّية. لا شك بأن أكثر من شعر بهذا التصريح هم جماهير النادي التي عانت الكثير في الموسم الماضي ولم يخرج لاعب واحد انتقد أسلوب فالفيردي وخياراته، ليأتي الشاب دي يونغ ويحمل لواء المقاومة وتصحيح الأخطاء، السكوت على الخطأ يعتبر تشجيع له كما كان يحدث في برشلونة العام الماضي، دعم اللاعبين لفالفيردي وتناسيهم للأخطاء أجبر الإدارة على التمديد للمستر إرنستو. هي مباراة ودّية لكن تبقى لها ملامح لبداية موسم جديد وتعطي صورة شبه واضحة لطريقة لعب الفريق خلال بطولاته، ولأنها ودّية توقعتها الجماهير أن تكون كرنفالية مليئة بالفرص والأهداف لكن ما حصل فعلاً أن الجماهير لم تشاهد أي تطوّر ملحوظ ولا طريقة لعب مفهومة بل كان الوضع أكثر سوءاً مثلما نبّه له دي يونغ، بطء في وسط الميدان وعدم انسجام واضح في الهجوم وغريزمان ظهر وحيداً في العديد من اللقطات، دفاعياً عانى برشلونة من فكرة استعادة الكرة وعملية ضغط غير مفهومة. نعود لـ دي يونغ اللاعب الذي اعتاد على أسلوب الكرة الشاملة في أياكس واللعب ككتلة واحدة منسجمة هجومياً ودفاعياً، السرعة في نقل الكرة والتحوّلات وملئ الفراغات وشغل المساحات الفارغة، اصطدم بواقع برشلونة الفريق الذي كان يحلم للعب به، لم تكن أحلامه مبنية على فريق يفتقر للكثير من الأمور الفنّية والاعتماد على فرديات إما ميسي أو لقطة سيرجيو روبيرتو مع سواريز كالهدف الثاني أمس. غيرته على تقديم الأفضل لفريقه كانت واضحة من تصريحاته وأعطى فكرة واضحة أنه لن يقبل بدور حجر يتم تحريكه من قبل المدرب، سيكون ربما المتمرّد على المستر في خياراته وطريقة لعبه ولن يسلم من نقد لاعبه الشاب الذي يقول الحق لدرجة أنه انتقد نفسه بأنه لا يستحق جائزة أفضل ...

أكمل القراءة »

يحدث في أمريكا: هكذا يموت أطفال المهاجرين في امريكا

حنان جاد . صحفية مصرية مقيمة في أميركا عندما فصلت الحكومة الأمريكية الأطفال اللاجئين القادمين عبر الحدود الجنوبية عن أهاليهم المحتجزين بتهمة عبور الحدود بشكل غير شرعي، ادعت أن ذلك لتوفير ظروف أكثر ملائمة للأطفال. يعرف الجميع أن الهدف الحقيقي كان ولايزال تخويف اللاجئين وثنيهم عن تلك الرحلة التي قد تكلفهم فقدان أبنائهم، مع ذلك لم يشك أحد في أن طفلاً تحت رعاية الحكومة الأمريكية سيكون بخير.  لاجئ من هندوراس هدأ ابنته البالغة أربع سنوات قبل أن يأخذها الحراس من بين يديه قائلاً: (لا تخافي، سيأخذونك إلى مكان أفضل). مع توالي أخبار حدوث وفيات بين هؤلاء الأطفال بسبب الجفاف أو الأنفلونزا، (سبعة أطفال ماتوا خلال ستة أشهر)، قليل من الشك تسرب إلى النفوس، في النهاية هذه أمريكا لا دولة من دول العالم الثالث.  بالصدفة البحتة زار موكب التفتيش الحكومي الشهر الماضي لأول مرة مخيم إيواء أطفال على الحدود الجنوبية الأمريكية. المفتشة توجهت بعد الزيارة مباشرةً إلى وسائل الإعلام على غير عادة موظفي الحكومة، هتفت فزعة على شاشة التلفزيون: “لا يمكنني تصور أن ذلك يحدث في أمريكا، كنا نتساءل كيف مات الأطفال السبعة، الآن نعرف”.  وصفت المفتشة المكان بأنه مزدحم للغاية بأطفال من كل الأعمار أصغرهم يبلغ أربعة أشهر ونصف، ملابسهم ملوثة بالبقع والخراء، لم يستحموا منذ أسابيع، لا يوجد بالغ يعتني بهم سوى حرس الحدود، ينامون على الخرسانة تحت إضاءة متواصلة 24 ساعة باليوم ويتغطون بورق الألمنيوم، يتناولون البوريتو المثلج والهوت دوغ كل يوم وتنتشر بينهم الأنفلونزا!  توالت الزيارات بعد تلك التصريحات الصادمة من قبل محامين وأطباء وأعضاء كونجرس على مدار الشهر الماضي، وتوالت تقارير أخرى تنقل الصورة من داخل مخيمات إيواء أخرى، صورة أكثر قتامة، تحكي عن انتشار القمل والجدري والجرب، وعن جوع، وبكاء دائم، ومحاولات انتحار بين الأطفال.  داخل قاعة المحكمة وقفت محامية الحكومة تجادل القاضي في أن الحكومة ليست مسؤولة عن توفير صابون وفرش أسنان وبطاطين لهؤلاء الأطفال. سألها القاضي: (أليست مسؤولية الحكومة توفير شروط السلامة والصحة ...

أكمل القراءة »

الزاوية القانونية: نظرة عامة على التغييرات المقررة في قانون المهاجرين أو مايسمى بحزمة قانون الهجرة

جلال محمد أمين. محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا منذ فترة وجيزة أصدر المشرع الألماني حزمة من التغييرات على القوانين المتعلقة باللاجئين والهجرة، ومن أهم هذه القوانين: قانون العمالة المتخصصة لأصحاب الكفاءات وفق هذا القانون يستطيع أي شخص التقدم بطلب فيزا من أجل العمل كموظف لدى أي شركة أو صاحب مشروع مستقل. ويتيح القانون للعمال المهرة والأكاديميين الأجانب القدوم إلى ألمانيا والبقاء فيها لمدة ستة أشهر بحثاً عن فرصة عمل. وبناءً على ذلك سيتم التخلي عن شرط الأفضلية في الحصول على الوظائف والذي كان يمنح الأولوية للمواطنين الألمان ومواطني الاتحاد الأوروبي في الحصول على عقد العمل. ومن شروط القانون الجديد أيضاً أن من تجاوز 45 عاماً من العمر يمكنه أن يحصل على مرتبات لا تقل عن 3700 يورو في الشهر إجمالي (أي قبل اقتطاع الضريبة والتأمينات الاجتماعية)، وذلك لتجنب اعتماده على معونات الدولة لدى تقاعده وبذلك يحصل على معاش تقاعدي ملائم. وخلال هذه الفترة لا يحق له الحصول على أي معونات اجتماعية من الدولة، ويجب عليه أن يقدم ما يثبت قدرته على تأمين نفقات المعيشة قبل قدومه إلى ألمانيا، إضافةً إلى إثبات إتقان اللغة الألمانية بما يلائم طبيعة المهنة المقرر العمل بها. قانون المهاجرين الحاصلين على وثيقة وقف الترحيل (دولدونغ –التسامح): يحق للمهاجرين الحاصلين على وثيقة منع ترحيل العمل خلال فترة وقف ترحيلهم، بمعدل 35 ساعة في الأسبوع على الأقل ولمدة لا تقل عن 18 شهراً مع إلزامهم بدفع التأمينات الاجتماعية وبشرط إتقان للغة الألمانية أيضاً وتأمين معيشتهم على مدار عام كامل. وهذا القانون ينطبق على من وصلوا إلى ألمانيا قبل شهر أب–أغسطس 2018، ويستمر حتى 31 ديسمبر-كانون الأول من عام 2023. كما يحق لهم التسجيل في مجال التدريب المهني مما يتيح لهم “وقف الترحيل المهني”. قانون احتجاز طالبي اللجوء المرفوضين: يسمح القانون للسلطات بوضع طالبي اللجوء المرفوضة طلبات لجوئهم في مراكز احتجاز خاصة، وذلك بعد أن يكتسب قرار الرفض الدرجة القطعية، وتمضي مدة الـ30 يوماً الممنوحة للشخص لمغادرة ...

أكمل القراءة »

افتتاحية العدد 44: احتفاء بالنجاح

علياء أحمد تشير الأرقام الرسمية الصادرة عن مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا إلى ارتفاع نسبة خريجي الجامعات في صفوف اللاجئين عموماً، وكذلك ازدياد أعداد الطلبة اللاجئين الذين انضمّوا إلى معاهد التدريب المهني “الأوسبيلدنغ”. ولعلّ من العوامل التي ساعدت في ذلك عودة جميع الأطفال اللاجئين الذين وصلوا ألمانيا وهم بعمر التعليم الإلزامي إلى المدارس. أمّا الجدير بالاحتفاء حقاً فهو النتائج المتميزة للطالبات والطلاب اللاجئين، حيث سُجّل للكثيرين منهم تفوّق ملفت للنظر على أقرانهم الألمان في مختلف المراحل الدراسية، بدءًا من الصفوف الأولى وصولاً إلى الشهادة الثانوية “أبيتور”، برغم الصعوبات التي تعترضهم. فالتعلم من جديد بلغة ليست اللغة الأم، والحصول على درجات تعادل الأقران بل تفوقهم أحيانا، هو إنجاز متميز بذل الطالب/ة لتحقيقه جهوداً مضاعفةً بما يرافقها من ضغط نفسي. لابد من الانتباه إلى أن تعثّر فئة من الأطفال اللاجئين في الدراسة لا يعود إلى تقاعسهم أو صعوبات اللغة فحسب، فهم يحاولون القيام بما يجب عليهم فعله، غير أنّ ظروفهم النفسية والاجتماعية لم تسعفهم. ولا يخفى الأهمية الكبرى لدور البيئة المحيطة في تقديم الدعم للطلبة وتشجيعهم، فالأهل الذين يتابعون أبناءهم ويبذلون ما في وسعهم لمساندتهم وتأمين الأجواء المشجعة على التعليم، عامل حاسم في تحقيق تلك النتائج التي كسرت العديد من الصور النمطية التقليدية المرسومة حول اللاجئين. من الواضح أن متطلّبات التعليم وظروفه هنا تختلف عمّا كان عليه الحال في البلدان الأصلية، كما أن نقص عدد المدرسين المؤهلين لتعليم الطلاب الأجانب يؤثر سلباً على سويتهم، وبالتالي على مستقبلهم في ظل نظام تعليمي لايخلو من سلبيات، أهمّها أن مستقبل الأطفال ومصيرهم الدراسي يتقرّر بشكل مبكر، في الصف الرابع الإبتدائي، حيث مفترق الطرق بين فرص متابعة التعليم الجامعي مستقبلاً أو الالتحاق بالمدارس المهنية المختلفة. ورغم وجود إمكانية لتعديل هذا المسار لكنها ليست بالأمر السهل، مما يشكل هاجساً عند معظم الأهالي.  لقد حرمت الكارثة السورية ملايين الأطفال من حقوقهم، ومنها حق التعليم حيث مضى كثيرون في طرق لاعودة منها إلى مقاعد الدراسة، فيما حالف الحظ آخرين ...

أكمل القراءة »

الائتلاف الحاكم في ألمانيا، بداية النهاية وأسباب الزعزعة

مصطفى قره حمد، ماجستير دراسات سياسية – جامعة زيغن ألمانيا جاءت نتائج الانتخابات الألمانية للبرلمان الأوروبي في 25 أيار (مايو) 2019، كمفاجأة سياسية لا يمكن اعتبارها إلا أنها صاحبة وقع تغييري لقواعد اللعبة السياسية، وانعكاس لتغير المزاج العام في البلاد. خسر الائتلاف الحاكم منذ عام 2005 أصواته لصالح حزب الخضر و حزب البديل لألمانيا اليميني على الترتيب، ولصالح الحزب الليبرالي وأحزاب المعارضة الأخرى بدرجة أقل.  يتناول هذا المقال أسباب التغيير المفاجئ في وضع الائتلاف وسيتبعه مشاركات أخرى حول تبعات هذا التغير، وما يمكن أن يعني ذلك للجاليات العربية المهاجرة في ألمانيا.  اللجوء والأمن، ظاهرياً ليس بخفي على المراقب للوضع العام في ألمانيا، أو على المقيم فيها المتحدث مع أبنائها، أن هنالك حالة من عدم الرضا بدأت تتصاعد تدريجياً منذ أوائل عام 2016. فتحت ألمانيا أبوابها لأعداد من المهاجرين القادمين من عدة مناطق نزاع وعدم استقرار حول العالم، أهمها الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. استحوذ اللاجئ السوري موقعاً مركزياً في النقاش الأوروبي كونه صاحب أحقية في اللجوء ضمن التعريفات التي يتبناها الاتحاد للاجئ “الجيد” واللاجئ الاقتصادي الغير مرحب به. غرقت البلاد المتصدرة أوروبياً في الاقتصاد، بنقاش عاطفي حول صحة الموقف الألماني القيادي في أوروبا.  بعد أحداث العنف في احتفالات رأس السنة في كولون، وهجمات باريس الإرهابية، وحادثة الدهس في برلين، والاعتداءات الفردية هنا وهناك. هذا وذاك، بالإضافة للتركيز الإعلامي على الجرائم المرتكبة من لاجئين ومهاجرين وأشخاص ذوو أصول أجنبية، وربط هذه الجرائم بالأصل الثقافي للمجرمين، كل هذا، أشعل فتيل الخوف في ألمانيا.  انتقل المزاج العام تدريجياً، من مشاهد الترحيب باللاجئين في محطات القطار الرئيسية في ميونيخ وفرانكفورت، إلى علو في صوت اليمين المتطرف المناهض للأجانب بشكل عام، بخطاب تحريضي ضد اللاجئين الذين “قدموا وأحضروا معهم أعباء اقتصادية للبلاد وثقافة عنيفة” حسب وصف اليمينيين.  هذه الأسباب اللوجستية، أو المتعلقة بصناعة القرار، أدت لخسارة الأحزاب الحاكمةCDU, CSU , SPD أصواتها. بشكل رئيسي، فإن الحجة الشعبية المترددة، هي أن قرارات الـ2015 المتعلقة باللجوء كانت وردية ...

أكمل القراءة »

تقرأون في العدد 44 من أبواب: ملف خاص عن “أنظمة التعليم الأوروبية” ومواد أخرى متنوعة

تقرأون في العدد 44 من جريدة أبواب: افتتاحية العدد 44 من جريدة أبواب “احتفاء بالنجاح “ بقلم علياء أحمد باب ألمانيا: إعداد أحمد الرفاعي كرامب-كارنباور: مهمة مكافحة داعش لا تزال ضروريةأثرياء ألمانيا.. يحطمون أرقاماً قياسية بثرواتهمالتهديدات بتفجير قنابل بمساجد في ألمانيا تحمل بصمات النازيين الجدداستياء واسع بسبب استمرار صادرات الأسلحة لدول مشاركة في حرب اليمنالبرلمان الألماني يحذر الآباء من تطبيق “أليكسا” الصوتي باب العالم: إعداد تمام النبواني إردوغان: سياسة جديدة من 3 خطوات تجاه السوريين في تركيا“آلية تضامن” أوروبية لإنقاذ المهاجرين من المتوسط بدون تعقيداتالسلطات الإيطالية تغلق أكبر مركز لاستقبال اللاجئين في أوروبا حملة الأسد المستمرة.. ونزوح أكثر من 400 ألف مدني من محافظة إدلب باب مفتوح: جلال محمد أمين في الزاوية القانونية:  نظرة عامة على التغييرات المقررة في قانون المهاجرين أو مايسمى بحزمة قانون الهجرة بسام العيسمي: اللاجئ في القانون الدولي، في مواجهة الترحيل القسري للاجئين.. لبنان مثالاً ياسمين عيّود:  جامعة هومبولت في برلين.. “أم الجامعات الحديثة”رشا الخضراء: التعليم عبر الإنترنت “Online learning” اضغط زر التسجيل وابدأ رحلة التعلم د. بسام عويل: سلسلة في الجنس وعن الجنس بدون تابوهات. 6: الفروق بين الاستمناء الطفولي ومثيله في المراهقة والكبر -1- الاستمناء الطفولي د. نجاة عبد الصمد: سرطان عنق الرحم والعدوى الصامتة.. العفة أم اللقاح زيد شحاثة: خطوطنا الحمراء.. والخضراء أيضاًأمجد الدهامات: القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة باب شرقي: حوار طارق عزيزة: الكاتب أنور السباعي: لولا “هموم الدعوة” لدخلت عالم الرواية مبكراًرنا كلش: قلوبنا على طاولة بين جيلين.. المهاجرون في ألمانيا بين قديم وجديد غيثاء الشعار: “الرقص مع الريح” لموسى الزعيم قصص من سوريانهى سلوم: معرض “مدينتي حلب”.. أين يبدأ الحب؟المسلسلات الألمانية الأشهر.. متعة، إثارة وتعلّـم أرابيسك: مصطفى تاج الدين الموسى: قصة قصيرة “نهاية حفلات التقيؤ”د. مازن أكثم سليمان: تغافُـل ابراهيم حسو: خليل عبد القادر رحلة في غرفة بعيدة (فنان العدد 44 من أبواب) شخصية العدد: هيرتا موللر.. بكثافة الشعر وصراحة النثر باب القلب: د. بطرس المعري: زاوية حديث سوري. انقراضُ ...

أكمل القراءة »

فان ديبك ريال مدريد صفقة على طريقة برشلونة… الا إذا؟

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا في ظل كثرة الصفقات التي نشهدها في فترة الميركاتو الحالي، تكون الأسماء مبنية على فائدة قد يقدمها هذا اللاعب لناديه الجديد، قائمة على فكرة المدرب وطلبه ليخدمه في موسمه الجديد، ولكن هناك بعض الصفقات تجرى على أساس تألق نجم ما مع فريقه السابق ومنها تلبية لطلبات الجماهير دون النظر لما سيأتي من فائدة إيجابية عبر هذه الصفقة. كوتينيو وديمبيلي تعاقد معهما النادي الكتالوني كـ ردة فعل على خروج البرازيلي نيمار إلى باريس سان جيرمان، لتكون المحصلة الفشل لكليهما لعدم القدرة على توظيفهم بالشكل الصحيح وأسباب تعود لنفسيات اللاعبين وتأثرها بالمحيط، ليأتي غريزمان هذا الموسم تكون فرص نجاحه مساوية لفرص فشله. اهتمام برشلونة كان واضحاً على الخط الهجومي، المكان الذي يلعب فيه أفضل لاعب في العالم “ميسي” الذي قدّم أفضل موسمين له مع ناديه، إدارة بارتوميو اختارت المكان الخاطئ لترميمه دون النظر لنقاط ضعفها “الأظهرة- لاعب وسط قوي مهاري- قلب دفاع بخبرة”، الذهاب للأسماء التي برزت دون التفكير بها ووضعتها تحت خدمة مدرب لا يعرف كيف يستفاد من الأسماء التي يملكها. من برشلونة ننتقل للغريم ريال مدريد، النادي الذي أحدث ثورة من الانتقالات، لغاية النهوض بالفريق بعد موسم كارثي، لتكون النتائج في الودّيات غاية في الإحباط وكانت رسالة واضحة لجماهير النادي بأن زيدان متمسك بأسمائه المدللة وحرسه القديم، خروج شبّان النادي وبقاء نفس التشكيل وطريقة اللعب ذاتها ليتحوّل الفريق إلى كتلة من الروتين مع تكرار الأخطاء الفادحة. المباريات التحضيرية كشفت عيوب كثيرة أبرزها الخط الدفاعي ووسط الميدان، ليقرر النادي الملكي إجراء تعديل في منتصف الملعب، تفكير ريال مدريد لم يكن أبعد من إشاعات الصحافة التي ربطتهم مع الهولندي فان ديبك منذ بداية الميركاتو، الاسم الذي لمع مع أياكس الموسم الماضي وترجم مع رفاقه معنى الكرة الشاملة وكيفية اللعب فيها ليكون أحد أبرز شبّان بطل هولندا. لا أحد ينكر تألق فان ديبك مع أياكس خاصة في دوري أبطال أوروبا، اللاعب الأكثر حركية في ...

أكمل القراءة »

” الخلفاء الملعونون “: عنوان كتاب الباحثة التونسية هالة وردي الذي يتناول صحابة الرسول

في كل مرة يصدر فيها كتاب جديد يناقش التاريخ الإسلامي أو ندوة تدعو إلى إعادة قراءة التراث تحدث ضجة واسعة يتجدد معها النقاش حول الحد الفاصل بين التجديف وحرية النقد. ومجددا أثارت الباحثة التونسية هالة وردي ضجة في عدد من الدول المغاربية على إثر ندوة أعادت فيها طرح أفكارها حول التاريخ المبكر للإسلام وحياة النبي محمد. “التحرر من سطوة الأسطورة” وبخلاف السائد، اتهمت وردي خلال ندوة للثقافة الأمازيغية بطنجة من وصفتهم بـ “تيارات رجعية” بتزييف الحقائق وبتجميل فترة الخلافة الأولى، مضيفة أن “الصحابة كانوا أشخاصا عاديين لهم طموحات سياسية دفعتهم إلى التصرف بانتهازية”. كما تساءلت الباحثة التونسية قائلة: “هل وجود الرسول حقيقة أم أسطورة؟”. وشددت الباحثة على “ضرورة التحرر من سطوة الأسطورة في تقييم تلك الفترة المبكرة من تاريخ الإسلام”. وأردفت أن هذه الفترة الحرجة من تاريخ الإسلام “شهدت تزييفا، فلم يكن هناك إجماع على اختيار أبي بكر الصديق. كما أن جثمان الرسول ترك لأيام من دون دفن، لأن الصحابة كانوا مشغولين بالنقاش السياسي”، حسب قولها. الكاتبة التونسية #هالة_الوردي تصف أصحاب النبي محمد (ص) ب(الانتهازيين) لأنهم بحثوا عن المجد السياسي— محمد علي ال عمر (@ffirood) July 30, 2019 وتصريحات وردي ليست بجديدة، إذ سبق أن أثارت الأستاذة الجامعية والباحثة في المركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية، الجدل بمؤلفين باللغة الفرنسية، الأول حمل اسم “الأيام الأخيرة في حياة محمد” و الثاني بعنوان “الخلفاء الملعونون”. وقبل نحو شهر، فجر كتاب “الخلفاء الملعونون” سجالا محتدما في الأوساط الفكرية التونسية بعد تدخل المؤرخ والباحث التونسي هشام جعيط. ففي مقال نشرته صحفية “الصباح” التونسية، اعتبر جعيط الكتاب “تحايلا وتزويرا للتاريخ” وأكمل واصفا إياه بأنه “رواية تاريخية ذات منحى أيديولوجي لا يمكن قبولها باسم حرية الرأي والتعبير”. ووصفت وردي وقتها انتقادات وتساؤلات جعيط بأنها “غير معللة”.   ويتناول الكتاب الذي أصدرته الباحثة التونسية، فترة الخلفاء الراشدين في التاريخ الإسلامي وتتحدث فيه عن “دسائس وتهديدات بالقتل” تقول إنها جرت أثناء “صراع بين الصحابة على السلطة بعد وفاة النبي ...

أكمل القراءة »

تحميل العدد 43 من جريدة أبواب بصيغة PDF

لتحميل العدد 43 من جريدة أبواب بصيغة PDF يرجى الضغط هنا : افتتاحية العدد 43 من أبواب “صعود حزب الخضر، قراءة سريعة لمستقبل محتمل لألمانيا “ بقلم د. هاني حرب باب ألمانيا: إعداد أحمد الرفاعي تحت قبة البوندستاغ أحزاب تتبادل الاتهامات حول عصابات “العائلات المهاجرة” في ألمانياعطلات الصيف تزيد من خطر زواج المراهقات القسريهل تسبب التغير المناخي في مرضك؟ قسم جديد في مستشفى جامعي بألمانيا  باب العالم: إعداد تمام النبواني سياسات نظام الأسد “لاستغلال المساعدات الإنسانية وتمويل إعادة الإعمار”آلاف النازحين السوريين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء في عرسال اللبنانيةفي عامها الـ 70 المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تسجل 70.7 مليون مشرد حول العالم باب مفتوح: جلال محمد أمين في الزاوية القانونية: هل تورطت بعقدٍ لم تحسب له حساب؟ إليك كل ما تحتاج لمعرفته عن إلغاء العقود وفق القانون الألماني (التراجع عن العقد) رضوان اسخيطة: هل تحاول تأسيس شركتك في ألمانيا؟ يمكنك هنا التعرف على الشكل القانوني الأنسب Make it German: قبل أن تتخذ قرارك.. تعرف على مجالات التدريب المهني واختر ما يناسبك 1 Ausbildungsberufe – مجال الطبالتعليم الإلكتروني مزجٌ ما بين الخيال والواقع، “منحة تجمع الشباب السوري” مثالاً د. بسام عويل: سلسلة في الجنس وعن الجنس بدون تابوهات. 5- ماذا نعرف عن الجاذبية الجنسية وتفاصيلهاد. نجاة عبد الصمد: هواجس حول المرض جان داود: أوروبا تدخل صيفاً غير مسبوق.. استعد لمواجهته بهذه النصائح الصغيرةد. معراج أحمد معراج الندوي: ممارسة اليوغا للصحة الجسدية، النفسية والعقليةالوشم.. آخر صيحات الفن والموضة ما بين الماضي والحاضر باب شرقي: نهى سلوم: أين يبدأ الحب.. عن معرض “مدينتي حلب”غيثاء الشعار: معرض “الحياة الثانية”.. أنت تعرف اسمي، لكنك لا تعرف قصتيورشة تدريب على كتابة القصة القصيرة في برلين ضمن مشروع “بوح نسائي”أمجد الدهامات: القيادة بالكاريزمابسام العيسمي: إشكالية ثقافة المواطنة الحديثة في الوعي الجمعي لشعوب المنطقة، وتجلياتها في ثورات الربيع العربي – الجزء الثاني باب القلب: د. بطرس المعري: زاوية حديث سوري. يا أمطارهامبورغ.. اغسليني كاريكاتير حكايا من ورق د. نعمت أتاسي: زاوية يوميات مهاجرة 8 ...

أكمل القراءة »