الرئيسية » أرشيف الكاتب: صفر إفلات من العقاب

أرشيف الكاتب: صفر إفلات من العقاب

Ukraine: The Intimate War

By Ilioné Schultz with Marie-Alix Détrie and Maria Varenikova. In three years, the war in Ukraine has resulted in close to 10,000 deaths and more than 20,000 wounded. But another number remains in the shadows: that of victims of sexual violence committed by both pro-Russian and pro-Ukrainian forces. Though the issue has been shrouded in silence, sexual humiliation, rape and genital mutilation have slowly become common practice in secret detention centers and makeshift military camps across the country.

أكمل القراءة »

The UN: Allowed to Abuse

By Hélène Molinari and Delphine Bauer. The credibility of the United Nations is regularly soiled by sexual abuse carried out by its civilian and military personnel during peacekeeping operations. Despite its stated “zero tolerance” policy towards sexual abuse, the number of victims continues to rise. Zero Impunity carries out an investigation into the heart of a machine that has a deep-rooted culture of impunity.

أكمل القراءة »

Sexual Violence: the US’s Psychological Weapon Against Terrorism

© Damien Roudeau

By Anne-Laure Pineau and Sophie Tardy-Joubert. In the days following September 11, the United States was still reeling from the attacks on the World Trade Center. Almost everyone was terrified of another attack. In hopes of obtaining intelligence, the Bush administration developed methods of torture to “break” prisoners of the so-called war on terror. These men would be stripped of their humanity, beaten and waterboarded. Less well known is the fact that they were also systematically sexually humiliated and sexually assaulted.

أكمل القراءة »

The DNA of Sangaris

By Justine Brabant and Leïla Miñano. The French Minister of Defense called the French military operation in the Central African Republic a “success”. But when the forces of Operation Sangaris pulled out of the country in October 2016, they left in their wake numerous accusations of rape and sexual assault, some involving minors. In at least one case, a child may have been born of this abuse. While the French judicial system is taking its time to investigate these accusations, the list of victims may be growing.

أكمل القراءة »

Child Rape: The Other War Crime Carried Out By the Assad Regime

By Cécile Andrzejewski and Leïla Miñano, with Daham Alasaad. In the six years that war has ravaged Syria, almost every crime imaginable has been committed against its people. They’ve been massacred, tortured, bombed and subjected to chemical weapons. Yet there is another crime, which, until now has been wrapped in a veil of silence: child rape. And yet, in Syrian government prisons, at regime checkpoints and during raids, Assad’s forces are systematically abusing the children of opposition figures in total and utter impunity.

أكمل القراءة »

الاعتداءات الجنسية في أفريقيا الوسطى : بصمات الجنود الفرنسيين

بعد ثلاثة أسابيع فقط عن النهاية الرسمية لعملية سانغاريس، 31 أكتوبر من سنة 2016، يجد الجيش الفرنسي نفسه في مأزق بسبب تسريب مذكرة داخلية لهيئة الأمم المتحدة للصحافة. تحوي هذه المذكرة اتهامات بالاغتصاب للقوات عسكرية على أراضي أفريقيا الوسطى كما تلمح أيضًا إلى أن الضحايا “ربما حصلوا على مقابل مالي من أجل تقديم شهاداتهم”. بغض النظر عن أن الوثيقة تركز على التجاوزات التي ترتكبها القوات الغابونية والبوروندية، دون أن تقوض الاتهامات حول عمليات اغتصاب القُصَّر، التي كان المتهم فيها جنود فرنسيون على حدود مخيم للاجئين بـ مبوكو، في بانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى . وبغض النظر عن أن المذكرة  حاولت تأكيد أن “الحوافز المالية”  تتعلق على الأرجح بالمساعدات المقدمة من المنظمات الإنسانية. إلا أن كل هذا قد غذّى مزيدًا من الشك داخلنا عوض أن يقضي عليه، فوزارة الدفاع الفرنسية لم تكف عن تسليط الضوء على “تسرع”  اليونيسيف كما وصفته، التي جمعت شهادات تتهم جنودًا فرنسيين. شكوك كبيرة تحوم حول هذه القضية، ومع ذلك، هناك عدد قليل من الذين أخذوا على عاتقهم عناء الذهاب بالتحقيق حتى بودا، 190 كيلومترًا عن بانغي، مدينة المعادن الصغيرة. وعلى عكس ما قد يتخيله كثيرون، فالطريق إلى بودا معبدة وفي حالة جيدة : نحن في مسقط رأس الرئيس المؤسس لـ “جمهورية أفريقيا الوسطى”  بارتيليمي بوغاندا وجان بيدل بوكاسا الذي كان قد نصب نفسه إمبراطورًا. النقطة الأكثر نشاطًا في المدينة هي الشارع الرئيسي المؤدي إلى موقف دراجات الأجرة النارية. هناك، حيث تم تحويل محطة الوقود طوطال إلى حانة. مع حلول الليل الأفريقي الطويل، يهجر العمال مناجم الماس ويلتحقون بهذه الحانة لتبادل أنخاب الجعة. هناك، من داخل الغابة الاستوائية، يصلنا دليل محتمل على جريمة اغتصاب جنسي لقاصر ارتكبها جندي فرنسي. الأسرة “بازوكو”  تعيش في  منزل من الطوب، على مسافة 200 متر عن محطة طوطال المذكورة. مدخل البيت عبارة عن باب من دون قفل. الصغير “إيليا”  يضيئ المكان بمشاكساته المحبّبة. بالكاد بلغ من العمر سنة وخمسة أشهر، وقد أصبح ...

أكمل القراءة »

عندما تعجز الأمم المتحدة عن التصدي للفضائح الجنسية

“مئات الاتهامات بارتكاب انتهاكات وأعمال عنف ذات طابع جنسي تعلقت في السنوات الأخيرة بموظفي الأمم المتحدة العسكريين والمدنيين المشاركين في مهمات حفظ السلام. هذه الفضائح المتواترة تضرب مصداقية المنظمة الدولية. وعلى الرغم من كل الوعود بتطبيق سياسة “صفر تسامح” فإن عدد الضحايا في ازدياد. سنغوص في أعماق هذه الآلة التي تحسن إدارة الإفلات من العقاب.” هذا التحقيق ينشر في إطار عملية “صفر افلات من العقاب” “اتصلي بكامي وقولي له إنك صديقة من الجامعة. تحدثي إليه بالفرنسية. هو ينتظر مكالمتك”. كاميل هو موظف في منظمة الأمم المتحدة منذ عشر سنوات. وافق على الالتقاء بنا في مانهاتن على الجهة المقابلة لمقر المنظمة الدولية. طيلة أربع ساعات، سيكشف لنا كامي عن إشكال الخلل الوظيفي المتعددة في الجهاز التأديبي الداخلي الذي ينتمي إليه. هذا الجهاز يفترض به أن يحقق ويقر عقوبات في قضايا العنف والاعتداء الجنسي، التي يتورط فيها موظفون من الأمم المتحدة. لأنه ورغم النوايا النبيلة الهادفة إلى النهوض بحقوق الإنسان – والنساء – فإن فضائح الانتهاكات الجنسية التي يقترفها عناصر قوات “القبعات الزرقاء” أو الموظفون الأمميون تصبغ التاريخ المعاصر للمنظمة.   حسب “التقرير التقييمي لجهود الإحاطة في حالات  الاستغلال والانتهاك الجنسي المتعلقة بموظفي بعثات السلام” الصادر في أيار / مايو 2015 فإنه تم احصاء 480 اتهام بارتكاب انتهاك في الفترة الممتدة ما بين 2008 و2013. كل المعطيات تدفعنا للاعتقاد بأن هناك عددًا كبيرًا من الحالات لم يتم التبليغ عنها وإحصائها. البوسنة، تيمور الشرقية، كمبوديا، ليبيريا، غينيا ومؤخرًا هايتي وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية: القائمة طويلة. “في حين  يفترض بقوات حفظ السلام أن تحمي الأهالي، كما تذكّر بذلك عالمة الاجتماع فانيسا فارغنولي، فإن هناك  بعض المنظمات التي لاحظت أن عدد حالات الاغتصاب يزداد في ظل وجود عسكري”. وكل فضيحة جديدة يصحبها سيل من الوعود. في 2005 فضح تقرير الأمير زايد (مستشار الأمين العام للأمم المتحدة) ممارسات الاستغلال والانتهاك الجنسي التي يقوم بها موظفون تابعون للأمم المتحدة. كان للتقرير أثر القنبلة. لكن وبعد ...

أكمل القراءة »

اغتصاب الأطفال السوريين، جريمة النظام المسكوت عنها

ما من جريمة نأت بنفسها عن السوريين تقريبًا خلال ست سنوات من الحرب. المجازر، التعذيب، القصف، الكيماوي… غير أن جريمة واحدة لا تزال في حكم المسكوت عنها: اغتصاب الأطفال. سواءً في زنازين النظام أو على الحواجز أو أثناء المداهمات، أبناء وبنات المعارضين، أولئك الثوار الصغار جدًا، يتم انتهاك حياتهم في ظل الفوضى والإفلات التام من العقاب. «شلّحوني تيابي!» تصرخ الطفلة ابنة الأحد عشر عامًا في شوارع قريتها المحاذية لدرعا، جنوب سوريا. بجنون وحتى دون استيعاب ما يجري لها، تطلق نورا الصغيرة أطراف كلمات، عبارات لا ذيل لها ولا رأس، وتكرر دون توقف: «شلحوني تيابي! شلحوني تيابي!». تعثرُ عليها فاطمة على منعطف الشارع. كانت قد سمعت قبل بضع ساعات شائعات تتحدث عن إطلاق سراح مجموعة من الأطفال، قد تكون ابنتها بينهم. تبدأ ابنة الخامسة والثلاثين بالبحث عنها.   وجهاً لوجه أمام الصبية، تجهد الأم لتمييز الملامح التي كانت تحفظها عن ظهر قلب. تقترب منها. لا تتعرف عليها نورا، التي ما تزال في حالة صدمة، رغم أنه لم يمرّ على آخر لقاء بينهما أكثر من شهر ونصف. خمسة وأربعين يومًا، كأنها عصور مرت منذ تلك الليلة في 3 أيار 2011.   نحن الآن في أولى ساعات الربيع السوري، حيث النظام يسحق الاحتجاجات، التي ما زالت تنتشر على طول البلاد؛ في درعا، بؤرة الانتفاضة الشعبية، والمنطقة التي ستتعرض لاحقًا لموجات تنكيل أكثر دمويةً مما تشهده الآن.   أوائل أيار 2011، يطوّق الشبيحة والعسكر البلدة، بينما تحلق الهليكوبترات فوق الأحياء، ويفتّش الجنود البيوت لإخراج «الإرهابيين» من مخابئهم. كان كريم، زوج فاطمة، أحد هؤلاء «الإرهابيين»، وكانت تهمته مساعدة جرحى أصيبوا بالرصاص الحي خلال المظاهرات. كريم ليس في بيته هذا المساء، لذا يستدعي العساكر زوجته كي تتصل به. تكرّر فاطمة على مسامعهم أنهما «تقريبًا مطلّقان»، لكنهم لا يريدون أن يسمعوا.     يحدّق أحد الضباط بالطفلين اللذين في الغرفة. تشعر فاطمة بالذعر، ولكي تحمي نورا وشقيقها البالغ خمس سنوات تنكر أنها أمّ لهما. غير أن الطفلة ...

أكمل القراءة »