More stories

  • أن تكتب عن دمشق
    in

    رسالة إلى صديقي الذي لا يتكلم العربية

    تغريد دواس. أنتَ لا تعرف دمشق، قد تصيبكَ الدهشة لأنّي أعرف عن دمشقَ كثيرًا وأنا مازلتُ في الثالثة والعشرين، أنا دمشقية، واسمي تغريد، كلّ امرأة في دمشق تعرف معنى أن تنقر قدمها بالتراب، أن ترقص النقري بكعبها القصير تحت سماء دمشق. لم أعرف تفاصيل دمشقَ كلّها لأنني صغيرة، لكن في دمشقَ لا فرق بين عجوز في […] More