الرئيسية » 2019 (صفحة 107)

أرشيف سنة: 2019

متى يمكن تقديم طلب الحصول على الإقامة الدائمة لمن لديهم حماية ثانوية؟ وماهي الأوراق اللازمة لذلك؟ 

متى يمكن تقديم طلب الحصول على الإقامة الدائمة، لمن لديهم حماية ثانوية؟ وماهي الأوراق اللازمة لذلك؟ الجواب في هذا اليديو من WDRforyou… اقرأ/ي أيضاً: ما بين B1 وفرص لم الشمل الضائعة.. ما هي العقدة الأصعب بعد سنوات اللجوء في ألمانيا؟ الجزء الأول بالفيديو: أسئلة وأجوبة مهمة حول انتهاء الإقامة قانون الهجرة الجديد في ألمانيا: هل سيتمكن من سد نقص العمالة أم أنه تخبط آخر للحكومة؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هجوم عنصري من قبل رجل ألماني ضد أجانب في بلدة بوتروب

اعتقلت السلطات الألمانية رجلاً في الخمسين من عمره للاشتباه في قيامه بهجوم عنصري بعد أن دهس عدداً من الأشخاص بسيارته، ومن بينهم سوري وأفغاني. وأصيب أربعة أشخاص، وما زال أحدهم في المستشفى. وقالت الشرطة إن الرجل صدم عدداً من المشاة في ميدان مزدحم في بلدة بوتروب، شمال غربي ألمانيا، بعيد منتصف الليل في عشية رأس السنة. ووردت تقارير عن أن الرجل قال تعليقات عنصرية عند اعتقاله. وقالت الشرطة إن سائق السيارة حاول في وقت سابق دهس أحد المشاة، ولكنه تمكن من الابتعاد عن السيارة. وفي وقت لاحق، استهدف عدداً من الأشخاص في محطة للحافلات بالقرب من مدينة إسين. وقال هربرت ريول، وزير الداخلية في ولاية شمال الراين ويستفاليا “تعمد رجل ألماني أن يصدم مجموعة من الأشخاص…كانت مكونة من مجموعة من الأجانب. كان لدى الرجل نية واضحة لقتل الأجانب”. وقال تصريح سابق من الشرطة والادعاء إن “المحققون يشتبهون في هجوم متعمد قد يكون على صلة بآراء السائق المعادية للأجانب. إضافة إلى ذلك أوضحت تحقيقات أولية الحالة العقلية للسائق”. المصدر: بي بي سي   اقرأ/ي أيضاً: المصطلحات العنصرية في الإعلام وعلى ألسنة بعض الألمان برلين تقول كلمتها: أكثر من ربع مليون شخص يتظاهرون ضد العنصرية هل هناك عنصرية في ألمانيا؟ داء العنصرية أسبابه ونتائجه وعلاجه بالفيديو: رسالة ضد العنصرية وكراهية الأجانب، وجهتها اوركسترا “في دي إر” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كرة القدم أكثر من مجرّد لعبة

مباراة من 90 دقيقة فقط وبعدها ينتهى الأمر، هي ليست سوى كرة مطاطية ويجري خلفها 22 لاعباً ويتعرضون للضرب وربما ينتقل بينهم الأمر لمشاحنات وشجار، هي مهنة لبعض اللاعبين ولبعضهم الآخر مجرد مضيعة للوقت، هم ليسوا آلات مجرّدة من كل شيء. اذا كنت من أصحاب الرأي السابق فعليك ألا تكمل ما ستراه في هذا المقال، لأن كرة القدم في عصرنا هذا أصبحت أكثر منصة ينشغل العالم بها، بل تصلح أموراً بعيدة عن المستطيل الأخضر وربما تأخذ منحى أبعد من معناها الرياضي، كرة القدم يا عزيزي تطوّرت عن أيام زمان لم يعد المدرب واللاعب كـ موظفين وفقط بل تطوّر بهم الحال ليتحوّلوا مصدر للثقة في النفس وربما حالة تشرح بعض النواحي النفسية التي وبالرغم من ابتعادها عن الرياضة إلا أنّ قربها أصبح ملموس للجميع. مقدمة مناسبة لما سيأتي لاحقاً، في الأعوام القليلة الماضية أثبتت كرة القدم أنّها مرتبطة بكل شيء نعم كُل شيء بالمعنى الحرفي، لكن أبرز تلك النواحي والتي تطفو على سطح الصحافة الرياضية هو تأثر اللاعبين والمدربين واللعب على العامل النفسي الذي ربما يُظهر فارقاً كبيراً في التألق أو التراجع، أحداث كثيرة عشناها عبر الجلد المدّور ولعل حادثة تألق الفرنسي بول بوغبا مع ناديه مانشستر يونايتد هي آخرها، قصّة تحمل الكثير من المعاني النفسية ومعاناته سابقاً مع البرتغالي جوزيه مورينيو وكيف أصبح بوغبا مع المدرب الجديد “سولشاير” نجماً للشبّاك ليس فقط في الأولد ترافورد إنما في انكلترا كلها، ربما يعتبر البعض أن بوغبا انقلب على مورينيو وكان وراء خروج الأخير من الباب الضيّق وأن هذا ليس من صفات النجوم الكبيرة، لكن في الحقيقة أُثبت مؤخراً أن راحة اللاعبين وشعورهم بالأمان من مدربيهم هو مفتاح نجاح أي مدرب في هذا المعترك الكروي، هي معادلة تكمل بعضها البعض، المدرب هو من يصنع اللاعب وتألق اللاعب هو من يصنع المجد للمدرب، نعم هذا هو علم النفس الرياضي الذي يغفل عنه الكثير من المتابعين. أمثلة كثيرة حول العامل النفسي المرتبط بكرة القدم، لعل ...

أكمل القراءة »