الرئيسية » 2018 » أبريل (صفحة 10)

أرشيف شهر: أبريل 2018

هل الإسلام جزء من ألمانيا أم لا؟ جدال عمّ ألمانيا في الأسابيع الأخيرة

أثار “هورست زيهوفر” جدلاً واسعاً على المستوى الاتحادي في ألمانيا إثر تصريحات مفاجئة، مفادها أن دين الإسلام لا يعد جزءاً من ألمانيا. “زيهوفر” هو وزير الداخلية في الحكومة الألمانية المشكلة حديثاً، إثر تحالف الحزب الإشتراكي الديمقراطي (SPD) مع الحزب المسيحي الديمقراطي. وهو يترأس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (CSU) الشقيق الأصغر للحزب المسيحي الديمقراطي (CDU). بدورها نأت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” بنفسها على نحو واضح، عن تصريحات وزير داخليتها الجديد “زيهوفر” في الجدل حول دور الإسلام في ألمانيا. وقالت “ميركل” خلال لقائها رئيس الوزراء السويدي “ستيفان لوفن” في برلين، إن ألمانيا تتميز بشدة بالطابع المسيحي، إلا أن هناك أيضا أربعة ملايين مسلم يعيشون في ألمانيا حالياً. وأضافت: “هؤلاء المسلمون جزءٌ من ألمانيا، وكذلك ديانتهم “الإسلام” جزء من ألمانيا أيضاً”. وذكرت “ميركل” أن ألمانيا تريد إسلاماً قائما على أساس الدستور، وأردفت قائلةً: “يتعين علينا بذل جميع الجهود الممكنة لصياغة حياة مشتركة على نحو جيد بين الأديان”. وكان “زيهوفر” قد صرح لصحيفة “بيلد”: “الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا. المسيحية تميز ألمانيا، مثل عطلة يوم الأحد وأعيادها وطقوسها الكنسية مثل عيد القيامة وعيد العنصرة وأعياد الميلاد (الكريسماس)”. وأضاف “زيهوفر”: “المسلمون الذين يعيشون لدينا جزء من ألمانيا بالطبع. لكن هذا لا يعني بالطبع أننا نتخلى لذلك عن تقاليدنا وعاداتنا المميزة لبلدنا من منطلق مراعاة خاطئ”. يذكر أن الرئيس الألماني الأسبق “كريستيان فولف” استخدم عبارة “الإسلام جزء من ألمانيا” عام 2010، وأيدته في ذلك ميركل، إلا أن ساسة آخرين مثل رئيس الكتلة البرلمانية لتحالف ميركل المسيحي “فولكر كاودر” عارضوا هذه العبارة. واتهم ساسة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر وحزب “اليسار” زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري “زيهوفر” بأنه يريد بذلك مداهنة أنصار حزب “البديل من أجل ألمانيا” (AFD) اليميني الشعبوي. ومن جانبها، قالت الرئيسة المحلية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في ولاية بافاريا في تصريحات لمحطة “إن تي في” التلفزيونية: “الدافع على الأرجح هو كسب ناخبات وناخبين أدلوا بأصواتهم لصالح البديل الألماني. كما أن التفوه بمثل هذه العبارة ...

أكمل القراءة »

شخصية العدد: هانس كريستيان أندرسن

من منّا لم يقرأ أو يسمع في طفولته، من جدته أو أمه، قصة حورية البحر الصغيرة، أو بائعة الكبريت، عقلة الإصبع، البطة القبيحة، ثياب الامبراطور الجديدة، القداحة العجيبة وغيرها الكثير من القصص الخلابة التي شكّلت جزءاً من وعينا الطفولي ومن قيمنا التي استمرت فينا حتى اليوم. حتى أن الكثير من أخلاقنا الإنسانية كالعدل والمساواة والحب والشجاعة وغيرها تحمل مرجعيات تتعلّق بتلك القصص القديمة. الكثير منا يعتقد بأن هذه الحكايات هي جزء من القصص الخرافية والتراثية، ولكن لا، لكل هذه القصص مؤلف واحد هو الشاعر والكاتب الدنماركي “هانس كريستيان أندرسن” الذي ولد في أودنسه في 2 إبريل من العام 1805. تأثر “هانس كريستيان أندرسن” في طفولته المبكرة بحكايات أمه، التي كانت تعمل غسّالة لملابس الأثرياء، والتي كانت تقصّ الخيال عليه وكأنه حقائق. وعلى الرغم من فقر العائلة، التي كان يعمل الوالد فيها كإسكافي، فقد حاولت أن ترعى موهبة قصّ الحكايات التي تبدت عند “أندرسن” الطفل منذ وقت مبكر. هو الذي كان يصنع الدمى من الخشب والقماش، ويقيم مسرحيات في زاوية بيته المتواضع للغاية، ويحفظ مسرحيات كاملة عن ظهر قلب، كمسرحيات شكسبير وسوفوكليس وغيرهما من عمالقة المسرح الأوروبي آنذاك. حين سُئل “أندرسن” مرة عن تفاصيل سيرة حياته قال: “إقرؤوا قصة البط القبيح”، ذاك الذي يضطهده البط لأنه لا يشبههم، فإذا به فرخ بجعة بيضاء خلابة. وهذا ما كان عليه وضع “أندرسن” في الدراسة، حيث كان غير ناجح وغير محبوب من قبل بقية الطلاب، وعانى كثيراً في دراسته الجامعية حتى العام 1833 عندما نال منحة صغيرة من الملك للسفر وليقوم بأول أسفاره الطويلة في أوروبا حتى وصل روما في العام 1834. أمل “أندرسن” أن يكون شاعراً ومسرحياً مهماً، إلا أن أهميته وشهرته كانت حقيقة في قصص الأطفال، فأول كتاب قام بكتابته هو كتاب “عن قصص الحوريات” ونشره في العام 1835، وقد لاقي نجاحاً باهراً لتتوالى قصصه المتميزة للأطفال، وكان غزير الإنتاج يكتب في كل عام كتاباً جديداً واستمر على هذا حتى العام 1872 حين أصيب بحادث خطير أقعده ...

أكمل القراءة »

Fekra” die neue Arabisch-Sprachschule in Berlin”

“Fekra” die neue Arabisch-Sprachschule in Berlin, in der die arabische Sprache ganz unabhängig vom traditionellen, religiösen Rahmen gelehrt wird. Die Mehrheit der Menschen mit Migrationshintergrund wünscht sich, eine Verbindung zum Heimatland aufrecht zu erhalten. Die wohl größte Rolle spielt dabei die Sprache, denn meistens ist die Sprache das, was ein Volk verbindet. Die meisten arabischsprachigen Migranten und besonders diejenigen, die jüngst, also im Zuge der letzten Migrationsbewegung nach Deutschland gekommen sind, haben nach wie vor einen starken Bezug zu ihrer Muttersprache. Dies gilt jedoch nicht für die zweite Generation, also die Kinder der Menschen, die einst nach Deutschland migriert sind. Für sie ist Arabischunterricht wichtig. Allerdings gibt es in diesem Bereich große Herausforderungen. In Berlin wurde eine neue Sprachschule für Arabisch eröffnet, deren Angebot sich sowohl an Muttersprachler als auch an nicht-Muttersprachler richtet. Die Schule trägt den Namen “Fekra”, was das arabische Wort für “Idee” ist. Der Name geht auf Asmaa Dhahir zurück, die Initiatorin dieses Projektes. Yusuf Al-Dada, der Mitbegründer begrüßt den Namen. Anlässlich der Gründung traf Abwab sich mit Asmaa und Yusuf. Beide kamen im Rahmen letzten Fluchtbewegung von Syrien nach Deutschland, lernten hier Deutsch, studierten und fingen an zu arbeiten, um dann ihr eigenes Projekt zu starten. Fekra, eine Sprachschule für Arabisch. Auch Dima Sharaf ad-Din, eine Arabischlehreren in der Schule, beteiligte sich an unserem Gespräch. Idee, Vision und Hindernisse Von Asmaa Dhahir stammen die Idee, die Vision und der Name. Sie erzählt von ihren Erfahrungen nach ihrer Ankunft in Deutschland vor sechs Jahren. Damals fing sie an, Kindern von Migranten, die in Berlin leben, Arabischunterricht zu geben. Der Unterricht, den sie auf ehrenamtlicher Basis anbot, war in den Rahmen religiöser Zentren eingebettet. Dadurch war der Arabischunterricht stets grundlegend mit dem Islam verbunden, war also nicht neutral. Dies war für Asmaa mit vielen Schwierigkeiten verbunden. Letztlich war es ...

أكمل القراءة »

31,5 مليون راكب استخدموا وسائل النقل العام يومياً بألمانيا في 2017

شهد قطاع النقل العام في ألمانيا عاماً مزدهراً في 2017، حيث تجاوز عدد رحلاته 11,5 مليار رحلة للمرة الأولى، بارتفاع نسبته 1,1% عن عام 2016. وأوضح مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني، يوم الأربعاء 4 نيسان/أبريل، خلال إعلان النتائج الأولية، أن نحو 31,5 مليون شخص استخدموا النقل العام يومياً في المتوسط. وعلى وجه التحديد، ارتفعت أعداد رحلات القطارات القصيرة إلى 2,7 مليار بازدياد نسبته 2,4%. بينما تراجعت الرحلات الطويلة للحافلات بـ0,8% عن العام السابق ليستخدمها 23 مليون راكب. المصدر: (د ب أ) اقرأ أيضاً: الحكومة الألمانية تفكر في جعل المواصلات العامة مجانية 5 مدن ألمانية تعترض على خطة الحكومة لجعل النقل مجانياً أربعة تطبيقات مفيدة تفيدك على التنقل في ألمانيا القضاء الألماني يمنح المدن الكبرى حق حظر سيارات الديزل محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تضاعف عدد السلفيين في ألمانيا خلال خمس سنوات

قالت صحيفة “تاجز شبيجل” الألمانية في تقرير لها إن عدد السلفيين في ألمانيا ارتفع إلى 11 ألفاً. وعزت الصحيفة هذا الرقم إلى بيانات هيئات حماية الدستور داخل الولايات، والمخابرات الداخلية. وأكدت الصحيفة أن هذا الارتفاع في عدد السلفيين  يعني أن عدد “أكثر الإسلاميين خطورة” في ألمانيا أصبح ضعف ما كان عليه قبل خمس سنوات، وقالت إن هيئة حماية الدستور قدرت عددهم عام 2013 بنحو 5500 سلفي. وقال خبراء معنيون للصحيفة إن هناك تراجعاً في وتيرة تزايد أعداد السلفيين، ولكن لا يلوح في الأفق انخفاض في أعدادهم أو حتى توقف التزايد. ونقلت الصحيفة عن دوائر أمنية قولها، إنه من الملفت للنظر أن الولايات الصغيرة مثل هامبورج أو حتى برلين أكثر تأثراً بهذه الزيادة من الولايات الأكبر. المصدر: (د ب أ) اقرأ أيضاً: وزير الألماني: المسلمون ينتمون لألمانيا، وكذلك حرية العقيدة وحقوق المرأة وحماية الأقليات سلفيون يوزعون سيرة النبي محمد في أكبر ولاية ألمانية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وزير ألماني: المسلمون ينتمون لألمانيا، وكذلك حرية العقيدة وحقوق المرأة وحماية الأقليات

أكد وزير الصحة الألماني ينس شبان، أن المسلمين بعقيدتهم ينتمون لألمانيا، ولكنه طرح تساؤلاً حول إذا ما كان جميع المسلمين يرغبون في الانتماء لألمانيا أيضاً أم لا. ورداً على سؤال عما إذا كان يؤيد تصريح وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر بأن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا، قال شبان في مقابلة مع صحيفة “نويه تسورشر تسايتونج” السويسرية تم نشرها يوم الأربعاء الفائت : “بالطبع ينتمي المسلمون لألمانيا”. ولكن رداً على سؤال عما إذا كان السلفيون ينتمون أيضاً لألمانيا، طرح الوزير الألماني التساؤل عما إذا ما كان جميع المسلمين يرغبون في الانتماء لألمانيا أم لا، وقال: “الجانب الرجعي من الإسلام يجعل التعايش سوياً أمراً صعباً. إذا كان يتم تزويج البنات قسراً، وإذا كان يتم التحريض ضد المثليين واليهود، فإن ذلك بالتأكيد لا ينتمي لبلادنا. إن دستورنا وقيمنا ومنجزاتنا الحضارية ليست قابلة للتفاوض”. ومع تكرار السؤال على الوزير الألماني عما إذا كان الإسلام ينتمي إلى ألمانيا أم لا، أجاب شبان مجدداً: “بالنسبة لي ينتمي المسلمون بعقيدتهم لألمانيا. ولكن بالمثل تماماً تنتمي لها أيضاً حرية العقيدة وحقوق المرأة وحماية الأقليات”، مؤكداً أن هناك حاجة في ألمانيا إلى أئمة مثقفين ورجال دين مسلمين. وعلى جانب آخر دعا وزير الصحة الألماني لتوسع هائل لوكالة حماية الحدود الأوروبية “فرونتكس”، وقال: “فرونتكس بحاجة لـ 100 ألف رجل ويتعين عليها حماية الحدود بشكل فعلي”. يذكر أنه تم تأسيس وكالة فرونتكس بدءاً من عام 2004 بصفتها وكالة مشتركة للاتحاد الأوروبي. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: قيادي في حزب ميركل: تصريحات زيهوفر حول الإسلام لاطائل منها وهدفها تكتيكي اتساع الشقاق داخل التحالف المسيحي حول الإسلام كجزء من ألمانيا ميركل بعد تصريح وزير داخليتها: الإسلام جزء من ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: “الروبوت العنكبوت” أحد منتجات شركة فيستو الألمانية الرائدة

صمم علماء الشركة الألمانية المتخصصة بالتشغيل والتحكم بالآلات الصناعية “فيستو”، عنكبوتا آليا يمكنه المشي أو التدحرج كالكرة. ويقوم الروبوت العنكبوت “BionicWheelBot” بمحاكاة حركات العنكبوت المتدحرج (تم اكتشافه في صحراء عرق الشبي، جنوبي شرق المغرب، في عام 2008) ما يسمح له بضبط حركته وفقا للتضاريس التي يتواجد فيها. ويمتلك الروبوت 8 أرجل، يتحكم بها عن طريق 15 محركا داخل مفاصل الركب والجسم. وعند التحرك، يقوم بثني ثلاثة أرجل من اليمين واليسار لصنع عجلة، ثم يمد رجلين أخريين إلى الأمام ليتمكن من الدحرجة على الأرض، ودفع نفسه باستمرار إلى الأمام، بفضل جهاز استشعار متكامل، يسمح للروبوت بتحديد موقعه ومتى عليه دفع نفسة للدوران. وهذا النوع من الروبوتات، لا يتم تصميمه للتسلية والترفيه فقط، وإنما يعتمد لاختبار الظروف المعقدة مثل عبور التضاريس الصخرية وغير ذلك، ومن غير الواضح ما إذا كانت “فيستو” تخطط لبيع “BionicWheelBot” في المستقبل. شاهد أيضاً: فيديو لروبوتين من غوغل، يكشف التطور السريع في إمكانياتها عصر الروبوتات بات وشيكاً: روبوت يتفوق بحركاته البهلوانية على معظم البشر بالفيديو: مستقبل الروبوتات يبدأ الآن مئات الروبوتات الراقصة تدخل موضوعة غينيس   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حدث ذات مرة في ألمانيا… شخصان جائعان قاما بذبح ماعز “بشكل لطيف” في حديقة الحيوانات

أصدرت محمكة في برلين حكماً على مواطنين رومانيين بالسجن بتهمة قتل ماعز في حديقة للحيوانات الأليفة، بعد أن اعترفا بأنهما قاما بذلك لأنهما جائعان. ونشرت صحيفة “Deutsche Welle” تفاصيل خبر تسلل اثنين من الزوار إلى حديقة (هاسنهايد) للحيوانات الأليفة في العاصمة الألمانية، يوم الأحد 18 فبراير الماضي، وذبح الرجلان ماعز من الحديقة وحاولا إخراج الذبيحة إلى خارجها إلا أن الشرطة أوقفتهما. واعترف الرجلان، أثناء التحقيق، بأنهما ذبحا الماعز لأنهما لم يأكلا شيئا منذ عدة أيام، وأنهما قدما من رومانيا في يناير وحصلا على وظيفة في موقع للبناء، لكنهما لم يستلما راتباً أو نقوداً منذ ذلك الوقت. كما أنهما اعترفا للقاضي بأنهما قدما لحديقة الحيوانات الأليفة لاعتقادهما بأنها مزرعة حيوانات، كما أكدا أنهما ذبحا الماعز بشكل (لطيف)، ولم يسببا لها الكثير من الألم، لأنهما تربيا في الريف منذ الصغر ويعرفان كيفية التعامل مع الحيوانات. وحكمت المحكمة على أحدهما بالسجن لعشرة أشهر لأنه أدين في السابق بالسرقة، وعلى الثاني بالسجن لمدة تسعة أشهر فقط. اقرأ أيضاً: بالفيديو: الشيخ حسين الحسيني: “باقي رجال الدين على بداوة وتخلف” دليل المواد الغذائية الأساسية في ألمانيا ونصائح مجَّربة – الجزء العاشر: الفورست الألماني القبض على الفتاة السعودية التي “جاهرت بالمعصية” تحدياً للسلطات السعودية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

شمس تحولت إلى عصفور

قصائد علي جازو*  حماية ماراثونية حمَت الأقدامَ الصغيرة من البرد، حمَتْ أواني المطبخ العتيقة إذ وجدت معنى حياتها الرتيبة جميلةً، حمتِ الرياح الوديعة تطفو على السياج والأودية الموسيقية، خلف العيون، حمتْ سعادةً لها هيئة الفجر، حمت الدفءَ الذي جمّد قلبها في عينيها، حمت الانتظار الطويل المبكي. حمتِ العزلة حمتِ الخوف حمتِ النهاية والصمت والثلج، حمتِ الصباح.  كانت تذبلُ كانت تذبلُ سواء نظرتْ في الماء أم زرعتْ نفسها في بذور الفاكهة. كانت تذبل سواءٌ صرخت بالدموع في لحم الغيوم أم جذبت الأفق إلى يدها، كانت تذبل سواء سكنتِ المرآة أم غرقتْ في نار البحيرة. كانت تذبل سواء حوّلتِ الليل إلى صلاةٍ فاجرة أم رمَتِ النهار بتراب الأفئدة. كانت تذبل سواء التهمتِ الورودَ أم سدَّتْ شقوق النافذة.  تَحَمُّل النور في وحدةٍ بلا منفذ، تقف مثل ريحٍ تعثرتْ بستارةٍ داخل نافذة. لا يجاورك شيء إلا يزيدك قرباً إلى ما يتساقط، ومثلما تتفادى البذورُ الأنيقةُ الصخبَ، تجد من يعينك على تَحَمُّل النور. كل شيء يلائمك ويناديك ويمحوك، ومثل بحيرة أرجوانية تغمض عينيك، لكنّ حوافَّك تبقى متموجة مصغية.  طريق إلى المتاحف يبحثُ الماءُ عني، من دون أن يراني يضمني بين عينيه المفتوحتين أبداً. ليس صغيراً حتى يضيع، ولا ضعيفاً كي يبكي أو يرجو. يُحوّلني الماءُ من دون أن يرغمني على أي شيء. ربما كنت ابنَهُ الأعمى السعيد، كنت كهفَهُ المغلق بالعشب الجاد، وطريقه المتواري الصاعد إلى متاحف الملائكة.  شمسٌ تحولت إلى عصفور شاخت الجذورُ، سريعاً، يدي تنادي جناحها الأزرق الطافي. أقبلت الأمّهات، جلبنَ الطرق معهنَّ، كلَّ الطرق التي اخضرَّت فيها البيوضُ والزوارقُ. شمسٌ أصيلة هناك، بنتْ عشاً، من الأرق تحولت إلى عصفور.  في الصمت في الحجر ماذا أفعل بفمي، أهو لي حتى أمنحه، مثلما يفتح صبيٌّ يديه أمام أمّه كي يريها مرآةَ حياتها؟ تلك كانت خطوتي، متعثرة خجولة وبطيئة، متردّدة؛ كأنني أغرقتها في الوحل، في الخطأ، في الغناء المرير، في الصمت في الحجر؛ ذاك الذي يسند ألفَ ألفَ بيتٍ. على نارٍ على جبلٍ نحن أثرٌ ...

أكمل القراءة »

لم شمل اللاجئين يزيد الخلافات في أروقة السياسة الألمانية

تصاعدت الإنتقادات من داخل الائتلاف الحاكم في ألمانيا وفي صفوف المعارضة، بعد تسريبات لمشروع قانون لوزير الداخلية هورست زيهوفر يشدد لم شمل لاجئي “الحماية الثانوية”. قال رئيس اتحاد “الهجرة والتنوع” في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، عزيز بوتسكورت، في تصريحات لصحيفة “فيلت” الألمانية الصادرة يوم الخميس 5 من نيسان/أبريل 2018، إن “مشروع القانون يتجاوز في كثير من المواضع الأطر المتفق عليها في مفاوضات الائتلاف الحاكم. وكان الحزب الاشتراكي الديمقراطي يرى في الأصل أن تلك الأطر من الصعب تحملها”. وقال بوتسكورت: “السيد (وزير الداخلية) زيهوفر يرى وزارة الداخلية على ما يبدو أداة دائمة لمعركة انتخابية لحزبه المسيحي الاجتماعي البافاري”، مشيراً إلى الانتخابات المحلية في ولاية بافاريا في الخريف المقبل. غير أن الأمين العام للحزب البافاري ماركوس بلوم دافع عن مشروع قانون الوزير، المنتمي لحزبه، معتبراً أنه “الطريق الصحيح”. المعارضة منقسمة أيضاً ومن جهتها قالت متحدثة شؤون اللجوء في حزب الخضر لويزا أمتسبرغ “إذا صح ما قيل عن المشروع، فإن الأمر سيكون أسوأ مما كنا نخشاه”، محذرة من تأثير ذلك على “اندماج” اللاجئين. وبدورها شددت متحدثة الشؤون الداخلية في حزب اليسار المعارض يولى يولبكي على أن مشروع القانون يظهر “قلة إيلاء زيهوفر لمسألة الحقوق الأساسية للعائلة من التفكير”. وفي المقابل امتدح الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) مشروع القانون، وقال رئيس الحزب كريستنان لندنر: “أرحب بتقييد لم الشمل. قدرتنا الاستيعابية لها حدود”، مطالباً بمدى أبعد في تشديد الإجراءات عبر منع تام للم شمل عائلات لاجئي “الحماية الثانوية”. والجدير ذكره أن مجموعة صحف RedaktionsNetzwerk Deutschland الألمانية كانت قد ذكرت أمس استناداً إلى مسودة قانون لوزارة الداخلية الاتحادية أنه لن يُسمح بلمّ شمل إلا الأزواج والأطفال القصر، وكذلك الأب والأم بالنسبة للقصر غير المتزوجين. “القانون الجديد للم الشمل” يقع في عشرين صفحة لا يزال محل نقاش ومداولات مع باقي الوزارات قبل عرضه على الحكومة. وحسب مسودة القانون الجديد يُستثنى من لم الشمل الأزواج الذين لم تتم عقود زواجهم في البلد الأصلي الذي ينحدر منه اللاجئ. ويعطي القانون الجديد فرصة منع ...

أكمل القراءة »