الرئيسية » 2017 » أبريل (صفحة 7)

أرشيف شهر: أبريل 2017

بیان لرابطة غرف الصناعات الحرفیة بألمانیا الغربیة

حملة جماعیة على مستوى جمیع الولایات. نقدم المشورة في 6 أبریل لمن قطع دراسته أو قطعت دراستھا: “امتھان مھنة لیس في حاجة إلى لقب وظیفي – ابدأ من جدید من خلال تدریب مھني ” في یوم الخمیس الموافق 6 نيسان\ أبریل 2017 تقدم غرفة الصناعات الحرفیة وكذلك غرفة التجارة مشورتھا (باللغة الألمانیة) لكل طالب وطالبة ممن قاموا بقطع دراستھم، أو یفكرون في إتخاذ ھذه الخطوة وبدء حیاة جدیدة. دائ ًم من أصعب القرارات، لكنھ لا یعني فشًلا في الحیاة الوظیفیة، فكثیر من الشركات تبحث عن طلاب إن قرار قطع الدراسة ھو ا وطالبات ممن قطعوا دراستھم: ھل تعلمت أثناء الدراسة أن تعمل بشكل مستقل وتمتلك المعرفة الأولى التخصصیة. في الوقت نفسھ ھناك من جانب الشركات طلب كبیر على المھنیین والقادة المؤھلین. مع أكثر من 300 فرصة تدریب مھني، فإن المجال یبقى مفتو ًحا أمام الطلاب والطالبات ممن قطعوا دراستھم لبدء مستقبل وظیفي جدید مما یلائم رغباتھم. وتتوفر الإمكانیة لمن حصل على شھادة تأھیل دراسي (تطبیقیة) أن یختصر مدة التدریب المھني إلى 12-6 شھًرا. كما أنھ یمكن احتساب درجات التحصیل الدراسي السابقة من أجل تقلیل مدة التدریب المھني. یوفر التدریب المھني فرص ممتازة: الحصول على تدریب للارتقاء بالمستوى الوظیفي خلال التدریب المھني، فرص الارتقاء بالمستوى الوظیفي ومواصلة التعزیز المھني مباشرة بعد التدریب المھني، أو حتى الجمع بین دراستین تجمع بین التعلیم العملي والنظري في إحدى الجامعات والمعاھد العالیة – وھذه لیست سوى بعض الخیارات المتاحة من خیارات أخرى كثیرة. إذا كانت لدیكم أسئلة بھذا الخصوص فإن موظفینا ذوي الخبرة العالیة في كل من غرفة الصناعات الحرفیة في آخن، وبیلیفیلد، ودورتموند، ودوسلدورف، وكولونیا، ومونستر، وجنوب ویستفالیا، وفي غرفة الصناعات الحرفیة والتجارة في أرنسبرغ، وبیلیفیلد، وبوخوم ،ودورتموند، ودویسبورغ، ودوسلدورف، وإیسن، وھاغن، وكولونیا، وكریفیلد، ومونستر، وفوبرتال، وكذلك في غرفة الدعم المھني لصناعات البناء والتشیید في ولایة شمال الراین-وستفالیا، سیكونون مستعدین للرد على استفسارتكم. خدمة تقدیم المشورة والوساطة ھي مجانیة ومتوفرة من خلال مشروع “Ausbildungsmanagement ...

أكمل القراءة »

تنديد دولي بالهجوم “الكيميائي” في ريف إدلب

حملت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي النظام السوري “المسؤولية الرئيسية” في الهجوم بغازات في إدلب وطلبت فرنسا بعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث الهجوم. في حين نفت وزارة الدفاع الروسية قيامها بأي بضربات جوية في المنطقة. ونفبت دويتشه فيله عن  وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم أن نظام بشار الأسد يتحمل “المسؤولية الرئيسية” في الهجوم بغازات يشتبه بأنها سامة في بلدة خان شيخون شمال إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا. وقالت موغيريني في مقابلة مع وسائل إعلامية في بروكسل، على هامش مؤتمر الاتحاد الأوروبي – الأمم المتحدة الهادف لبحث مستقبل سوريا، “اليوم الأنباء رهيبة”. وأضافت “من الواضح أن هناك مسؤولية رئيسية من النظام لأنه يتحمل المسؤولية لحماية شعبه”. وطلبت فرنسا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد “الهجوم الكيميائي الجديد الخطير” في سوريا كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك آيرولت الثلاثاء.  وقال الوزير الفرنسي في بيان إن “المعلومات الأولى تشير إلى عدد كبير من القتلى بينهم أطفال”. وأضاف أن “استخدام أسلحة كيميائية يشكل انتهاكًا غير مقبول لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية ودليلاً جديدًا على الهمجية التي يتعرض لها الشعب السوري منذ سنوات طويلة”.من ناحيته، ندد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون بالهجوم مطالبًا بمحاسبة المسؤولين عنه. وكتب جونسون في تغريدة على تويتر “هناك تقارير رهيبة عن هجوم بأسلحة كيميائية في إدلب بسوريا. يجب التحقيق بالحادث ومحاسبة منفذيه”. بدوره، ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالهجوم. وقالت مصادر رئاسية تركية إن “أردوغان قال إن مثل هذا النوع من الهجمات غير الإنسانية غير مقبولة محذرا من أنها قد تنسف كل الجهود الجارية ضمن إطار عملية أستانا” لإحلال السلام. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هجوم باستعمال الأسلحة الكيماوية يسبب مقتل وإصابة عشرات المدنيين شمال سوريا

قُتل 58 شخصًا مدنيًّا على الأقل بينهم 11 طفلاً، وأُصيب عشرات آخرون في هجوم  استعملت فيه الأسلحة الكيماوية على بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، بحسب مصادر طبية في البلدة. ونقلت الـ بي بي سي أن الضربات الجوية، التي نفذتها طائرات سورية أو روسية على بلدة خان شيخون، باستعمل الأسلحة الكيماوية المحظورة، تسببت في معاناة كثيرين من الاختناق، حسبما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض. كما نشرت “لجان التنسيق” المعارضة صورا لأشخاص، قالت إنهم قتلوا بسبب الاختناق. وكان النظام السوري قد نفى مرارًا  أسلحة كيميائية، لكن تحقيقًا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التابعة للأمم المتحدة، خلص في  تشرين الأول\أكتوبر الماضي إلى أن قوات الحكومة السورية استخدمت غاز الكلور ثلاث مرات على الأقل في الفترة بين عامي 2014 و2015. من جهته، أشار الدفاع المدني السوري التابع للمعارضة إلى أن أحد الصواريخ التي أطلقتها طائرات النظام كان أحدها محملا بـ غاز السارين السام، وهو ما أدى إلى وفيات والكثير من حالات الإغماء والاختناق. وأكد ناشطون وفاة عائلات بأكملها اختناقا جراء استهداف خان شيخون بغازات سامة.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قيادي في حزب ميركل يثير جدلاً بعد دعوته إلى سن “قانون إسلام”

أثارت دعوة أطلقها عضو قيادي في حزب ميركل إلى سن قانون ينظم وضع الإسلام في ألمانيا، ردود فعل متباينة. وساهمت الأجواء الانتخابية في البلاد بإشعال الجدل حول هذا الموضوع. وكانت الدعوة الصادرة من ينس شبان العضو البارز في حزب ميركل الحزب المسيحي الديمقراطي، بإصدار قانون ينظم وضع الإسلام في ألمانيا على غرار “قانون الإسلام” بالنمسا، قد قوبلت بالرفض من جانب الحزب الاشتراكي الديمقراطي واتحادات إسلامية بألمانيا. جاءت مطالبة شبان في حوار مع دويشه فيليه، إذ طالب بسن قانون في ألمانيا على غرار “قانون الإسلام” في النمسا، يلزم الأئمة بإلقاء مواعظهم بالألمانية وأن تخضع المساجد لمراقبة أكبر لمعرفة ما يحصل فيها بدقة. ونقلت دويتشه فيليه عن صحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية، ردّ أولاف شولتس، نائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والذي يشغل أيضًا منصب عمدة هامبورغ، على هذا الإقتراح، إذ قال: “لا يمكننا إصدار قانون لأجل طائفة دينية فحسب”. ولكن شولتس دعا أيضًا لتحديد التزامات واضحة للمسلمين الذين يعيشون في ألمانيا، مؤكدًا أن ذلك لا يستلزم دائمًا إصدار قانون. وقال السياسي الاشتراكي الديمقراطي البارز: “بالتأكيد يتعين علينا دعم تدريب أئمة في ألمانيا. كما أنني أرى أنه من المهم أن يستخدم الأئمة لدينا اللغة الألمانية للدعوة والوعظ”. ومن جانبه أكد رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزيك، أن إصدار “قانون إسلام” ألماني ليس متوافقًا مع القانون الأساسي بألمانيا. وقال مزيك في تصريحات لصحيفة “نويه أوزنابروكر تسايتونغ” الألمانية نقلتها دويتشه فيله: “إننا نسعى للحق في المساواة  استنادًا إلى القانون الأساسي (الدستور)، لا أكثر ولا أقل”. لكن دعوة ينس شبان عضو مجلس رئاسة حزب ميركل، إلى سن “قانون إسلام” لاقت دعما داخل حزبه، وقالت يوليا كلوكنر نائبة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في تصريحات لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية: “إن قانون الإسلام يمكن أن يحدد حقوق المسلمين والتزاماتهم في ألمانيا بناء على قاعدة قانونية جديدة”. وأضافت أنه لابد من تحديد الحالة القانونية للمنظمات الإسلامية والجمعيات المسؤولة عن مساجد داخل هذا القانون على نحو ملموس.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

Child Rape: The Other War Crime Carried Out By the Assad Regime

By Cécile Andrzejewski and Leïla Miñano, with Daham Alasaad. In the six years that war has ravaged Syria, almost every crime imaginable has been committed against its people. They’ve been massacred, tortured, bombed and subjected to chemical weapons. Yet there is another crime, which, until now has been wrapped in a veil of silence: child rape. And yet, in Syrian government prisons, at regime checkpoints and during raids, Assad’s forces are systematically abusing the children of opposition figures in total and utter impunity.

أكمل القراءة »

Vom Ende der Willkommenskultur

Von Martin Gerner. Der 9. Februar 2017 wird vielleicht einmal als der Tag in die Geschichte eingehen, an dem die deutsche Willkommenskultur, wie wir sie bisher kannten, endete. Nicht weil Hunderttausende engagierter Freiwilliger und Ehrenamtlicher ihre Hilfe und Arbeit für Flüchtlinge einstellten. Vielmehr ist Angela Merkel selbst mit ihrer Partei dabei, das Ruder herumzureißen. Die Chance auf eine vierte Kanzlerschaft erscheint als hinreichender Grund dafür. Aber auch sozialdemokratisch und grün regierte Länder drängt es, auf den sich ausbreitenden Populismus zu reagieren.

أكمل القراءة »

EXILLITERATUR: Hamid Sulaiman

Hamid Sulaiman

Von Lilian Pithan. In Houria an der syrisch-türkischen Grenze tobt der Krieg. Das Regime von Baschar Al-Assad lässt die kleine Stadt bombardieren, die Freie Syrische Armee formiert sich im Umland und irgendwann tauchen auch noch Dschihadisten auf. Yasmin, die Hauptfigur in Hamid Sulaimans Comic Freedom Hospital, gibt trotzdem nicht auf. Gegen alle Widerstände versucht sie, ihr Krankenhaus am Laufen zu halten, in dem Kurden und Araber, Sunniten und Christen, Regime- und Revolutionsgegner aufeinandertreffen. Immer wieder wird das Krankenhaus zerstört, immer wieder bauen Yasmin und ihr Team es auf. Unerschütterlich in ihrem Glauben, dass die Tage des Regimes gezählt seien.

أكمل القراءة »