الرئيسية » باب مفتوح » ملحمة يوفنتوس أتلتيكو مدريد…سيناريو أليغري وإخراج رونالدو

ملحمة يوفنتوس أتلتيكو مدريد…سيناريو أليغري وإخراج رونالدو

عبد الرزاق حمدون*

قبل أيام من مواجهة أتلتيكو مدريد المصيرية حاول المدرب أليغري أن يخرج نفسه من الضغط عندما أجاب أحد الصحفيين بأنّ لقاء الإياب لن يكون فشلاً في حال لم يحقق الفريق ريمونتادا.

تصريح أليغري لم يخصّه فقط بل شمل لاعبيه الذين دخلوا المباراة بدون قيود وكأنهم لم يُهزموا في الذهاب، جاؤوا إلى الملعب لكي يستمتعوا بكرة القدم ويقدّموا كل شيء لجماهيرهم وإن أردتوا أن تستدلوا على ذلك اسألو ايمري تشان الذي شغل ثلاث مراكز في مباراة واحدة، اسألو مانزوكيتش في دوره الكبير بدون كرة لجعل مهمّة رونالدو أسهل، اسألو ماتويدي بمستواه الدفاعي الكبير، اسألو رونالدو عن هاتريك أخبر به عائلته قبل المباراة.

أليغري ورونالدو وايمري تشان

في مباراة الذهاب أخطأ أليغري في مرتين الأولى المبالغة الدفاعية أما الثانية ابعاد رونالدو عن منطقة جزاء أتلتيكو، لتكون مواجهة الإياب مناسبة لرد اعتباره بخطّة لعب 4-3-3 مفتاحها الهجومي 3-5-2 وكلمة سرّها ايمري تشان الذي كان يسقط كـ مدافع ثالث بين كليني وبونوتشي وبمهمة رقابة لصيقة على غريزمان، وتقدّم كانسيلو وسبينازولا على الأطراف “الحلقة الأضعف في أتلتيكو”.
اقتراب رونالدو من هدف أوبلاك كان على شقّين، الأول هو تحرك اللاعب نفسه النموذجي داخل المنطقة، أما الثاني فهو وجود لاعب تكتيكي بجانبه بحجم مانزوكيتش، لتكون محصّلة هذا الشوط هدف رونالدو.

رونالدو التاريخي

تابع اليوفي ما أنهى عليه الشوط الأول، ولأن أتلتيكو مدريد ضعيفاً على الأطراف جاء الهدف الثاني من عرضية وجدت رأس رونالدو في كلاكيت مكرر لكن هناك مع ريال مدريد، وهنا يجب أن نقف إجلالاً وإكباراً لأسطورة كروية بحجم رونالدو بصفتنا شاهدين دائماً على كل تحدّي يقبل به هذا النجم ويثبت بشكل مستمر أن كثرة الضغوط حوله تزيد من تألقه، ركلة جزاء بيرناردسكي كانت تتويجاً لهاتريك تاريخي لرونالدو ومكرر أيضاً في شباك الروخي بلانكوس.

عاد يوفنتوس وتأهل وحقق أليغري المطلوب أمام أقوى الدفاعات الأوروبية، وأثبت رونالدو مجدداً أنه اللغز السرّي لحل شفرة الكأس ذات الأذنين للسيدة العجوز.

*صحفي رياضي مقيم في ألمانيا

 

اقرأ/ي أيضاً:

أرسنال ، مانشستر يونايتد.. خطأ دي خيا والعلامة الـ60 لإيمري

ليفربول.. سلبيات وايجابيات قبل مواجهة بايرن ميونيخ

في برشلونة… بروفة ليون تثير الشكوك

زيدان القادر على إخماد نار الفتنة في ريال مدريد

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في برشلونة.. مسرحية غريزمان ولعبة لاكازيت وكوتينيو يتابع

هل أصبح الوضع روتيني في الكامب نو .. سياسة واحدة ينتهجها النادي الكتالوني، اكتساح محلّي، انتكاسة أوروبية، فرحة مقترنة بغصّة كبيرة.. لتعمل الإدارة على إزاحة الهمّ بصفقات مدوية لا يُعرف مدى فائدتها للفريق. جميع المؤشرات في برشلونة تعطينا فكرة عن تخلّي الإدارة الكامل عن فلسفة ...