الرئيسية » باب مفتوح » غوارديولا أمام أرسنال.. فيلسوف الكرة يضرب من جديد

غوارديولا أمام أرسنال.. فيلسوف الكرة يضرب من جديد

عبد الرزاق حمدون*

لم يعد مانشستر سيتي ذلك الفريق الذي لا يُهزم في الدوري الإنكليزي الممتاز، وأصبحت خسارته واردة سواء على ميدانه أو خارجه، لذا كانت مواجهة أرسنال القوي بمثابة الامتحان للمدرب الإسباني بيب غوارديولا.

تعرّض مانشستر سيتي للكثير من الانتقادات هذا الموسم وخاصة بعد النكسات التي عصفت به وأبعدته عن الصدارة التي يحتلها ليفربول. لمَ لا وهو الفريق الأكمل والأجهز والأكثر صرفاً في أوروبا، الجميع ينظر للأمور السلبية عند الهفوات ولا أحد يذكر الأسباب. إصابة دي بروين وميندي وكومباني وتراجع أداء ديلف وولكر وعدم انسجام جيسوس حتى الآن وتقدّم فيرناندينيو بالعمر، أمور أساسية ساهمت بتراجع فريق غوارديولا هذا العام.

– موعد الفلسفات

مواجهة أرسنال كانت فرصة كبيرة للمدرب الكتالوني لوضع القليل من فلسفته الخاصة والمعهودة في هذه المواقف، 4-3-3 في الحالة الدفاعية بتواجد البرازيلي فيرناندينيو إلى جانب أوتاميندي في قلب الدفاع والاعتماد على لابورت النشيط كظهير أيسر. الحل الهجومي أمام خصمٍ مثل إيمري “حافظ مش فاهم” لم يكن صعباً 3-2-4-1 في الحالة الهجومية، مع بقاء كل من سترلينغ وبرناردو سيلفا على الأطراف لزيادة الضغط على أظهرة أرسنال المتواضعة، ليكون ليشتاينر الخصم الأضعف في مواجهة المتألق سترلينغ، الذي صنع الهدفين الثاني والثالث.

– الحل عند فيرناندينيو

لو أردنا أن نلخص قمّة الاتحاد بعنوان عريض يجب أن نقول أنها ليلة فيرناندينيو، صاحب ال 33 عاماً كان كلمة السر في تكتيك مدربه الجديد، المدافع الرابع في الحالة الدفاعية وفي الشق الهجومي هو الارتكاز الثاني بجانب غوندوغان، لتحقق زيادة عددية في وسط الميدان ومحطّة في عملية نقل الكرة للهجوم. البرازيلي كان على الموعد وأثبت لبيب أن اختياره كان صائباً بطريقة لعب مشابهة لعرّابه يوهان كرويف سابقاً في برشلونة.

تفوق غوارديولا في إدارة المباراة، تزامن مع هاتريك أغويرو الذي جاء في الوقت المناسب، يبقى الآن انتظار عودة دي بروين لمستواه القوي لزيادة الضغط على ليفربول المتصدر.

*عبد الرزاق حمدون. صحفي رياضي مقيم في ألمانيا

اقرأ/ي أيضاً:

4-2-3-1 سلاح كلوب لحسم البريميرليغ…ولكن؟

في صراع ساري وغوارديولا … ان هبّت رياحك فاغتنمها

ليفربول مع كلوب بخطى ثابتة نحو اللقب المأمول

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلسلة في الجنس وعن الجنس 5: ماذا نعرف عن الجاذبية الجنسية وتفاصيلها؟

د. بسام عويل – اختصاصي علم النفس العيادي والصحة النفسية والجنسية  يشعر البعض بالانجذاب للجنس الآخر بينما ينجذب آخرون لأبناء جنسهم نفسه، وهناك من يجذبهم كلا الجنسين أو لا يشعرون بشيءٍ تجاه أي جنس. تسمى الجاذبية الجنسية أحياناً “السحر الجنسي”، ويمكن وصفها بأنها قوة غامضة ...