الرئيسية » باب مفتوح » بالصور: الفيفا لا تعتبر ألمانيا فائزة رغم تأهلها إلى نصف النهائي

بالصور: الفيفا لا تعتبر ألمانيا فائزة رغم تأهلها إلى نصف النهائي

مشعل الشوفي

لم تكن المباراة التي شهدتها بطولة أوروبا أمس مجرد مباراة كرة قدم بين عملاقي أوروبا والكرة العالمية منتخبي إيطاليا وألمانيا، بل تاريخًا يتكلم عن قرنٍ من الإنجازات والبطولات، فالفريقان نالا مجتمعين ثمانية كؤوس عالم وأربعة كؤوس أوروبية، وضمّا العديد من النجوم والأساطير الذين حُفرت أسماؤها إلى الأبد في كتاب الساحرة المستديرة.

قمة منتظرة فوق العادة، بدأت بعزيمة وغرينتا الطليان مقابل الميكانيزم والتنظيم الألماني، فالألمان بالرغم من صعوبة ومشقة الحال بعد ثماني مواجهاتٍ عجاف مع الطليان في المواعيد الكبرى، استطاعوا التأهل من بوابة ركلات الحظ الترجيحية، ولكن هذا التأهل لم يكن كافيا لفك العقدة الايطالية المتجذرة منذ قرن، فسجلات الفيفا تدون النتيجة النهائية للقاء على أنها تعادل، دون أن يؤخذ بعين الاعتبار تفوق ألمانيا بضربات الترجيح لأن عمر المباراة (120 دقيقة) كان قد انتهى بالتعادل.

13607990_1214223895262647_388573806_n

الأطوار الأربعة للقاء كانت بنفس السيناريو تقريبًا، من استحواذ ألماني ميداني، قابله تفوق تكتيكي لدفاع الأدزوري. ربع ساعة وحيدة في منتصف الشوط الثاني أتت بالجديد، وتحديدًا عند الدقيقة 65، التي شهدت هدفًا أول للألمان عن طريق مسعود أوزيل، بعد توغل للمرة الأولى في المناطق المحرمة الإيطالية، تحسن بعدها هجوم المانشافت وهددوا الطليان بشكل أكثر وضوحًا. إلا أن منعرج الشوط كان انفراد غوميز، والذي تعامل معه بوفون بشكل إعجازي، ليثبت العنكبوت مجددًا أنه لا يلدغ من الألمان مرتين.

13566058_1214220591929644_1244165542_n

تصدي بوفون كان له أثر معنوي رائع على الطليان، وتحديدًا في وسط الميدان، فنجحوا من أول وصول بهذا الشوط إلى مرمى الأخطبوط نوير، وإثر سوء تعامل بواتينغ مع الكرة داخل المنطقة المحرمة حيث لمست الكرة يديه، تمكن الطليان من اقتناص ضربة جزاء ترجمها بونوتشي إلى هدف التعديل قبل نهاية الوقت الأصلي باثنتي عشر دقيقة.

13608210_1214220578596312_1233989862_n

وبعد وقتين إضافيين دون أي جديد يذكر انتهت المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق. حتى باحت ركلات الترجيح بآخر فصول الإثارة لتسعد الألمان بعدما أهدروا ثلاث ركلات مقابل أربع ركلات من الطرف الإيطالي من أصل تسع ركلات منفذة.

المانشافت تنتظره مواجهة قوية أخرى مع الفائز من مباراة فرنسا وأيسلندا في نصف النهائي الثاني.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماذا سيكتب عنا التاريخ ؟!

زيد شحاثة. كاتب من العراق ماذا سيكتب عنا التاريخ ؟! يخاف العرب كثيراً على صورتهم التي يراها الناس عنهم، فنراهم كثيراً ما يهتمون بما يظهر منهم، الشكل والهيئة والمظهر العام، بل والانطباع الذي يتولد عنهم لدى الأخرين.. ويعطون لذلك أهمية كبرى فوق ما تستحق، وخصوصاً ...