الرئيسية » باب مفتوح » إلى فالفيردي… التاريخ لن ينسى ذلك

إلى فالفيردي… التاريخ لن ينسى ذلك

عبد الرزاق حمدون*

هل شعرت بالنشوة التي دائماً ما تصيبنا بعد انتصارات الكلاسيكو؟ هل كان المستوى يليق بألوان النادي الذي أمتع الجميع في حقبته الذهبية؟ أين هي الهوية التي تميّزنا عن الجميع خاصّة في مثل هذه المواعيد؟

لأول مرّة في مباراة كلاسيكو يكون أفضل لاعب في برشلونة هو حارس المرمى، تصدّياته الأربعة لم تكن مجرد أرقام فقط إنما أربع أهداف محققة تفنن في إضاعتها لاعبو الريال وسط ضياع كامل للضيوف. في إحصائيات أخرى تقول بأن برشلونة سدد في 4 مرّات، لكن الإحصائية الأكثر سلبية هي انتصارهم بثلاثية وسددوا في مناسبتين على مرمى نافاس!

في الحقيقة أنّ فكرة الفوز في موقعة الكلاسيكو هي مناسبة للفرحة العارمة داخل معسكر الفريق المنتصر، لكن للفرحة مقامات وعادات، منها الذي يأتي بعد بذل مجهود كبير من اللاعبين ومنها ذلك الذي يأتي بحنكة تكتيكية أو خدع فنّية داخل الميدان تدل على عمل كبير من المدرّب. لكن أن تنتصر بأداء مخجل كما حصل في كلاسيكو إياب الكأس بعدما اكتسح لاعبو الريال خصمهم في شوط كامل، بل حتى في الثاني بقي الريال على نفس الوتيرة لكن المعركة هنا أصبحت ذهنية لدرجة أن برشلونة حقق الانتصار لمجرد علو كعبه في آخر المواسم على الغريم.

  • فالفيردي قتل برشلونة الجميل

لو تناسينا جميع السلبيات التي حققها برشلونة هذا العام تحت إمرة فالفيردي، وركزنا على مباراة البرنابيو الأخيرة سنلاحظ أن الفريق وصل إلى ما هو عليه بإصرار المستر إرنستو. أسوء ما حصل في الكلاسيكو كان خط وسط ثلاثي غير قادر على فعل أي شيء، روبيرتو غير المفهوم مع راكيتيتش البطيء في كل شيء بالإضافة لمستوى بوسكيتس التعيس.

غياب القائد ميسي عن الكلاسيكو وفي البرنابيو خاصّة هو فكرة سلبية جداً للمستر، فشمس الليو لم تغب أبداً عن سماء السنتياغو، والشخص الذي كان كابوساً لجماهير الملكي أصبح محطة لخسارة الكرة، تراجع الرقم 10 كان متوقعاً فهو يفعل كل شيء ليبقي برشلونة في الواجهة وآخرها هاتريك اشبيلية السبت الماضي، واعتماد فالفيردي المفرط على ميسي هو كارثة بحد ذاتها ستأتي بالمتاعب على الكامب نو.

على فالفيردي معرفة شيء واحد فقط أن جمهور البلوغرانا لا يرضى بانتصار النتيجة فقط، وعليه أن يراجع بعضاً من لقاءات الكلاسيكو التي انتصر فيها برشلونة أداءً قبل النتيجة، كما عليه أن يعلم أن التاريخ لن ينسى ما شاهدناه في البرنابيو.

*عبد الرزاق حمدون صحفي رياضي مقيم في ألمانيا

اقرأ/ي أيضاً:

كلاسيكو المظاليم.. القناعة كنزٌ لا يفنى…

ليفربول ، مانشستر يونايتد… أكثر من مجرّد كلاسيكو انكلترا

غوارديولا أمام أرسنال.. فيلسوف الكرة يضرب من جديد


عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التأهيل للدراسة الجامعية – اللغة والاندماج.. منحة “HERE” من جامعة بريمن

يهدف هذا المقال إلى نقل التجربة العملية لخلق فكرة أوضح عن برنامج المنحة. أما عن شروط التقدم للمنحة والمستندات المطلوبة وغيرها من المعلومات الهامّة فتجدونها على الرابط التالي: https://www.bremer-wissen.de/studieren/informieren/studieren-fuer-gefluechtete/here-studies رهف موصللي . كاتبة من سوريا، مترجمة لدى منظمة الكاريتاس في ألمانيا أصبحت مِنح الدراسة الجامعية والدراسات ...