الرئيسية » باب مفتوح

باب مفتوح

هل نجوتَِ؟؟ عن مفهوم النجاة والهروب لدى لاجئين سوريين في ألمانيا

إعداد: سعاد عباس. رئيسة التحرير ضمن ملف هذا العدد من أبواب الذي يتناول موضوع النجاة، وفي محاولة العثور على إجابات على تساؤل قد يبدو بسيطاً “هل نجوتَِ”، أجرت أبواب لقاءاتٍ مع 47 لاجئ ولاجئة سوريين يقيمون في أماكن متعددة من ألمانيا، بعضهم يدرس أو يعمل أو يبحث عن هدف. اخترنا هنا نماذج من الإجابات قد تشير إلى بعض ما يحسه هؤلاء وعن مفهومهم عن النجاة. “لا أحد سينجو من سوريا” هكذا أجابني رامي (48 عام)، حتى أطفالنا الذين لم يولدوا بعد، سيولدون وما يزال في آذانهم قرع طبول الحرب وأصوات المدافع وهدير الطائرات التي لن تتوقف. عندما نتحدث عن النجاة فلا بد لنا أن نعرف أن للنجاة درجات أيضاً.. فنحن هنا في ألمانيا مثلاً لا يحق لنا أن نتذمر أبداً من موقف عنصري هنا أو هناك، لا يمكننا أن نقارن موقف كراهية قد نتعرض له في الباص بصورة ذلك الصاروخ الساقط بشكل عامودي على بناء فيه بشر من لحم ودم. لا يمكن أبداً المقارنة.  أستطيع أن أشبه لك الصورة بشكل أفضل.. انظري حالياً إلى المظاهرات التي تخرج ضد النظام في أرجاء أوروبا، هل تعلمين أن أعداد المشاركين لا تتناسب وحجم اللاجئين السوريين الكبير، والسبب في إحجام الكثيرين هو خوفهم على أهلهم وأقاربهم وحتى جيرانهم من انتقام النظام، هؤلاء لا يعتبرون أنفسهم ناجين، فلو كانوا كذلك لشاركوا في كل نشاط أو مظاهرة ضد هذا النظام.  لا يحق لي أن أجلس في أوروبا وأتشفى من تهاوي الليرة السورية، لأن في وطني إخوة لي وجيران وأقرباء وقطط وعصافير وأشجار وأبواب ونوافذ لا تزال مشرعة بعد. لا يحق لي أن أعتبر كل السوريين الموجودين في سوريا مؤيدين للقتل والهمجية، لمجرد أنهم لم يمتلكوا ثمن تكاليف السفر أو ربما لا يملكون الجرأة على اتخاذ قرار صعب بالمغادرة أو لأنهم بكل بساطة يفضلون الموت على تغيير تلك الجغرافيا. لا يحق لي أن أعتبر نفسي ناجياً لأنني أنعم بالدفء في آخر الليل، وأنام بعمق دون أن أتفقد ...

أكمل القراءة »

عن الدبس بطحينة وشياطين أخرى

خالد ابراهيم ربما تعتقد أن شهور الشتاء مرت، أو على وشك المرور، لكنك مازلت في البدايات يا صديقي القارئ، البرد بدأ للتو، ومن يعرف الشتاء الألماني فعلاً سيخبرك بأنه ربما لم يبدأ بعد. لا أفصد إحباطك ولكن أريد فقط أن أحثك لتقرأ مقالتي الأولى في هذا المجال.. الطبخ، بصراحة تجربتي متواضعة جداً، وجمهوري لا يتعدى عائلة كبيرة منحتني أكثر من عشرين من الخالات والعمات وضعفي هذا العدد من أبنائهن وبناتهنّ. قد تبدو مصادفة غريبة ولكن الحقيقة هي أن كلا جدَّي لوالدي ووالدتي كانا مكثرين في التكاثر رغبةً في الصبية ولكن القدر أكثرهما بالبنات. وهكذا كبرت محاطاً بنساءٍ متنافساتٍ أحياناً قليلة، ومستعجلاتٍ غالباً في كل شيء. كنت ضيفاً دائماً على بيوت العائلة باعتباري يتيم الأم، وكان أسلوب الاهتمام الموحد بين جميع الأمهات في عائلتي قائماً على إطعامي، كبرت ولداً سميناً نوعاً ما وساهم في ذلك أن جميع الأولاد كانوا مجبرين على اللعب معي بخفة كيلا أتعب ولا أتعرض لأي نوعٍ من الأذى مما ساهم في ترسيخ أكلات أمهاتهم في جسدي. شكل الاهتمام الآخر كان وقايتي المبالغ بها من البرد، لا أحد يريدني أن أمرض فمن سيسهر بجانبي عندما ترتفع حرارتي بينما والدي مشغول بأحزانه أو بحب جديد. بالنتيجة وجدت نفسي بناءً على المعطيات السابقة خبيراً في الأكلات الشتوية، وأردت مشاركة ذلك معكم. وباعتباري سورياً بالمولد فسأبدأ أولاً بسرد غرامياتي مع الأكلات القريبة من “الصوبيا” مدفأة المازوت العزيزة على قلوبنا وملهبة النوستالجيا التي لم نجد في غربتنا عوضاً عنها بعد. الخبز المحمص الخبز المحمص: التوستر هو مجرد بدعة، فنكهة التصاق الرغيف على جدار الصوبيا الملتهبة لا شيء يضاهيها، لاسيما عند الفطور، ومهما حاول الآخرون إنكار اختراعي الآتي فإنني أصر وباعتزاز على أنني مخترع عملية تبليل الرغيف بالشاي الحلو ليلتصق أكثر على الصوبيا قبل أن يسقط فجأة محمصاً محمراً وحلواً بطريقة ساحرة.. لتبدأ الوجبة الساحرة بعدها مباشرة هذا الخبز مع المكدوس أو الشنكليش.. عليّ أن أعترف الآن بأن هذه هي الذكرى والطعم الأقرب ...

أكمل القراءة »

التبرع بالأعضاء في ألمانيا.. أين يقف المهاجرون ما بين الدين، القانون، والاندماج؟

 مصطفى قره حمد، ماجستير دراسات سياسية – جامعة زيغن ألمانيا منذ بدئه في منتصف القرن الماضي اعتُبر التبرع بالأعضاء قضية جدلية على مستوى العالم، لوجود إشكاليات لها علاقة بالدين والطبقية والتشريعات القانونية وسياسات الاندماج المجتمعي كذلك. وقد عاد موضوع التبرع بالأعضاء في ألمانيا إلى الواجهة بعد المقترح المقدم من عضوين في الائتلاف الحاكم في البرلمان الألماني، يأملون فيه تغيير سياسة التبرع بالأعضاء في البلاد لتصبح أسهل للمتلقي. هذا المقال يعرض بعض الإشكاليات المحيطة بالتبرع بالأعضاء بالنسبة للمهاجرين في ألمانيا.  نظرة على موقف الدين الإسلامي: يقول الشيخ يوسف القرضاوي، إن التبرع بالأعضاء ليس فقط جائز بل مستحب. ويقيس القرضاوي على صدقة المال لإنقاذ فقير أو مريض أو بائس، حيث يعتبر ذلك “من أعظم القربات إلى الله تعالى فما بالك بمن يتبرع ببعض بدنه..”، حسب تعبيره. ويتبع القرضاوي ذلك بالقواعد الشرعية للتبرع بالأعضاء، حيث يفتي بأن التبرع بالقلب أو الكبد غير جائز، بل على المرء ألا يتبرع إلا بالأشياء المزدوجة في جسمه، كالكليتين، على أن تكون كلاهما صحيحتين تماماً، فلا يؤذي الإنسان نفسه ولا من تبرع له. وكذلك اشترط بلوغ وعدول المتبرع، ولم يجز بأن يقضي وليّ الأمر بجسد قاصر.  ويؤيد القرضاوي أيضاً التبرع بعد الموت، إذ لا يرى في ملكية الإنسان لجسده أمراً جللاً، فالملك لله حسب وصفه، ولكنه يشجع على أن يكتب ذلك في وصية، وأن تحترم رغبة الميت سلباً أو إيجاباً. ويتفق مفتي الديار المقدسة في فلسطين عكرمة صبري مع أغلب النقاط المذكورة أعلاه، مضيفاً حرمة التبرع بأيٍ من الأعضاء التناسلية. أما في مجمع العلماء المسلمين في المملكة العربية السعودية، ففي الأمر اختلاف، حيث أفتى ابن عثيمين بالحرمة على الإطلاق، حياً أو ميتاً. بينما كان الشيخ ابن باز أكثر حذراً في التحريم، متوجساً مع ذلك من التبرع بالأعضاء بعد الموت، معتبراً ذلك شيئاً من المُثْلة.  كذلك أفتى القرضاوي بجواز التبرع والأخذ من غير المسلم، في حالة لم يكن محارباً للمسلمين، وهذا تعريف مشوش في أدبيات الفتوى، فمن غير الواضح ...

أكمل القراءة »

الولاية القضائية العالمية هي إنصاف للضحايا وتعزيز للعدالة

بسام العيسمي. محامي سوري مقيم في النمسا الولاية القضائية العالمية هي إنصاف للضحايا وتعزيز للعدالة إن تحقيق العدالة ومحاسبة الجناة على ما ارتكبوه من جرائم بحق السوريين يستوجب مسارات متعددة، تحد من الإفلات من العقاب، وتسهم في تحقيق العدالة. المسار الأول: وهو الإطار الوطني ويتحقق من خلال إنشاء جسم قضائي داخل سوريا، مستقل يتمتع بالكفاءة والخبرة، ويتصف بالنزاهة والحيادية، يُمنح صلاحية الادعاء والمحاكمة وإصدار الأحكام بحق المتهمين من أزلام النظام وكل من أرتكب جرماً على الأرض السورية. ويمكن أن يكون إطاراً مختلط أي وطني مدعّم بخبرات قضائية وقانونية دولية. وهذا غير متوفر حالياً كون النظام وأجهزته العسكرية والأمنية هم الأكثر ضلوعاً وارتكاباً لمختلف الجرائم الواقعة على السوريين، وبطبيعة الحال لا يحاكم الجاني نفسه ولايصلح لذلك.  المسار الثاني: وهو المسار الدولي عبر محكمة الجنايات الدولية، ويشمل اختصاصها فقط الجرائم التي تُرتكب في الدول الأعضاء فيها والموقعة على ميثاق روما الأساسي، وهذا أيضاً غير متوفر لأن سوريا ليست طرفاً بالمعاهدة. المسار الثالث: أن تفوض الحكومة السورية اختصاصها لمحكمة الجنايات الدولية بملاحقة ومحاكمة المجرمين أو المشتبه بهم. وهذا غير وارد لنفس الأسباب الواردة في المسارين السابقين. المسار الرابع: أن يقرر المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية مباشرةً التحقيق من تلقاء نفسه، وهذا الإجراء مستبعد كونه يحتاج ضمناً لتوافقات سياسية إقليمية ودولية غير متوفرة في الصراع السوري.  المسار الخامس: إنشاء محكمة دولية خاصة بسوريا تختص بالنظر في كافة الجرائم التي اقتُرفت على أرضها، على غرار المحكمة الخاصة التي أُنشئت لمحاكمة مجرمي الحرب في يوغوسلافيا السابقة. وهذا يحتاج لقرار من مجلس الأمن وهو غير متوفر الآن لانعدام الإرادة الدولية لوضع حد لمأساة السوريين. المسار السادس: ملاحقة المجرمين سنداً لمبدأ الولاية القضائية العالمية الذي يرتكز ويستمد شرعيته من القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان. حيث أخذت بعض الدول ومنها ألمانيا بمبدأ الولاية الممتدة هذه، وسنّت تشريعات توسّع حدود صلاحياتها بملاحقة المجرمين أو من يشتبه بارتكابهم جرائم خارج حدودها كالقتل والخطف والتعذيب والتهجير والتطهير العرقي، بما فيها ...

أكمل القراءة »

الزاوية القانونية: نظرة على أهم التغييرات في القوانين الألمانية لعام 2020

جلال محمد أمين. محامي ومستشار قانوني سوري مقيم في ألمانيا تعتبر ألمانيا من أكثر الدول تحديثاً وتطويراً لقوانينها حتى تتماشى مع متطلبات المجتمع والدولة. وقد أصدرت الدولة الألمانية عدة تغييرات قانونية يبدأ تنفيذها في بداية عام 2020، وفيما يلي نظرة سريعة على أهم هذه التغييرات: التغييرات المحدثة على قانون الهجرة: مع بداية الشهر الثالث سيطبق قانون الهجرة لذوي الكفاءات بغض النظر عن المهنة. بشرط إيجاد عرض عمل وأن تكون الشهادة معترف بها واللغة الألمانية جيدة. تغيير آخر وفقًا لقانون الهجرة للعمال المهرة: لم يعد الأكاديميون هم وحدهم من يسمح لهم بدخول ألمانيا لمدة ستة أشهر للبحث عن وظيفة، ولكن أيضاً العمال المهرة الذين أكملوا التدريب المهني، الشروط الأساسية هي الحصول على مؤهل مهني معترف به وتأمين المعيشة وهي مقدرة بـ 720 يورو على الأقل للشخص الواحد. وتطبق لوائح خاصة على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاماً والمتدربين. وقف الترحيل الخاص بالتدريب المهني الحاصلون على وقف الترحيل (دولدنغ) الذين يكملون التدريب المهني في ألمانيا، يتمتعون بالأمان من خلال قانون الاندماج المعمول به منذ عام 2016، والذي لا يتيح ترحيلهم خلال هذا الوقت. وقد استثني منها المساعدون في مجالات التدريب المهني. يجب أن يقوم أي شخص يرغب في التقدم بطلب للحصول على وقف الترحيل الخاص بالتدريب المهني، بتقديم الطلب وأن يكون في بطاقته الخاصة بوقف ترحيله وفقاً للمادة “60 أ” من قانون الإقامة ثلاثة أشهر على الأقل. استثناء: إذا تم بدء التدريب أثناء إجراءات اللجوء ورُفض طلب اللجوء، يمكن للشخص التقدم بطلب للحصول على وقف الترحيل دون انتظار نتيجة الطعن. وقف الترحيل بسبب العمل  دائماً يخشى رب العمل من ترحيل الشخص الحاصل على وقف ترحيل إذا ما تحسن الوضع الأمني في بلد العامل، لكنّ القانون الجديد يمنح وقف الترحيل لمدة 30 شهراً وفق الشروط التالية: يجب أن يكون اللاجئ قد وصل ألمانيا قبل 1 آب 2018وعلى الأقل أن يكون قد حصل على وقف الترحيل لمدة 12 شهر أو أن يكون قد ...

أكمل القراءة »

سلسلة تربوية 1: طفلي ثنائي اللغة.. أسئلة وإجابات؟!!

ياسمين عيّود. باحثة في مجال التربية وعلم الاجتماع خلال عملي مع الأمهات والآباء كثيراً ما تٌرد أسئلة بخصوص طبيعة تعلم الأطفال للغات، وماهي أفضل الطرق للتعامل مع الأمر؟ لذلك وددت أن أبدأ العام الجديد بسلسلة تربوية حول الأطفال ثنائيي اللغة أو متعددي اللغات ليستفيد أكبر عدد ممكن، الأسئلة والإجابات أدناه عبارة مختصر لخبرات وقراءات لأبحاث ومقالات متنوعة لخبراء أيضاً في هذا المجال وبعدة لغات، أتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة. ما ذا يعني أنّ الطفل ثنائي اللغة؟ هناك العديد من الأسباب لندعو الطفل ثنائي اللغة لكن السّببين الأكثر شيوعاً هما، عندما يولد هذا الطفل لوالدين: يتكلمان لغات مختلفة (على سبيل المثال: امرأة سورية ورجل ألماني).يتكلمان نفس اللغة، لكنهما يعيشان في مجتمع يتحدث فيه معظم الناس لغة جديدة (على سبيل المثال: زوجان سوريان يعيشان في ألمانيا). في الحالة الأولى: قد ترغب الأم والأب في أن يكون كل منهما قادراً على استخدام لغته الأم عند التحدث مع الأطفال وبشكل طبيعي يكون هذا هو الوضع للمنزل ثنائي اللغة.  أما في الحالة الثانية: قد يرغب الوالدين في أن يكونا قادرين على استخدام لغتهم الأم في المنزل على الرغم من أن أطفالهم بحاجة أيضاّ إلى تعلم لغة البلد الجديد للتعامل مع الدائرة المحيطة خارج المنزل. ألا يتشوش الأطفال عندما يسمعون لغتين من حولهم؟ الجواب القصير هو لا. الأطفال حساسون بشكل لا يصدق للطرائق المختلفة التي يتحدث بها الناس. حتى عندما يسمعون لغة واحدة فقط، فإنهم يتعلمون بسرعة كبيرة حول الاختلافات بين الطريقة التي يتحدث بها الرجال والنساء، والفرق بين أساليب التحدث المهذبة وغير المهذبة وما إلى ذلك. بالنسبة للأطفال، فإن الوضع الثنائي اللغة هو مجرد اختلاف آخر بين الناس! كما تؤكد الأبحاث الحديثة أن هناك مزايا لكونك ثنائي اللغة (بالإضافة إلى معرفة أكثر من لغة واحدة)، فالتفكير يصبح أكثر مرونة أيضاً.  كيف نبدأ في تعليم أطفالنا لغتين؟ الشيء الرئيسي الذي يجب تذكّره هو أن الوالدين لا “يعلمان” الأطفال حقاً أن يتكلموا، إنها عملية تأتي بالتدرج كالمشي ...

أكمل القراءة »

في اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث.. كيف يمكن أن يؤدي الختان إلى الوفاة؟

لقيت فتاة تبلغ من العمر 12 ربيعاً مصرعها نهاية الشهر الماضي أثناء خضوعها لعملية الختان على يد طبيب، في إحدى العيادات الخاصة بمركز منفلوط في محافظة أسيوط جنوبي مصر. لم تكن هي الضحية الأولى التي دفعت حياتها ثمناً لذلك الإجراء الذي قد يؤدي إلى لوفاة.. فما سبب ذلك؟ في اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث والذي يصادف في السادس من شهر شباط/ فبراير من كل عام.. كيف يمكن أن يؤدي الختان إلى الوفاة؟ ختان الإناث هو تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ويندرج تحته جميع الممارسات التي تنطوي على إزالة الأعضاء التناسلية الخارجية بشكل جزئي أو تام، أو إلحاق إصابات أخرى بتلك الأعضاء بدواع لا تستهدف العلاج، وفقاً لتعريف منظمة الصحة العالمية التي أقرت أن هناك نحو 200 مليون امرأة ممن يتعايشن حالياً مع آثار تشويه أعضائهن التناسلية في 30 بلداً في إفريقيا والشرق الأوسط، ولم يتم رصد أعداد الوفيات تحديداً بسبب ذلك الموروث حتى الآن. يقول الدكتور المصري محمد مهدي، استشاري طب النساء والتوليد، إن جريمة الختان تلحق بالأنثى الكثير من الأضرار النفسية والجسدية تتكبد الأنثى عنائها طوال حياتها، فضلاً عن تعرض الفتيات للوفاة بنسبة تصل لثلث أعداد الفتيات اللائي يتعرضن للختان وأوضح مهدي أن هناك عدة أسباب وراء تعرض الفتيات للوفاة جراء عملية الختان، وحدد تلك الأسباب في التالي: – النزيف من الطبيعي تعرض الفتيات للنزيف بعد إجراء استئصال جزء من أعضائهن التناسلية والذي ينطوي على عدة أشكال، استئصال البظر كلياً أو جزئياً، واستئصال جزء من البظر والشفرين، أو تضيق الفوهة المهبلية مع استئصال جزء من البظر، فتلك هي الأشكال الشائعة التي تتم عملية الختان من خلالها، والذي ينتج عنها نزيف نتيجة قطع الأنسجة ولكن هناك بعض الحالات التي تتعرض للنزيف الشديد والذي يؤدي للوفاة. – العدوى الإصابة بالعدوى يعتبر السبب الثاني في الوفاة جراء عملية ختان الإناث، أغلب تلك العمليات تتم في أماكن غير مؤهلة لقيام أي عملية جراحية، فقد تكون البيئة نفسها ملوثة بالكثير من الميكروبات والأوبئة، فضلاً عن عدم تعقيم الأدوات التي يتم استخدامها ...

أكمل القراءة »

سلسلة في الجنس وعن الجنس بدون تابوهات 12: كيف تتحدث مع طفلك عن الجنس وتجيب على أسئلته؟

د. بسام عويل. اختصاصي علم النفس العيادي والصحة النفسية والجنسية يجد معظم الأهالي صعوبةً بالغة بالتحدث عن الجنس مع أطفالهم، والسبب ببساطة أنهم في الكثير من الحالات يخجلون من تناول هكذا مواضيع، إضافةً إلى أن أحداً لم يعلمهم أو يقدم لهم نموذجاً إيجابياً للجنس، إذ لطالما كانت الجنسانية موضوعاً محظوراً ومُغيّباً في البيوت التي تربوا فيها. ومع ذلك، فإن الوالدين يتحملان مسؤولية تشكيل الشخصية الجنسية المتوازنة، والسلوك والنشاط الجنسي الصحي لأطفالهم. دعونا لا نترك الأمر للمصادفة أو الإنترنت أو الأقران أو للأطفال أنفسهم، لما لذلك من مخاطر جمّة في تشكيل مفاهيم وسلوكيات واتجاهات جنسية خاطئة، تؤدي إلى الكثير من المشكلات التربوية والنمائية إضافةً إلى معاناة هؤلاء الأطفال فيما بعد في حياتهم الشخصية والعاطفية والجنسية عند وبعد نضجهم. بدايةً علينا أن نعرف بأن الطفل هو كائن جنسي، وعلينا احترام جنسانيته ومساعدته في تنميتها، شأنها شأن بقية السمات والصفات الجسدية والنفسية. ولكي نستطيع القيام بذلك علينا معرفة خصوصية ومراحل النمو النفسي الجنسي عند الأطفال، وتغيراتها ومظاهرها والعوامل التي يمكن أن تتسبب باضطراباتها. وعلينا أن نتأكد بأن أطفالنا لن يغفروا لنا مستقبلاً جهلنا أو صمتنا، لا بل وسيحملوننا المسؤولية عن مشكلاتهم وفشلهم في تحقيق حياةٍ جنسية سعيدة.  وفي الوقت الحاضر ومع الإنفلات الذي تشهده المواضيع الجنسية وسهولة الوصول إلى موادها، فإن مسؤولية الأهل عن التربية الجنسية يجب أن تأخذ حيزاً أكبر من الإهتمام لديهم، وعليهم تحضير أنفسهم جيداً لهذه المهة؛ سواء بترميم معارفهم ومعلوماتهم أو بتجهيز أنفسهم للإجابة عن تساؤلات الأطفال، وأخيراً للإدراك والتقييم الصحيح للسلوكيات الجنسية التي سيصادفونها عند أطفالهم. ما على الأهالي أن يعرفوه جيداً بدايةً، هو أن النمو النفسي الجنسي الطبيعي عند الأطفال يتمثل باهتمام الطفل بأعضائه التناسلية، ومشاركته في الألعاب الجنسية، والاستمناء الطفولي، وكذلك في طرحه الأسئلة عن الحياة الجنسية والإنجابية.  وما على الأهالي أيضاً أن يعرفوه جيداً بأنه عليهم عدم التركيز على الإجابة بحد ذاتها مع أهمية ذلك طبعاً، ولكن يتوجب التركيز أيضاً على الاستماع لأسئلة الطفل في ...

أكمل القراءة »

جامعة غوته.. جامعة كل مواطن ومواطنة

تحمل هذه الجامعة المقامة في فرانكفورت اسم أشهر شخص عرفته هذه المدينة، يوهان فولفغانغ فون غوته، وأحد أهم الشخصيات الألمانية. وقد تم إنشاؤها عام 1914 على يد مجموعةٍ من أثرياء المدينة الذين تبرعوا بتمويلها لتكون “جامعة للمواطنين”، ولكنها لم تحمل هذا الاسم منذ تأسيسها عام 1914، وإنما بعد ذلك ب 18 عاماً في الذكرى المئوية للشاعر غوته. ومنذ 2008 تعمل جامعة غوته كمؤسسة جامعية خيرية.  لطالما تمتعت جامعة غوته بدرجات عالية من الحرية والاستقلالية، لكنها بالطبع شهدت فترة قاتمة في تاريخها في الحقبة النازية حين قام القوميون الاجتماعيون بإقفالها عام 1933، وقاموا خلال فترة قصيرة بطرد جميع الطلبة والأساتذة اليهود منها. وضع ذلك حداً لشهرة الجامعة من حيث الليبرالية والتنوع، ولكن لفترة محدودة. حيث عادت الجامعة لتستقطب الآلاف من مختلف الجنسيات والانتماءات، وقد بلغت نسبة الأساتذة غير الألمان عام 2013 حوالي 40% من أساتذتها، كما أن 24% من طلابها كانوا من أصول أجنبية، وهذا ما أكسبها عن جدارة صفة الجامعة العالمية.  ومنذ تأسيسها كانت لديها معايير علمية عالية وتتمتع بسمعة ممتازة وطنياً وعالمياً كموقع متميز للبحث العلمي، وينسب إليها تسعة عشر شخصاً من حملة جائزة نوبل درسوا أو عملوا في الجامعة منذ إقامتها وحتى اليوم، منهم هارتموت ميشل المتخصص في الكيمياء العضوية. كما أن كثيراً من الشخصيات المعروفة تخرجت منها، وعلى سبيل المثال سيدة ألمانيا الأولى دانييلا شات، زوجة الرئيس الألماني الاتحادي يوآخيم غاوك، والمستشار الألماني السابق هيلموت كول.  وتتميز الجامعة أيضاً بخدماتها المكتبية الضخمة حيث أن نظام المكتبة يتألف من مكتبة مركزية وهي مكتبة جامعة يوهان كريستيان سينكنبرج إضافةً إلى مكتبات متخصصة ومكتبات الأقسام الإضافية. إن استيعاب الجامعة لما يزيد عن 46000 طالب سنوياً يجعلها واحدةً من أكبر الجامعات فى أوروبا، وتؤمن لطلبتها أكثر من 170 تخصصاً علمياً، في كل المواضيع التي قد تخطر في البال، كما أن هناك أكثر من 200 برنامج للحصول على درجة علمية في 16 كلية في ثلاثة مواقع رئيسية بالحرم الجامعي في مدينة فرانكفورت. ...

أكمل القراءة »

معلومات عامة حول كريب الأطفال الشتوي والسعال ومضادات الالتهاب

د.هبة النايف. طبيبة أطفال سورية مقيمة في ألمانيا إن أغلب أنواع الإنفلونزا الكريب أو البردية الشتوية الشائعة تتسبب بها فيروسات وليس بكتيريا، وبالتالي لايمكن علاجها باستخدام مضاد حيوي، حيث أن المضاد الحيوي يعالج البكتيريا فقط وليس الفيروسات. وفيما يلي مجموعة من النصائح للبردية الشائعة، حرارة ، سعلة أو رشح، وهذه النصائح لا تنطبق على أنواع أخرى من الأمراض مثل التهاب اللوز التقرحي الذي غالباً ما تسببه بكتيريا ويحتاج لمضاد التهاب حصراً، ولا ينطبق أيضاً على الجرثومات المعوية على سبيل المثال. وهنا أحذر بشدة من استخدام المضادات الحيوية بدون وصفة طبيب، لأن خطرها أكبر بكثير من منافعها، ولهذا السبب يصر الأطباء في ألمانيا على عدم وصفها للمرضى إلا بشكلٍ محدود جداً وبحالات معينة ولاسيما للأطفال، وهو ما يثير حفيظة كثير من المهاجرين نتيجة اعتيادهم على تناول المضادات الحيوية بسهولة وشرائها دون وصفة من أي صيدلية وهو ما لا يمكن حدوثه في أوروبا. ارتفاع الحرارة ارتفاع الحرارة بشكل عام يعتبر مؤشراً جيداً على عكس المتوقع، وهو لا يثير المخاوف إلا عند الأطفال حديثي الولادة حتى عمر ثلاثة أشهر، وذلك في حال ارتفعت الحرارة أكثر من 37.5 درجة، وفي هذه الحالة يجب عرض الرضيع على طبيب فوراً. ارتفاع حرارة الطفل أثناء الكريب هي دليل على أن مناعة الطفل تحاول محاربة المرض الذي أصيب به، وطالما أنه مصاب برشح و\أو سعلة وحرارته تنخفض عندما يُعطى خافض حرارة، وحتى لو ارتفعت بعد ذلك فهذا أمر طبيعي جداً، ويمكن أن ينتظر الأهل ثلاثة أيام وبعدها إذا استمر ارتفاع الحرارة دون تحسن يجب عرضه على طبيب. المؤشر الأكبر لصحة الطفل من عدمها هو وضعه العام، بمعنى أنه طالما الطفل رغم الحرارة والرشح مازال يلعب وينام ويأكل ويشرب كعادته وبشكلٍ طبيعي -ولاسيما الشرب وهو أمر يجب أن ينتبه له الأهل دوماً- فمبدئياً هذا شيء مطمئن ويمكن متابعة علاجه بخوافض الحرارة، بخاخات الأنف والغذاء الصحي والوصفات البيتية. بينما إذا حصل العكس، أي أن تناول الطفل للطعام والسوائل قلّ بشكل ...

أكمل القراءة »