الرئيسية » باب شرقي » علينا إنقاذ الكوكب.. وعلينا أن نفعل ذلك الآن! صرخة جيل من أجل مستقبل نظيف..

علينا إنقاذ الكوكب.. وعلينا أن نفعل ذلك الآن! صرخة جيل من أجل مستقبل نظيف..

مايك د. كروتزنر. دراسات في إدارة الإعلام والتواصل

علينا إنقاذ الكوكب.. وعلينا أن نفعل ذلك الآن! صرخة جيل من أجل مستقبل نظيف..

منذ عدة أشهر، يواصل الشباب والناس من جميع أطياف مجتمعنا خروجهم إلى الشوارع للمطالبة بتطبيق سياسات مناخية أكثر طموحاً. وفي 20 أيلول/سبتمبر، خرج 270.000 شخص في برلين وأكثر من مليون شخص في ألمانيا إلى الشوارع، وذلك وفقاً للبيانات الخاصة بالمتظاهرين، من أجل توجيه رسالة واضحة إلى السياسيين: “علينا إنقاذ الكوكب! وعلينا أن نفعل ذلك الآن!”.

منذ ذلك الحين، لم تتراجع وتيرة الاحتجاجات. حيث يقوم أتباع حركة “Extinction Rebellion / تمرد على الانقراض”، في برلين ولندن ونيويورك وباريس والعديد من المدن الأخرى، بإغلاق نقاط المرور المهمة، مجبرين السكان على تكييف حياتهم اليومية مع التظاهرات. وعلى غرار حركة “احتل/ Occupy movement” في بداية 2010، ترى هذه المنظمات نفسها بمثابة مرآة للزمن وناطقٍ باسم جيلٍ شاب متحمس سياسياً.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن “Extinction Rebellion” و “Fridays for Future” هما حركتان مختلفتان نشأتا في ظروفٍ مختلفة، ومع ذلك، فإن كلتا الحركتين متشابهتان للغاية، خاصةً في مساعيهما.

تعمل حركة “Fridays for Future” بالدرجة الأولى من أجل ضمان اعتماد البلدان المتقدمة على الطاقات المتجددة بنسبة % 100 بحلول عام 2035 . وأدت تحركات أنصار الحركة من الشباب المراهقين إلى خلق حالة من الاهتمام وكذلك النقد حول مظاهراتهم السلمية أثناء أوقات الدوام الرسمي للمدارس وامتناعهم الواعي عن الالتزام بحضور الحصص الدراسية في أيام الجمعة.

فيما تعبر “Extinction Rebellion” عن نفسها كحملة عصيان مدني سلمي ومحترم. وتمكنت الحركة من خلال نشاطاتها في “Potsdamer Platz” وفي “Siegessäule” من إثارة اهتمام الرأي العام في برلين. وعلى عكس “Fridays for Future” تسعى حركة العصيان المدني هذه، والتي نشأت في بريطانيا، إلى التحدي والاستفزاز في تحركاتها. ما يجعل الآراء منقسمة حول نشاطاتها.

إلا أن “Extinction Rebellion ” ليست لديها مفاهيم ملموسة للحل وذلك لسبب وجيه؛ حيث يوضح المسؤولون في ملفاتهم الصحفية، أن القرارات المتعلقة بمشكلة تغير المناخ، يجب أن تُتخذ من خلال مجلس للمواطنين، يُدار بطريقة احترافية ويتألف من أشخاص يتم اختيارهم بشكل عشوائي، وتقدم لهم النصيحة من قبل العلماء والخبراء، على أن يتم إرسال هذه القرارات إلى الحكومة للعمل على تنفيذها.

وعند التطرق لموضوع المناخ، يظهر مراراً وتكراراً اسم”Greta Thunberg”، الناشطة في مجال المناخ من السويد، والتي أعطت الحافز الأولي لحركة “أيام الجمعة من أجل المستقبل” من خلال وقفتها الاحتجاجية أمام البرلمان السويدي.

هذا وتمثل الفتاة السويدية بالنسبة لأتباع هذه الحركة تجسيداً لمثلهم العليا، في حين بات يعتبرها منتقدو الحركة تمثيلاً لعجزهم. ألقت الفتاة كلمة في قمة المناخ للأمم المتحدة في 23 أيلول/ سبتمبر الماضي، أمام ممثلي الصحافة الدولية وقادة أكبر الأمم في هذا الكوكب ، وحظيت باهتمام كبير من ممثلي جميع أطراف النقاش وكذلك من وسائل الإعلام. لكن الحديث حول شخصيتها بات يحظى باهتمام إعلامي أكثر من النقاش الفعلي بحد ذاته.

لنتمكن من فهم سبب تظاهر الكثير من الناس في هذا البلد وحول العالم بشكلٍ مستمر، ربما يجب علينا الاستماع إلى خطاب Greta Thunberg، الذي تؤكد من خلاله أن “الكلمات الفارغة للسياسيين قد سرقت أحلامها وطفولتها“، وعلى ما يبدو أن هذه الكلمات بالذات لامست قلوب الملايين من الأشخاص.

اقرأ/ي أيضاً:

ألمانيا: عشرات الآلاف يشاركون في إضراب المناخ العالمي

التغيُّر المناخي يهدِّد حب الألمان للانطلاق الجامح على الطرق السريعة

جبل جليدي عملاق ينفصل عن الجليد الأبدي في القارة القطبية الجنوبية

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحميل العدد 47 من جريدة أبواب بصيغة PDF

لتحميل العدد 47 من جريدة أبواب بصيغة PDF يرجى الضغط هنا. تقرأون في العدد 47 من جريدة أبواب: افتتاحية العدد 47 من جريدة أبواب: مظاهرات وانتخابات: هل يتجدّد “الربيع العربي”؟. بقلم طارق عزيزة. باب ألمانيا: إعداد أحمد الرفاعي البرلمان الألماني يقر حد أدنى لأجور المتدربينالمدرسون ...