الرئيسية » باب العالم » فاجأ زوجته مع عشيقها… لكن انتقامه الدموي المرعب بمقص جاء بعد شهور
الرجل الذي بتر عضو عشيق زوجته

فاجأ زوجته مع عشيقها… لكن انتقامه الدموي المرعب بمقص جاء بعد شهور

حين تأكل الغيرة نفوس البشر فيغيب العقل ويقع المحظور.. خيانة زوجية في أمريكا كلّفت صاحبها غاليا.

كشفت السلطات في ولاية فلوريدا أن مواطناً أمريكياً لم يتحمل خيانة زوجته له فما كان منه إلا أن يتوجه لمنزل العشيق الذي هو من المناسبة جارُه فأحْكَم وِثاقه وهدّده بقوة السلاح ثم دفعه الغضب لبتْر العضو الذكري لغريمه قبل أن يلوذ بالفرار حاملا “غنيمته” معه.

وقد ضجت وسائل الإعلام المحلية بالحادثة وقالت إن الشرطة ألقت القبض على الزوج المخدوع البالغ من العمر 49 عاما بعد ساعات من اقتراف فعلته ووُجّهت له تهمة الاعتداء بواسطة السلاح بينما تم نقل العشيق لاحقا إلى المستشفى.

وكان مكتب الشرطة في بلدة غيلكرايست قد أصدر بيانا يقول فيه إن المدعوّ بونيلا دخل منزل جاره الأحد الماضي فقيّده ثم قطع عضوه التناسلي بالمقصّ. وقد أفادت الضحية بأن الزوج الغاضب حمل العضو المبتور إلى بيته.

وقد أثارت الواقعة استنكار وانتقاد بعض الجيران، إذ قال أحد الشهود الذين يسكنون الحي إنه سمع ضجّة كبيرة فاعتقد في البداية أن الأمر يتعلق بشخص أحمق أطلق ألعابا نارية. وأضاف الشاهد قائلا: لكنني عندما عرفت حقيقة ما جرى، قلت لنفسي: هذا الرجل قطعا مجنون أو شيء من هذا القبيل لأنه “لا منطق في ارتكاب أشياء مثل هذه حتى لو تعلّق الأمر بالخيانة. إذا حدث مثل ذلك فما علينا إلا أن نمضي قدما لأنه لا معنى لقتل وإيذاء أيٍّ كان”.

ويبدو أن بونيلا يؤمن بمقوله أن الانتقام طبقٌ يؤكل باردا. فقد أفاد تقرير الشرطة بأن الجريمة سببُها أن الزوج فاجأ زوجته مع عشيقها وهما يمارسان الجنس في مايو أيار الماضي فكظم غيظه وانتظر الفرصة للانتقام وارتكاب جريمته فانقض على غريمه بهذه الطريقة البشعة.

المصدر: يورو نيوز

إقرأ/ي أيضاً:

ذبح سياسية ألمانية مع عشيقها على يد زوجها السابق

الحب لا يعرف عمراً… ولا القتل أيضاً

ماهو شكل العلاقة التي يطلق عليها اسم “البولياموري”…ولماذا يعتبرها الكثيرون في مجتمعاتنا “لا أخلاقية”؟

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في نهائي السوبر … تشيلسي ولامبارد قصّة جميلة بحاجة لمتابعة

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا “أنا أسوء الخاسرين في العالم وأنا أكره ذلك”، بهذه الكلمات صرّح فرانك لامبارد بعد خسارة السوبر الأوروبي أمام ليفربول. كلام مدرب البلوز ربما يفهمه البعض بصيغة أخرى لكن ما قصده فرانك كان واضحاً، أن فريقه يقدّم ...