وأفادت سكاي نيوز عن الرئيس الأميركي قوله “أفكارنا تتجه لمن قد يكونون أصيبوا”، وأضاف “ألمانيا أحد أقرب حلفائنا، وبالتالي سنقدم كل الدعم الذي تحتاجه لمواجهة هذا الوضع”.

من جهته قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست في بيان إن “تصميم ألمانيا والولايات المتحدة والمجتمع الدولي.. لا يزال ثابتا في مواجهة أعمال عنف دنيئة كهذه”.

وعلى صعيدٍ آخر، ذكرت هافينغتون بوست أن السفارة الأميركية طالبت رعاياها في في ميونخ \ ألمانيا، بالابتعاد عن المناطق التي تجري فيها اشتباكات بين الشرطة ومسلحين مجهولين، وذلك يوم الجمعة 22 يوليو/تموز 2016.

السفارة دعت مواطنيها للاحتماء في المكان الذي يتواجدون فيه بميونيخ، متحدثة عن تقارير إعلامية عن إطلاق نار في عدة أماكن في المدينة.

وفيما أعلنت ميونخ حالة الطوارئ، طالبت شرطة المدينة الألمانية الناس بالبقاء في منازلهم، أو الاختباء في أي مبنى مجاور إذا كانوا خارجها، مع استمرار عملية إطلاق النار في مركز للتسوق بالمدينة.

 وقالت شرطة ميونيخ في صفحتها على فيسبوك، إن شهودًا أفادوا بوجود ثلاثة مسلحين. وقال الشهود إن هناك إطلاق نار في شوارع قريبة وداخل مركز التسوق.

وارتفع عدد القتلى جراء إطلاق النار في ميونيخ إلى ثمانية، وفق حصيلة جديدة أوردتها الشرطة التي تشتبه بـ”عمل إرهابي” وتبحث عن ثلاثة أشخاص يشتبه في أنهم مطلقو النار.