الرئيسية » باب العالم » اللغة الفرنسية تُعلن غيرتها من هيمنة اللغة الإنكليزية

اللغة الفرنسية تُعلن غيرتها من هيمنة اللغة الإنكليزية

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم الثلاثاء 20 آذار/مارس، في خطاب بمناسبة اليوم العالمي للفرانكفونية عن دهشته لهيمنة اللغة الإنكليزية إلى حدٍ كبير على مؤسسات الاتحاد الأوروبي، بالرغم من قرب خروج بريطانيا من الاتحاد، متعهداً بالنضال من أجل توسيع استخدام اللغة الفرنسية في أوروبا والعالم.

وقال ماكرون: “الوضع الآن متناقض تماماً. الإنكليزية ربما لم تكن موجودة في مقر الاتحاد الأوروبي ببروكسل مثلما كانت عليه عندما كنا نتحدث عن خروج بريطانيا” من الاتحاد.

كما أكد ماكرون خلال خطابه إن ما يدعو إليه ليس تحركاً ضد استخدام اللغة الإنكليزية لكنه يستهدف الترويج لتعدد اللغات.

وكانت الفرنسية هي اللغة المهيمنة في بروكسل لكن الإنكليزية أصبحت منتشرة في المؤسسات الأوروبية وخاصةً منذ انضمام دول شرق أوروبا للاتحاد عام 2004.

من جهة أخرى يطمح الرئيس الفرنسي إلى تشجيع انتشار اللغة الفرنسية في العالم عبر بوابة إفريقيا، القارة التي عرفت مؤخرا تنامياً ملموساً في عدد الناطقين بالفرنسية.

طموحات ماكرون ظهرت في خطابه في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عندما تحدث عن إستراتيجية من أجل “فرانكفونية جديدة” قائلاً “أن الفرنسية ستصبح اللغة الأولى في أفريقيا”، لكن فقط “إذا عملنا لهذا بشكل صحيح في العقود المقبلة”.

وتقول الأمم المتحدة إن الفرانكفونية هي المنطقة اللغوية التي تشهد أكبر نمو، إذ من المتوقع أن تسجل ارتفاعاً في عدد الناطقين بالفرنسية بنسبة 143% بين 2015 و 2065، مقابل 62 % للإنكليزية.

وبحلول 2065 سيبلغ عدد الذين يتكلمون الفرنسية مليار شخص أي أكبر بخمس مرات من عددهم في 1960، ما يجعل الفرنسية ثاني لغة دولية بعد الإنكليزية.

المصدر: أ. إف. بي

اقرأ أيضاً:

“فكرة” مدرسة جديدة لتعليم اللغة العربية في برلين، بعيداً عن الربط التقليدي ما بين اللغة العربية والدين

إيران تحظر اللغة الإنكليزية في المرحلة الابتدائية خشية الغزو الثقافي الغربي

النسبة العظمى من اللاجئين الأميين لم يتمكنوا من اجتياز اختبار اللغة الألمانية

 

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

من شرايينه إلى شبكة الصرف الصحي… أم مهووسة “تسحب” الدم من طفلها على مدى 5 سنوات

في واقعة غريبة من نوعها وتبعث على التقزز قامت أم دنماركية تعمل ممرضة، بسحب الدم من طفلها طوال خمسة أعوام دون سبب لذلك، فحُكم عليها بالسجن لأربع سنوات. لا يختلف اثنان على رحمة الأم وعطفها على صغيرها، لكن يبدو أن أماً دنماركية جاءت لتخالف هذه ...