الرئيسية » باب العالم » التجسس وفضائحه عبر التاريخ الحديث

التجسس وفضائحه عبر التاريخ الحديث

بعد أن طفت حادثة تسميم العميل الروسي السابق في بريطانيا على السطح، إليكم بعض أشهر فضائح التجسس في العالم والتي كشفت ما خفي وخصوصاً أثناء الحرب الباردة:

  • “ماتا هاري”، شابة هولندية عملت كراقصة تعري في باريس في العقد الثاني من القرن الماضي. أقامت علاقات جنسية مع جنرالات وساسة فرنسيين بارزين، ما مكنها من اختراق أعلى الدوائر الحكومية في فرنسا.

العميلة المزدوجة ماتا هاري

تم استقطابها من وكالة الاستخبارات الألمانية كجاسوسة. بيد أنه سرعان ما كشف أمرها، بعد أن وظفتها المخابرات الفرنسية كعميلة مزدوجة لها.

  • قدم الزوجان “يوليوس وإيتال روزينبرغ” في بداية الخمسينيات معلومات سرية لموسكو حول البرنامج النووي الأمريكي. ورغم موجة احتجاجات عارمة في العالم تضامناً معهما، إلا أن ذلك لم يمنع من تنفيذ عقوبة الإعدام بحقهما سنة 1953.

يوليوس وإيتال روزينبرغ

 

  • “غونتر غيوم”، كان يعمل سكرتيراً لمستشار ألمانيا الغربية “فيلي براندت”، وفي ذات الوقت، جاسوساً لصالح جمهورية ألمانيا الشرقية. قام غيوم بتزويد وزارة أمن الدولة “شتازي” بوثائق سرية من مقر المستشارية. اختراق جاسوس ألماني شرقي لدوائر الحكم في ألمانيا الغربية سبب صدمة للرأي العام الألماني ودفع المستشار براندت إلى الاستقالة تحت ضغط شعبي كبير.
  • تسبب الطالب “أنطوني بلانت” بأكبر فضيحة تجسس في بريطانيا سنة 1979، بعد أن اعترف بوجود خلية تجسس من خمسة أفراد تعمل لصالح جهاز المخابرات السوفييتي “كي جي بي”، وذلك منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

أنتوني بلانت

  • ألقى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “إف بي آي” القبض على آنا تشابمان سنة 2010، كجزء من خلية تجسس روسية.

آنا تشامبان

أفرج عن الجاسوسة المحترفة في عملية لتبادل السجناء مع روسيا، لتبدأ بعدها العمل في موسكو كعارضة أزياء ومقدمة تلفزيونية. وظهرت تشابمان على غلاف مجلة “ماكسيم” الرجالية الروسية بملابس داخلية ومسدس، وهي تعتبر رمزاً وطنياً في روسيا.

  • تلقت “هايدرون أنشلاغ” طيلة عقد كامل من الزمن في بيتها بماربورغ الألمانية أوامر من الجهاز المركزي للمخابرات الروسية في موسكو بواسطة مذياع ذي موجات قصيرة. وكتمويه للسلطات، قدم الزوجان أنشلاغ نفسيهما كمواطنين نمساويين، ومن المحتمل أنهما زودا روسيا بمئات الملفات السرية حول أنشطة حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي. وجهت إليهما تهمة التجسس سنة 2013.
  • بعد وفاة السياسي الألماني البارز “فرانز يوزف شتراوس”، كشفت وسائل إعلام عديدة عن احتمال كونه جاسوسا للمخابرات العسكرية الأمريكية “أو إس إس”، وهو الجهاز السابق لوكالة المخابرات الأمريكية “إف بي آي”. وبمناسبة الاحتفال بعيد ميلاه المئوي، أصدر المركز الفدرالي الألماني للتأهيل السياسي دراسة معمقة عن هذه الفرضية أثارت جدلاً واسعاً.
  • في الماضي، كانت الحكومات تخشى من العملاء المزدوجين. أما اليوم، فإنها تتخوف خاصة من تقنيات التنصت المتطورة. العميل الأمريكي السابق “إدوارد سنودن”، إلى جانب مليون وسبعمائة ألف ملف مسرب لوكالة الأمن القومي الأمريكية، كشفت في صيف 2013 أن الولايات المتحدة الأمريكية ودولاً أخرى قامت بمراقبة شبكات التواصل العالمية والإنترنت، وقامت بحفظ بيانات ملايين الأشخاص.

    إدوارد سنودن

المصدر: DW

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

نجاح جديد للثورة في لبنان.. المتظاهرون يمنعون النواب من دخول البرلمان

أرجأ البرلمان اللبناني جلسة تشريعية كانت مقررة اليوم الثلاثاء، وذلك لعدم توفر النصاب الكافي لانعقاد الجسلة، بعدما أقفل آلاف اللبنانيين الطرق المؤدية إلى مجلس النواب. ومنذ ساعات الصباح الباكر، تجمع المتظاهرون في وسط بيروت بمواجهة عدد ضخم من عناصر القوى الأمنية التي عمدت إلى إقفال ...