in

احتجاز رهائن في كنيسة في شمال فرنسا ومقتل أحدهم

ذكرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية أن راهبًا جرى ذبحه، الثلاثاء، في عملية احتجاز قاما بها مسلحان في شمال البلاد.

ولقي المسلحان مصرعهما بشمال فرنسا، في عملية إنهاء احتجاز قامت بها الشرطة في الكنيسة.

وكان مسلحان مدججان بالسكاكين قد قاما باحتجاز رهائن داخل كنيسة ببلدة في منطقة نورماندي، بشمال البلاد، اليوم الثلاثاء 26 تموز \ يوليو 2016.

وقال مصدر من الشرطة إن المهاجمين كانا يحتجزان ما بين أربعة وستة أشخاص، في بلدة سانت إتيان دو روفراي، وفق ما نقلت “رويترز”.

في غضون ذلك، قالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيس، فرانسوا هولاند، في طريقه إلى الكنيسة التي هوجمت صباح الثلاثاء.

ولم تتبين بعد دوافع المهاجمين من وراء الاحتجاز، وما إذا كان الأمر متعلقا بهجوم إرهابي يضاف إلى سلسلة الاعتداءات التي تعرضت لها البلاد خلال العامين الأخيرين.

اترك تعليقاً

لاجئون سوريون في جزيرة نائية في اسكتلندا في انتظار الموت

أستراليا تحت صدمة جرائم الاعتداء على أطفال في مركز للأحداث