الرئيسية » باب العالم

باب العالم

رهف القنون تتحدث عن حياة “العبودية” في السعودية وحياة الحرية في كندا

لفتت حالة الشابة السعودية الهاربة من عائلتها إلى كندا الأنظار للقواعد الاجتماعية الصارمة بالمملكة. وقالت الشابة إن عائلتها تبرأت منها والقدوم لكندا “يستحق المخاطرة”. مضيفة “آمل أن تكون حريتي مصدر إلهام لغيري من النساء”. بعد يومين على لجوئها إلى كندا، زعمت الشابّة رهف محمّد القنون أنّها فرّت من السعوديّة هرباً من حياة “العبوديّة” والعنف الجسدي، الذي كانت تتعرّض له من جانب والدتها وشقيقها، على حدّ قولها. وفي مقابلة هي الأولى لها منذ وصولها إلى كندا، قالت رهف لقناة “سي بي سي” العامّة الناطقة بالإنجليزيّة إنّ “أكثر شيء أخافني هو لو أنّهم أمسكوا بي. إذا أمسكوا بي، سأختفي”، في إشارةٍ منها إلى ذويها. وأضافت “حبسوني ستّة شهور لأنّي قصصتُ شعري”، وروَت أنها تعرّضت “لعنف جسدي” متكرّر من شقيقها ووالدتها. وتابعت رهف “بالنسبة لنا نحن السعوديّات، كنّا نعامل كعبيد”. “الكثير من الناس يكرهونني” وقالت رهف أيضًا إنّها عندما وصلت إلى كندا، تلقّت رسالةً من عائلتها تُعلن فيها تبرّؤها منها. ولهذا السبب، طلبت الشابّة أن يكون اسمها فقط رهف محمّد، مشيرةً إلى أنّها ترغب في حذف اسم عائلة القنون. وأردفت رهف “الكثير من الناس يكرهونني، سواء كانوا من عائلتي، أو من السعوديّة عامّةً”. وأضافت “شعرتُ أنّه لم يكُن بإمكاني تحقيق أحلامي عندما كنت أعيش في السعودية”، مبديةً سعادتها لكونها الآن في كندا. وكانت القنون وصلت في مطلع الأسبوع الجاري إلى مطار بيرسون الدولي في تورونتو، بعدما فرت من أسرتها أثناء زيارتها الكويت وهربت إلى تايلاند. وكانت تخطط لدخول أستراليا من خلال تأشيرة سياحية ثم تطلب اللجوء هناك. ولكن سلطات الهجرة التايلاندية أوقفتها بعد وصولها مطار في بانكوك الأسبوع الماضي. ومنحتها مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين وضع اللاجئة ووافقت كندا على منحها اللجوء. “شعرت أنني ولدت من جديد” وخلال وجودها في كندا، تتلقّى رهف الدعم من منظّمة غير حكوميّة، وتعتزم الشابة السعودية مواصلة التعليم والحصول على وظيفة وأن “تعيش حياة عادية” في كندا، وهي أمور قالت إنها لم تكن لتستطيع أن تفعلها في بلدها ...

أكمل القراءة »

شخصية العدد: د.ه. لورنس D. H. Lawrence”: حين كان التمرّد جريمة

  هو ديفيد هيربرت لورنس، روائي إنكليزي رومانسي، شاعر وكاتب مسرحي وناقد أدبي ورسام، مبدع مثير للجدل ولد العام 1885 واشتهر بكتابته الصادمة التي تتناول صراعات الجسد والروح والتي تهاجم الأخلاق الفيكتورية المتزمتة وتتحدث في المحرمات الطبقية في الفترة التي تلت عهد إدوارد في إنكلترا. رواياته التي تحفل بالتماسك العاطفي والمزاجية والصراحة الجنسية تتحدّث عن أولوية الدوافع الأساسية لدى الإنسان، وسلامة ما يسمى بالحياة الطبيعية للبشر، فشخصيات لورانس تبشّر بـ”الإنسان الطبيعي” في عالم ما بعد الحرب، وتحمل قوة إحساس كبيرة ميزته عن الكتاب المبشرين والتربويين. يمكننا أن نفهم ذلك إذا علمنا بأنه كان ابن عامل في مناجم الفحم، حطّم الحواجز الطبقية القاسية في تلك الفترة والتي كانت تعطي ميزات التعليم والتأثير لعلية القوم، فتعلّم بنفسه! الأمر الذي تكلّم عنه في كتبه الأولى كـ”الطاووس الأبيض” 1911 و”أبناء وعاشقون” 1913 حيث يصف قرية في مناجم الفحم حيث عاش! منعت روايته “قوس قزح” العام 1915 من التداول، وكذلك روايته الشهيرة “عشيق الليدي تشارلي” التي صدرت بطبعة مختصرة 1928 ولم يظهر نصها الكامل إلا العام 1959 في الولايات المتحدة الأميركية، وأثارت وقتها ضجة كبيرة أدت إلى محاكمة قضائية طالت دار بنغوين التي قامت بنشرها، بعد ثلاثين عاماً من وفاة كاتبها! فالحرية التي امتازت بها الرواية، كما معظم كتاباته، لم تكن تقصد الإباحية بل سبر الحياة الزوجية بكل ما فيها، ونقد المجتمع الصناعي الذي شلّ قدرة الإنسان على إقامة علاقات حسية حقيقية، تماماً كما انشلّ اللورد كليفورد في الرواية إثر إصابته في الحرب العالمية الأولى، وجعلت العواطف الجياشة في قلب وجسد زوجته إلى إقامة علاقة عاطفية مع حارس الغابة الذي يعمل لدى اللورد زوجها لتبدأ معه حياتها الجديدة. كان لورنس مصاباً بالسل، الأمر الذي جعله يسافر كثيراً باحثاً عن الصحة، ومدفوعاً بفيض أحاسيسه، قبل أن يتوفى العام 1930. روايته “نساء في الحب” 1921 من بين أفضل رواياته وكذلك “الكنغر” 1923. ومن خلال تأكيده على “البدائية” دمج عناصر مدمرة وعنيفة في نصوصه، وذكر الكلمات الشفاهية الصادمة ...

أكمل القراءة »

فتيات في العراق للبيع على فيسبوك ونائب يؤكد: لدينا سوق نخاسة

كشف قضاة مختصون في العراق أن عصابات الاتجار بالبشر لجأت إلى مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً فيسبوك لبيع وشراء الفتيات في العراق. وأكد النائب بالبرلمان العراقي عن تحالف الفتح، محمد كريم عبد الحسن، بدوره هذا الأمر مذكّراً في تصريح صحافي أن داعش ليست الوحيدة التي تتاجر بالبشر في العراق فعصابات بيع العراقيات تنشط عبر مواقع التواصل مشيراً إلى أنها تعمل وفق أجندة دولية وتسعى إلى تفكيك المجتمع العراقي بعد أن روجت للطائفية ونشر المخدرات على حد تعبيره.  وأوضح عبد المحسن لشبكة رووداو الإعلامية أن “تلك العصابات تمكنت من الوصول إلى تحقيق أهدافها في بيع الفتيات العراقيات”، معرباً عن أسفه لوجود سوق النخاسة في العراق معتبراً أن ذلك “لا يقل خطورة عن أفعال تنظيم داعش وسبيه النساء وبيعهن في سوق النخاسة” وأنه أمر ” لا يمكن السكوت عليه”. نخاسة مزدهرة عبر فيسبوك وإزاء تأكد وجود حالات بيع نساء في العراق، تساءل الإعلام المحلي بشأن الإجراءات التي سيقوم البرلمان العراقي باتخاذها فقال عبد الحسن إن “مجلس النواب ستكون له مواقف جادة وحازمة إزاء هذه الظاهرة”. وكان قضاة ومحققون في العراق كشفوا لجوء عصابات الاتجار بالبشر إلى مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً فيسبوك لبيع وشراء الفتيات. وأكد قاضي محكمة تحقيق الدورة محمد العبدلي في تقرير نشرته صحيفة القضاء، في عددها الشهري الأخير أن “أكثر جرائم الاتجار بالبشر في العراق تتم حالياً عبر فيسبوك، الذي تحول إلى واجهة لعرض الضحايا والتفاوض بشأن أسعارها.  وشدد العبدلي على أن “معظم هذه المواقع مراقبة من قبل مكاتب الاتجار بالبشر في الكرخ (غرب نهر دجلة) والرصافة (شرق النهر)” مشيراً إلى أنه “غالبا ما يتم استدراج المتهمين من أجل الوصول إلى الشخص المعني الذي عرض الضحية على مواقع التواصل الاجتماعي للتفاوض معه حول المبلغ”. وتابع: “المبالغ تتراوح مابين 3 و4 آلاف دولار أميركي وتجري الخلايا الأمنية اتفاقاً مع أصحاب تلك الحسابات وعند التسليم يتم إلقاء القبض عليهم متلبسين بالجرم”، واستشهد  بـ “قضية اتهمت فيها امرأة من بغداد بعرض فتاة إثيوبية للبيع بعد أن ...

أكمل القراءة »

رهف القنون… من كوابيس السعودية إلى فضاءات كندا

بعد رحلة “طويلة جداً” وصلت إلى كندا الشابة السعودية رهف القنون، التي هربت من عائلتها إلى تايلاند الأسبوع الماضي. وكانت وزيرة خارجية كندا في انتظارها في تورنتو وقالت إن الشابة السعودية “تفضل عدم الرد على الأسئلة”. وصلت الشابة السعودية رهف محمد القنون، التي منحتها كندا حق اللجوء، صباح يوم أمس السبت (12 يناير/ كانون الثاني 2019) إلى مطار تورونتو بكندا، حيث كانت في استقبالها وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، بحسب فرانس برس. وقالت فريلاند أمام عدد كبير من الصحافيين كانوا ينتظرون وصول القنون (18 عاماً)، التي ارتدت قبعة وسترة كتبت عليها كلمة “كندا” “لقد قامت برحلة طويلة جداً، إنها مرهقة وتفضل عدم الرد على الأسئلة حاليا”. وكانت حكومة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو وافقت على منح الشابة السعودية اللجوء. وجذبت رهف محمد انتباه وسائل الإعلام العالمية، بعدما تحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك رافضة إعادتها إلى وطنها أو عائلتها، التي نفت أي إساءة لمعاملتها. وكانت الشابة السعودية قد رفضت مقابلة والدها وشقيقها، اللذين وصلا إلى بانكوك في محاولة لإعادتها إلى السعودية. وبدلاً من ذلك سافرت على متن طائرة أمس الجمعة من بانكوك بتايلاند إلى سول بكوريا الجنوبية ومنها إلى تورونتو. المصدر: دويتشه فيلله – ص.ش/ع.ش (أ ف ب، رويترز)   اقرأ/ي أيضاً: تداعيات قضية رهف القنون… سعوديات يهددن بالهرب ما لم يُلغَ نظام الولاية شابة سعودية تعتصم في غرفة فندق في تايلاند هرباً من عائلتها ناشطات عربيات دفعن ثمناً غالياً لنضالهن من أجل الحرية بالصور: نساء ألمانيات تركن أثراً في التاريخ السياسي للبلاد محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اختطاف وزجة المليادير النرويجي توم هاغينز في أوسلو… وطلب غريب لطريقة دفع الفدية

فوجئ المحققون في قضية اختطاف زوجة الملياردير النرويجي، توم هاغينز ، عندما طالب الخاطفون مؤخرا بدفع الفدية بالعملة الرقمية حصراً. وطلب الخاطفون من هاغينز دفع فدية بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي، مقابل إطلاق سراح زوجته، لكن شريطة أن تكون بالعملة الرقمية (Cryptocurrency)، بحيث يصعب على السلطات تحديد هويتهم الحقيقية.  وبعد مضي أشهر على اختطاف الزوجة من ضواحي العاصمة النرويجية، أوسلو، اضطرت الشرطة إلى الاستعانة بالعامة في محاولة لحل لغز الاختطاف وتحرير الرهينة، بعد أن فشل المحققون في التوصل إلى أي نتائج ملموسة.وجاء في تصريح صدر مؤخرا عن قيادة الشرطة النرويجية: “هدفنا هو إيجاد المرأة على قيد الحياة وإعادتها إلى أسرتها. كما هو الحال في كافة القضايا الجنائية، يعتبر الوقت عاملاً هاماً”. يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يطلب فيها خاطفون فدية بـ “Cryptocurrency”، حيث دفع مستثمر روسي مبلغ مليون دولار بعملة البيتكوين، عقب اختطافه المفاجئ في أوكرانيا، في ديسمبر 2017. المصدر: وكالات اقرأ/ي أيضاً: ألمانيا تتهم سفارة فيتنام بخطف طالب لجوء فيتنامي من برلين. بالفيديو: من هو محمد .أ.ر محتجز الرهائن في مدينة كولن ؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تداعيات قضية رهف القنون… سعوديات يهددن بالهرب ما لم يُلغَ نظام الولاية

تأثراً بقصة الفتاة السعودية رهف القنون التي هربت من أسرتها إلى تايلند، أطلقت ناشطات سعوديات حملةً على مواقع التواصل الاجتماعي لإسقاط نظام الولاية وصفنه بأنه “قمع للمرأة وتحكم بحياتها ومصيرها لا يتسق أبداً مع الانفتاح السعودي الحالي على العالم”. ورغم التعديلات التي أدخلها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتحسين صورة المملكة في الخارج، منح بمقتضاها  النساء حق قيادة السيارات بعد عقود من المنع وعدم إلزامها بارتداء العباءة أو الحجاب، يبقى نظام ولاية الرجل أحد أبرز العقبات التي تقف أمام حرية المرأة السعودية وتجعلها قاصرة فعلياً وقانونياً وغير قادرة على اتخاذ أي قرار بحسب هيومن رايتس ووتش. ظلم الولاية وحملات لإسقاطها تحتاج المرأة البالغة في السعودية إلى تصريح من وليّ أمرها في أمور عدة من بينها السفر إلى الخارج والزواج وحتى مغادرة السجن في حال كانت سجينة، وقد تحتاج موافقته للعمل أو للحصول على رعاية صحية.  وعدلت المملكة بعض قوانين نظام الولاية على المرأة في مايو 2017، حيث مكنت النساء من الحصول على الخدمات دون الرجوع إلى ولي أمرها، إلا أن العديد من الناشطات طالبن بإلغائه بشكل كامل وتعددت حملاتهن ودعواتهم لإسقاطه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعادت الحملة بقوة اليومين الماضيين في سياق التفاعل الكبير مع قضية رهف العالقة في تايلند الآن والتي أضحت أيقونة جديدة للسعوديات المضطهدات الراغبات بالانعتاق من أغلال سلطة ولي الأمر. وعبر هاشتاغ #اسقطو_الولايه_ولا_كلنا_بنهاجر الذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات انتشاراً في السعودية حاصداً أكثر من عشرة آلاف تغريدة، عبرت الكثير من السعوديات عن معاناتهن بسبب نظام الولاية كاشفات مساوئه مقابل استنكار وتشدد من الرجال وعدد قليل من السعوديات للحملة. وحمل الوسم مثلما يظهر من عنوانه لهجة تهديد غير معتادة من قبل سعوديات يهددن بترك البلاد إن لم يتم إلغاء الولاية. وقالت العديد من النساء إن صبرهن نفد على القوانين التي تقمع حريتهن محذرات من ثورة النساء بالمملكة. #اسقطو_الولايه_ولا_كلنا_بنهاجر لا تتوقعون من النساء انهم يصبرون ويسكتون اذا استمرت القوانين تقمع المرأه وتسمح لاحقر ذكر في العائله يتحكم في ...

أكمل القراءة »

قناة CBS الأميركية: “السيسي هو الأقل ذكاءً من بين جميع الزعماء الذين جاؤوا إلى البرنامج على مدار 50 عاماً”

هي “المقابلة التي لا ترغب الحكومة المصرية في بثها” هكذا قدّمت قناة “سي بي إس” الأمريكية مقابلتها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في برومو المقابلة قبل أيام من بثها، مستبقةً ردةَ فعل الرأي العام المصري على مشاهدة رئيسه يُقرُّ علناً بوجود تعاون وثيق مع إسرائيل، بإثارة رغبة النظام المصري في حجب بث الحوار كعنصر خبري لا يقل أهمية عن فحوى المقابلة، اقتنصته القناةُ بذكاء لتقدمه للجمهور على مدار ساعات قبل بث المقابلة. فجر الاثنين بثت القناة المقابلة التي أجرتها مع السيسي في نيويورك في سبتمبر الماضي وقالت إن السفير المصري في واشنطن أبلغ طاقم منتجي برنامج “60 دقيقة” بأن الحكومة المصرية لا ترغب ببث المقابلة وسط تشديدات حكومية على جميع وسائل الإعلام المحلية بعدم تناول ما جاء بها من قريب أو بعيد حسب مصادر في القاهرة. القناة وصفت عبر حسابها الرسمي على تويتر باللغة العربية السيسي بأنه “الأقل ذكاءً من بين جميع الزعماء الذين جاؤوا إلى البرنامج على مدار 50 عاماً”. وفي فقرة تقديم سبقت بث المقابلة، أكدت منتجة البرنامج راشيل مورهوس أن الجانب المصري طلب الاطلاع على نسخة مكتوبة من الأسئلة التي سيوجهها المحاور سكوت بيلي للسيسي قبيل تسجيلها إلا أن منتجي البرنامج رفضوا وردوا: “ليست هذه الطريقة التي يعمل بها 60 دقيقة”. واعتبرت المنتجة أن موافقة الرئيس على المقابلة والتي كانت مفاجئة لهم كان سببها “رغبته في الظهور كأحد أبرز قادة الشرق الأوسط لذا قلنا له تعال واظهر معنا”. ماذا قال السيسي؟ بدأ المحاور سكوت بيلي حلقته بالحديث عن مساعدات الولايات المتحدة التي تقدمها لمصر وهي مساعدات تفوق أي دولة أخرى باستثناء إسرائيل، مشدداً على أن المساعدات تذهب إلى “نظام متهم بارتكاب أسوأ انتهاكات في تاريخ مصر الحديث” حسب قوله. قال بيلي إن معارضي السيسي بالآلاف معتقلون، معدداً اتهامات معارضيه بأنه “قضى على حرية التعبير وقتلت قوات أمنه المتظاهرين”. حرص المذيع في مقدمته على التذكير بأن قناة سي بي أس فوجئت بموافقة السيسي إجراء مقابلة معه، لكن السيسي فوجئ بدوره حسب وصف ...

أكمل القراءة »

النساء وشعر اجسادهن… موضوع يشغل الحركات النسوية والرأي العام الغربي

تحت عنوان “جانو-هيري” أي الشعر في شهر يناير، انطلقت من إنجلترا حملة فريدة من نوعها تدعو النساء في جميع أنحاء العالم إلى ترك شعر أجسادهن ينمو دون حلاقة أو إزالة بطرق أخرى لمدة شهر. وحظيت الحملة بترحيب واسع حتى الآن في بريطانيا والولايات المتحدة وكندا وألمانيا وروسيا وإسبانيا. تسعى الحملة إلى تشجيع النساء على حب شعر أجسادهن الطبيعي وتقبله بعيداً عن المعايير الاجتماعية الجامدة والتقليدية للجمال، ولا تكتفي المشاركات بترك الشعر الزائد دون حلاقة بل يقمن بجمع التبرعات لجمعيات خيرية. حملة واستجابة “عالمية” وحققت الحملة استجابة واسعة حتى الآن بحسب مؤسستها لورا جاكسون، رغم أن فكرتها ليست مستحدثة إذ ظهرت دعوات مماثلة في أوروبا وأمريكا ودعمتها ممثلات وشخصيات نسائية بارزة. لكن هذه الحملة تمتاز بحسب جاكسون بأنها: “ليست مجرد حملة غاضبة من أشخاص لا يرون الأنثى جميلة أو جذابة بشعر جسدها، بل هي مشروع تمكيني يهدف إلى أن يفهم الجميع المزيد عن أنفسهم وعن الآخرين وأن يتقبلوا ذلك”. وتقول جاكسون، 21 عاماً، إن الكثير من النساء حول العالم تواصلن معها للانضمام للحملة لافتةً إلى أن الفكرة نشأت بعد أن تركت شعر جسمها ينمو لمشاركتها في عرض مسرحي لكونها طالبة مسرح في جامعة إكسيتر البريطانية. وأوضحت بشأن تلك التجربة: “شعرت بالتحرر وبزيادة الثقة بنفسي، لكن بعض الناس حولي لم يستوعبوا ما فعلت ولم يتفقوا معي”، وتابعت: “جعلني هذا أدرك أنه لا يزال هناك الكثير ينبغي فعله لنصبح قادرين على قبول بعضنا البعض بشكلنا الكامل والحقيقي”. وإلى جانب سعيها إلى التخلص من الوصمة التي تحيط بشعر جسم النساء، تأمل لورا بأن تتمكن الحملة من جمع ألف جنيه إسترليني لبرنامج تعليم خيري اسمه Body Gossip هدفه توعية الشباب حول تقبل الجسد وتؤكد “عندما نفعل الأشياء مراراً تصبح معتادة ومتقبلة”. وشاركت الكثير من النساء في الحملة ونشرن صورهن عبر انستغرام للشعر الظاهر تحت الإبط أو على الساقين والذراعين. وقالت إحدى المشاركات بالحملة وتدعى إنديا هولاند، 22 عاماً: “أعتقد أن وجود شعر طبيعي على الجسم يجب ألا يكون سبباً أبداً بجعل ...

أكمل القراءة »

التلغراف: كل الطرق تؤدي إلى دمشق…السعودية تعيد فتح سفارتها بسوريا مطلع 2019

رجحت صحيفة التلغراف البريطانية أن تعيد المملكة العربية السعودية فتح سفارتها في دمشق مطلع العام الجاري أو في منتصفه على أقصى تقدير. هذه التوقعات تأتي بعد أسبوعين من عودة سفارتي الإمارات والبحرين في دمشق إلى العمل. وعاشت دمشق على مدى 8 سنوات عزلة دبلوماسية على الصعيدين العربي والدولي، منذ اندلاع الثورة السورية فأغلقت معظم السفارات مقراتها في دمشق أو خفضت مستوى تمثيلها الدبلوماسي. كما علقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، وفرضت عقوبات سياسية واقتصادية على دمشق، احتجاجاً على “الرد العنيف” من السلطات السورية تجاه المحتجين. وكسر الرئيس السوداني عمر البشير عزلة الأسد منتصف ديسمبر الماضي بزيارة أداها لنظيره السوري في دمشق لم تعد سوى ساعات لكنها كانت لافتة وأتت بدعم للنظام السوري. ويوم 27 ديسمبر الماضي، أعلنت الإمارات ثم البحرين استئناف العمل بسفارتيهما في دمشق، وتنبأ البعض بإقدام السعودية على خطوة مماثلة خاصة وأنها حليفة البلدين (الإمارات والبحرين) ولا تتحرك إحداهما بمعزل عنها”  خاصة عقب تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن المملكة ستتولى إعادة إعمار سوريا عقب قراره سحب قواته منها ما عزز التوقعات بعودة العلاقات بين السعودية وسوريا. السعودية تعيد الشرعية لبشار وفي تقرير عنونته “كل السبل تؤدي إلى دمشق: كيف استقبل العالم بشار الأسد بعد الجفاء” تحدثت الصحيفة عن التحول الدبلوماسي الكبير لصالح الرئيس السوري الذي قمع بوحشية المتظاهرين السلميين في 2011 بعد أن نبذه المجتمع الدولي والمجموعة العربية وفرضت على نظامه عقوبات منذ 8 سنوات. واعتبرت أن إقدام السعودية أقوى دولة في المنطقة وأكثر الدول العربية معارضةً لبشار الأسد تطالب بإزاحته من السلطة، على حد وصفها، على إعادة فتح سفارتها بدمشق من شأنه أن يمنح الرئيس السوري “شرعية غير مسبوقة” كما افترضت أن هذه الخطوة ستنقله إلى حقبة جديدة بعد قرابة 8 سنوات من العزلة والحرب والدمار. وأوضح المحلل البريطاني من أصل سوري داني مكي، الذي يحظى باتصالات جيدة مع الحكومة السورية، للصحيفة أن: “كل شيء كان مخططاً له، بدءًا من زيارة ...

أكمل القراءة »

شابة سعودية تعتصم في غرفة فندق في تايلاند هرباً من عائلتها

بعد مناشدات ومطالب داخلية وخارجية أعلنت السلطات التايلاندية أنها لن ترحل شابة سعودية تدعى رهف محمد القنون إلى بلادها. يأتي ذلك بعد أن حبست نفسها في غرفتها بالفندق مطالبة بمنحها اللجوء لأن عائلتها “ستقتلها” إذا أعيدت إلى بلادها حسب قولها. قال مسؤول الهجرة في تايلاند إن البلاد تراجعت يوم الاثنين (السابع من كانون الثاني/ يناير) عن خططها لترحيل الشابة السعودية رهف محمد القنون بسبب مخاوف على سلامتها. وقال رئيس مصلحة الهجرة التايلاندية سوراتشات هاكبارن للصحفيين “الرحلة صباح اليوم كانت عبر الخطوط الجوية الكويتية لإعادتها للسعودية“. وأضاف للصحفيين أنه سيلتقي بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في وقت لاحق اليوم لبحث خطط رهف لطلب اللجوء ويأتي قرار مصلحة الهجرة بعدما أعلنت محامية تايلاندية رفض التماس قدمته في محاولة لمنع ترحيل الشابة السعودية رهف محمد القنون، التي تقول إنها مهددة في بلادها وتم توقيفها أمس الأحد في مطار بانكوك. وبعد تقديمها التماسا إلى المحكمة الجنائية في بانكوك لمنع ترحيل رهف، قالت المحامية المدافعة عن حقوق الإنسان، نادثاسيري برغمان، لفرانس برس “رفضوا الالتماس”، قبل أن تتوجه للقاء الشابة في المطار. وقالت المحامية في وقت سابق اليوم إنها قدمت التماسا إلى محكمة بانكوك الجنائية لمنع ترحيل الشابة السعودية في مطار تايلاند. واضافت “عندما نشتبه بأن شخصا اعتقل بشكل غير شرعي، نطلب من المحكمة الاتصال بالسلطات المعنية من أجل المساءلة”. وتجنبا لترحيلها أقدمت الشابّة السعوديّة رهف (18 عاماً)، التي كانت أوقِفت أمس الأحد  في مطار بانكوك في انتظار ترحيلها، على احتجاز نفسها داخل غرفتها بالفندق، مطالبةً بمقابلة ممثّلي المفوّضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وكتبت رهف على تويتر اليوم “أدعو جميع الأشخاص الموجودين في منطقة الترانزيت في بانكوك إلى الاحتجاج على ترحيلي”. وفي مقطع فيديو منشور على الشبكة الاجتماعيّة نفسها، تُظهر رهف كيف حصّنت نفسها بواسطة طاولة وضعتها خلف باب غرفتها في فندق داخل المطار. https://t.co/T9TwMu1NM8 — Rahaf Mohammed رهف محمد القنون (@rahaf84427714) January 6, 2019 وكانت رهف قالت في وقت سابق “أنا متأكّدة مئة في المئة أنّهم سيقتلونني لدى خروجي من سجن سعودي”، ...

أكمل القراءة »