الرئيسية » باب ألمانيا » دراسة عن أسباب فجوات الرواتب بين النساء والرجال في ألمانيا

دراسة عن أسباب فجوات الرواتب بين النساء والرجال في ألمانيا

كشف تقرير صحفي، نشرته جريدة “فيلت” الألمانية، أن الفجوات في الرواتب بين الرجال والنساء بألمانيا التي يتم انتقادها كثيراً هي مجرد ظاهرة إقليمية فحسب.

ووفقاً لبيانات الوكالة الاتحادية للعمل والتي تم الاعتماد عليها خلال دراسة يجريها معهد أبحاث سوق العمل والتوظيف (أي إيه بي)، فإن هناك مناطق بألمانيا يزداد بها ربح النساء على الرجال. وأشارت الدراسة إلى أنه في مناطق متنوعة على مستوى ألمانيا تتقاضى النساء رواتب متساوية، فيما يظهر الاختلاف بشدة في رواتب الرجال أنفسهم، ومن ثم ينعكس على مؤشر فجوة الرواتب بين الرجال والنساء.

وقالت ميشائيلا فوكس الخبيرة لدى المعهد لصحيفة “فيلت”: “يبدو أن توافر وظائف معينة بالنسبة للرجال في منطقة ما، يعد أمراً حاسماً في مدى حدوث فجوة الأجور بين الجنسين بهذه المنطقة”. وأوضحت قائلة: “في الأماكن التي يكسب بها الرجال أقل، تميل فجوة الأجور لصالح النساء. وفي الأماكن التي يكسب بها الرجال أكثر، نرى فجوة الأجور لصالح الرجال”.

وأضافت الصحيفة أن الدراسة أظهرت أن فجوة الأجور لصالح الرجال تصل إلى أقصى حد في مقاطعة “دينجولفينج-لانداو” بولاية بافاريا جنوبي ألمانيا، موضحةً أنه بهذه المنطقة يزداد معدل دخل الرجال بنسبة 38 بالمئة في المتوسط عن النساء.

وفي المقابل تصل فجوة الأجور لصالح النساء إلى أعلى معدلاتها في مدينة كوتبوس بولاية براندنبورغ، حيث يزداد معدل دخل النساء عن الرجال هناك بنسبة 17 بالمئة.

ولكن الدراسة أشارت إلى أن دخل النساء في المنطقتين يعد متساوياً تقريباً، حيث يكسبن في إحداهما 2791 يورو وفي الأخرى 2814 يورو شهرياً. وما يحسم الأمر في هذا الوقت بالنسبة لفجوة الأجور هو متوسط دخل الرجال، حيث يبلغ في منطقة 4531 يورو، وفي الأخرى 2398 يورو.

تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر نشر هذه الدراسة بشكل رسمي في الخريف القادم.

اقرأ أيضاً:

العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة

انخفاض العمل الأسود والعمالة غير الشرعية في ألمانيا بسبب الاقتصاد القوي

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“لا نريد عرباً”.. رسالة عنصرية من مكتب هندسي في برلين إلى شاب مصري

رسالة عنصرية من مكتب للهندسة المعمارية في برلين إلى شاب مصري تلقى شاب مصري رسالة عنصرية من مكتب “GKK” الهندسي المعروف في برلين، وذلك بعد أن تقدم بطلب تدريب فيه، لتصله رسالة محتواها “من فضلك، لا نريد عرباً”. وبحسب مكتب الهندسة المعمارية فإن رسالة البريد ...