in ,

إنه نضال وليس احتفال „Es ist keine Party, es ist ein Kampf“

Photo: Elif Küçük . ze.tt

قبل عدة أيام أبلغ عدد من الأشخاص الذين شاركوا في مهرجان فيوجن الذي يقام بشكل سنوي في ألمانيا، أنه تم تصوير مئات النساء في الحمامات وفي أوضاع حميمة، وتم تحميل الفيديوهات التي تمت مشاهدتها أكثر من مليون مرة، على أحد المواقع الإباحية الشهيرة في ألمانيا.

يقدم هذا الموقع مئات الفيديوهات تحت اسم الكاميرا الخفية، ولم يتردد متابعو الموقع من إرفاق نصائح لمتابعين آخرين عن كيفية تصوير الأمهات والأخوات والصديقات على حسب ما جاء في صحيفة دير شبيغل الألمانية.

هذه ليست الحالة الأولى من نوعها في ألمانيا، فقد تبين أنه تم تصوير النساء أيضاً في المهرجان السنوي الذي يستمر لثلاثة أيام Monis Rache والذي يقام فيTutow وهي بلدة بالقرب من مدينة برلين. فقد تبين أيضاً أنه تم تصوير النساء في الحمامات وأثناء تبديل الملابس باستخدام كاميرا صغيرة خفية، لمدة ثلاثة أعوام متتاليية بين 2016 و2018، وبيع الفيديوهات للموقع الإباحي نفسه عبر أحد منظمي المهرجان.

هذا الأمر الذي يصنف على أنه عنف ضد النساء، بالإضافة إلى كونه إباحي، ينتهك أحد مواد القانون الجنائي الألماني الذي يعتبر أن التصوير والتوزيع السري لمقاطع الفيديو الخاصة، يشكل انتهاكاً للحياة الشخصية وقد يواجه الجناة عقوبة قد تصل لعامين في حال تقدم الضحايا بشكوى، لكن غالبية من تم تصويرهم ورفع صورهم على مواقع إباحية لا يعرفون ان كانوا بالفعل قد وقعوا ضحية التصوير أم لا. حتى أن الفيديوهات لا تحذف عن الموقع إلا اذا اشتكى الشخص المعني نفسه، أما الشكاوي التي تأتي من طرف ثالث لا تُؤخذ بعين الاعتبار.

قضية التصوير هذه كانت السبب وراء تشكيل مظاهرتين مزامنتين لعيد المرأة العالمي في برلين:

الأولى كانت مختلطة وعدد المشاركين فيها كان 12 ألف حسب تقديرات الشرطة بينما العدد المتوقع كان عشرين ألف، لكن ربما الخوف من فيروس كورونا كان أحد أهم الاسباب وراء قلة عدد المشاركين مقارنة بمظاهرات أخرى.

والمظاهرة الثانية الملفتة كانت قد منعت الرجال من المشاركة وسمحت فقط للنساء والعابرات جنسياً بالمشاركة، الأمر الذي يبدو راديكالياً قليلاً، إلا أن المشاركات أردن عبر هذه المظاهرة التنديد بحوادث التصوير هذه، ورغبن بالتواجد في مساحة آمنة بعيداً عن الرجال حسب تعبير إحدى المشاركات فيها. وكانت تحت شعار إنها نضال وليست احتفال.

رفعت المظاهرتين شعارات تكاد تكون متقاربة، أبرزها الحق بالاجهاض وإنهاء السلطة الأبوية والمساواة وتكافؤ الفرص، العنف ضد المرأة، التمييز ضد المثليين والمتحولين جنسياً، حق تقرير المصير الجنسي، العنصرية وانتهاكات حقوق الإنسان التي تحدث الآن على الحدود التركية واليونانية.

الصورة من موقع fluter.de

جدّات ضد اليمين المتطرف “Omas gegen rechts”

حضور لطيف في المظاهرة المختلطة، على الأقل حسب مشاهدتي كان لمبادرة جدّات ضد اليمين المتطرف، وكنّ قد رفعن لافتات بسيطة لكنها بالفعل أجبرتني للبحث بعد المظاهرة من هنّ وما هذه اللافتات وماذا تعني؟!

وهي مبادرة للمجتمع المدني حسب ما يذكر موقعها الرسمي، كانت قد أنشأتها الجدّة ماج مونيكا سالزر بدايةً على موقع فيسبوك في العام 2017، في النمسا لتتوسع فيما بعد وتشمل جميع المقاطعات والمدن الألمانية والنمساوية.

وتعرف عن نفسها بأنها مبادرة مدنية غير حزبية، لكنها تريد التدخل في الخطاب السياسي ورفع صوت المُسنات وآراءهنّ بالتطورات التي تحدث حولهنّ، خاصة بما يتعلق بالكراهية والعنصرية وكراهية النساء وزيادة الوعي السياسي، والالتزام بالمساواة في الحقوق للجميع. خاصة أن المرأة المسنة لا تعتبر قوة سياسية في الوعي المجتمعي حسب رأيهنّ، لذلك رغبن بالخروج معاً كمجموعة لتشكيل صوت قوي من أجل مستقبل الأطفال خاصةً، وضد الفقر الذي يعاني منه المسنون والمسنات. يقلْن أنهنّ انتهين من العمل والوظائف وتربية الأطفال الآن، ويملكن الوقت للانشغال بالأمور السياسية.

كانت السياسية الألمانية والمدافعة عن حقوق المرأة كلارا زيتكين، من أوائل من اقترح تنظيم يوم للمرأة في ألمانيا والدول المجاورة لها في العام 1911 بتارخ 19 مارس، لكن منذ العام 1929 تم تحديد الثامن من آذار يوماً عالمياً للمرأة وكانت ولاية برلين الوحيدة التي أعلنته عطلة رسمية اعتباراً من العام الماضي.

غيثاء الشعار.  دبلوم في علم النفس التربوي، سورية مقيمة في ألمانيا

اقرأ/ي أيضاً:

الموظفون في ألمانيا ونسب التحرش الجنسي.. غالبية الضحايا تعرضوا للمس أو الدفع

اختلاف مفهوم التحرش الجنسي بين “نحن” و”هم”.. نتائج صادمة للاستبيان الأخير

ماذا نفعل حين نتعرّض للإساءة أو التحرش أو الاعتداء الجنسي؟

Der feministische März

مدينة ألمانية كبيرة تعلن إغلاق جميع المدارس ورياض الأطفال بسبب فيروس كورونا