in

ألمانيا: التخلص من آلاف النسخ المترجمة من القرآن، معضلة بانتظار الحل

Picture alliance/dpa

تواجه السلطات الألمانية معضلة التخلص من آلاف النسخ المترجمة للألمانية من القرآن الكريم، والتي تمت مصادرتها قبل أشهر، بحجة أن الترجمة اعتمدت أسلوبًا متطرفًا يشجع على الكراهية ويحرض على العنف.

داهمت الشرطة الألمانية في العام الفائت، مئات المقرات التابعة لجمعية “الدين الحق” السلفية، في عشر ولايات ألمانية، وصادرت عشرات الآلاف من نسخ القرآن التي تمت ترجمتها إلى الألمانية بطريقة اعتبرتها السلطات متشددة وأصولية. وكانت الجمعية تقوم بتوزيع هذه النسخ المترجمة ضمن حملة إقرأ.

ونقلت دوتشي فيلليه عن تقارير وسائل الإعلام، أن الحكومة الألمانية تبحث عن الطريقة الأمثل للتخلص من تلك النسخ. وقد يكون الخيار الوحيد هو دفنها كلها في الصحراء.

وأفاد موقع قناة (WDR) الألمانية،أن الشرطة عثرت في مستودع واحد فقط في ضاحية بولهايم في كولونيا، على حوالي 22 ألف نسخة من الترجمات المثيرة للجدل ملفوفة في بلاستيك، وكتب عليها باللغة الألمانية كلمة “إقرأ”.

حظر جماعة الدين الحق وحملة توزيع المصاحف المترجمة

وحظر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير جمعية “الدين الحق”، المتبنية لحملة التوزيع، بتهمة الترويج للكراهية، كما حظر تلك النسخ من التداول، بتهمة “نشر رسائل كراهية وأيديولوجيات معادية للدستور”. كما يشتبه بأن الجماعة شجعت حوالي 140 شخصًا على الالتحاق بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

لكن مصادرة عشرات آلاف النسخ وضعت السلطات الألمانية أمام معضلة حول كيفية التخلص منها بشكل سليم يحافظ على قدسية الكتاب لدى المسلمين ولا يثير مشاعرهم.

ونقلت دوتشي فيلليه عن تقرير لقناة (WDR)، أن حكومة ولاية شمال الراين- وستفاليا، اتصلت بقيادات إسلامية وخبراء في الدراسات الإسلامية لمعرفة الطريقة الأنسب للتخلص من تلك النسخ، لكن بحيث لا يكون من بينها الحرق أو الفرم، أو إعادة تدوير الورق.

الطرق المتاحة إسلاميًا للتخلص من نسخ القرآن

الطريقة التقليدية للتخلص من نسخ القرآن القديمة أو الممزقة يكون بلفها في قطعة قماش، ودفنها في مكان طاهر لا يصله الأذى ولا تدوسه الأقدام.

ويرى بعض العلماء أنه يمكن وضعه في المياه المتدفقة أو حرقه، ولكن الخيار الأول يمثل معضلة لوجستية وبيئية لألمانيا، كما يستحضر خيار الحرق دلالات تاريخية بغيضة في ألمانيا، بسبب عمليات حرق الكتب في فترة العهد النازي.

الوسيلة الأمثل

ووفقًا لتقرير (WDR)، فإن السلطات تدرس خيار دفن كل نسخ مصاحف حملة “إقرأ” في الصحراء باعتباره أفضل وسيلة للتخلص من الترجمة التي تحرض على الكراهية الدينية وفي الوقت نفسه الحفاظ على قدر مناسب من الاحترام لقدسية النص بالنسبة للمسلمين.

مواضيع ذات صلة

سلفيون يوزعون سيرة النبي محمد في أكبر ولاية ألمانية

الشرطة الألمانية تداهم مساكن ومساجد على صلة بجماعة “الدين الحق” السلفية

ألمانيا: رغم المداهمات مازال أبرز قياديي جمعية “الدين الحق” حرًا طليقًا

اترك تعليقاً

ألمانيا: إنشاء “مراكز ترحيل” للمهاجرين الذين ترفض طلبات لجوئهم

الميلاد من خلف النافذة