in ,

آلافٌ يتظاهرون في ألمانيا من أجل التسامح والوقوف في وجه بيغيدا

AFP

شهدت مدينة دريسدن الألمانية مظاهرة قام بها آلاف الأشخاص، من أجل الدعوة للتسامح والانفتاح، وذلك بعد يومٍ على احتفال حركة بيغيدا بذكراها الثانية.

قام آلاف الأشخاص بالتجمع أمام كنيسة ماريان ي مدينة دريسدن شرق ألمانيا، يوم الإثنين 17 تشرين الأول \ أكتوبر،حيث دعا عمدة المدينة “دريسدن ديرك هيلبرت” الجماهير المحتشدة إلى مجابهة السمعة السيئة التي وصمت مدينتهم، باعتبارها مدينة معادية للأجانب، وتسيطر عليها الكراهية والرفض للإسلام.

وبحسب موقع “ألمانيا” نقلاً  عن وكالة الأنباء الألمانية، فقد جاءت هذه المسيرة بعد مرور يوم واحدٍ فقط على مسيراتٍ قامت بها بيغيدا احتفالاً بذكرى تأسيسها السنوية الثانية، حيث نظمت الحركة (وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب) مسيرات في نفس المدينة يوم الأحد.

وقد ارتبطت ولاية ساكسونيا الواقعة شرق ألمانيا وعاصمتها دريسدن، بأعمال عنف وجرائم كراهية موجهة ضد الأجانب، وتزداد سمعة المدينة سوءًا في هذا الصدد، منذ زيادة تدفق اللاجئين إلى البلاد هذا الصيف، مما يقدم دعمًا أكبر لحركة بيغيدا .

وقال وزير الولاية ستانيسلاو تيلخ، أثناء مسيرة يوم الإثنين، واصفًا حركة بيغيدا بأنها ”أقلية صغيرة ومرعبة وصاخبة” أضرت على نحو متكرر بصورة هذه المدينة”.

العثور على ستة رجال مقطوعي الأيدي في أحد وديان المكسيك

ليلة لشخصين في تابوتين في قلعة دراكولا في رومانيا!