الرئيسية » باب ألمانيا

باب ألمانيا

مقتل صيدلاني سوري بطريقة وحشية في هامبورغ

جريمة مروعة في ظروف غامضة راح ضحيتها صيدلاني سوري مقيم في ألمانيا منذ مدة طويلة. وماتزال تحقيقات الشرطة جارية للكشف عن ملابسات الجريمة الوحشية ومعرفة الدوافع وراءها. فهل قتل الرجل لعمله كناشط ضد النظام السوري ؟ شهد مساء الثلاثاء (15 كانون الثاني/ يناير) مقتل الصيدلاني ورجل الأعمال السوري محمد جونة (48) عاماً في منطقة هاربورغ التابعة لمدينة هامبورغ بألمانيا، حيث وجده المارة مضرجاً بدمائه أمام مدخل أحد المباني القريبة من مكان سكناه. وتمكنت الشرطة من نقله إلى مشفى قريب، غير أنه توفي هناك بعد فترة وجيزة. وبحسب تقرير الشرطة، كان الضحية مصاباً بجراح متعددة في الوجه والنصف الأعلى من الجسم، وعلى الرغم من أنه لم يقفد وعيه جراء الإصابة، إلا أنه لم يتمكن من التجاوب مع الآخرين. وبحسب تقرير الشرطة، فإن الجاني أو الجناة قد قضوا على الضحية بعدة ضربات قوية بالفأس  وجهت إلى رأسه، كما قطعت إحدى أصابعه، وذلك وفقاً لموقع صحيفة “هامبورغر مورغن بوست” الألمانية. ولم تتمكن الشرطة من استجواب الضحية في طريقهم إلى المشفى لمعرفة ملابسات هذا العمل الدموي، كما لم تتوصل بعد إلى معرفة الجاني أو الدوافع خلف الجريمة، وما تزال التحقيقات جارية. وقد أفاد شهود عيان أن الرجل قد دخل إلى أحد شققه في شارع (لونبورغر شتراسه) وهي مقر لجمعية مخصصة للتعريف بالثقافة السورية، حوالي الساعة السادسة مساء، وخرج منها مضرجاً بدمائه بعد ساعة ونصف. ووفقاً لـ”هامبورغر مورغن بوست” فقد عُثر مساء الأربعاء (16 كانون الثاني/ يناير) على ملابس وحذاء في حاوية قرب مكان الجريمة قد تكون للجاني، غير أن الشرطة لم تتأكد من ذلك بعد. دوافع الجريمة؟ ونقلاً عن الصحيفة، وصف بعض الأشخاص الذين عرفوا الضحية جونة، الذي كان يملك العديد من العقارات ويقيم منذ وقت طويل في ألمانيا بأنه قد كان محبوباً ولطيفاً، في حين وصفه آخرون بالشخص المزعج. من جهته رجح موقع  صحيفة “بيلد” الإلكتروني أن  يكون مقتل الرجل نابع من كونه  ناشط معارض للنظام السوري وهو ما لم تؤكده الشرطة بعد، إلا انه ...

أكمل القراءة »

حزب “البديل” قد يصبح تحت المراقبة من قبل جهاز الاستخبارات الألمانية

ليس من السهل أن تضع “الاستخبارات الداخلية الألمانية” حزباً ممثلاً بالبرلمان كحزب “البديل” اليميني الشعبوي تحت الرقابة، فالأمر يحتاج إلى إجراءات معقدة. لكن يبدو أن اللبنة الأولى قد وُضعت إذ تم تصنيف الحزب كـ “حالة فحص”. صنفت الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا) يوم الثلاثاء (15 كانون الثاني/ يناير 2019) حزب “البديل من أجل ألمانيا” (AfD) اليميني الشعبوي المعارض على أنه في “حالة فحص”، أي أن جهاز الاستخبارات الداخلية سيفحص ما إذا كان ممكناً وضع الحزب ككل تحت رقابته أم لا.  قرار “الاستخبارات الداخلية الألمانية” حول تصنيف حزب “البديل” اليميني الشعبوي كـ “حالة فحص” قوبل بردود فعل مختلفة. ففيما رحب به “المجلس المركزي ليهود ألمانيا” معتبراً إياه “خطوة في الاتجاه الصحيح”، رفضه قادة الحزب الشعبوي وهددوا باللجوء للقضاء لوقفه. ورفض رئيس الحزب ورئيس كتلته البرلمانية ألكسندر غاولاند هذا التصنيف قائلاً إنه “لا يمكن القبول به”. وأضاف غاولاند أن مثل هذا التصنيف لم يكن ليبصر النور لولا “الضغوط السياسية” التي مورست على الاستخبارات الداخلية، حسب قوله. رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي، بزعامة ميركل، رالف برينكهاوس، بدا متحفظاً، لكنه رفض في المقابل أن يكون قرار التصنيف نابعاً من ضغوط سياسية. وقال برينكهاوس إن التصنيف جاء من جهات تنفيذية، وذلك في إشارة إلى هيئة حماية الدستور. وكانت الهيئة (جهاز الاستخبارات الداخلية) قد أعلنت أيضاً “الجناح” القومي اليميني بالحزب تحت قيادة رئيس الحزب في ولاية تورينغن الألمانية بورن هوكه وكذلك منظمة “شباب حزب البديل” على أنهما حالتان يمكن الاشتباه فيهما. يذكر أن صحيفة “تاغسشبيغل” الألمانية ذكرت أنباء عن ذلك في وقت سابق. ويشار إلى أنه لا يتم السماح بمراقبة مخبرين سريين وباستخدام وسائل استخباراتية أخرى بشكل أساسي في مثل حالة الفحص. ولكن حالة الاشتباه تعد مرحلة أعلى، تكون المراقبة حينئذ ممكنة -حتى وإن كانت مقيدة للغاية. المصدر: دويتشه فيلله – ي.ب/أ.ح (د ب أ، ك ن أ)   اقرأ/ي أيضاً: الحكومة الألمانية تدين “الهجوم الوحشي” على زعيم بحزب البديل حزب البديل يخسر دعواه ...

أكمل القراءة »

صحيفة: “العودة الطوعية” لم تساعد بتشجيع اللاجئين للعودة إلى أوطانهم

يبدو أن الإغراءات المالية المقدمة من قبل الحكومة الألمانية لتشجيع اللاجئين على العودة بمحض إرادتهم إلى بلدانهم لم تأتِ بالنتيجة المرجوة؛ إذ أظهرت وثيقة رسمية أن أعداد العائدين في تراجع مستمر منذ ثلاث سنوات. انخفضت وبشكل كبير أعداد اللاجئين العائدين إلى أوطانهم بشكل طوعي في السنوات الثلاثة الماضية. جاء ذلك في وثيقة رسمية صادرة عن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، حصلت صحيفة “راينشه بوست” على نسخة منها. وجاء في الوثيقة التي نشر فحواها الصحيفة يوم أمس الاثنين (14 كانون الثاني/يناير 2019) أنه من بداية العام المنصرم وحتى نهاية تشرين الثاني/نوفمبر من نفس العام عاد 15.089 شخص من خلال برنامج الحكومة الألمانية لتشجيع العودة الطوعية. هذا في حين كان العدد عام 2017 حوالي 29,522 وفي العام السابق له 54,006. يشار إلى أن الحكومة الألمانية أطلقت برنامجاً لتشجيع اللاجئين على العودة طواعية إلى بلدانهم مقدمة إغراءات مالية كدفع تكاليف العودة ومبلغ مالي للبدء بحياة جديدة هناك. وأثارت حملة إعلانات قامت بها وزارة الداخلية الألمانية لتشجيع برنامج العودة الطوعية للاجئين جدلاً واسعاً في ألمانيا وصلت إلى حد المطالبة باستقالة وزير الداخلية الألماني من خلال “حملة مضادة” أطلقها ناشطون ألمان. والجدير ذكره هنا أنه وبحسب بيانات وزارة الداخلية الألمانية، بلغ عدد الأجانب الملزمين بمغادرة ألمانيا حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي نحو 235 ألف أجنبي، من بينهم نحو 178 ألف أجنبي معلق تنفيذ ترحيلهم لأسباب إنسانية. وفيما يتعلق بالترحيل، لم يحدث تطور ملحوظ، حيث بلغ عدد الأجانب المرحلين من ألمانيا منذ بداية العام الماضي حتى تشرين الأول/أكتوبر الماضي 20,122 ألف أجنبي، بزيادة قدرها 103 أجانب مقارنة بنفس الفترة من عام 2017. المصدر: دويتشه فيلله – خ.س/د.ص (ك ن أ، د ب أ)   اقرأ/ي أيضاً: هل يكفي ما تقدمه الحكومة الألمانية لإغراء اللاجئين على العودة الطوعية؟ حقائق للمهاجرين 6: ثلاث حقائق حول العودة الطوعية والعودة القسرية حقائق للمهاجرين 3: أين أجد معلومات حول الدعم المقدم في حالة العودة الطوعية؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: تراجع في عدد الهجمات على نزل اللاجئين إلى النصف عام 2018

ذكرت صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” في تقرير السبت الماضي أن عدد الهجمات على نزل اللاجئين قد تراجع إلى النصف في عام 2018 مقارنة مع الذي سبقه. لكن التقرير النهائي حول المعطيات الرسمية بهذا الشأن سينشر في نيسان/أبريل المقبل. تراجع عدد الهجمات على المساكن المخصصة اللاجئين في ألمانيا إلى النصف، وفق تقرير نشرته صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” في عددها السبت (12 كانون ثان/يناير 2019) نقلاً عن تقرير أولي للمكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة. وحسب التقرير فقد تم توثيق 143 اعتداء على نزل اللاجئين في الفترة حتى بداية شهر كانون أول/ديسمبر 2018. فيما بلغ عدد الهجمات 312 في عام 2017. وأشارت الصحيفة إلى أن المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة سينشر تقريره الرسمي السنوي بهذا الخصوص في شهر نيسان/أبريل المقبل. لكن المعطيات العامة تشير عموماً إلى تراجع واضح في الهجمات على اللاجئين في ألمانيا. فقد شهدت ألمانيا في عام موجة الهجرة الكبيرة وظهور أزمة اللجوء 2015 ما مجموعه 1,031 هجوماً واعتداء على نزل اللاجئين والمهاجرين. أما في عام 2016 فقد بلغ عدد الهجمات الموجهة ضد اللاجئين على خلفية عنصرية حوالي 995 هجوماً، فيما شهد عام 2017 ما مجموعه 312 اعتداء. أما سبب التراجع في عدد الهجمات العنصرية ضد اللاجئين فيعود بشكل أساسي إلى تراجع أعداد اللاجئين الوافدين الجدد إلى ألمانيا، بالإضافة إلى إغلاق العديد من نزل اللاجئين بسبب قلة الوافدين الجدد. ويقف خلف كل الهجمات العنصرية تقريبا يمينيون متطرفون. ففي العام الماضي مثلا حمّلت السلطات مسؤولية 140 هجوماً من أصل إجمالي 143 هجوما الجماعات اليمينية المتطرفة أو النازيين الجدد. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ع.ح/ه.د(أ.ف.ب)   اقرأ/ي أيضاً: تقرير: الاعتداءات ضد نزل اللاجئين ترتفع مجدداً في ألمانيا البدء بمحاكمة رجال حراسة أساءوا للاجئين في واحدة من أكبر المحاكمات في ألمانيا بالرغم من تراجع جرائم اليمين المتطرف، هجوم كل يومين على مراكز سكن اللاجئين في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الشرطة الألمانية تطلق حملة أمنية غير مسبوقة ضد “عائلات إجرامية”

ذكرت وزارة داخلية ولاية شمال الراين وويستفاليا أنها أطلقت أكبر حملة أمنية من نوعها في ألمانيا ضد “العائلات الإجرامية” تشمل ست مدن كبرى في منطقة الرور. وتطلق عبارة عائلات إجرامية على جماعات مافيا تشمل مجموعات عربية. شنت شرطة ولاية شمال الراين وويستفاليا حملة مداهمة واسعة ضد “العائلات الإجرامية” والعصابات المنظمة. ويشارك في الحملة ما لا يقل عن 1300 من أفراد الشرطة في عمليات شملت ست مدن في منطقة الرور حسبما أعلنت وزارة داخلية الولاية. ويتعلق الأمر بمدن دويسبورغ، بوخوم، إيسن، غيكلينغهاوزن وغيلزنكيرشن، وانطلقت الحملة مساء السبت (12 يناير/ كانون الثاني 2019) على الساعة التاسعة مساء حيث داهمت قوات الأمن عدة مقاهي الشيشا. وذكرت شرطة مدينة إيسن على موقع تويتر أن هدف الحملة هو محاربة الجريمة المنظمة، إضافة إلى العصابات والعائلات الإجرامية. وتعمل الشرطة بشكل وثيق مع السلطات المالية والجمركية. وفي إحدى مقاهي الشيشة في بوخوم رصدت قوات الأمن مستويات عالية من ثاني أوكسيد الكاربون في الجو، ما استدعى تدخلا عاجلا لرجال المطافئ التي أخلت المقهى من رواده. ونفس السيناريو تكرر في مقاهي مشابهة في غيلزنكيرشن ودورتموند. ويرتاد عادة مهاجرون عرب تلك المقاهي وسط تقارير في واسائل الإعلام الألمانية تتحدث عن ضلوع جماعات وعائلات مافيا عربية في الجريمة المنظمة. وقال هربرت رويل وزير داخلية شمال الراين وويستفاليا في تصريحات لصحيفة بيلد الشعبية الواسعة الانتشار في عددها الصادر يوم أمس الأحد “إنها أكبر عملية أمنية من نوعها في ألمانيا تستهدف العائلات الإجرامية (..) لا يجب أن نسمح بإنشاء بنية إجرامية في ألمانيا تتحدى القانون”. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ (د.ب.أ، أ.ف.ب)   اقرأ/ي أيضاً: محاكمة أفراد عصابة “عربية” سرقوا عملة ذهبية من متحف في برلين المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة من هم أعضاء عصابة “الأرز”، وما علاقتهم بالمخدرات وغسيل الأموال في ألمانيا؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بسبب مباراة كرة قدم… مواطنون إماراتيون يحتجزون هنود في حظيرة حيوانات

أكد النائب العام الاتحادي في الإمارات القبض على مجموعة أشخاص إماراتيين تورطوا في حبس وتصوير مجموعة من العمال من جنسية آسيوية داخل حظيرة للحيوانات، لإجبارهم على تشجيع المنتخب الإماراتي المشارك حالياً في بطولة كأس آسيا 2019. وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مقطعاً مصوراً يظهر فيه شخص إماراتي وقد حبس عمالاً هنود داخل حظيرة حيوانات، وجلس أمامهم ممسكاً بعصا وهو يسألهم أي فريقٍ يشجعون، وحين يجيبون الهند يردّ أنه لن يخرجهم، ثم يُعيد سؤاله وعندما يقولون الإمارات يُطلق سراحهم. مواطن إماراتي يحبس عمّاله الهنود داخل قفص حيوانات !! “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا” ؟! pic.twitter.com/84lLdYcNOk — تركي الشلهوب🤐 (@TurkiShalhoub) January 10, 2019 وانتهت المباراة التي جمعت منتخبي الإمارات والهند بفوز الأولى بهدفين نظيفين ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى لبطولة كأس آسيا 2019 المقامة حالياً على ملاعب الإمارات، لكن الفيديو المتداول سحب الأضواء من الفريق الإماراتي المنتصر. تحرّك السلطات وإدانة المغرّدين الفيديو سبّب صدمةً للمواطنين الإماراتيين الذين تنادي قيادتهم بـ”العدالة والتسامح وتقبّل الآخر” بشكل مستمر، واعتبروه شكلاً من أشكال التعصب والعنصرية وامتهان كرامة الغير وإذلالهم. وكانت شرطة الشارقة قد أصدرت بياناً “هزيلاً” فور انتشار المقطع ناشدت فيه:” كافة أفراد المجتمع بضرورة الإطلاع على القوانين التي تتعلق باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، حتى لا يُعرّضوا أنفسهم للمساءلة القانونية”، وذلك من دون إشارة لمحاسبة فعلية للشخص الذي ظهر في المقطع المصور.  وبعد انتشار الفيديو على نطاق واسع، أصدر النائب العام الاتحادي أمراً بضبط وإحضار صاحب الفيديو، وأوضح في بيان أن “هذا المسلك جريمة مُعاقب عليها قانوناً في الإمارات، فضلاً عن أنه لا يعبّر عن قيم التسامح التي تربى عليها مجتمع الإمارات…”. وعادت شرطة الشارقة لتؤكد القبض على المتهمين بتصوير الفيديو وحبس الهنود وإحالتهم للنيابة العامة لمتابعة التحقيق معهم، من منطلق أن تلك التصرفات لا تمثل العادات والتقاليد التي تربى عليها أبناء الإمارات، وإن كانت “على سبيل المزاح”. وتفاعل مغرّدون مع الفيديو واتهموا الإماراتي بالعنصرية وانعدام الإنسانية. سفيه إماراتي يحبس مجموعة من الأشخاص ...

أكمل القراءة »

لماذا يعتمد ثلثا اللاجئين في ألمانيا على المساعدات الاجتماعية؟

يحصل ثلثا اللاجئين، الذين ينحدرون من دول اللجوء الرئيسية الثمانية، على مساعدات اجتماعية وفقاً لما يعرف بقانون “هارتس 4”. ارتفاع نسبة الحاصلين على هذه المساعدات لها أسبابها حسب موقع “Gegen Hartz IV” الألماني. ذكرت صحيفة “بيلد” الألمانية الواسعة الانتشار أن قرابة ثلثي اللاجئين (63.7 %) يعيشون على المساعدات الاجتماعية وفق قانون هارتس 4 الذي يحدد الحد الأدنى للمساعدات. ومن بين المجموع الكلي للأجانب المقيمين في البلاد يحصل حوالي 20.6 % منهم على مساعدات البطالة من “جوب سنتر”، وهي المساعدات المعروفة بمساعدات هارتس 4، نسبة إلى مدير الأعمال الألماني بيتر هارتس الذي اقترح القانون المذكور وحدد إطار العمل به، حيث يحصل الشخص دون عمل على الحد الأدنى من المساعدات، لكنه يجب أن يكون مستعدا لقبول أي عمل أو وظيفة تناط به من قبل دائرة العمل. ووفقاً لموقع “gegen Hartz”، الذي يقدم خدمات استشارية لمتلقي المساعدات الاجتماعية، فإن ارتفاع نسبة الحاصلين على هذه المساعدات يعود لثلاثة أسباب رئيسية: أولاً: عدم القدرة على العمل بسبب نقص المهارات اللغوية يعيش حالياً حوالي 1.7 مليون لاجئ في ألمانيا. والدول الرئيسية التي ينحدر منها اللاجئون هي: سوريا وأفغانستان والعراق وإيران ونيجيريا وباكستان وإريتريا والصومال. 63 % من اللاجئين يحصلون على مساعدات هارتس 4. ما يعني 9 بالمئة من مجموع سكان ألمانيا. لا يمكن لكثير من اللاجئين إيجاد عمل مباشرة بعد البت بطلبات لجوئهم لعدم امتلاكهم المؤهلات اللغوية اللازمة، علماً أن أعداد المهاجرين الذين يعملون قد ارتفع عام 2018 مقارنة بعام 2017. فغالباً ما يتم البحث لهم عن عمل لا يتطلب مهارات لغوية عالية، مثل العمل في قطاع الخدمات اللوجستية وفي التنظيف ومجال الطهي والمبيعات. ثانياً: زيادة الدخل بمساعدات هارتس 4 وفقاً للمتحدثة باسم وكالة العمل الاتحادية، فإن نسبة الـ63% من اللاجئين الذين يحصلون على مساعدات هارتس 4، تشمل الأطفال وبعض الأشخاص الذين يعملون بدخل منخفض محدود وينبغي زيادة دخلهم عبر مساعدات هارتس 4، علماً أن ثلث اللاجئين يعملون بشكل نظامي أو لديهم عمل بدخل محدود “ميني جوب”. ...

أكمل القراءة »

زيباستيان فيدلر: جرائم العائلات في ألمانيا مثال واضح على فشل الاندماج

طالب رئيس الاتحاد الألماني لموظفي الشرطة الجنائية بتشديد التعامل مع جرائم العائلات في ألمانيا. ورأى زيباستيان فيدلر، في تصريح لصحيفة “دي فيلت” يوم أمس الخميس، أن هذه الجرائم “مثال واضح” على الفشل التام لاندماج الأجانب في ألمانيا. ويأتي تصريح فيدل في الوقت التي تبدأ فيه محاكمة اللصوص المشتبه بهم في جريمة سرقة عملة من الذهب من متحف بوده في برلين. ويقول فيدلر وفقاً للصحيفة: “سيستغرق الأمر أعواماً وقوة مجتمعية هائلة للسيطرة على هذه الجريمة تدريجياً”. وأوضح الخبير الألماني أن مرتكبي هذه الجرائم لا يقبلون الدولة التي يعيشون بها “فهم ينظرون للدولة بلا هيبة أو وازع من ضمير على أنها سوق للأعمال الإجرامية”. وطالب فيدلر الدولة بإعادة التفكير بشأن انتزاع أطفال العائلات كرد فعل على ارتكاب هذه العائلات جرائم بشكل جماعي وقال: “يجب على الدولة من أجل الحيلولة دون انجراف أطفال هذه العائلات في طريق الإجرام أن تتدخل بشكل أكثر نشاطاً في هذه العائلات، وانتزاع الأطفال منهم في الحالات المتطرفة من أجل حمايتهم شخصياً من هذا المستقبل”. وقد مثل أربعة شبان يوم أمس الخميس أمام محكمة ولاية برلين بتهمة سرقة عملة ذهبية تقدر قيمتها بملايين اليوروات، من أحد متاحف العاصمة الألمانية، وذلك بعد نحو عامين من الجريمة. ويواجه الشباب الأربعة الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 24 عاما تهمة ارتكاب سرقة جماعية بحجم خطير. وبحسب المعلومات المتوفرة، ينتمي ثلاثة من هؤلاء الشبان الأربعة إلى عائلة عربية واحدة. وسرقت العملة الذهبية الكندية التي تزن 100 كيلوجرام ومنقوش عليها صورة الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، ليلة 27/28 من آذار/مارس 2017، وقدرت قيمتها المادية آنذاك بنحو 3,75 مليون يورو. المصدر: د. ب. أ.   اقرأ/ي أيضاً: محاكمة أفراد عصابة “عربية” سرقوا عملة ذهبية من متحف في برلين المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة من أميركا اللاتينية إلى الموانىء الأوروبية… الكوكائين يُغرق ألمانيا من هم أعضاء عصابة “الأرز”، وما علاقتهم بالمخدرات وغسيل الأموال في ألمانيا؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سائق قطار مخمور يعيق مهمة أفراد من الشرطة الإتحادية بعد أن نسي التوقف في محطتهم

قام سائق قطار ألماني بمزاولة مهنته وهو “مخمور”، ونسي أن يتوقف في إحدى المدن أثناء نقله مجموعة من أفراد الشرطة الاتحادية على متن القطار. وقالت شركة السكك الحديدية الوطنية “دويتشه بان”: “يتم حالياً التحقق بدقة من التفاصيل الدقيقة للواقعة”. وكانت الواقعة حدثت مساء أمس الثلاثاء، في قطار فائق السرعة كان متجهاً من هامبورج إلى لايبزج. وعندما مر القطار على مدينة فيتنبرج بدون أن يتوقف، قام محصل التذاكر بالتواصل مع مجموعة من الركاب، الذين اتضح عن طريق الصدفة أنهم أفراد شرطة. وتوقف القطار في بيترفيلد وتم إعفاء السائق من العمل. واضطر الركاب الذين كان من المفترض أن يغادروا القطار في فيتنبرج، إلى السفر للمدينة مرة أخرى، باستخدام وسائل نقل عامة. وقال متحدث باسم الشرطة إن اختبار تنفس أظهر أن مستوى الكحول في دم السائق كان يبلغ 49ر2. ويشار إلى أن “دويتشه بان” لديها سياسة صارمة فيما يتعلق بشرب الكحوليات أثناء العمل. ولم تعلق الشركة على تفاصيل القضية، ولكنها أصدرت بيانا، اعتذرت فيه للركاب. المصدر: د. ب. أ.   اقرأ/ي أيضاً: ألمانيا: اختبار تقنية جديدة لجعل مواعيد القطارات أكثر دقة تعرف على القطارات في ألمانيا وعلى أنواع التذاكر والتخفيضات محاكمة أفراد عصابة “عربية” سرقوا عملة ذهبية من متحف في برلين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محاكمة أفراد عصابة “عربية” سرقوا عملة ذهبية من متحف في برلين

بدء محاكمة المتهمين بسرقة العملة الذهبية الضخمة، التي يبلغ وزنها 100 كيلوغراماً من متحف “بوده” في برلين، حيث يمثل المتهمون الأربعة الذين ينتمي ثلاثة منهم إلى عائلة عربية معروفة ذات صلة بالجريمة المنظمة. أعلنت النيابة العامة في برلين عن بدء محاكمة المتهمين بسرقة عملة ذهبية تذكارية وزنها 100 كيلوغرام، يوم الخميس (10 كانون الثاني/ يناير). والمتهمون هم: أحمد.ر، وسام.ر، ويسي.ر، ودينيس.و. وقد وجهت النيابة لهم تهمة القيام بعملية سرقة خطيرة، حيث قاموا في الـ (27  آذار/مارس 2017) باقتحام متحف بوده مقابل منزل المستشارة الألمانية أنغييلا ميركل في وسط العاصمة برلين. والقطعة التي تمت سرقتها ويبلغ وزنها 100 كيلوغرام من الذهب الخالص، تم تقدير قيمتها آنذاك  بـ 3.75 مليون يورو، وتحمل على أحد وجهيها صورة لملكة بريطانيا اليزابيث الثانية. ويعتقد المحققون أن العملة المسروقة التي تحمل اسم “Big Maple Leaf” قد حُطمت وصُهرت وتم بيع الذهب. وذكر تقريرلصحيفة “دي تسايت” الألمانية أن اللصوص قد تمكنوا من دخول المتحف عبر إحدى نوافذه  بمساعدة سلم، ثم قاموا بفتح الخزنة مكان العملة بالقوة، وإن أجهزة الانذار لم تعمل وقد تمكن الجناة من الهرب قبل وصول الشرطة. وينتمي المتهمون إلى عائلة عربية في برلين لها صلة بمختلف أشكال الجريمة المنظمة مثل تجارة المخدرات وتجارة السلاح والابتزاز وهي معروفة لدى الشرطة. وفي الصيف الماضي، صادر المحققون حوالي 77 عقاراً كانت العائلة قد اكتسبتها بأموال تم الحصول عليها بطرق غير مشروعة. المصدر: دويتشه فيلله – ر.ض/ ع.ج (أ ف ب)   اقرأ/ي أيضاً: من أميركا اللاتينية إلى الموانىء الأوروبية… الكوكائين يُغرق ألمانيا من هم أعضاء عصابة “الأرز”، وما علاقتهم بالمخدرات وغسيل الأموال في ألمانيا؟ مغني الراب بوشيدو وقصص لا تنتهي مع عصابة أبو شاكر القبلية المواجهة بين السلطات الألمانية و “عصابات العائلات العربية” تزداد حدّة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »