الرئيسية » باب ألمانيا

باب ألمانيا

15 ألف إعجاب على مواقع التواصل الاجتماعي مقابل تسليم هارب من العدالة نفسه للشرطة

توصَّلَت إدارة الشرطة بولاية كونيتيكت الأمريكية إلى اتفاقٍ مع أحد الهاربين من العدالة، يقضي بأن يُسلِّم نفسه إذا قام عددٌ كافٍ من الناس بالتفاعل مع إعلان طلبه للعدالة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو اتفاقٌ وصفه خبيرٌ واحد على الأقل بأنه غير أخلاقي. حسب صحيفة The Guardian البريطانية، كان جوزيه سيمز (29 عاماً)، الذي يُعتقد أنه يختبئ في مكانٍ ما بولاية نيويورك، قد صدرت ضده سبع مذكرات اعتقال، وتبحث عنه الشرطة باعتباره هارباً من العدالة، بعد عدم ظهوره في محاكمته على جرائم تتراوح بين تعكير الصفو العام، والمخاطرة بإصابة طفل. وقد كتب الملازم بريت جونسون من شرطة مدينة تورنغتون بولاية كونيتيكت على صفحة القسم على موقع فيسبوك، الأربعاء 22 مايو/أيار، ما يفيد بأن سيمز قد تواصل معه من خلال موقع التواصل الاجتماعي، ووافق على تسليم نفسه في حالة حصل منشورٌ يحتوي على إعلان طلبه للعدالة على 15 ألف إعجاب. ويقول جونسون إنه تفاوَضَ مع سيمز وخفض الرقم من 20 ألف إعجاب. وكتب قائلاً: «قد يكون هذا صعباً؛ لكنه ممكنٌ». وشجَّع مَن يعرفون مكان اختباء سيمز على إبلاغ الشرطة، وتوفير كل هذا الانتظار على إدارة الشرطة. لكن ماكي هابرفيلد، خبيرة أخلاقيات وإجراءات الشرطة بكلية جون جاي للعدالة الجنائية، تقول إن سيمز يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي للتلاعب بكلٍّ من وسائل الإعلام والشرطة، التي قالت إنها لا دخل لها في التفاوض مع المتهم حول أيِّ اتفاق، ناهيكم عن اتفاقٍ يتضمَّن إعجاباتٍ على موقع فيسبوك. وتقول هابرفيلد: «هذا يجعل من الأمر مزحة، وسيبدأ الناس في النظر إلى هذه الخروقات المتنوعة للقانون باعتبارها لعبة». وقد تمكَّنَت وكالة Associated Press الأمريكية من التواصل مع سيمز، الذي قال إنه جادٌّ بشأن هذا العرض. وكتب قائلاً: «أردت أن أمنحهم حافزاً بسيطاً على كلِّ العمل الشاق الذي بذلوه للقبض عليّ». وقال سيمز إن التهم الموجهة إليه نابعةٌ من مشاكل عائلية، وإنه سَئِمَ من الهرب من السلطات. وتابع: «إن الالتفات إلى الخلف كلَّ خمس ثوانٍ يمكن أن يُسبِّب الكثير من التوتر». ولم تستجب ...

أكمل القراءة »

كيف يختزل الوطن إلى سقفٍ وجدران

تجارب يرويها لاجئون أثناء رحلتهم في البحث عن مأوى سعاد عباس* “نعم، ألمانيا ستصبح وطني” هكذا يجيب أيمن بثقة على السؤال الذي لا يتوقف عن الدوران في الرؤوس رغم الصمت عنه أحياناً، هل ستعود يوماً، أم أنك قد تتمكن من تحويل بلد اللجوء.. منفاك الآني إلى وطن؟ أيمن شاب سوري في الخامسة والعشرين من العمر، يحاول متابعة دراسته الجامعية بعد أن أنهى دراسة اللغة الألمانية، لكن هاجسه الآن هو مغادرة الكامب إلى مسكن يستقر فيه ويركز في بناء مستقبله. يسعى اللاجئون إلى خلق مقاربٍ للوطن بالحدود الدنيا حتى يتمكنوا من استعادة توازنهم. ولعل نقطة البدء الأساسية هي مجرد بيت صغير يشبه قليلاً ما خلفوه وراءهمفي الوطن ، ولكنهم يجدون أنفسهم عاجزين غالباً عن خلق بدائل مريحة للاستقرار، فالتحديات بالنسبة للاجئ أكبر بكثير من الآمال سواء كان قد غادر سكن اللاجئين أم مازال فيه. أولى التحديات اللغة وتفكك العائلة ابراهيم زميلي في دروس اللغة الألمانية في أواخر الخمسينيات من العمر، لكنه يبدو أكبر بكثير، لديه ثلاثة أبناء أكبرهم في الثانية والعشرين، والصغير في الرابعة عشر. كان موظفاً في سوريا طوال ثلاثين عاماً، أمضى حياته في بناء بيته في إحدى ضواحي دمشق، وبعد أن رآه مدمراً رحل مع عائلته ليصل إلى ألمانيا قبل ثلاث سنوات، تنقل في الكامبات مع زوجته وأبنائه الثلاثة ولم يستطع طوال ذلك الوقت أن يجد منزلاً. زوجته هربت في الاتجاه المعاكس مؤخراً عائدةً إلى تركيا ثم سوريا، بعد أن انهارت إمكانياتها في الاحتمال والتأقلم مع حياة الكامب في برلين، ويئست من إمكانية إيجاد مكانٍ تدعوه بيتاً يتسع لعائلتها وذكرياتها وآلامها. يعتقد ابراهيم أن محاولاته لإيجاد شقةٍ تتعثر بسبب ضعف لغته، ومرةً طلب من أحد الموظفين في شركة عقارات أن يشرح له بعض المعلومات عن تقديم الطلب بالإنكليزية ليفهم سبب تعرضه الدائم للرفض فرفض الموظف وأجابه “إن أردت أن تعيش في ألمانيا فعليك أن تجيد لغتنا”، وجه ابراهيم الشاحب أصلاً ازداد قتامةً وقال للموظف أنا أدرس اللغة ولكن ريثما ...

أكمل القراءة »

تحميل العدد 41 من جردة أبواب بصيغة PDF

لتحميل العدد 41 من أبواب بصيغة PDF يرجى الضغط هنا: افتتاحية العدد 41 من جريدة أبواب “بين أحلام المعماريين وواقع اللاجئين” بقلم ريتا باريش باب ألمانيا: إعداد أحمد الرفاعي: عدد الأجانب في ألمانيا يتعدى عتبة الـ10 ملايين مخاوف من انتشار فيروس غرب النيل في ألمانيا قلق بسبب موجة الجفاف الحالية في البلاد د. محمد الزّكري: متصوفة برلين: حاضنة التنوع الألماني باب العالم: إعداد تمام النبواني: “مدن وأقاليم من أجل اندماج المهاجرين” نحو أجندة أوروبية موحدة للهجرة ضربات التحالف “الدقيقة” تقتل أكثر من 1600 مدني في الرقة فرنسا: ندرة الأسماء العربية الإسلامية بين أبناء الجيل الثالث من المهاجرين باب مفتوح: جلال محمد أمين في الزاوية القانونية: ما بين السوسيال والجوب سنتر: أسئلة وأجوبة حول المعونات الاجتماعية وفق قانون التشريعات الاجتماعية. الجزء الأول رضوان اسخيطة: حسم الجدل في متطلبات الجنسية الألمانية نوار حرب و د. هاني حرب: علوم الإنسان الحيوية في جامعة ماربورج – ألمانيا د. بسام عويل: سلسلة في الجنس وعن الجنس بدون تابوهات. 3- صحتك النفسية في متناول يديك فحافظ عليها د. نهى سالم الجعفري: تعيش في ألمانيا؟ إذاً أنت بحاجة إلى فيتامين (د) بيداء ليلى: مطبخ من غربتي 2. باب شرقي: جان داود: رمضان هذا العام.. في الغربة تجمعنا الدراما سناء النميري: رمضان في ألمانيا.. كيف يتعامل المهاجرون مع يوم الصيام الطويل وأعباء العمل والدراسة شريف الرفاعي: ثلاثة مشاهد باريسية زيد شحاثة: أكتب يا حسين.. أكتب أنشطة متنوعة لسيدات برلين.. “فطور بنات مع التمكين/Ladies-Frühstück mit Empowerment” هل أنت “جديد في مركز المدينة”؟ خدمات جديدة تقدمها لك بلدية مركز برلين ضمن مشروع #NeuinMitte مشروع على مستوى العينين يدعوكم إلى تدريب على الوساطة الثقافية وإدارة الحوار! باب القلب: زاوية يوميات مهاجرة. 6 بقلم د. نعمت الأتاسي: إدمان.. بطرس المعري: زاوية حديث سوري. المثليّـون وأزنافور وأنا.. كاريكاتير حكايا من ورق بورتريه العدد من إعداد ميساء سلامة فولف: بيلكان مراد.. ضوء قادم من سوريا د.د. مروة مهدي عبيدو: أسطورة أم صدفة؟ باب أرابيسك: زين صالح: لن أتعلم يوماً.. شخصية العدد: عزرا باوند. الدقة الشعرية، ...

أكمل القراءة »

مجموعة “السلام 313” العراقية للدراجات النارية تتعرض لحملة مداهمات واسعة

أعلنت شرطة ولاية شمال الراين ـويتستفاليا شنها لحملة أمنية غير مسبوقة في عدة مدن ضد عصابات الجريمة المنظمة والمجموعة المستهدفة عراقية اسمها “السلام 313”. ويتعلق الأمر بجرائم تهريب البشر والاتجار بالأسلحة والمخدرات. شنت الشرطة في ولاية شمال الراين-ويستفاليا الألمانية حملة أمنية كبيرة ضد عصابات الجريمة المنظمة في ساعة مبكرة من صباح اليوم (الأربعاء 22 مايو/ أيار 2019). وأعلن الادعاء العام والشرطة في مدينة إيسن أن مئات من أفراد الأمن فتشوا منازل في إيسن وعشرة ومدن أخرى. واستهدفت الشرطة في حملة المداهمات هذه مجموعة “السلام 313” العراقية للدراجات النارية. وقال المتحدث باسم شرطة إيسن “نجري منذ فترة طويلة تحقيقات ضد مجموعات كبيرة”، موضحاً أن التحقيقات تتركز في محيط مدينة كولونيا ومنطقة الرور في غربي البلاد، وتدور حول جرائم تهريب البشر والإتجار في الأسلحة والمواد المخدرة والهويات المزورة. كما شملت الحملة مدن دويسبورغ وبون وهونكسه وزيغبورغ ودورتموند وكريفيلد وغيرها وشارك في الحملة مئات من قوات الأمن ووحدات خاصة ومحققون. وبحسب البيانات، فإن الهدف من الحملة هو العثور على أدلة. وبحسب تقرير صحيفة “بيلد” الألمانية الشعبية الواسعة الانتشار، فإن الحملة تستهدف منظمة لعصابات الدراجات البخارية. ولم يؤكد المتحدث باسم الشرطة هذه المعلومة حتى الآن. وقال المتحدث إنه لم يتم تنفيذ أوامر اعتقال حتى الآن. وبحسب بيانات الشرطة، من المتوقع أن تستمر الحملة حتى بعد ظهر اليوم الأربعاء. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ز/ ع.ج (د.ب.أ) إقرأ/ي أيضاً: الشرطة الألمانية تطلق حملة أمنية غير مسبوقة ضد “عائلات إجرامية” زيباستيان فيدلر: جرائم العائلات في ألمانيا مثال واضح على فشل الاندماج حملة جديدة ضد أحد أفراد “العائلات العربية الإجرامية” في برلين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

متصوفة برلين.. حاضنة التنوع الألماني

د. محمد الزّكري* في بداية تواجدي في ألمانيا قبل تسعة أعوام، اشتاقت أذناي لسماع حديث العرب ومجالستهم. فخطر ببالي أن أبحث على غوغل عن متصوفة في برلين. عثرت على ثلاثة عناوين، وذهبت مع صديقي الألماني الذي تطوع للقيادة من مدينة كوتبس إلى برلين.  قادتنا الأقدار إلى المكان الأول على قائمتي واسمه:Sufi Zentrum Berlin (المركز متصوفة برلين). كان المكان عبارة عن تجمع في شقة أرضية، فتح الباب شباب رحبوا بنا كأنما يعرفوننا منذ زمن بعيد. كانوا خليطاً، يدير اللقاء ألمان من أصول تركية. وعملاً بقاعدة “يا غريب كن أديب” التزمت الصمت وشرعت باستراق النظر هنا وهناك لمعرفة المحيط. لفت انتباهي وجود بروفيسور ألماني من الجامعة المفتوحة ببرلين، وهو مدرس لعلم اللاهوت والمسيحية، مع بعض من تلامذته يخوضون أسئلة عميقة عن التصوف مع عميد الجلسة الشيخ “أشرف أفندي” الألماني من خلفية تركية. كان الحديث يدور حول مقاصد الإسلام التعايشية الكبرى، وهل سيكون التصوف الألماني جسر تواصل بين الشرق والغرب، خصوصاً بعد أحداث الرسومات الدنماركية وانعكاساتها السلبية على المجتمعات الأوروبية؟ شدّ انتباهي وجود ألماني هندوسي، يسأل الشيخ أشرف عن تصنيفه كوثني في أعين الشريعة الإسلامية، وما إذا كان التصوف الألماني يرحب به؟ وكان هناك ملحدون ألمان قالوا للحضور أنهم هنا فقط للاستماع إلى حلقة الذكر والإنشاد الصوفي دون أيما رغبة في اعتناق الدين الإسلامي. المكان كان يعجّ بحضور من الجنسين، بملابس رصينة محتشمة، كما يعجّ بالتنوع العرقي من أتراك وألمان وعرب، وبتعدد العقائد من مسيحية وهندوس وملحدين ومسلمين ومسلمات. انطلق الشيخ أشرف متحدثاً عن وهم فكرة النقاء الثقافي والعرقي الذي ينشر تحت عناوين الأصالة. وقال نحن كـ متصوفة نثق بالقرآن الذي يحدّثنا عن تعدد الشعوب والمرجعيات العرقية في كل مجتمع. ففي ألمانيا نتحدث اللغة الألمانية ولكنها بلهجات عديدة، بعضها يصعب فهمه، وهناك الصرب الذين يتحدثون بلغتهم، وهناك من يتحدث البولندية وآخرون على الحدود البلجيكية/ الفرنسية يتحدثون الفرنسية، ومن الألمان من يتحدث الهولندية. كل لكنة تجلب خصوصيتها الثقافية وكل لغة تجلب عاداتها. في المدينة ...

أكمل القراءة »

رئيس مؤتمر حاخامات أوروبا يحذّر من ترحيل جديد لليهود ويترقب الانتخابات الأوروبية بقلق

أعرب الحاخام الأكبر بنشاس غولدشميت في مستهل مؤتمر حاخامات أوروبا عن قلقه على مصير اليهود في أوروبا مع تنامي معاداة السامية واتساع قاعدة اليمين المتطرف وزيادة التضييق على حرية الأديان. و حذر الحاخام غولدشميت رئيس مؤتمر حاخامات أوروبا من رحيل جديد لليهود عن أوروبا نتيجةً لهذه العوامل، كما اعتبر أن الانتخابات الأوروبية المقبلة شديدة الأهمية، لمواجهة القوى التي “لا تؤمن بمستقبل أوروبا مشتركة” مما يشكل خطراً على أوروبا وعلى الجاليات اليهودية فيها. وجاء كلام الحاخام في معرض لقاءٍ له مع محطة (دويتشه فيله) الألمانية، وأشار إلى تناقص عدد اليهود في أوروبا خلال السنوات الخمسة عشر أو العشرين الماضية من مليونين إلى 1.6 مليون شخص، وهذا سيتواصل. كما أكد على أن كلاً من اليمين المتطرف في أوروبا والقوانين الجديدة التي تصدر فيها يتسببان بتعقيد حياة اليهود فيها، وعلى سبيل المثال القوانين الموجهة ضد بعض الشعائر اليهودية كالختان والنحر. كما شكك بالإرادة الأوروبية في الحفاظ على حرية الدين وضمان أمن الجالية اليهودية. واتهم جولدشميت الأوروبيين بأنهم لا يفكرون إلا في الحاضر فقط وينسون مستقبلهم وماضيهم ” فالهولوكوست والحرب العالمية الثانية ذهبا طي النسيان”. وفي إشارة إلى الحربين العالميتين الأولى والثانية، حذر جولدشميت من أن ” أوروبا على وشك أن تنسى كيف كانت هاتان الحربان مرعبتين وكيف فقد عدة ملايين من الأوروبيين حياتهم”. وأعرب جولدشميت عن اعتقاده بأن تعزيز تلك القوى التي لا تؤمن بمستقبل أوروبا المشتركة ” سيكون خطرا عظيما بالنسبة لأوروبا نفسها كما هو بالنسبة للطوائف اليهودية في أوروبا”. المصدر يورابيا، دوتشي فيلليه، د ب أ اقرأ/ي أيضاً: الأسقف البروتستانتي رالف مايستر: “معاداة السامية تظل تجديفاً على الله” أوروبا تطلق حملة لمكافحة خطاب الكراهية ضد المهاجرين على أعتاب الانتخابات بالفيديو: محتج يرشق زعيم حزب البريكسيت البريطاني بـ “ميلك شيك” على أعتاب الانتخابات الأوروبية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قلق بسبب موجة الجفاف الحالية في البلاد

تتعرض ألمانيا حالياً إلى موجة من الجفاف تتطلب جهوداً من الحكومة والاتحاد الأوروبي لمواجهتها. قال متحدث باسم وزارة الزراعة الألمانية في برلين: “نراقب التطورات بدقة تامة ونأخذ مخاوف قطاع الزراعة بالجدية الكاملة”. وأضاف المسؤول: “غير أن من المهم أيضاً أن نشير إلى أنه ليس من المتيسر لدى جميع هيئات الأرصاد أن تصدر تنبؤاً مؤكداً على مدى زمني طويل، فجميع التنبؤات الصادرة حتى الآن بشأن فترة الصيف بكاملها ما هي إلا تكهنات.” تدرس المفوضية الأوروبية تقديم مساعدات للمزارعين بسبب جسامة موجة الجفاف الحالية. وكانت المفوضية قد قررت العام الماضي خطوات شملت تقديم موعد صرف المساعدات الزراعية. طالب أعضاء حزب الخضر داخل البرلمان الألماني وزيرة الزراعة يوليا كلوكنر باتخاذ إجراء إزاء المشكلة، حيث صرح المسؤول عن الشؤون الزراعية بحزب الخضر هارالد إبنر قائلا: “موجة الجفاف الجديدة تعد إنذاراً، نحن نحتاج إلى تحول في مجال الزراعة”.  وأضاف إبنر: “من ناحية، الزراعة هي أول وأكثر قطاع يتأثر بأزمة المناخ، لكنها من ناحية أخرى تعد أحد أسباب الأزمة”. كما ذكر إبنر أنه يتعين على الحكومة الاتحادية أن توائم بين طرق الزراعة وبين تطرف الطقس وأن تجعل ذلك مجالاً للبحث. وقالت جاكلين كيرن من هيئة الأرصاد الألمانية في أوفنباخ: “سيصبح الجو أكثر رطوبة، إلّا أن كميات الأمطار المتوقعة تظل بين خمسة إلى عشرة لترات لكل متر مربع، وهي لا تكفي لمواجهة الجفاف الحالي”. شبت حرائق غابات عديدة في ألمانيا في الفترة المنصرمة حيث كافح على سبيل المثال حوالي 400 من قوات الإطفاء النيران في غابة زويلينغ شمالي مدينة فولدا بولاية هيسن في مساحة تعادل ثمانية ملاعب كرة قدم، بعد أن اشتعلت النيران في الغابة بسبب صاعقة جوية. ووفقا لبيانات الأرصاد الألمانية، يمكن للجفاف المستمر أن يدخل بألمانيا إلى صيف جاف، حيث قال مدير هيئة الأرصاد الألمانية وخبير الأرصاد الزراعية أودو بوش: “إذا استمر الطقس الجاف خلال الأشهر المقبلة، يمكن أن يتكرر هذا العام الجفاف الذي شهده عام 2018 بل ويمكن أن يزيد عليه”. كانت حالة الجفاف ...

أكمل القراءة »

“في حواليك بيت؟” دور السماسرة في أزمة السكن البرلينية

رشا الخضراء. إعلامية سورية مقيمة في ألمانيا سؤال لابد منه في كل جلسة بين السوريين والعرب لا بل وكل من يقطن مدينة برلين. هذه المدينة الصاخبة التي تعج بالحياة وفرص العمل والمنافسة، ولكن كضريبة لذلك يعاني الأشخاص فيها من أزمة السكن. ما يزيد الأمر سوءاً هو تواطؤ المستغلين ومن يمكنني توصيفهم بالمافيات، حيث يتفننون في استغلال حاجة اللاجئين الماسة لإيجاد منزل للخروج من معاناة السكن المشترك والهايمات كما يطلق عليها. قد يضطر الباحث عن منزل أن يدفع مبالغ تصل إلى عشرة آلاف يورو للسمسار كعمولة مقابل الحصول على منزل! أو لمستأجر قديم يريد أن يخلي المنزل بشرط أن تشتري منه أثاث المنزل مهما كانت حالته سيئة ولو لم تكن بحاجته! حيث تحول الموضوع لتجارة رابحة . وعندما سألت بعض الأشخاص عن الموضوع وأسبابه سمعت روايتين، الأولى وتم تحذيري من الدخول في تفاصيلها لكيلا أتعرض للأذى، ألا وهي أن مافيات شارع العرب (Sonnenallee) هم من يتحكمون في هذه السوق بشراسة ولديهم موظفين ألمان معتمدين ضمن الشركات والدوائر المسؤولة عن السكن، وهم من يدير عمليات السمسرة ويتحكمون في أسعارها. هذا وقد سمعت النصيحة ولم أحاول أن أتحقق من الموضوع !  حيث أن السيناريو الذي تم وفقه تزويدي بالمعلومة كان أشبه بالمسلسلات، حيث طلب مني الشخص “الضليع” بالموضوع أن نلتقي في مقهى ليخبرني بالسر وبدأ يحكي لي روايات عن مدى الإجرام الذي تمارسه تلك المافيات بالأسماء، ونبهني أن لا أبحث أكثر خوفاً على سلامة عائلتي، وأنا الأم لثلاثة أطفال فضلت أن أستمع للنصيحة وأكتفي بخطوط عامة!.. الرواية الثانية تتلخص في أن بعض الموظفين الألمان بدأت تغريهم الهدايا والمبالغ المقدمة من السماسرة مقابل تقديم اسم على آخر في قائمة الانتظار للحصول على منزل. وأن أي شخص قادر أن يقوم بوظيفة السمسار والمضاربة والمزايدة بناء على حجم وقوة شبكة العلاقات التي كونها !. في كلتا الحالتين نجد تورط العرب في الأزمة واضحاً سواء المافيات القديمة أو بعض المرتزقة الاستغلاليين من القادمين الجدد. كل ما كتبته ...

أكمل القراءة »

عدد الأجانب في ألمانيا يتعدى عتبة ال 10 ملايين

ارتفع عدد الأجانب في ألمانيا العام الماضي ليصل إلى نحو 10.9 مليون شخص، وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي في مقره بمدينة فيسبادن أن فارق ارتفاع الأجانب الوافدين إلى ألمانيا عن عدد المغادرين من البلاد تبلغ نسبته 2.7% (292 ألف شخص). ووفد إلى ألمانيا العام الماضي بحسب السجل المركزي لتعداد الأجانب 1.303 مليون فرد، مقابل 1.012 مليون فرداً هاجروا منها، ويبلغ عدد السكان 82.979 مليون نسمة حتى تاريخ 30 أيلول/سبتمبر الماضي. وارتفع على نحو كبير عدد المهاجرين الحاملين لتصاريح عمل من دول خارج الاتحاد الأوروبي، حيث بلغ عددهم حتى نهاية العام الماضي 266 ألف شخص (و217 ألف شخص العام 2017)، بزيادة تفوق نسبة 20% للعام الثالث على التوالي. وينحدر أغلب هؤلاء المهاجرين من الهند (12%) والصين (9%) والبوسنة والهرسك (8%) والولايات المتحدة (7%). اقرأ/ي أيضاً: نسبة ذوي الأصول المهاجرة ترتفع في ألمانيا بحسب الإحصاء السكاني الأخير السوريون في المرتبة الأولى للحاصلين على الحماية في دول الإتحاد الأوروبي في 2018 بفضل المهاجرين عدد سكان ألمانيا يرتفع لمستوى قياسي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أربعة لصوص يسطون على بنك في قلب العاصمة برلين

اقتحم أربعة لصوص مقنعين إحدى فروع مصرف كوميرتس بنك في العاصمة برلين في مشهد هوليودي، إذ أفرغوا خزائن الأشياء الثمينة بالغرفة المحصنة دون “إزعاج الشرطة”، التي لم يصل العشرات من رجالها إلا بعد مغادرة اللصوص الأربعة. مرَّت ساعات العمل الأولى من يوم الخميس (16 أيار/ مايو 2019) في فرع مصرف كوميرتس بنك الواقع في شارع تيبليتسر شتراسه بالعاصمة الألمانية برلين دون أي شيء يستحق الاهتمام: الموظفون منشغلون في خدمة العملاء الذي يصطفون في طابور صغير انتظاراً لدورهم. لكن بعد الساعة 12 و15 دقيقة ضغط عاملون في المصرف زر إنذار الشرطة للمساعدة في حالات السطو، كما تنقل صحيفة “تاغسشبيغل” البرلينية عن متحدثة باسم شرطة المدينة. ووفقاً لنتائج التحقيقات الأولية، فقد وصل الجناة الأربعة إلى المصرف عند الساعة 12 و10 دقائق عبر باب خلفي، إذ دخلوا من الجزء الخلفي للمبنى بعد أن خلعوا باباً للطوارئ من مفاصله، ما أدى إلى انطلاق صفارة إنذار، وفقاً لتقرير الشرطة. وقالت المتحدثة باسم الشرطة إن إحدى الموظفات سمعت صوت الإنذار فأرادت الاطمئنان على الغرفة المحصنة للمصرف، حيث توضع الأموال وسبائك الذهب. ولكن عندما أرادت النزول إلى الغرفة الموجودة في قبو المصرف، قابلت موظفة البنك البالغة 39 عاماً، أربعة أشخاص مجهولين فانطلقت مذعورة صارخة إلى القاعة الكبيرة حيث توجد مكاتب زملائها، الذين هبوا مع عملاء المصرف هاربين في فوضى عارمة. ويسرد تقرير الشرطة تفاصيل عملية السطو، إذ واصل اللصوص المقنعون عملهم غير منزعجين وأفرغوا بعض الخزائن في الغرفة المحصنة، وهربوا عبر الباب الخلفي للمبنى، حيث استقلوا سيارة للهرب كانت متوقفة في مكان قريب. ولم يُكشف بعد عن قيمة الخسائر. لكن شهود عيان قالوا أن مجموعة كبيرة من رجال الشرطة وصلت إلى المكان بعد انتهاء عملية السطو، وتولى مكتب التحقيقات الجنائية في العاصمة برلين التحقيق في عملية السطو ومعرفة هوية اللصوص الهاربين. أما الموظفة التي اكتشفت وجود اللصوص فقد أُصيبت بصدمة نفسية، استدعى الأمر نقلها للمستشفى لتلقى الالإسعفات اللازمة بحسب ما نقلته صحيفة “برلينر تسايتونغ” الألمانية. المصدر: ( DW عربية) اقرأ/ي أيضاً: بالفيديو: ...

أكمل القراءة »