الرئيسية » أرشيف الوسم : لجوء

أرشيف الوسم : لجوء

منح حقّ اللجوء في أميركا لكلاب من كوريا الجنوبية

 نجحت منظمة هيومن سوسيتي إنترناشيونال، في إتمام إجراءات منح حق اللجوء والتبني، لكلاب من كوريا الجنوبية، كالجروة الصغيرة ديمي. ونقلت الكلاب الحاصلة على حق اللجوء، من قفص صدئ في مزرعة للكلاب بكوريا الجنوبية إلى صندوق من البلاستيك، ووضعت في شاحنة لتبدأ رحلة طويلة إلى بيتسبرغ في بنسلفانيا لتطرح للتبني. ونقلت الجزيرة نت عن رويترز قول أندرو بلامبلي أحد العاملين بالمنظمة “عندما تكون جاهزة للتبني، نجد صفوفًا طويلة من الأشخاص المنتظرين خارج المأوى، في الولايات المتحدة لتبني هذه الكلاب، لأن الناس ترتبط بشدة بقصصهم الحزينة المؤثرة”. وديمي واحدة من عشرة كلاب تم إنقاذها اليوم الثلاثاء، من مزرعة في وونجو (على مسافة تسعين كيلومترًا من العاصمة سول) حيث تجري تربية مئتي كلب، لاستهلاك لحومها، لتتاح لها فرصة حياة جديدة كحيوانات أليفة، في إطار حملة هيومن سوسيتي إنترناشيونال. والمزرعة هي السادسة التي ساعدت المنظمة في إغلاقها في كوريا الجنوبية منذ عام 2015، بعد مفاوضات وفحوص طبية وتطعيمات استغرقت ستة أشهر. وتراجع استهلاك لحوم الكلاب في كوريا الجنوبية، حيث يأكلها بالأساس كبار السن، وبدأ يشيع التعامل مع الكلاب كحيوانات أليفة. لكن تقديرات هيومن سوسيتي إنترناشيونال تفيد بأن هناك 17 ألف مزرعة لتربية الكلاب لاستهلاك لحومها في كوريا الجنوبية. وتأمل المنظمة أن تحظر الحكومة تربية الكلاب من أجل لحومها قبيل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في عام 2018 المقرر إقامتها في البلاد. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هذا ما تبقى للم الشمل!

“وأخيرًا سأبدأ معاملة لم الشمل.” كان هذا أوّل ما لمع في خاطري لحظة تصايحت البنات في الغرفة: “قومي قومي.. إجتك الإقامة”. عام كامل وأنا بانتظار هذه الورقة، أمضيته وأنا أحصي القذائف على حلب، أتلمس صور الأبنية المتهدمة كأنّي أتلمّس رحمي، أحسّ بارتدادات القذائف كركلات طفلي فيه، بل وأشعر بمزيج أصوات الناس والانهيار: نبضات قلبي، وقلبه. كيف لا، وابني الوحيد عالق هناك؟ عام كامل، وأنا أحتاج لإغلاق أجفاني بيدي لأستطيع النوم، أخاف أي خبر جديد عن حلب، تستعبدني (الإشعارات) و(الرسائل) فانتظارها مرهق، ومجيؤها موجع. أتذكرُ كل موجة وخطوة في الطريق إلى هذا “الأمان”، وأنا أجرّ خلفي حبلين طويلين ينتهيان في حلب. حبل بيد زوجي، وحبل بيد طفلي الوحيد، ثلاثة غرقى على ضفّتين من خراب وأمل، وكل منهم يظنّ أن الآخرَين هما طوق النجاة. أحاول ألّا أتذكر لحظة انقطاع أحدهما، لحظة اختُصر كل القهر وكل الرعب، بجملة واحدة: “مات بغارة البارحة”، تلك اللحظة التي سيطرت فيها أمومتي على أي شعور آخر، فتجاهلت الخبر كأنه لم يكن، وأجبت: “وابني؟”.. تنفستُ الجواب: “الله ستره..” مات زوجي وأنا في فيينا، هل تقبل مدينة كفيينا خبر الموت بغارة جوية؟ لا شيء يشبه التناقض بين ما أراه وما أفكر فيه في تلك المدينة، إلا ذات التناقض الذي كان يغمرني حين أتحدث إلى طفلي ذو العشر سنوات العالق في جحيم حلب، وبين ما أسمعه عن مدينتي المنكوبة. غمرني العجز واليأس، فقد شريك حياتي، وبات طفلي الوحيد، مشردًا بين ما تبقى من بيوت الجيران، في مدينة تنجب عشرات الموتى كل يوم، تنقطع الأخبار عنها بالأيام، وينهشها الجوع والحصار. هل أرجع لأنقذه؟ كيف تستطيع أم إنقاذ وحيدها من غارة جويّة إلا بأخذه لمكان لا غارة فيه؟ هل أتابع طريقي حيث لا أمل له ولا لي إلا بالمتابعة؟ حسمت أمري، ودخلت ألمانيا بحبلي الوحيد المربوط إلى طوق نجاتي البعيد. وبدأ الانتظار الممض.. عام كامل وأنا أعيش في شاشة هاتفي المحمول، وصندوق البريد، تتدفق الأوجاع من الأول والخيبات من الثاني، أراقب تحوّلي ...

أكمل القراءة »

في الدنمارك: طالب لجوء هدد بتفجير نفسه بعد فشل عاطفي

اعتقلت الشرطة الدنمركية طالب لجوء إيراني يوم الأربعاء 10 آب \ أغسطس 2016، بعدما هدد بتفجير نفسه فوق سطح المبنى الذي يقيم فيه. وقالت الشرطة في جزيرة فون في الدنمارك في بيان إن المعتقل البالغ من العمر إثنين وعشرين عامًا، أراد الانتحار بعدما “انفطر قلبه” حسب تعبيره، مما يشير إلى أن الأمر يتعلق بعلاقة عاطفية خاصة وليس لسبب سياسي. وأضاف البيان أن مفاوضًا من الشرطة أقنع الرجل بالعدول عن الفكرة. ولم تقدم الشرطة المزيد من التفاصيل حول الواقعة، ولم تكشف ما إذا كان الرجل يحمل متفجرات. وشهدت الدنمرك شأن الكثير من الدول الأوروبية زيادة كبيرة في عدد طالبي اللجوء، الذين فر كثير منهم من الصراعات والفقر في منطقة الشرق الأوسط وما وراءها. رويترز.   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

طالب لجوء سوري قيد التحقيق على خلفية الاعتداء على كنيسة في فرنسا

اوقفت السلطات الفرنسية احترازيًا، طالب لجوء سوري كان يقيم في مركز لاستقبال اللاجئين، في إطار التحقيق حول الاعتداء الجهادي في الكنيسة، حسبما أفاد يوم الجمعة مصدر مطلع على التحقيق. وتم توقيف طالب اللجوء في وسط فرنسا. وبذلك يرتفع الى ثلاثة عدد الموقوفين حاليًا في اطار التحقيق حول قتل كاهن ذبحا في كنيسة سانت اتيان دو روفريه (شمال غرب)، بحسب مصدر قضائي. وأوضح مصدر قريب من الملف “تم العثور على صورة لجواز سفر سوري، في منزل عادل كرميش (احد منفذي الاعتداء)، ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بهذا الشخص”. من بين الموقوفين الاخرين فرنسي في الـ30 من العمر، ينتمي إلى المحيط العائلي لعبد المالك بوتيجان المنفذ الآخر للاعتداء في الكنيسة. ويثير هذا الموقوف المقيم في شرق فرنسا، اهتمام المحققين الذين يريدون معرفة ما “إذا كان على اطلاع بوجود مخطط لتنفيذ اعتداء”، بحسب المصدر القريب من التحقيق. كما لا يزال قاصر في الـ16 قريب من عادل كرميش زار العراق وسوريا في اذار/مارس 2015 قيد التوقيف الاحترازي.  أ ف ب محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أمسية ثقافيّة سوريّة في جامعة ماينز الألمانية

باسل الحلبي – ماينز “اليوم سنتعرّف على سوريا التي يحملها السوريّون في قلوبهم بعيدًا عن الحرب” بهذه الكلمات عبّرت السيدة بيترا فولاناكيس من المكتب الثقافي في جامعة ماينز عن الأمسية الثقافية السورية التي أقيمت في الجامعة بحضور حوالي 150 شخصًا. 25 طالبًا وطالبة قاموا بتنظيم هذه الأمسية بدعم من القسم الثقافي في جامعة ماينز. هدف الأمسية كان تعريف الحضور بالحضارة والثقافة السورية وكسر الصورة النمطيّة الواحدة عن هذا البلد المتنوّع. البداية كانت بدقيقة صمت حدادًا على أرواح شهداء سوريا الذين قضوا في الخمس سنوات الفائتة، ومن ثم تمّ تقديم الرسًام الفلسطيني السوري غسّان شهاب، الذي عرض عددًا من لوحاته خلال هذه الأمسية، تنوّعت مواضيعها بين الفن المعماري في المدن القديمة وبين ألم ومعاناة المعتقلين. بالتأكيد لم تخلُ الأمسية من أطباق شرقيّة سوريّة متنوّعة لاقت إقبالاً كبيرًا لدى الحضور. كما تم تقديم محاضرة عن سوريا خلال الأمسية تحدّثت عن تاريخ المنطقة وثقافتها واللغات المتنوّعة فيها وفقرة فكاهية عن الاختلافات الثقافيّة التي يعيشها السوريون الجدد في ألمانيا ككثرة المواعيد والتعقيدات البيروقراطيّة. استمتع الحضور أيضًا بالاستماع لعزف البزق من الدكتور شيفان عمر، الذي قام بعزف أغاني بالكردية، العربية والألمانية. في الختام تم تعليم الحضور على الدبكة السورية وشارك عدد كبير من الحضور في تأديتها ثم قام الفريق السوري المنظّم بتكريم بيترا فولاناكيس وكاترين مينينغن من المكتب الثقافي لدورهم في تنظيم و إنجاح هذه الأمسيّة. للحديث أكثر عن هذه الأمسية  قمنا في أبواب بمقابلة كاترين مينينغن منسّقة النشاطات الثقافيّة في الجامعة. عن سبب وفكرة تنظيم هذه الأمسيّة قالت كاترين: “أردنا أن نعطي الفرصة للطلاب وللاجئين السوريين المشاركين بدورات اللغة الألمانيّة في الجامعة ليقدّموا بلدهم “بصورة مختلفة” وليعرضوا لنا الجوانب الجميلة والإيجابيّة بعد أن سمعنا الكثير من الأخبار السيئة عن الحرب والإرهاب الديني المتطرّف. وشعرنا بأنّهم استمتعوا بتقديم شيء مقابل المساعدة المقدّمة لهم.” ثم أضافت عن رأيها بالعمل مع الفريق السوري المنظّم: “كان لديهم الكثير من الأفكار ووجدنا مواهب متنوّعة ضمن الفريق وشعرنا بحماستهم العاليّة ...

أكمل القراءة »

رسالة إلى صديقتي الألمانية: لماذا أكره ألمانيا

صديقتي الجميلة أنكا.. بعد التحية، كنتِ قد أرسلتِ إليّ رسالةً عاتبةً تعلوها الدهشة، تقول لي: “لماذا تكرهين ألمانيا هكذا يا ولاء؟، أقرأ منشوراتك على فيسبوك، التي لا يستطيع المترجم الالكتروني فهم معظمها، لكنني وبما فهمت ورأيت من الصور الساخرة، فهمت سعادتك الكبيرة بخسارة المنتخب الألماني لكرة القدم في بطولة اليورو الأخيرة”. استغربتُ رسالتكِ بداية، لكنني تذكرتُ بعد وقت قصير أنني بحاجة لأن أخبرك الكثير عنا، نحن الشرقيين أو السوريين على وجه الخصوص، وليزول هذا اللبس، عليك أن تعرفي يا عزيزتي: أنني لا أكره ألمانيا، ولا الألمان بالطبع، فأنا إنسانة أبسط بكثير من الكره، وأنني وإن كنت أتعامل بغضبٍ تعرفينه تجاه كل إذلال أتعرض له أو أعاينه، فهذا طبعي في معالجة كل الصراعات الناتجة عن تصنيف البشر لثنائيات (أبيض وأسود، شرقي وغربي، مضيف ولاجئ…) أنا أتعامل بغضب حتى فيما يخصّ خلافاتي مع أبناء وطني في أحواله الداخلية، التي يتورط العالم أجمع بجعلها دموية بما يثير الاستغراب، ويجعلني أتحقق من تاريخ اليوم لأتأكد أننا لسنا في العصور الوسطى! رغم أن رسالةً مؤرخةً وصلتني منذ قليل، إلّا أن هذا لا يمنع التحقق من الزمن! أنا أنتقد كل ما يجعل إنسانية الإنسان مهملة، أو مدرجة لاحقا خلف هويات وانتماءات ضيقة لم يخترها، ومع هذا، فإن الغضب يتبدد حين أجلس وحدي، أجتر أحزاني وخيباتي الكثيرة كبشرية وكسورية، الحزن يجعلك زاهدة بكل شيء، حتى بالغضب يا أنكا. أحزن، فأسامح كل شرّ الكوكب وأحقد على وجودي، كل هذا خارج كرة القدم يا صديقتي. نحن الشرقيين نتطرف حتى في الحب، لأننا نغضب من تطرف بعضنا بالكره، وتطرف العالم بإنكار حقنا، ولهذا.. تصبح كرة القدم أحد الأشياء القليلة التي تثير حماستي منذ بدء الدم والخيبة والخسارة في بلدي. نحن مشجعي الشرق الأوسط، نحول البطولات الكبرى لكرة القدم إلى معارك طاحنة بين الخصوم الرياضيين لننسى هزائمنا، لننسى أن الحرية مثلاً قد تخسر أمام الدم لفساد الحكم. نحن نتطرف بحبنا لفرقنا الأوروبية واللاتينية التي نشجعها لأننا نعرف أن حلمًا بوصول منتخباتنا ...

أكمل القراءة »

تفاصيل قانون الاندماج الجديد.. ما تقدّمه الدولة، وما تطلبه من اللاجئين

قانون الاندماج ما الذي تقدّمه الدولة وما الذي تطلبه من اللاجئين تُعدُّ حزمة قانون الاندماج الجديد الأولى في تاريخ ألمانيا، حيثُ أنّه من المفترض أن يقوم بمساعدة اللاجئين في الاندماج بشكل أفضل. يقدّم للاجئين الكثير من الفرص التي تتيح لهم إيجاد نفسهم في المجتمع الجديد، كما يحتوي في المقابل على قوانين وصفت بالمقيّدة لهم. لمحة عامّة حول أهم أجزاء هذا القانون. سوق العمل: سيتم إدخال اللاجئين لسوق العمل الذي يبدأ بعتبة المرتبّات المنخفضة. هذا يعني أن اللاجئين الذين مازالوا ينتظرون إجراءات لجوئهم، عليهم الانخراط بالوظائف التي يعود نفعها على الجميع، والتي خلقت الحكومة الألمانية نحو ١٠٠ ألف منها، وهي تشبه تلك التي يقوم بها مستفيدو المساعدات الاجتماعيّة أو (الهارتز فير)، ويقومون لأجلها بالعمل مقابل يورو واحد في الساعة. في حال لم يلتزم اللاجئ بالعمل المقدّم اليه من قبل وكالة العمل، يتم تقليص حجم المساعدات الاجتماعيّة المقدّمة له. كما جرت العادة أن يقع الخيار على المواطن الألماني ومن ثمّ الأوروبي عندما يتعّلق الأمر في المراسلة على وظيفة، سيتم العمل وفق القانون الجديد بهذا الشرط في الثلاثة سنوات الأولى من إقامة اللاجئ فقط، وذلك في حالة وجوده بمناطق يصعب إيجاد العمل فيها. كما سيسمح للاجئ مستقبلاً العمل مباشرةً في مكاتب العمل التي تقدّم فرص العمل المؤقتة من دون الانتظار.  دورات الاندماج: سيُقدّم للاجئين فرص الانخراط بدورات الاندماج بشكل أسهل مما عليه الآن، لكنّ الالتزام بهذه الدورات سيكون إجباريّاً. يتم تقليص حجم المساعدات الاجتماعيّة المقدّمة للاجئ، في حال تخلّفه عن الالتزام بها. التدريب المهني: اللاجئون الذين يحصلون على مكان في التدريب المهني، سيحظون بفرصة الحصول على حقّ الإقامة بشكل أكبر، كما يحصلون على إقامة لمدة سنتين في حال وجدوا عمل بعد انقضاء فترة التدريب المهني. أمّا في حال لم يجد المتدرّب فرصة عمل مباشرة بعد تدريبه، فيحصل في هذه الحالة على فترة قدرها ستة أشهر ليجد عملاً بها. كما يُعطى اللاجئ فترة ستة أشهر في حال قرر أن يترك التدريب المهني، ليجد مكانًا ...

أكمل القراءة »

لأول مرة تعاون جزائري ألماني على ترحيل رعايا الجزائر غيرالشرعيين

أعلنت الجزائر استعدادها للتعاون مع ألمانيا فيما يخص ترحيل رعاياها غير الشرعيين من ألمانيا، بحسب ما أكد المدير العام للشرطة الجزائرية اللواء عبدالغني هامل الخميس. وصرح اللواء هامل إثر استقباله مدير الشرطة الألمانية ديتر رومان: “الشرطة الجزائرية مستعدة للتعاون مع الشرطة الألمانية لحل مشكلة الرعايا الجزائريين المقيمين في ألمانيا بصفة غير قانونية”. وأوضح أن الأمر يتعلق “بدراسة الجانب التقني المتعلق بعودة الرعايا الجزائريين” الذين رفضت طلبات إقامتهم في ألمانيا، وأن هناك اتفاقيات “يجب احترامها”. كما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية. وطالب وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزيير، قبل أسابيع بتعزيز “فعالية وسرعة” إجراءات ترحيل المهاجرين الوافدين من الجزائر وتونس والمغرب، باعتبارها “دولاً آمنة”. وتجد برلين صعوبة في إعادة ترحيل هؤلاء بالنظر الى أن العديد من المتقدمين بطلبات اللجوء ليست لديهم وثائق السفر الكافية أو أن أسماءهم ومعلوماتهم الشخصية الأخرى مزيفة ما يجعل من الصعب إعادتهم الى بلادهم الأصلية. وفي فبراير/شباط أثارت المستشارة الألمانية المشكلة في برلين مع رئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال، إلا أن هذا الأخير نبه الى أنه “يجب التأكد أولاً من أن الأمر يتعلق بمواطنين جزائريين” أ ف ب محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

القرض الطلابي في ألمانيا وتساؤلات حول تمويل اللاجئ لدراسته في ألمانيا

إعداد مجد إسماعيل. من التساؤلات الهامة حاليًا للطلبة المهاجرين \ اللاجئين الموجودين في ألمانيا، طريقة تمويل دراستهم أو الحصول على القرض الطلابي.  وهناك الكثير من المعلومات المتوافرة ولكن يحتاج الطلبة إلى دليل يرشدهم إلى مصدر هذه المعلومات. القرض الطلابي “البافوغ\Bafög”: هو مساعدة ماديّة مقدمة شهريًّا من الحكومة الألمانية للطلبة الغير قادرين على تحمّل نفقات فترة الدراسة.وعند الانتهاء من الدراسة والبدء بالحياة المهنية والعمل، يتوجب على الطالب إعادة قسم من هذه المساعدات، وذلك بعد فترة معينة يتم تحديدها بحسب الفترة الدراسية للطالب. اهم سؤالين في هذه الأوقات عن القرض الطلابي البافوغ: أنا لاجئ في ألمانيا و حصلت على الإقامة لمدة سنة أي إقامة الحماية المؤقتة هل يحق لي أن احصل على القرض الطلابي “بافوغ” لكي أدرس في الجامعة؟ الجواب: نعم بالتأكيد. إذا كان عمري أكبر من 30 عامًا، وأريد أن أدرس البكالوريوس في الجامعة هل يحق لي الحصول على القرض؟ الجواب: بشكل عام لا يحق للطالب الذي تجاوز عمرة 30 سنة ويريد أن يدرس البكالوريوس أن يحصل على القرض الطلابي لكن هناك استثناء من هذا الشرط (اي شرط عدم تجاوز العمر 30 سنة) وهو عند وجود أسباب شخصية قاهرة منعت الطالب  من إكمال الدراسة حيث لديك كلاجئ فرصة كبيرة للحصول على القرض إذا استطعت أن تثبت ذلك. المصدر: مكتب تقديم النصائح للاجئبن في ولاية ساكسونيا السفلى: http://www.mensch-oberhavel.de/wp-content/uploads/2015/03/Rechte-haben_Druckversion.pdf   وبلإضافة إلى القرض الطلابي بافوغ هناك.بعض المؤسسات تعطي منح دراسية ” Stipendium” تحت شروط معينة، ومن هذه المؤسسات هي: “Otto Stiftung Benecke “: وهي مؤسسة تابعة للحكومة الالمانية وهي تدعم اللاجئين بعد حصولهم على اللجوء.السياسي “Stiftung Böll Heinrich”: وهي تدعم الطلاب من جميع الاختصاصات. هناك مؤسسة تابعة للكنيسة Diakonisches Werk der Evangelischen Kirche in Deutschland EKD بالإضافة ألى منظمات واحزاب ونقابات وكنائس تدعم الطلاب الاجانب المتفوقين. انظر للموقع الالكتروني (www.begabtenfoerderungswerke.de). محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أوباما ينتقد قادة القارة العجوز، ويدعو للقيام بمهمة عسكرية قبالة ليبيا لمنع تدفق المهاجرين

أطلق الرئيس الأميركي باراك أوباما انتقادًا سافرًا للقارة الأوروبية قائلاً أن “أوروبا تتساهل أحيانًا بشأن دفاعها”. جاء هذا الانتقاد في كلمةٍ ألقاها أوباما يوم الاثنين في هانوفر، التي كانت آخر محطةٍ له في زيارته الاخيرة لبريطانيا وألمانيا قبل مغادرته منصبه. حيث توجّه باللوم للأوروبيين المشككين بأهمية الاتحاد الأوروبي، ودعاهم للاحتفاء بوحدتهم معبرًا عن أهمية الاتحاد الأوروبي الذي ساعد على إخراج القارة من فظائع الحرب إلى الازدهار الحالي الذي لم يسبق لأوروبا أن بلغته في تاريخها. وجاء في محادثات أوباما مع زعماء كلٍ من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا الدعوة للدول الأوروبية لأن تتوحد وتتولى المزيد من المسؤولية عن أمنها، وذلك من خلال اتخاذ عددٍ من الإجراءات من بينها القيام بمهمة عسكرية بحرية قبالة السواحل الليبية، تحمل أهمية جيوستراتيجية كبيرة، ومن شأن هذا الإجراء التقليل من التهديدات التي يواجهها الاتحاد الأوروبي، والاستجابة لبعض مطالب الرئيس الاميركي. ويتمحور قلق أوباما بشان أوروبا في أزمة اللاجئين التي عصفت بالمشروع الأوروبي، وشكلت تحديًا لمواقف القادة الأخلاقية، وخلقت مشاكل كبيرة للأطراف المستجيبة للأزمة. إضافةً إلى الخطر المترقب نتيجة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذ هجماتٍ إرهابية على غرار هجمات باريس وبروكسل، مستغلاً تدفق اللاجئين لإرسال مسلحيه بينهم. وقد انعكست أزمة اللاجئين في أوروبا في تصاعد حركات اليمين المتطرف، الذي قام بتعبئة المشاعر الشعبوية الأوروبية المعارضة للمهاجرين والاندماج، مما يترتب عليه عدم الاستقرار الاجتماعي. وطبقًا للبيت اأبيض فإن على الحلفاءالاستفادة من تجربة بحر إيجه “لاستكشاف سبل العمل معًا لمواجهة تدفق المهاجرين في منطقة المتوسط بشكل منظم وإنساني”. حيث تم تشكيل قوة بحرية لمكافحة تهريب البشر في بحر إيجه ووقف تدفق قوارب المهاجرين الى الجزر اليونانية من تركيا. وبناءً على ذلك، يتوجب على قادة الدول الواقعة على طرفي الأطلسي القيام بعمليةٍ مماثلة قبالة السواحل الليبية الاطول والاكثر خطورة، حيث أبحر نحو 350 ألف مهاجر من ليبيا إلى إيطاليا منذ بداية 2014. يبدو أن أوروبا تقترب من الاستجابة لدعوة أوباما ولكن لا تزال العديد من الأسئلة دون إجابات، من بينها ...

أكمل القراءة »