الرئيسية » أرشيف الوسم : فلسطين

أرشيف الوسم : فلسطين

حنظلة ناجي العلي، طعم الحنظل لا يزال في حلوقنا

أعادت الشرطة البريطانية فتح التحقيق اليوم في اغتيال رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي، والذي تم إطلاق النار عليه في أحد شوارع لندن، وذلك بعد مرور  30 عاماً على جريمة اغتياله.   ولد  ناجي العلي عام 1937 في قرية الشجرة الواقعة بين طبريا والناصرة، بعد احتلال إسرائيل لفلسطين هاجر، مع أهله عام 1948 إلى جنوب لبنان وعاش في مخيم عين الحلوة، ثم هُجّر من هناك وهو في العاشرة، ومنذ ذلك الحين لم يعرف الاستقرار أبدا، فبعد أن مكث مع أسرته في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان نمى وعيه السياسي، ونتيجة مشاركته في المظاهرات ونشاطه السياسي، اعتقلته القوات الإسرائيلية وهو صبي لنشاطاته المعادية للاحتلال،. وكذلك قام الجيش اللبناني باعتقاله أكثر من مرة فقضى أغلب وقته في زنزانته يرسم على جدرانها.   وعلى جدران زنزانته تطورت موهبته في التعبير عن طريق الرسم . بعد خروجه من السجن التحق بمعهد الفنون اللبناني، وبقي حتى الوقت الدي لم يعد فيه قادراً على تحمل تكاليف الدراسة. نقل ناجي العلي تجربته على جدران الزنزانة إلى جدران مخيم الحلوة، فشاهد الصحفي غسان كنفاني خلال زيارة للمخيم بعض رسومه، ونشر أحدها في العدد 88 من مجلة “الحرية” في 25 سبتمبر/أيلول 1961 لتبدأ رحلة ناجي ورفيق دربه “حنظلة” على صفحات الجرائد. في العام 1963انتقل إلى الكويت و عمل  هنال على مدى ثلاثة عشر عاماً لعدد من الصحف. عاد بعدها إلى بيروت ليعمل في جريدة السفير، و شهد الحرب الأهلية اللبنانية و الغزو الإسرائيلي عام 1982. عاد ثانية إلى الكويت ليعمل في جريدة القبس الكويتية، ولكنه غادرها عام 1985 إلى لندن ليعمل في جريدة القبس الدولية بسبب الكثير من المضايقات المتعلقة بالرقابة. عن اغتياله في 22 يوليو/تموز 1987، تعرض للإغتيال بإطلاق النار عليه في عنقه من الخلف، عندما كان متوجهأ إلى مكاتب الصحيفة في غرب لندن و دخل على إثرها في غيبوبة توفي بعدها بخمسة أسابيع، ولم تكشف ملابسات اغتياله حتى الآن. ويعد الشهيد ناجي العلي من أشهر وأعظم رسامي الكاريكاتير السياسي العرب على الإطلاق، و  الذي ما تزال أعماله حاضرة و مؤثرة في الشارع الفلسطيني و العربي. اشتهر بشخصية حنظلة ...

أكمل القراءة »

مواجهات المسجد الأقصى تسفر عن مقتل شاب فلسطيني وإصابة العشرات

أعلنت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني أن 113 فلسطينيًا أُصيبوا في مواجهات حول المسجد الأقصى في القدس، وتوفي شاب فلسطيني متأثرًا بإصابة لحقت به قبل ثلاثة أيام، وسط استمرار المواجهات بين الجانبين. وقد توفى الشاب مساء أمس الخميس متأثرًا بإصابته بمواجهات مع شرطة الاحتلال الإسرائيلي قبل ثلاثة أيام في وقت تجددت فيه المواجهات في باحات المسجد الأقصى شرق القدس. ونقلت دويتشه فيليه عن مصادر فلسطينية أن شابًا (26عامًا) من بلدة حزما شمال شرق القدس توفي أثناء تلقيه العلاج في مجمع (فلسطين الطبي) في مدينة رام الله متأثرًا بجروح أصيب بها في الرأس الاثنين الماضي. إلى ذلك أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن إصابة عشرات الفلسطينيين بالرصاص المطاطي وحالات اختناق بعد تجدد المواجهات مع شرطة الاحتلال الإسرائيلي في باحات المسجد الأقصى. وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان صدر عنها، إن طواقمها تعاملت مع 113 مصابًا ما بين اعتداء بالضرب أدت إلى كسور، وإصابات بالرصاص المطاطي وإصابات برذاذ الفلفل وبقنابل الصوت. وأضافت الجمعية أن طواقمها نقلت 15 مصابًا للعلاج في مستشفيات مدينة القدس. وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من استئناف آلاف الفلسطينيين الصلاة في المسجد الأقصى ابتداء من صلاة العصر بعد إعلان إسرائيل عن إزالة إجراءاتها الأمنية الأخيرة التي اتخذتها منذ 14 من الشهر الجاري على أبواب المسجد. يذكر ان خمسة فلسطينيين قتلوا وأصيب أكثر من ألف آخرين بحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني خلال مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية منذ 14 من الشهر الجاري أغلبها في شرق مدينة القدس. وبدأت موجة التوتر بعد هجوم نفذه ثلاثة فلسطينيين داخل المسجد الأقصى وأدى إلى مقتلهم وشرطيين إسرائيليين. وقد حذر مجلس الجامعة العربية اليوم الخميس من تبعات التصعيد الإسرائيلي غير المسبوق في القدس وانعكاساته الخطيرة على مستقبل السلام في المنطقة، وتهديد السلم والأمن الدوليين، وإشعال صراع ديني في المنطقة تتحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عنه، حسب تعبير الجامعة العربية. و دعا المجلس على مستوى وزراء الخارجية بالقاهرة اليوم الخميس الإدارة الأمريكية لمواصلة جهودها لاستعادة الأمن وإنهاء التوتر في القدس على ...

أكمل القراءة »

“اسرائيل” تقرر إزالة البوابات الإلكترونية من مداخل الأقصى

قررت “الحكومة الإسرائيلية” اليوم الثلاثاء وقف استخدام البوابات الإلكترونية عند مداخل المسجد الأقصى في القدس، بعدأن تسببت باندلاع أعمال عنف بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية. وقال “رئيس الوزراء الاسرائيلي” بنيامين نتنياهو إن “الحكومة المصغرة صوتت على إزالة البوابات الإلكترونية صباح الثلاثاء”. وكان التوتر قد ازداد بشدة عقب مقتل جنديين إسرائليين في 14 تموز \يوليو الجاري، مما دفع السلطات الإسرائيلية إلى تزويد مداخل المسجد الأقصى ببوابات إلإلكترونية كاشفة للمعادن، الأمر الذي أثار احتجاجات واسعة في القدس. ونقلت الـ بي بي سي عن مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف تحذيره من خطر على المدينة القديمة في القدس ما لم يتوقف العنف بحلول الجمعة المقبلة. وقال مكتب نتنياهو في بيان له إن “الحكومة المصغرة وافقت على توصية كل الاجهزة الامنية باستبدال اجراءات التفتيش بواسطة اجهزة كشف المعادن باجراءات امنية تستند الى تكنولوجيات متطورة ووسائل اخرى”. وقتل ثلاثة فلسطينيين الجمعة الماضية جراء اشتباكات بين قوات الأمن الإسرائيلية والآلاف من المحتجين الفلسطينيين في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة. وفي نفس اليوم، قتل ثلاثة إسرائيليين وأُصيب رابع بعد أن اقتحم فلسطيني منزلهم وطعنهم في إحدى المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة. وعقد مجلس أمن الأمم المتحدة جلسة مغلقة لمناقشة الأزمة الاثنين، والتي قال فيها المبعوث الأممي لمنطقة الشرق الأوسط: “من المهم للغاية التوصل إلى حل للأزمة الراهنة قبل الجمعة المقبلة”. وأضاف: “ما من شك أنها أحداث محلية تقع في حقيقة الأمر في بضع مئات من الأمتار المربعة، لكنها تؤثر في ملايين، إن لم يكن مليارات الناس حول العالم”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أطراف عربية ودولية تسعى لمواجهة التصعيد في القدس

أعلنت مصادر دبلوماسية أن السويد ومصر وفرنسا طلبت عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن، لبحث سبل خفض التصعيد في القدس والضفة الغربية. كما اتفق اليمن والأردن على دعوة وزراء خارجية العرب لاجتماع طارئ لمناقشة الوضع. وذكر دبلوماسيون أمس السبت أن مجلس الأمن سيجتمع يوم الاثنين لبحث العنف في القدس بعد الأحداث الأخيرة. ونقلت دويتشه فيليه عن مندوب السويد لدى مجلس الأمن، كارل سكو، قوله على تويتر “السويد وفرنسا ومصر تطلب من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يناقش بشكل عاجل كيف يمكن دعم النداءات التي تطالب بخفض التصعيد في القدس”. كما دعا الاتحاد الأوروبي الأردن وإسرائيل إلى إيجاد حلول تحفظ الأمن بعد مواجهات القدس. كذلك، حض الاتحاد البلدين على العمل من أجل “احترام الطابع المقدس للاماكن المقدسة وابقاء الوضع القائم” في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية، بحيث يتاح للمسلمين دخول الموقع في أي وقت مع السماح لليهود بدخوله في أوقات محددة من دون أن يتمكنوا من الصلاة فيه. وفي السياق نفسه، اتفق اليمن والأردن، السبت، على دعوة وزراء خارجية العرب لاجتماع طارئ، يناقش وضع المسجد الأقصى. جاء ذلك في تصريحات مقتضبة، لوزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي، نشرها اليوم في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”. وقال المخلافي إنه “تلقى مكالمة هاتفية، من نظيره الأردني، أيمن الصفدي، وأنهما اتفقا على الدعوة لعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث الوضع في القدس والأقصى”. وأضاف المخلافي أن “اليمن يدعم الجهود الأردنية للحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي للأقصى والمقدسات الإسلامية في القدس وإزالة ما استحدثه الاحتلال من بوابات”. ولم يذكر المخلافي مزيداً من التفاصيل. ويذكر أن مدينة القدس وكافة المدن الفلسطينية الرئيسية الأخرى، شهدت يوم الجمعة مظاهرات نصرة للمسجد الأقصى، تخلّلتها مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية، أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة المئات، وذلك على إثر إغلاق إسرائيل المسجد الأقصى ووضع بوابات إلكترونية على أبوابه. مواد ذات صلة. السلطة الفلسطينية تجمّد كل الاتصالات مع “إسرائيل” حتى وقف الإجراءات المفروضة على الأقصى محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المعتقلون الفلسطينيون يقررون إنهاء إضرابهم عن الطعام .

قرر المعتقلون الفلسطينيون تعليق إضرابهم المفتوح عن الطعام بعد التوصل لإتفاق مع الجانب الإسرائيلي يتضمن تحسين أوضاعهم الحياتية داخل هذه السجون، وبالتزامن مع بدء شهر رمضان، بحسب ما أوردت مصادر فلسطينية وإسرائيلية. وكان المعتقلون الفلسطينيون قد أتموا أربعين يومًا من الإضراب، بقيادة مروان البرغوثي، المحكوم عليه بالسجن المؤبد، من قبل السلطات الإسرائيلية. وأفادت مصادر فلسطينية وإسرائيلية بأن الاتفاق تم بوساطة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر. ونقلت دويتشه فيليه عن رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، قوله لوكالة فرانس برس “علق الأسرى إضرابهم عن الطعام بعد التوصل إلى اتفاق بين لجنة الإضراب ومصلحة السجون الإسرائيلية”، وأكدت متحدثة باسم إدارة السجون الإسرائيلية لفرانس برس إنهاء المعتلقين للإضراب . وحسب هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية، وكذلك نادي الأسير الفلسطيني فان تعليق الإضراب جاء عقب مفاوضات بين ممثلين عن المعتقلين المضربين ومصلحة السجون الإسرائيلية استمرت لحوالي 20 ساعة في سجن عسقلان. وقالت المتحدثة الإسرائيلية إن الاتفاق ينص على السماح للمعتقلين بزيارتين في الشهر، وكان هذا احد المطالب الرئيسية. وتزامن تعليق الإضراب مع بدء شهر رمضان. بدأ الإضراب الذي انضم إليه 1187 أسير يوم 17 نيسان\أبريل، وهو يوم الأسير عند الفلسطينيين، يتذكرون فيه أبناءهم الموجودين في السجون الإسرائيلية، وظروف سجنهم. وتعد قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية من أسباب تصاعد التوتر بين الطرفين، إذ يعتبرهم الفلسطينيون سجناء سياسيين، بينما تصر إسرائيل على أنهم مدانون في اعتداءات على الإسرائيليين. وتعتقل السلطات الإسرائيلية فلسطينيين استنادا لقانون “الاعتقال الإداري” الذي يخول لها اعتقال الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، دون تهم موجهة ضدهم أو محاكمة قانونية، لمدة تصل إلى ستة أشهر قابلة للتجديد، ويتم إقرارها بأمر إداري ودون حكم محكمة. ويقدر عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بنحو 6500 معتقل، من بينهم 29 معتقلاً محتجزين ما قبل اتفاق السلام الذي وقع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في العام 1993. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أكثر من ألف أسير فلسطيني يبدأون إضرابًا مفتوحًا عن الطعام

أعلن ما يزيد عن ألف أسير فلسطيني البدء بإضراب مفتوح  عن الطعام، مطالبين السلطات الإسرائيلية بتحسين أوضاعهم وإنهاء سياسة “العزل” الإنفرادي للسجناء. وإدارة السجون الإسرائيلية تحذر من تجاوز القانون. بدأ أكثر من ألف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية أمس الاثنين، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني. وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) اليوم أن الأسرى في سجون (عسقلان، ونفحة، وريمون، وهداريم، وجلبوع، وبئر السبع)، أخرجوا كافة الأطعمة من غرفهم، وأعلنوا بدء إضرابهم عن الطعام. ونقلت دويتشه فيليه عن الوكالة عن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع قوله: إن أكثر من 1300 أسير في مختلف سجون الاحتلال يخوضون الإضراب الجماعي، ضد سياسة الإهمال الطبي، والانتهاكات، والاعتقال الإداري، والمحاكم الجائرة، ومنع الزيارات. وأكد قراقع أهمية هذا الإضراب، الذي يقوده الأسير مروان البرغوثي. من جانبها ، شددت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية، على أن نضال وكفاح الأسرى في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي يعد رأس حربة النضال الوطني، ورمزًا عالميًا للدفاع عن القيم والصفات الإنسانية وعلى رأسها الحرية. ودعا المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، جميع أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده الى أوسع حملة مساندة شعبية لكفاح الاسرى. ويطالب الأسرى الفلسطينيون في إضرابهم عن الطعام بإنهاء سياسة العزل الانفرادي في السجون وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري (الاحتجاز دون محاكمة) وتحسين الأوضاع المعيشية للأسرى ووقف الإهمال الطبي بحقهم. يذكر أن عدد الإضرابات الجماعية التي نفذتها الحركة الأسيرة الفلسطينية منذ عام 1967، 23 إضرابًا، كان آخرها الإضراب الجماعي الذي خاضه الأسرى الإداريون عام 2014، واستمر 63 يومًا. وبحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين، فإن إسرائيل تعتقل حاليا  6500  فلسطيني منهم 57 امرأة. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تقرير أممي يؤكد عدم التزام إسرائيل بقرار وقف الاستيطان

أكدّ مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف لمجلس الأمن الدولي تجاهل إسرائيل طلبًا للمجلس لوقف بناء المستوطنات. وقال ملادينوف أمس الجمعة إن إسرائيل لم تتخذ أي إجراء للامتثال للقرار الذي يدين الاستيطان وتبنته الأمم المتحدة أواخر العام  الماضي. ونقلت الجزيرة نت عن تقرير لملادينوف إلى مجلس الأمن بشأن تنفيذ القرار الصادر يوم 23 كانون الأول\ديسمبر الماضي والذي أقره المجلس بموافقة 14 صوتًا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت. وقال المبعوث الأممي للمجلس “القرار يدعو إسرائيل لاتخاذ خطوات لوقف كل الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما يشمل القدس الشرقية. لم تُتخذ مثل تلك الخطوات خلال فترة إعداد التقرير”. وتابع “حدثت تطورات كثيرة في الأشهر الثلاثة الماضية من شأنها زيادة قطع الارتباط بين أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية وتسريع تفتيت الضفة الغربية“، مضيفًا أن هذه التطورات “إحدى العقبات الرئيسية أمام السلام”. وأشار ملادينوف إلى أن عام 2017 تحديدًا شهد زيادة في الإعلان عن مستوطنات غير شرعية، واصفًا ذلك بأنه “مقلق للغاية”. وشدد على أن ما يثير “القلق” أيضًا هو تبني الكنيست الإسرائيلي قانونًا يسمح لإسرائيل بتشريع بعض المستوطنات. واعتبر أنه إذا تم تطبيق هذا القانون فإن ذلك قد يسمح بـ”تشريع ذي مفعول رجعي” لآلاف المساكن وقد يمثّل “تغييرًا كبيرًا في الموقف الإسرائيلي” إزاء مسألة الشرعية داخل الأراضي المحتلة. وأثار تقرير ملادينوف، الذي تحدث أيضًا عن “أعمال عنف مرتكبة من جانب طرفي النزاع”، نقاشًا مغلقًا داخل مجلس الأمن بشأن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني على خلفية الدعم المتزايد الذي تقدمه الإدارة الأميركية الجديدة لإسرائيل والمشكلة التي أثارتها تصريحات ترمب في منتصف شباط \فبراير الماضي عندما بدا كأنه نأى فيه بنفسه عن حل الدولتين. وقال السفير البريطاني ماثيو رايكروفت الذي ترأس المناقشة أمس، إن بلاده “على غرار دول أخرى كثيرة أكّدت مجددًا خلال هذه المناقشة التزامها بحل الدولتين الذي يتم عبر إنشاء دولة فلسطينية تتعايش مع إسرائيل”. أما ميشيل سيسون نائبة السفيرة الأميركية فلم تُدل بأي تصريح في نهاية هذه المناقشة. يذكر أن إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما امتنعت للمرة ...

أكمل القراءة »

“جَوَى” أكرم عبد الفتّاح في جولة عروض جديدة؛ رام الله، حيفا والناصرة

يُطلق الموسيقيّ أكرم عبد الفتّاح نهاية الشّهر الجاري وبداية الشّهر المقبل، جولة عروض جديدة لألبومه الموسيقيّ “جَوَى”، بداية من رام الله يوم 30.3، من ثم حيفا في 31.3 واختتامًا في النّاصرة يوم 2.4، بمشاركة مجموعة موسيقيّين وفنانين من البلاد والخارج. “جَوَى” هو ألبوم موسيقيّ من تأليف وتوزيع أكرم عبد الفتّاح ، أصدره في العام 2016، يحتوي الألبوم على مقطوعات تدمج بين عوالم موسيقيّة متنوعة، من الشّرقي، سواء التّركيّ والعربيّ الحديث والكلاسيكيّ مع موسيقى من البوب والجاز. وبذلك، يجمع “جَوَى” بسلاسة ما بين آلات موسيقيّة متنوعة، من ثقافات عديدة، تخلق عالمًا موسيقيًا عابر للثقافات وتتجاوز القيود التي فرضها العالم علينا. تعني “جَوَى” إحدى درجات الحبّ في اللغة العربيّة، وهي منبثقة من روح المقطوعات الموسيقيّة التي يحتويها الألبوم، والتي تنقل رسائل وصور وعوالم تعكس المشاعر المتنوعة الرّاسخة في الحبّ؛ كالأمل، الشّغف، الرّغبة، اليأس، عدم اليقين، الحنين، الخوف، وغيرها… في وصف الألبوم، يقول أكرم عبد الفتّاح: “يرسم “جَوَى” من خلال الموسيقى، صورًا للحبّ في كلّ تنوعاته وتقلباته، ويصف المشاعر السّاحقة المشتعلة، التي تجسّد المسارات الدّاخليّة التي يصنعها الحبّ. من خلال هذا، يثير خيال المستمعين إلى التفكير مليًا بالعواطف المتنوعة، ولتحديد تعريفاتهم وتصوراتهم الفرديّة وإرشادهم إلى عالم روحيّ مفعم بالانسجام الدّاخليّ.” من الجدير بالذّكر أن الموسيقيّين المشاركين في جولة العروض هم؛ أكرم عبد الفتّاح (كمان)، إيميل بشارة (عود)، خليل خوري (قانون)، أكرم حدّاد (بيانو)، سهيل كنعان (تشيلو)، كارل سفنسون (جيتار)، معن الغول (إيقاعات)، إيهاب دروبي (باص)، بيير اندرش سكيت (درامز) وسماح مصطفى (غناء). يُقام العرض الأوّل ضمن جولة العروض الجديدة في رام الله، وذلك يوم الخميس 30.3.2017 في قاعة الإغاثة الطّبيّة، وفي حيفا، سيُقام يوم الجمعة 31.3.2017 في قاعة كريغر واختتامًا سيكون في النّاصرة، يوم الأحد 2.4.2017 في سينمانا. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

“حبّ بلا قصّة”، عرض موسيقيّ جديد لفرج سليمان في حيفا

  يقدّم الموسيقيّ فرج سليمان، ولمرة أولى ووحيدة، عرضه الموسيقيّ الجديد “حبّ بلا قصّة”، وذلك يوم السّبت 25.3.2017، عند الثّامنة والنّصف مساءً في قاعة كريغر، حيفا. “حبّ بلا قصّة” هو عرض من تأليف وتوزيع موسيقيّ لفرج سليمان ، يشاركه كلّ من الموسيقيّين الفرنسيّين كاميل باسيري (ترومبيت)، باتيست دي شيبونيه (درامز)، إمانويل فورستر (جيتار باص) ويستضيف فيه الموسيقيّ حبيب شحادة حنّا (عود). تضع المواد الموسيقيّة البيانو الشّرقيّ في المركز، ومن جديد، يبني فرج سليمان حوارات موسيقيّة بين آلته، البيانو، وآلات موسيقيّة أخرى. وفي “حبّ بلا قصّة”، يحاور البيانو هذه المرة كلّ من الترومبيت والجيتار باص والدّرامز، في مقطوعات موسيقيّة، تتميّز معظمها ببداية أحداث بسيطة، ومع تطوّر المقطوعة، يُبنى عليها تفاصيل موسيقيّة إضافيّة، لتصبح أوسّع، وتدمج الموسيقى الشّرقيّة مع عوالم موسيقى الفيوجين والرّوك. في حديث مع فرج سليمان حول اسم العرض” حبّ بلا قصّة”، قال: “خلال تأليفي وعملي على المقطوعات الموسيقيّة، شعرت أنها تحتوي وتحاول وصف النّهايات؛ نهايات القصّص والأحداث وعلاقاتنا بالنّاس والأماكن وغيرها. وبالتالي، شعرت أيضًا بأنها تحكي مرحلة ما بعد انتهاء قصّص الحبّ مع أيّ شيء، عندها تنتهي الأحداث، وتبقى مشاعر الحبّ، التي بغالبها مشاعر حزينة والتي تموت مع مرور الوقت وغياب الممارسة. على سبيل المثال، حين اعتدنا العيش والإقامة في مكان ما، ولسبب معين اضطررنا أن نتركه، عندها تنتهي قصّتنا والأحداث التي نمارسها ونعيشها في المكان، لكن حبّنا له يبقى، حتى لو كان بقائه على شكل حزن وحسرة. وهذا يسري على قصصنا وعلاقتنا مع أماكن وأشخاص وأشياء عديدة”. جاء عرض “حبّ بلا قصّة” الموسيقيّ بعد إصدار فرج سليمان مؤخرًا لألبومه الثّانيّ “كان يا مدينة”، وبعد العرض الموسيقيّ القادم، سوف يسجّل فرج مع الموسيقيّين العرض بألبوم ثالث سيحمل نفس الاسم. الصّورة بعدسة سَهير عبيد زعبي.   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اصطياد أشباح للفسطيني رائد أنضوني يحصد جائزة أفضل وثائقي في مهرجان برلين الدولي للأفلام

رامي العاشق – برلين أعلن مهرجان برلين السينمائي الدولي 67، عن فوز المخرج الفلسطيني رائد أنضوني مساء السبت بجائزة غلاسهوته لأفضل فيلم وثائقي، وهي الجائزة الأولى التي يحصل عليها، وذلك عن فيلمه “اصطياد أشباح”، الفيلم الذي يصور معتقلين فلسطينيين سابقين وهم يعيدون تمثيل الأحداث التي تعرضوا لها في مركز التحقيق في إسرائيل، ويعيدون بناء سجنهم بأيديهم. يعيد أنضوني تصوير ظروف غرف التحقيق والزنازين في سجن “المسكوبيّة” بعد أن وضع إعلانا في جريدة عن بحثه عن معتقلين سابقين في المسكوبية بغرض إنتاج فيلم عن تجربتهم. اصطياد أشباح، الفيلم ذو الإنتاج المشترك بين فرنسا، فلسطين، سويسرا وقطر، ليس الأول من نوعه، فقد صدر العام الماضي أيضًا فيلم مشابه، يحمل الفكرة ذاتها. مجموعة من المعتقلين السابقين في سجن تدمر، في سوريا، لدى النظام السوري، يعيدون تمثيل ما جرى معهم، ولكن فارق المستوى الفنّي بين الفيلمين كبير جدًا. ناجون لا ضاحيا المشكلة في الأفلام التي تجعل من الضحايا ممثلين، أنه لا يمكن الحكم عليها فنيًّا، إذ لا يمكن أن يكتب أي ناقد عن عدم إجادة الشخص للدور، أو ارتباكه، أو غياب حضوره، لأنهم بالأصل ليسوا ممثلين، وهذه الحالة تنطبق على مسرحيّات وأفلام كثيرة كنساء طروادة، أو تدمر، وغيرهم، أبواب سألت رائد أنضوني عن الفرق من وجهة نظره بين ما “اصطياد أشباح” و”تدمر”، خاصة وأن الفكرة ذاتها حرفيًا، فأجاب: “في البداية أنا لم أقدّم ضحايا، بل ناجين، هؤلاء ليسوا ضحايا، الضحية ضعيفة، هؤلاء ناجون مقاومون وقادرون على الاستمرار بالحياة، أما (تدمر) فقد سمعت عنه ولم أره، لذلك لا أستطيع الحكم، ولكني أقول أنا هنا أقد نفسي، وهويتي الفنية، لا هوية أحد آخر”. لحظة إعلان الجائزة: أنضوني أشار فور استلامه للجائزة، أن هذا التقدير ليس فقط له شخصيًا، بل يعد الجميع “أن يكون لكل فريق العمل والشخصيات المشاركة، أولئك الذين عاشوا في الظلمة، في أكثر مناطق العالم ظلمةً، في مراكز تحقيق الاحتلال المسمى إسرائيل”.               .

أكمل القراءة »