الرئيسية » أرشيف الوسم : سوريا

أرشيف الوسم : سوريا

أسعار النفط ترتفع بعد الضربة الأمريكية في سوريا

ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوى لها خلال شهر، وذلك بعد قصف جوي أمريكي استهدف قاعدة جوية للنظام السوري. وارتفع سعر خام برنت إلى ما فوق 56 دولاراً للبرميل، قبل أن يتراجع إلى سعر يزيد عن 55 دولاراً. ورغم أن النفط يُنتج بكميات محدودة، لكن موقعها في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك تحالفها مع منتجين كبار، أثار مخاوف من توسع النزاع بشكل قد يعطل من إمدادات النفط. وذكرت بي بي سي أنه عقب فتح أسواق المال الأوروبية أبوابها الجمعة، تراجع مؤشر فوتسي 100 في بورصة لندن، لكنه تحسن في وقت لاحق. ومع جلسة تداول فترة بعد الظهيرة، صعد المؤشر بنسبة 0.38 في المئة ليصل إلى 7,330.67 نقطة. لكن مؤشر داكس في بورصة فرانكفورت ومؤشر كاك في بورصة باريس تراجعًا، بنسبة 0.43 في المئة، و0.14 في المئة على التوالي. أما فئات الأصول الأخرى التي تعتبر ملاذًا في وقت الاضطرابات فقد حققت مكاسب معقولة. وارتفعت أسعار الذهب بنسبة 0.8 في المئة، لتصل إلى 1,264.30 دولار للأوقية. أما الدولار فقد تباين أداؤه، وهبط قليلاً أمام الين الياباني، بينما ارتفع قليلاً أمام الجنيه الاسترليني واليورو والفرنك السويسري. وفي الأسواق الأسيوية، ارتفعت أسهم قطاع الطاقة نتيجة للقصف الجوي الأمريكي على سوريا، ما أدى لارتفاع مؤشر نيكي الياباني، الذي أغلق مرتفعا بنسبة 0.36 في المئة عند 18,664 نقطة. ويقول محللون إن أثر الضربة الجوية الأمريكية على الأسواق سيكون قصير الأجل، لأن الولايات المتحدة وصفتها بأنها “ضربة لمرة واحدة”. ويقول كريستوفر مولتك-ليث، من شركة ساكسو كابيتال ماركتس في سنغافورة: “إنه رد فعل تلقائي، حيث بدأت الأسواق في العودة إلى وضعها السابق إلى حد ما، لأنه لا يبدو أن هناك المزيد من التصعيد يلوح في الأفق”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

زيغمار غابرييل لـDW: الحرب السورية نزاع بالوكالة

ناشد وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا السعي سويًا نحو التوصل لحل سياسي في سوريا. وقال غابرييل أمس الخميس  لدى زيارته للبلقان في تصريحات خاصة لمؤسسة “دويتشه فيله” الإعلامية الألمانية (DW) في بريشتينا عاصمة كوسوفو: “ليس هناك وسيلة أخرى غير أن تعود روسيا لطاولة المفاوضات. إن ذلك هو الفرصة الوحيدة التي لدينا”. وفي الوقت ذاته أشار الوزير الاتحادي إلى أنه يتم إدارة صراعات أخرى تمامًا بالوكالة داخل سوريا، موضحًا بقوله: “هناك نزاع بالوكالة – بين إيران والمملكة العربية السعودية- مستمر منذ فترة طويلة”. وفي سياق النزاع السوري، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قوله لنظيره السوري وليد المعلم في موسكو اليوم الخميس إن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على أن الضربات الجوية الأمريكية على سوريا ينبغي ألا تتكرر. وقال إن ذلك “تم التوصل إليه” خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى موسكو أمس الأربعاء. وفي إطار جولة الوزير الألماني البلقانية، تعهد غابرييل لجميع دول غرب البلقان بمزيد من الدعم في طريق الانضمام للاتحاد الأوروبي. وقال الوزير: “إننا بصفتنا جمهورية ألمانيا الاتحادية نلتزم بكلمتنا بإبقاء الباب مفتوحًا أمام جميع دول غرب البلقان”. جدير بالذكر أن البوسنة والهرسك وكوسوفو تعدان مرشحين محتملين للانضمام للاتحاد الأوروبي، وتندرج صربيا والجبل الأسود وألبانيا ومقدونيا ضمن الدول المرشحة بالفعل للانضمام للاتحاد الأوروبي، التي يتفاوض معها الاتحاد الأوروبي بشأن العضوية. فيما تم قبول كرواتيا وسلوفينيا كأعضاء بالاتحاد. المصدر دويتشه فيليه. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وزير الخارجية الفرنسي يصف تصريحات الأسد بشأن الهجوم الكيميائي بأنها: “أكاذيب ودعاية”

وصف وزير الخارجية الفرنسي تصريحات الأسد حول الهجوم بالغاز في خان شيخون بإنها مجرد “كلام مفبرك وأكاذيب”. وكان الأسد قد قال إن الهجوم الكيميائي “مفبرك” لاستخدامه “ذريعة” لتبرير الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات. وجاءت تصريحات وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت اليوم الجمعة،خلال تصريحات للصحافيين في لقاء مترك مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي في بكين، نقلتها دويتشه فيليه، حيث قال إن تصريح الرئيس السوري بشار الأسد بأن هجومًا بالغاز في محافظة إدلب الأسبوع الماضي “مفبرك مائة في المائة” أكاذيب ودعاية. وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد قد قال في مقابلة مع وكالة فرانس برس إن “الهجوم الكيميائي” على خان شيخون في شمال غرب البلاد “مفبرك” تمامًا لاستخدامه “ذريعة” لتبرير الضربة الأمريكية، التي أثارت توترًا شديدًا بين موسكو وواشنطن. وأكد الأسد عدم امتلاك سوريا أسلحة كيميائية منذ تدمير ترسانتها عام 2013. وأضاف الأسد معقبًا على الضربة الأمريكية على مطار الشعيرات في حمص: “بالنسبة لنا الأمر مفبرك مائة في المائة”، مضيفًا: “انطباعنا هو أن الغرب والولايات المتحدة بشكل رئيسي متواطئون مع الإرهابيين وقاموا بفبركة كل هذه القصة كي يكون لديهم ذريعة لشن الهجوم”. يذكر أن تنديدًا عالميًا واسعًا قد أعقب الهجوم الكيميائي على خان شيخون في الرابع من شهر نيسان/ أبريل الحالي، الذي تسبب بمقتل 87 مدنيًّا بينهم 31 طفلاً، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد تداول صور مروعة للضحايا. وقال الأسد “المعلومات الوحيدة التي بحوزة العالم حتى هذه اللحظة هي ما نشره فرع القاعدة” في إشارة إلى جبهة فتح الشام (النصرة سابقًا) التي تسيطر مع فصائل إسلامية ومقاتلة على كافة محافظة إدلب. واتهمت واشنطن وعواصم غربية عدة القوات الحكومية السورية بشن الهجوم من خلال قصف جوي، ثم بادرت بعد يومين إلى إطلاق 59 صاروخًا من طراز “توماهوك” من البحر على قاعدة الشعيرات، في أول ضربة أمريكية عسكرية ضد دمشق منذ بدء النزاع منتصف آذار/ مارس 2011. ونفت دمشق بالمطلق أي علاقة لها بالهجوم مؤكدة مع موسكو أن الطيران السوري قصف ...

أكمل القراءة »

علماء بريطانيون يؤكدون وجود غاز السارين في عينات من موقع الهجوم في سوريا

أعلن دبلوماسيون بريطانيون وجود غاز السارين في عينات من هجوم خان شيخون بسوريا، فيما كشفت تقارير إعلامية أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بدأت تحقيقًا في الأمر. والجيش السوري يزعم قصف التحالف الدولي لمخازن أسلحة كيماوية. قال الوفد البريطاني في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الخميس إن عينات أخذت من مسرح الهجوم الذي يشتبه بأنه بغاز في سوريا الأسبوع الماضي أثبتت وجود غاز السارين فيها. ونقلت دويتشه فيليه عن الوفد قوله خلال جلسة خاصة للمنظمة في لاهاي “حلل علماء بريطانيون العينات التي أخذت من خان شيخون. ثبت وجود غاز السارين للأعصاب أو مادة تشبه السارين.” وكانت اختبارات سابقة أجرتها السلطات التركية قد أظهرت أيضًا أن المادة الكيماوية المستخدمة في هجوم الرابع من نيسان\أبريل هي السارين. وقد أرسلت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فريقًا من خبرائها إلى تركيا لجمع عينات في إطار التحقيق ما يشتبه بأنه هجوم غاز سام في سوريا الأسبوع الماضي مما أدى إلى مقتل 87 شخصًا. ونقلت مصادر لرويترز اليوم الخميس إن المنظمة ومقرها لاهاي أرسلت بعثة لتقصي الحقائق لجمع عينات حيوية (بيومترية) وإجراء مقابلات مع الناجين. وستحدد البعثة ما إذا كان تم استخدام أسلحة كيماوية لكنها ليست مفوضة بتحديد المسؤول. وستحيل البعثة نتائجها المتوقعة في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع إلى لجنة تحقيق مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مهمتها تحديد الأفراد أو المؤسسات المسؤولة عن الهجوم.     محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ترامب يهاجم بوتين لدعمه لـ “شرير سوريا”

وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقادات لاذعة لروسيا بسبب دعمها لنظام بشار الأسد. وقال في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأميركية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدعم شخصًا شريرًا. وأضاف ترامب “بصراحة بوتين يدعم شخصًا شريرًا حقًا، أعتقد أنه أمر سيئ جدًا بالنسبة لروسيا، وللبشرية، وأمر سيئ للعالم بأسره عندما ترمى قنابل الغاز والبراميل المتفجرة الضخمة بين حشد من المواطنين وترى أناسًا وأطفالاً مقطعي الأوصال مشوهي الوجوه .. إنه حيوان”. ونقلت الجزيرة نت اتهامًا وجهه البيت الأبيض لروسيا بالتستر على تورط النظام السوري، في الهجوم الكيميائي الذي نفذ الأسبوع الماضي على بلدة خان شيخون بريف إدلب في سوريا، وأسفر عن سقوط مئات الضحايا بين قتلى ومصابين. كما ذكر تقرير استخباري أفرج عنه البيت الأبيض، أن روسيا سعت لحماية النظام السوري من تبعات هجوم خان شيخون. أما وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الذي بدأ مساء أمس زيارة إلى موسكو للقاء نظيره الروسي سيرغي لافروف، فأعرب عن أمله في أن يتخلى الروس عن دعمهم للأسد. وقال تيلرسون، على هامش لقاء وزراء خارجية مجموعة السبع في إيطاليا قبيل بدء زيارته لروسيا، إنه “بات من الواضح تمامًا أن حكم عائلة الأسد في سوريا أوشك على الزوال”. كما اعتبر أن تحالف روسيا مع الأسد وإيران وحزب الله لا يخدم مصالحها، وأن عليها أن تصطف مع الولايات المتحدة وبقية الدول الغربية في هذا الصدد. كما أعلن مسؤول أميركي أن بلاده تحقق في احتمال كون روسيا ضالعةً في الهجوم الكيميائي في سوريا الذي تتهم واشنطن النظام السوري بارتكابه. وتساءل “كيف يمكن أن توجد قوات روسية في القاعدة نفسها مع القوات السورية التي أعدت لهذا الهجوم وخططت له ونفذته من دون أن تعلم مسبقا به؟”. وكان بوتين قد صرح في وقت سابق أمس بأن روسيا لديها معلومات بأن الولايات المتحدة تخطط لشن ضربات صاروخية جديدة على سوريا، وأنها “تدبر لاختلاق هجمات بالغاز وإلصاق التهمة بالنظام السوري”. يذكر أن واشنطن كثّفت الضغوط مؤخرًا على موسكو لكبح الأسد، بعد ضربة صاروخية على قاعدة الشعيرات السورية ردًا على استخدام طائرات النظام السوري أسلحة ...

أكمل القراءة »

السبع الكبار يسعون لإيجاد موقف موحد للتعامل مع الأسد وروسيا

يعقد وزراء خارجية مجموعة الدول السبع الكبرى اجتماعًا في ايطاليا، يتوقع أن تهيمن على جلساته قضية إيجاد موقف موحد من الصراع في سوريا، عقب الهجوم الكيماوي الذي وقع في سوريا الأسبوع الماضي. وفي إطار السعي لبناء موقف موحد، فمن المقرر أن يركز المجتمعون على كيفية ممارسة الضغط على روسيا للنأي بنفسها عن نظام بشار الأسد، كما سيطلب وزراء الخارجية توضيحات من الولايات المتحدة حول سياستها في سوريا، بعد ما بدا أنه رسائل متناقضة ترد من واشنطن. وعشية الاجتماع، وجه وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون انتقادًا حادًّا للسياسة الروسية، إذ قال إن روسيا فشلت في منع وقوع الهجوم الكيماوي على بلدة خان شيخون الواقعة تحت سيطرة المعارضة الذي راح ضحيته 89 قتيلاً من بينهم أطفال. في المقابل قالت روسيا إن المعارضة هي المسؤولة عن الهجوم لأنها كانت تخزن أسلحة كيماوية في مخزن للأسلحة استهدفته غارة جوية سورية، بينما تتهم جهات أخرى الحكومة السورية باستهداف البلدة بأسلحة كيماوية. كما عقب تيلرسون فيما بعد إنه لا تغيير للموقف العسكري في سوريا وإن أولوية الولايات المتحدة هي هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية. وجاءت هذه التعليقات بعد أن صرحت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي بأنه لا سبيل إلى استقرار سوريا مع بقاء الرئيس بشار الاسد في السلطة. وكانت المندوبة قد صرحت الأسبوع الماضي بأن إسقاط نظام الأسد لم يعد أولوية أمريكية. تضم مجموعة الدول السبع الكبرى كلا من كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة إلى ممثل عن الاتحاد الأوروبي يشارك في اجتماعات توسكاني في ايطاليا. ونقلت الـ بي بي سي عن مراسلها للشؤون الدبلوماسية قوله: إن الاجتماعات في إيطاليا سيطغى عليها البحث عن طرق لإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقف الدعم العسكري للرئيس السوري بشار الأسد وتسريع عملية الانتقال السياسي. ومن المتوقع أن يثير وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون خيار فرض عقوبات على موسكو إن لم تغير موقفها، ويذكر أن روسيا تواجه بالفعل حزمة من العقوبات الأمريكية والأوروبية بسبب أزمة القرم ...

أكمل القراءة »

مجلس الشيوخ يصدر قراراً يفرض تعامل الولايات المتحدة مع الأسد كفاقد للشرعية ومجرم حرب

قرار مجلس الشيوخ الأمريكي رقم 115، الجلسة الأولى إدانة للأسد لاستمرار استخدامه الأسلحة الكيماوية ضد الشعب السوري.   أطلق نظام الأسد في 21 آب/ أغسطس 2013 صواريخ تحمل غاز السارين، غاز أعصاب مميت، باتجاه الغوطة، إحدى ضواحي دمشق التي تحتضن تمردًا ضد الأسد، مسبباً مقتل 1429 رجلاً، امرأةً وطفلاً وإصابة 3600 شخص آخر؛ وبينما وافق الأسد في 14 أيلول/ سبتمبر 2013 على الدخول في اتفاقية حظر وتطوير وإنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة الكيماوية والعمل على تدميرها. وقد تمت الاتفاقية في باريس في يناير/ كانون الثاني من العام 1993 ودخلت حيز التنفيذ في 29 نيسان/ أبريل (المشار إليها في هذا القرار باسم “اتفاقية الأسلحة الكيماوية”)، وللسماح لبعثةٍ مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الأسلحة الكيماوية (المشار إليها في هذه الاتفاقية باسم (“OPCW-UN”) للإشراف على إزالة واستبعاد برنامج الأسلحة الكيماوية السورية؛ في حين، في سبتمبر/ أيلول 2013، تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2118 الذي أيد تدمير الأسلحة الكيماوية السورية، وتم الاتفاق على أنه في حال عدم الامتثال، فإنه سيتخذ إجراءات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة؛ كما أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في الأمم المتحدة قد أسست لجنة رسمية للتحقيق في برنامج الأسلحة الكيماوية السورية وتدميره وتدمير مخزوناته؛ وفي 23 يونيو/ حزيران، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW-UN) أنه تم شحن آخر مخزونات الأسلحة الكيماوية من سوريا بغاية تدميرها. كذلك في سبتمبر/ أيلول 2014، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW-UN) أنها أكملت مهمتها وأنهت رسمياً العملية؛ وفي 14 أكتوبر/ تشرين الأول، انضمت سوريا إلى اتفاقية الأسلحة الكيماوية؛ في حين أن اتفاقية الأسلحة الكيماوية تضم 192 دولة عضوًا وجميعهم يحظرون الأسلحة الكيماوية، هذا وقد اتُهِمَ نظام الأسد لاحقًا بارتكاب المزيد من الهجمات بالأسلحة الكيماوية على المدنيين السوريين في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة باستخدام أسلحة كيمياوية مجهزة بغاز الكلور، بانتهاك واضح لاتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية؛ وفي آب/ أوغست 2015، اعتمد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2235 الذي أسس آلية التحقيق المشتركة بين ...

أكمل القراءة »

ميركل تصرّح: عدم صدور قرار من مجلس الأمن بشأن هجوم سوريا الكيماوي فضيحة

وصفت المستشارة الألمانية عدم صدور قرار من مجلس الأمن بخصوص الهجوم  الكيماوي على خان شيخون بالفضيحة، مؤكدة أن هناك دلائل تشير إلى تورط النظام السوري. في حين طالب وزير الخارجية الألماني بمعاقبة المنفذين ومحاكمتهم أمام محكمة دولية. وجاءت تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أمس، حيث قالت إن عدم صدور قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يندد بهجوم  بالسلاح الكيماوي مشتبه به في سوريا هذا الأسبوع وأودى بحياة ما لا يقل عن 70 شخصًا يمثل فضيحة. ونقلت دويتشه فيليه عن ميركل قولها  في مؤتمر صحفي في شرق ألمانيا: “كان هجومًا وحشيًّا لا بد من معرفة تفاصيله. استخدام الأسلحة الكيماوية جريمة حرب.” وتابعت أن هناك دلائل تشير إلى أن قوات بشار الأسد هي التي نفذته. وقد صفت المستشارة الألمانية عدم صدور قرار من مجلس الأمن بأنه  “فضيحة” مؤكدة أن على من عارضوه “التفكير في المسؤولية التي يتحملونها.” إلا أنها رفضت تفسير تعليق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الهجوم “تجاوز خطًّا أحمر“. وقالت الحكومة الألمانية في وقت سابق إن روسيا وإيران تتحملان بعضًا من المسؤولية عما يشتبه في أنه هجوم بأسلحة كيماوية، نفذته قوات حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وأسفر عن مقتل العشرات في منطقة تسيطر عليها المعارضة. حيث صرحت  متحدثة باسم الحكومة الألمانية خلال مؤتمر صحفي في برلين بأن “الحكومة الاتحادية ترى أن المسؤولية تقع على روسيا وإيران بصفتهما حليفتين لنظام الأسد.” وكان وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل  قد صرح الأربعاء بدعم هقرار لمجلس الأمن الدولي يدين هجومًا يشتبه أنه بأسلحة كيماوية في سوريا وقال إن المسؤولين عنه يجب أن يمثلوا أمام محكمة دولية.   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

خيارات ترامب في سوريا: قصف بمباركة روسية

نشرت دير شبيغل الألمانية اليوم مقالة بعنوان: خيارات ترامب في سوريا | قصف بمباركة روسية. جاء فيها: أمام دونالد ترامب خيار واحد فقط إن أراد فعلاً أن يتجنب اخفاق سلفه أوباما: ضربات جوية محدودة ضد النظام السوري وبمباركة الطرف الروسي. كان واضحًا مدى غضب  دونالد ترامب، واصراره على عمل أي شيء ضد اجرام النظام السوري وأعرب عن ذلك بقوله: “لقد تجاوزوا عدة خطوط حمراء، الكثير من الخطوط الحمراء، وسترون في الأيام القادمة ما الذي سأفعله”. وفي تخمين ماذا سيفعل، علينا أن نشاهد الوضع الدولي: الغرب متفق على أن نظام الأسد يجب أن يعاقب بسبب استخدامه للسلاح الكيماوي، ولكن ليس هنالك أحدٌ منهم معني بعملية عسكرية في سوريا، فوزير الخارجية الفرنسي جون مارك ايرول صرح قائلاً: الحل الدبلوماسي هو أولوية قصوى، وخطاب غاضب من الرئيس الأمريكي لا يجوز أن يتحول الى عملية عسكرية. أما نظيره البريطاني بوريس جونسون فصرح بأن الخطوة الأولى هي اصدار قرار أممي يدين استخدام النظام للسلاح الكيماوي ويقضي بعقوبات ضده. ولكن حتى اللحظة فإن كلاً من روسيا والصين تعطلان حتى مجرد التصويت على أي قرار أممي يقوم بادانة النظام السوري، من طرفه لربما يستطيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اقناع نظيره الصيني شي جينبينغ في فلوريدا بتعديل موقفه وعزل الممانعة الروسية في مجلس الأمن، وفي كافة الأحوال سيكون القرار ضعيفًا، حيث أنه بحاجة الى موافقة كافة دول الفيتو في المجلس ولن يحمل أي صيغة عسكرية ضد نظام الأسد. أما حلف الناتو فلن يستطيع ترامب الاعتماد عليه، فقد خذلت من بريطانيا وفرنسا الرئيس السابق أوباما عام 2013 عندما استخدم النظام السوري السلاح الكيماوي بضواحي دمشق، حيث طلب منهما مساعدته بضربات عسكرية في سوريا، وموقفهما حاليًا لن يتغير، فبريطانيا غارقة بتنظيم خروجها من الاتحاد الأوروبي، وفي فرنسا فإن الرئيس الحالي فرانسوا أولاند يستعد لمغادرة قصر الإيليزيه خلال عدة أسابيع وستنشغل بالانتخابات الرئاسية. كذلك الأمر في ألمانيا، فكلٌّ من الحزبين الحاكمين: التجمع المسيحي الديمقراطي، والديمقراطي الاشتراكي، يتجنبان خوض أي حرب عسكرية في سوريا ...

أكمل القراءة »

هجوم باستعمال الأسلحة الكيماوية يسبب مقتل وإصابة عشرات المدنيين شمال سوريا

قُتل 58 شخصًا مدنيًّا على الأقل بينهم 11 طفلاً، وأُصيب عشرات آخرون في هجوم  استعملت فيه الأسلحة الكيماوية على بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، بحسب مصادر طبية في البلدة. ونقلت الـ بي بي سي أن الضربات الجوية، التي نفذتها طائرات سورية أو روسية على بلدة خان شيخون، باستعمل الأسلحة الكيماوية المحظورة، تسببت في معاناة كثيرين من الاختناق، حسبما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض. كما نشرت “لجان التنسيق” المعارضة صورا لأشخاص، قالت إنهم قتلوا بسبب الاختناق. وكان النظام السوري قد نفى مرارًا  أسلحة كيميائية، لكن تحقيقًا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التابعة للأمم المتحدة، خلص في  تشرين الأول\أكتوبر الماضي إلى أن قوات الحكومة السورية استخدمت غاز الكلور ثلاث مرات على الأقل في الفترة بين عامي 2014 و2015. من جهته، أشار الدفاع المدني السوري التابع للمعارضة إلى أن أحد الصواريخ التي أطلقتها طائرات النظام كان أحدها محملا بـ غاز السارين السام، وهو ما أدى إلى وفيات والكثير من حالات الإغماء والاختناق. وأكد ناشطون وفاة عائلات بأكملها اختناقا جراء استهداف خان شيخون بغازات سامة.   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »