الرئيسية » أرشيف الوسم : روسيا

أرشيف الوسم : روسيا

بوتين يقرر طرد مئات الدبلوماسيين الأمريكيين

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 755 دبلوماسيا أميركيا بمغادرة الاراضي الروسية، في رد مباشر على العقوبات الأمريكية الجديدة على بلاده. مستبعدًا أي تطور إيجابي في العلاقة مع الإدارة الأمريكية “في وقت قريب”. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة نشرت مقاطع منها قناة “روسيا 24” العامة أمس الأحد: “لقد انتظرنا طويلاً على أمل أن يتغير الوضع نحو الأفضل (…) لكن يبدو أنه حتى لو أن الوضع سيتغير، فلن يحصل ذلك في وقت قريب”. ونقلت دويتشه فيله عن بوتين قوله للقناة الروسية: “رأيت أنه لا بد لنا من التأكيد أننا لن نترك أي شيء من دون رد (…) بعد الإجراء الذي اتخذه الطرف الاميركي والذي لا أساس له من الصحة”، وذلك في إشارة إلى العقوبات الأخيرة التي فرضها مجلسا الكونغرس الأمريكي على بلاده. وتابع بوتين أن على 755 دبلوماسيًّا أميركيًّا مغادرة روسيا بعد قرار وزارة الخارجية الروسية بخفض عدد العاملين في السفارة وفي القنصليات الأميركية على الاراضي الروسية إلى 455 دبلوماسيًّا ابتداء من الأول من أيلول/سبتمبر. وكشف بوتين “أن أكثر من ألف شخص، دبلوماسيون وعاملون تقنيون، كانوا يعملون ولا يزالون يعملون” في الممثليات الدبلوماسية الأميركية في روسيا، قائلاً: “على 755 شخصًا وقف نشاطاتهم في روسيا”. وأضاف الرئيس الروسي أن بإمكان بلاده “المضي في  خفض النشاطات المشتركة الحساسة بالنسبة إلى الجانب الأميركي”. وأوضح أنه في حال ازداد الضرر الناجم “عن محاولات الضغط على روسيا يمكن أن ندرس مجالات رد أخرى. لكنني آمل بألا نضطر للقيام بذلك”. وتابع “أنا في الوقت الحاضر ضد” اتخاذ إجراءات رد إضافية. وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال متحدث باسم الخارجية الأميركية أن واشنطن لن تدلي بأي تعليق “حول عدد الأشخاص الذين يعملون في بعثات في الخارج”. وكان مجلس الشيوخ أقر الخميس بشبه إجماع (98 مقابل 2) مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على موسكو، الأمر الذي دفع الاتحاد الاوروبي إلى انتقاده لأنه لم يتم التنسيق معه قبل إقراره، ولأنه يمكن أن يؤثر على عمل شركات أوروبية في ...

أكمل القراءة »

مجلس الشيوخ الأمريكي يفرض عقوبات جديدة على روسيا وإيران وكوريا الشمالية

وافق مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية كبيرة على فرض عقوبات جديدة على روسيا وايران وكوريا الشمالية، رغم اعتراضات البيت الابيض. وقبل موافقة مجلس الشيوخ كان مجلس النواب قد أقر مشروع قانون العقوبات الجديدة، فى وقت سابق من هذا الأسبوع بأغلبية كبيرة أيضًا. وبعد موافقة المجلسين، سيرسل التشريع إلى الرئيس دونالد ترامب ليوقع عليه ويصبح ساري المفعول. لكن ترامب لديه سلطة استخدام حق النقض (الفيتو) ضده. وإن كان من الممكن تجاوز حق النقض الرئاسي بتصويت نسبة الثلثين في مجلس النواب والشيوخ لصالح مشروع القانون. وكانت العقوبات على موسكو قد أقرت بعد إعلان روسيا ضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014. وجاء النقاش حول العقوبات الجديدة بالتزامن مع تحقيقات جارية في مزاعم بتدخل روسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016. رغم نفي ترامب المتكرر لتدخل روسيا لصالح حملته الانتخابية. وذكرت الـ بي بي سي أن البيت الأبيض يشعر بقلق خاص إزاء نص في مشروع القانون الجديد يحد من قدرة ترامب على رفع العقوبات. فبموجب التشريع الجديد، سيضطر الرئيس للتشاور مع الكونغرس أولاً قبل اتخاذ مثل هذا القرار. وقال ررئيس مجلس النواب بول ريان فى وقت سابق من هذا الاسبوع بعد تمرير المجلس لمشروع القانون، إنها “تشدد الخناق على خصمنا الأكثر خطورة من أجل الحفاظ على أمن الأمريكيين”. لكن مشروع القانون واجه انتقادات من بعض الدول الأوروبية المستفيدة من خطوط أنابيب الطاقة الروسية، التى قد تقع تحت طائلة العقوبات الجديدة.ويبقى أن  ننتظر ما إذا كان الرئيس سيحاول استخدام حق النقض ضد مشروع القانون. وقال مدير الاتصالات الجديد في البيت الأبيض أنتوني سكاراموتشي، لشبكة “سي إن إن” إنه (الرئيس) قد يوقع العقوبات تمامًا كما هي أو أنه قد يستخدم حق النقض والتفاوض بشأن صفقة أشد حزمًا ضد الروس”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سوريا والعراق في أولويات مباحثات بوتين-أردوغان

تصدر الملفان السوري والعراقي أجندة مباحثات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت، على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية. وقال أردوغان أمام وسائل الإعلام إنه يولي أهمية بالغة لاجراء مباحثات مع نظيره الروسي، وأعرب عن شكره له على مساعيه في المنطقة، مشيرًا إلى النتائج الإيجابية التي حققتها تركيا وروسيا فيها. ونقلت الجزيرة نت أن الرئيس التركي لفت إلى أن تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين يعود بالفائدة على كلا الشعبين، معربًا عن ثقته في أن العلاقات الثنائية -وخصوصًا في مجالات الاقتصاد والسياحة والصناعات الدفاعية- ستصل بالعلاقات التركية الروسية إلى مكانة أفضل. من جانبه قال بوتين إن العلاقات بين البلدين وصلت إلى نقطة مهمة بفضل الجهود التي بذلت في السنوات الأخيرة، مؤكدًا تسوية العديد من المشاكل التي تهم البلدين. وأشاد الرئيس الروسي بدور تركيا في سوريا، قائلاً “بفضل دور تركيا تسير الأمور في سوريا نحو الأفضل، وجرى قطع شوط كبير في محاربة الإرهاب”. يشار إلى أن اللقاء المغلق بين الزعيمين استغرق ساعة واحدة بعيدا عن عدسات الصحفيين. وانطلقت أعمال قمة العشرين أمس الجمعة في مدينة هامبورغ الألمانية، ومن المرتقب أن تختتم أعمالها في وقت لاحق اليوم محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أمريكا وروسيا تتفقان على هدنة في جنوب سوريا.

على هامش قمة العشرين عقد الرئيسان الروسي والأمريكي أول لقاء شخصي مباشر بينهما، واتفقا على هدنة في جنوبي سوريا. كما ناقشا الأزمة الأوكرانية والتدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون مساء اليوم الجمعة (07 يوليو/ تموز) أن الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين تفاهما على هدنة في جنوب غربى سوريا. ومن المنتظر أن تبدأ هذه الهدنة التي تشارك فيها الأردن أيضًا، بدءًا من بعد غد الأحد، وجاءت هذه التصريحات من جانب تيلرسون في أعقاب اللقاء الذي عقده ترامب وبوتين على هامش قمة العشرين في هامبورغ بألمانيا. ونقلت دويتشه فيليه عن تيلرسون قوله أن هذه المنطقة هي منطقة مهمة جدًا في سوريا، وأضاف أن “هذا هو نجاحنا الأول”، وأعرب عن أمله في إمكانية مواصلة تحقيق هذا النجاح في مناطق أخرى في سوريا. وأشار تيلرسون إلى أنه لم يتم بعد حسم كيفية نقل السلطة في سوريا وتنحي الرئيس بشار الأسد، وأضاف سيحدث انتقال في مرحلة ما بالعملية السياسية لا يشمل الأسد ولا أسرته. وتابع تيلرسون أن واشنطن مستعدة لمناقشة الجهود المشتركة مع روسيا لإرساء الاستقرار في سوريا بما في ذلك فرض منطقة حظر طيران ونشر مراقبين لوقف إطلاق النار والتنسيق لوصول مساعدات إنسانية. وقال تيلرسون “أعتقد أن هذه هي أول إشارة إلى أن الولايات المتحدة وروسيا بمقدورهما العمل معا في سوريا.. ونتيجة لذلك أجرينا مناقشة مطولة جدًا فيما يتعلق بمناطق أخرى في سوريا يمكننا أن نواصل فيها العمل معًا لتخفيف التصعيد”. بدوره أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه تم الاتفاق على وقف إطلاق النار هذا في محادثات عقدت في “مناخ بناء”. في غضون ذلك قال مسؤول كبير بالخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تأمل بأن تلتزم الحكومة السورية باتفاق وقف إطلاق النار. وأضاف المسؤول: نتوقع أن تستخدم روسيا نفوذها لضمان احترام إيران والقوات الموالية لها في سوريا بوقف إطلاق النار. وتابع المسؤول الأمريكي أن هدنة جنوب غرب سوريا منفصلة عن الترتيبات التي تناقشها روسيا وتركيا وإيران في ...

أكمل القراءة »

أنباء عن مقتل البغدادي في غارة روسية على الرقة

أشارت معلومات أولية لمقتل أبو بكر البغدادي إثر غارة جوية روسية. وبدأت وزارة الدفاع الروسية بالتحقيق للتأكد من مقتل البغدادي. في حين قالت قيادة التحالف الدولي ضد “داعش” إنها لا تستطيع تأكيد الخبر. فقد رجحت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أنه تم القضاء على أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”، المعروف إعلاميًا بـ”داعش”، إثر ضربة جوية من قبل القوات الجوية الروسية في 28 أيار/مايو، وأنه يتم التحقق من المعلومات الأولية. ونقلت دويتشه فيليه عن بيان للوزارة أنه “حسب المعلومات التي يجري التحقق منها عبر مختلف القنوات، كان أبو بكر البغدادي حاضرًا في الاجتماع الذي أغار عليه الطيران الروسي، وتم القضاء عليه” بحسب وكالة سبوتنيك. موضحة أن الأمريكيين أبلغوا بالعملية.  وتابع البيان أن قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا “تلقت في أواخر أيار/مايو معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من تنظيم الدولة الإسلامية الارهابي”. وأضاف البيان “أتاح التحقق من هذه المعلومات معرفة أن الهدف من الاجتماع هو تنظيم مواكب لخروج المقاتلين من الرقة عبر الممر الجنوبي “. وبعد تحليق استطلاعي لطائرة مسيرة، شنت مقاتلات “اس يو-34″ و”اس يو-35” غارات في 28 ايار/مايو. وأعلن الجيش الروسي أنه قتل عددًا من “القياديين البارزين” في التنظيم، ربما حوالى “30 قياديًّا عسكريًا وحتى 300 مقاتل”. بينما عقب التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” بقيادة الولايات المتحدة بقوله: إنه لا يستطيع تأكيد تقارير روسية تفيد بأن زعيم “الدولة الإسلامية” ربما قتل في غارة روسية. . محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

السلطات الروسية تعتقل مئات المعارضين في موسكو ومدن أخرى

اعتقلت السلطات الروسية أمس الاثنين المعارض اليكسي نافالني وأكثر من ألف من مناصريه خلال تظاهرات دعا إليها في موسكو ومختلف أنحاء البلاد للاحتجاج على فساد الحكومة. وهذه المظاهرات التي شهدتها موسكو وغيرها من المدن الروسية، هي ثاني احتجاج كبير منذ تحرك 26 آذار/مارس الذي دعا إليه نافالني الذي أعلن نيته الترشح للرئاسة العام المقبل، ويشارك فيه جيل جديد من الأنصار من خلال حملة منظمة ومستمرة على الانترنت. ونقلت دويتشه فيليه عن منظمة “او في دي-انفو” غير الحكومية قولها لوكالة فرانس برس إنها أحصت توقيف 770 شخصًا على الأقل في موسكو و200 في سان بطرسبرغ (شمال غرب) موضحة أن هذه الأرقام لا تزال أولية. وكانت المنظمة قد أشارت سابقًا على تويتر إلى عدة اعتقالات في مدن بالأقاليم الروسية مثل فلاديفوستوك (أقصى الشرق) وجيب كاليننغراد (البلطيق) مرورًا بنوريلسك (أقصى الشمال) وسوتشي (جنوب). ودان البيت الأبيض اعتقال مئات المتظاهرين المحتجين على الفساد في روسيا الاثنين(12 حزيران/يونيو 2017)، في انتقاد نادر من إدارة دونالد ترامب لانتهاكات حقوق الإنسان وللكرملين. ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر “الحكومة الروسية إلى الإفراج الفوري عن جميع المحتجين السلميين” الذين اعتقلوا في المسيرات التي عمت البلاد، معتبرا أن “الشعب الروسي يستحق حكومة تدعم التعبير عن الأفكار بحرية والحكم الشفاف الخاضع للمساءلة والمعاملة العادلة بموجب القانون والقدرة على ممارسة الحقوق بدون خوف من العقاب”. وأعرب رئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني عن “قلقه” حيال اعتقال نافالني فيما نددت منظمة العفو الدولية ب”مشاهد مقلقة” لأعمال عنف بحق المتظاهرين. واعتقل نافالني لدى خروج من منزله على أن يمثل مساء الاثنين أمام قاض. وأوضح محاميه فاديم كوبزيف انه يواجه عقوبة الاحتجاز الإداري لثلاثين يوما لانتهاكه قواعد تنظيم التظاهرات. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

موسكو تحرج واشنطن بنشر صور لاجتماع مغلق بين ترامب ولافروف

وجدت الإدارة الأمريكية مجددًا نفسها في موقف محرج بعد نشر موسكو صورًا محرجة للقاء مغلق بين الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في البيت الأبيض. تظهر الصور التي نشرتها موسكو الرئيس ترامب مبتسمًا وهو يصافح لوزير الخارجية الروسي، وقد وقف إلى جانبهما السفير الروسي في واشنطن سيرغي كيسلياك، خلال اجتماع يوم الأربعاء في المكتب البيضوي. يعتبر هذا اللقاء مكسبًا دبلوماسيًّا كبيرًا للكرملين، إذ أن لافروف استُقبل على سجادة حمراء بعد بضعة أشهر فقط على فرض واشنطن عقوبات على روسيا لتدخلها المزعوم في الانتخابات الرئاسية عام 2016. ونقلت دويتشه فيليه تساؤل دبلوماسيين يوم أمس الخميس عن الأسباب التي دفعت الرئيس الأمريكي إلى الموافقة على استقبال المسؤولين الروسيَّين، وهو شرف محفوظ في العادة لرؤساء الدول، خصوصًا وأن روسيا باتت في قلب فضيحة سياسية كبيرة في الولايات المتحدة. وتواجه الإدارة الأمريكية اتهامات بوجود تواطؤ بين مقربين من ترامب ومسؤولين روس بينهم كيسلياك، لتعزيز فوز ترامب على منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون. وتجري الولايات المتحدة حاليًا ثلاثة تحقيقات حول هذا الموضوع. وبالتالي فإنّ نشر الصور يعزز الانطباع بأن روسيا حققت انتصارًا دبلوماسيًا. وقال مايكل ماكفول، سفير الولايات المتحدة السابق لدى موسكو “تهانيّ زملائي لحصولكم على تلك الصور! ضربة هائلة”. رضاء في العلن وغضب في الخفاء وقد نشرت وزارة الخارجية الروسية تلك الصور على موقع “فليكر”. وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا على صفحتها في فيسبوك “الجانب الأمريكي لم يطلب عدم نشر هذه الصور”. في العلن، يحاول البيت الأبيض الايحاء بأن الأمر طبيعي، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز “إنه أمر طبيعي أن يلتقي (ترامب) وزير الخارجية” الروسي. لكن مسؤولي البيت الأبيض يشعرون بالغضب مما يعتبرون أنه خيانة للثقة. وقد أوضحوا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طلب حصول ذلك اللقاء بين وزيره وترامب، كخطوة مماثلة للقاء بوتين مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون. وقال البيت الأبيض إنه تم إبلاغه بأنّ مصورًا روسيًّا سيكون موجودًا، ملمحًا بذلك إلى أن الصور التي التُقطت كانت للآرشيف وليست ...

أكمل القراءة »

ترامب وبوتين يتفقان على عقد أول لقاء بينهما في هامبورغ

ذكر بيان صادر عن البيت الأبيض أن الرئيسين دونالد ترامب ونظيره الروسي بوتين أجريا اليوم الثلاثاء اتصالاً هاتفيًا تباحثا خلاله في الملف السوري وتطرقا لضرورة إقامة “مناطق آمنة”. كما اتفقا على أن يلتقيا في قمة العشرين في هامبورغ.ووصف بيان البيت الأبيض المحادثة الهاتفية حول سوريا بالـ “جيدة جدًا” دون ذكر مزيد من التفاصيل، مشيرًا إلى أن الرئيسين ترامب وبوتين اتفقا على أن “معاناة سوريا طالت أكثر من اللازم وأنه يجب على جميع الأطراف أن تبذل كل ما في وسعها لوضع حد للعنف”. ونقلت دويتشيه فيليه أن الجانبين، الأمريكي والروسي، بحثا، سبل العمل المشترك ضد متشددي تنظيم ما يسمى “بالدولة الإسلامية” في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وفق البيان الأمريكي. وذكر البيان الأمريكي أن واشنطن سترسل ممثلاً إلى محادثات أستانا بكازاخستان غدا الأربعاء وبعد غد الخميس. وأخيرًا تحدث الزعيمان حول أفضل السبل لاحتواء الوضع البالغ الخطورة في كوريا الشمالية. من جانبه، قال الكرملين في بيان إن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب اتفقا خلال اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء على أن يحاولا الاجتماع في تموز\يوليو والعمل معًا في محاولة لتعزيز وقف هش لإطلاق النار في سوريا. وقال الكرملين إن الزعيمين أكّدا على تنسيق أعمالهما لمحاربة الإرهاب الدولي. ووصف الكرملين المحادثات بين بوتين وترامب بأنها عملية وبناءة. وبشأن كوريا الشمالية قال الكرملين إن بوتين دعا إلى ضبط النفس وإن الزعيمين اتفقا على العمل معا لتحقيق تقدم دبلوماسي هناك أيضًا. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بوتين وأردوغان يؤيدان إقامة ” مناطق آمنة ” في سوريا

انتهى لقاء الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان بإعلان الجانبين تأيدهما لمشروع إقامة مناطق آمنة في سوريا لحماية المدنيين من القتال. وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها روسيا رسميًا تأييدها لمثل هذه الفكرة. أيدت روسيا، التي تدعم النظام السوري، وتركيا الداعمة للمعارضة، إقامة مناطق آمنة في سوريا بهدف تعزيز وقف إطلاق النار، وفق ما أعلنه الرئيس فلاديمير بوتين الأربعاء. ونقلت دويتشه فيليه عن بوتين قوله في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي إن “موقفنا المشترك هو أن إقامة مناطق آمنة يجب أن يؤدي إلى تعزيز نظام وقف إطلاق النار”. وتابع بوتين خلال المؤتمر الصحافي “إذا تمت إقامة منطقة تخفيف التصعيد، فحينئذ لن يحلق فوقها الطيران شرط ألا يسجّل أي نشاط عسكري في تلك المناطق“. وبالمقابل أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته لروسيا، عن تأييده لتطبيق الهدنة في سوريا، والتي تم الاتفاق عليها في كانون الأول\ديسمبر الماضي. واتهم أردوغان “بعض الأطراف”، بالسعي لإفساد العملية، لكنه لمْ يسمّها. ووصف أردوغان، تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وتنظيم القاعدة ووحدات حماية الشعب الكردية بـ “مصاصي الدماء الذين يتغذون على الدماء والدموع”. وطالب أردوغان مجددًا بإنشاء مناطق آمنة في سوريا، والتي ستكون بمثابة “مفتاح” في جهود حل الصراع. وبشأن العلاقات بين البلدين، قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن العلاقات بين بلاده وتركيا عادت لسابق عهدها بعد الأزمة الطويلة التي اعترت هذه العلاقات. وقال بوتين: “يمكننا أن نؤكد بكل قناعة إتمام فترة إعادة العلاقات بين البلدين“. من جانبه، أكد أردوغان الاتصالات العديدة بين الجانبين وأعرب عن رضاه بشأن مستوى العلاقات السياسية بين تركيا وروسيا. وكانت موسكو قد فرضت عقوبات منها عقوبات في المجال الزراعي على أنقرة بعد أن أسقط الجيش التركي طائرة عسكرية روسية بالقرب من الحدود التركية ولكنها عادت وألغت هذه العقوبات جزئيًّا. وقال بوتين إنه تشاور مع أردوغان بشأن فرص الاستمرار في تخفيف العقوبات الروسية على تركيا. وأضاف الرئيس الروسي أن سياحة الروس في تركيا آخذة في الارتفاع حيث تحسنت ...

أكمل القراءة »

كوريا الشمالية تهدد أمريكا بالرد بالنووي في حالة أي هجوم مماثل

ردّ نظام كوريا الشمالية على الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أكد أنه “سيعالج مشكلة” كوريا الشمالية. بأنه مستعد للرد بالسلاح النووي على أي هجوم مماثل قد يستهدفه. أعلن المسؤول الثاني في نظام كوريا الشمالية اليوم قبل بدء العرض العسكري احتفالاً  بالذكرى الـ105 لولادة كيم إيل سونغ مؤسس جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، أن بلاده “مستعدة للرد على حرب شاملة بحرب شاملة”. ونقلت دويتشه فيليه عن  تشوي ريونغ-هاي قوله: “نحن مستعدون للرد على أيّ هجوم نووي بهجوم نووي على طريقنا”، في وقت تتوجه حاملة الطائرات الأميركية “كارل فينسون” والقطع البحرية المرافقة لها إلى شبه الجزيرة الكورية. بعد أن تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ”معالجة مشكلة” برنامج بيونغ يانغ النووي. وفي ذات السياق، أعلن الجيش الكوري الشمالي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية، أنه في حال اندلاع حرب فسيتم “تدمير” القواعد الأميركية في كوريا الجنوبية “ومقرات الشر” مثل الرئاسة الكورية الجنوبية في سيول “خلال دقائق”. ويرجح مراقبون أن تقوم كوريا الشمالية التي يثير برنامجها النووي توترا دوليًا متزايدًا، في ذكرى الاحتفال بـ”يوم الشمس” بحسب التسمية الرسمية ليوم ولادة كيم إيل سونغ (15 نيسان/أبريل 1912-8 تموز/يوليو 1994) جد الزعيم الحالي كيم جونغ أون، بإطلاق صاروخ بالستي جديد، أو ربما القيام بتجربتها النووية السادسة، وهما عمليتان محظورتان بالنسبة لها من الأسرة الدولية. وكانت الصين قد حذرت أمس الجمعة من أن “نزاعًا قد يندلع في أية لحظة”. وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن الجهة التي ستبادر إليه “ستتحمل مسؤولية تاريخية وتدفع الثمن”، مؤكدا أن “الحوار هو الحل الوحيد“. فيما دعت روسيا جميع الأطراف إلى “ضبط النفس” وحذرت من “أي عمل يمكن أن يفسر على أنه استفزاز”، معربة عن “قلقها الكبير”. وتدعو بكين منذ عدة أسابيع إلى حل يقوم على “التعليق مقابل التعليق”، أي أن توقف بيونغ يانغ أنشطتها النووية والبالستية، فيما توقف واشنطن مناوراتها العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية، وهي تدريبات سنوية يعتبرها الشمال استفزازًا. وترفض الولايات المتحدة الخطة الصينية، لكن الصين تعتبرها “الخيار الوحيد الذي يمكن تطبيقه” ...

أكمل القراءة »